إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

﴿تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ﴾

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ﴿تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ﴾


    هناك آيات كثيرة في القرآن الكريم تخالف العلم اليوم، فمثلاً يقول القرآن بأنَّ الشمس تغرب في عينٍ حمئة ولكن الحقيقة هي أنَّ الشمس لا تتحرك بالنسبة للأرض إنَّما الأرض هي التي تدور، فعندما يقال بأن الآية تتحدث عن ما يراه ذو القرنين فلماذا استُخدِمَت كلمة وجدها في هذا الآية؟



    الآية لا تنافي الحقائق العلمية:


    ليس في الآية المباركة ما يُنافي الحقائق العلمية، فليس المقصود من غروب الشمس في عينٍ حمئة هو اختفاؤها عن تمام الأرض وسقوطها في الماء إلى أن تخرج في اليوم الثاني في طرف المشرق فإنَّ هذا الفهم بعيدٌ غاية البُعد عن مدلول الآية ومساقها.
    فالآية المباركة إنَّما كانت بصدد الحكاية عن بلوغ ذي القرنين لأقصى الأرض المعمورة من الجانب الغربي.
    والقرينة على ذلك هي قوله تعالى: "وَوَجَدَ عِندَهَا قَوْمًا"(1)، فهذه الفقرة من الآية تدلّ على أنَّ ذا القرنين إنَّما بلغ أرضًا عامرةً بالنَّاس، نعم هذه الأرض واقعة في مغرب الشَّمس أي أنَّها في الطَّرف الغربيّ من الأرض، فالغرض من قوله تعالى: "حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ" هو التّعبير عن أنَّ الجهة التي بلغها ذو القرنين من الأرض كانت في أقصى الطَّرف الغربيّ منها بحيث لم يكن بعدها سوى الماء، ولهذا وجد الشَّمس هناك تَغرب في عينٍ حمئة.
    وليس المراد من غروبها في عينٍ حمئة هو أنَّ تلك هي النّقطة التي تختفي عندها أو فيها الشّمس بل كان الغرض من هذا التّعبير هو الإشارة أولاً إلى أنَّ ما بلغه من الأرض كان هو آخر اليابسة والإشارة ثانيًا إلى أنَّ البحر أو الماء الذي يحدُّ هذه الأرض كان متراميًا بحيث لا يرى النّاظر أفقًا لآخره فكأنَّ الشَّمس حين تغرب تغيب في ذلك البحر، فهو تعبير كِنائِيّ أُريد منه الإشارة إلى سعة البحر وترامي أطرافه.
    فليس المقصود من الآية أنَّ الشَّمس تسقط في البحر أو تختفي عنده إلى أنْ يطلع النَّهار فحينئذٍ تبدأ في الشّروق كما توهَّم ذلك بعضُ مَن لا فَهْمَ لهُ بالسِّياقات اللغويَّة المتداولة عند أهل المُحاوَرَةِ العُرف، فحينما يُقال: "وجدْت الشَّمس تغرب في الصَّحراء"، يفهم المتلقِّي لهذا الخطاب أنَّ الصَّحراء كانت مِن السَّعة بحيث يترآى للنَّاظر أنَّ الشَّمس حينما تغرب كأنَّها تغيب في الصَّحراء، وذلك لأنَّه كلما تباعد المكان عن النَّاظر ترآى له أنَّ أفق السَّماء منطبقٌ على آخر نقطةٍ يراها مِن ذلك المكان.
    وأمَّا لماذا قال الله تعالى: "وَجَدَهَا تَغْرُبُ" ولم يقل رآها تغرب؟

    عدم الفرق بين الوجدان والرؤية:

    فالجواب هو عدم الفرق بين الوجدان والرُّؤية فكلاهما يعبِّر في الآية المباركة عن الرُّؤية الحسيَّة لذِي القرنين، فمعنى وجدان ذي القرنين للشَّمس وهي تغرب هو أنَّه رآها بحاسَّته البصريَّة وهي تغرب.
    وعليه فإنِّ مفاد الآية المباركة هو أنَّ ذا القرنين رأى الشَّمس وكأنَّها تغرُبُ في الماء، وهذا لا يعني أنَّه يعتقد بذلك، إذْ أنَّ الآية تحكِي عمَّا رآه ذو القرنين بعينه الباصرة، أمَّا مَا هي المؤشِّرات الذهنيَّة المنعكسة عن هذه الرُّؤية فذلك هو الذي لم تتحدث عنه الآية لخروجه عن غرض سوقها.
    فلا يسعنا حينئذ الجزم بأنَّ ذا القرنين اعتقد بواقعَّية ما ترآى لعينه إذ لا ملازمة بين الأمرين.
    فالعالِم مثلاً بواقع المروحة الكهربائية وأنَّها لا تُشكِّل دائرة متَّصلة يرى المروحة بعينه حينما تتحرك بقوة أنها تشكِّل دائرةً متّصلة ولكنَّ ذلك لا يعني أنَّه يعتقد بأنها واقعاً دائرةٌ متَّصلة، فالآية إذن لا تدل على أنَّ ذا القرنين يعتقد بأنَّ الشمس تغرب في الماء.
    بل الواضح من الآية المباركة كما قلنا أنَّها أرادت التَّعبير عن سعة البحر، فكَنَّتْ عن ذلك بأمرٍ ملازمٍ وهو مشاهدة النَّاظر للشَّمس وهي تغرب كأنَّها تغيب فيه.


