إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لأنهم شيعة.. هكذا هي البحرين

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لأنهم شيعة.. هكذا هي البحرين

    لأنهم شيعة.. هكذا هي البحرين
    · بقلم: علي لطيف الدراجي.
    لم يعد لخلط الأوراق وتداخل الظروف مكان في خارطة عقولنا بعد ان اتضحت خيوط المؤامرة وطبيعة الفعل العدائي لمن لايروم ان يعطي لشعب البحرين الثائر حقه في العيش بحرية وسلام بعيداً عن قبضة الطاغوت وسنوات جوره وفجوره .في قضية البحرين وحريتها المؤودة اشتركت العديد من الدول والمنظمات والأقلام والمحطات الإعلامية ، فمنهم من تدخل دون حياء او خجل لقمع هذه الإنتفاضة وكبح جماح ثوارها وأحرارها الذين واجهوا ظلماً وإرهاباً عسكرياً من نوع جديد تمثل بالاحتلال المؤقت تحت مظلة مجلس الفجور الخليجي ودرع الجزيرة اللعين ، ومنهم من أبدى مخاوفه من التفوه بكلمة حق ضد سلطان جائر لأنه يؤمن بالدبلوماسية على حساب دماء الأبرياء ، والحكمة في تسيير شؤون علاقاته الخارجية إضافة الى الصداقة والمصالح المشتركة والتأريخ المشترك الذي شربنا من كأسه مراراً وتكراراً !! وهناك أقلام مأجورة نالت من أحقية هذا الشعب وخروجه العادل ضد حاكمه الفاسد وهم يرون كل يوم كيف تُسال الدماء على إسفلت الشوارع برصاص عناصر الأمن السعودي والبحريني وآخرين يعلمهم الله!!إضافة الى الحرب الإعلامية التي رسمت لها محطات فضائية عميلة تعمل وفق أجندات وأموال صهيونية _ غربية لغرض إخفاء الصورة وقتل الحقيقة في الوقت الذي كرست فيه هذه الفضائيات كل وقتها وجهدها لتغطية أحداث ثورات أخرى فوق جسد الأمة العربية الدامي.لم