    --------------------------------------------------------------------
    الهوامش:
    1- سورة الكهف آية رقم 86.
    sigpic

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    وصل اللهم على محمد وآل محمد

    مشاركة طيبة لا حرمك
    الله أجرها في الداريين
    وسدّد على الخير واليقين خطاكم
    طلبت الله شكثر ياحسين لامره ولامرتين جيك من الحسه ياحسين لومره
    كل خوفي أموت وماأجي الحضره



    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة آمال يوسف مشاهدة المشاركة
      بسم الله الرحمن الرحيم
      وصل اللهم على محمد وآل محمد

      مشاركة طيبة لا حرمك
      الله أجرها في الداريين
      وسدّد على الخير واليقين خطاكم
      الاخت الفاضلة
      امال يوسف
      جزاكم الله خيرا وجعلكم من المتعلمين في سبيل نجاة
      sigpic

      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم
        ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


        انّ ما يؤيد هذا الكلام أيضاً هو قوله تعالى ((حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِهَا سِتْرًا))، أي أقصى الشرق من الأرض، فقال وجدها تطلع على قوم ولم يقل تطلع من البحر، وهذا يدلّ على انّه يريد الجهة، ومسألة الوجدان لا ينافي الرؤية البصرية..

        الأخ القدير عمّار الطائي..
        رزقك الله خير الدنيا والآخرة بولاية محمد وآل محمد عليهم السلام...

        تعليق


        • #5
          الاستاذ عمار الطائي تابعت مشاركاتك عن كثب فوجدت فيها تمكن والضح فالف ا شكر لك وتقبل مني المودة والدعاء

          تعليق


          • #6
            [quote=المفيد;192298]بسم الله الرحمن الرحيم
            ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


            انّ ما يؤيد هذا الكلام أيضاً هو قوله تعالى ((حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِهَا سِتْرًا))، أي أقصى الشرق من الأرض، فقال وجدها تطلع على قوم ولم يقل تطلع من البحر، وهذا يدلّ على انّه يريد الجهة، ومسألة الوجدان لا ينافي الرؤية البصرية..

            الأخ القدير عمّار الطائي..
            رزقك الله خير الدنيا والآخرة بولاية محمد وآل محمد عليهم السلام...
            [/


            quote]
            الاخ والمشرف القدير
            المفيد
            جعلكم الله من اهل القران وخاصته

            المشاركة الأصلية بواسطة

            علي حسين الخباز;192474
            الاستاذ عمار الطائي تابعت مشاركاتك عن كثب فوجدت فيها تمكن والضح فالف ا شكر لك وتقبل مني المودة والدعاء
            الاخ القدير
            علي حسين الخباز
            اشكركم الشكر الجزيل على المرور الكريم
            sigpic

            تعليق


            • #7
              ﴿ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ ﴾.

              (حمئة) تعني في الأصل الطين الأسود ذا الرائحة الكريهة، أو الماء الآسن الموجود في المستنقعات. وهذا الوصف يبين لنا بأن الأرض التي بلغها "ذو القرنين" كانت مليئة بالمستنقعات، بشكل كان ذو القرنين يشعر معه بأن الشمس كانت تغرب في هذه المستنقعات، تماماً كما يشعر بذلك مسافر البحر، وسكان السواحل الذين يشعرون بأن الشمس قد غابت في البحر أو خرجت منه!.

              يعطيكم العافيه أخي عمار الطائي موضوع جميل
              خصوصاً لارتباطه بشخصية ذو القرنين الذي كان شخصية مثيرة للاهتمام وموضع للتساؤل
              موفقين يارب

              اباعبدالله اكل هذا الحنين للقياكَ
              ام انني لااستحق رؤياكَ
              ولذا لم يأذن الله لي بزيارتك ولمس ضريحك الطاهر

              تعليق

              المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
              حفظ-تلقائي
              Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
              x
              إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
              x
              يعمل...
              X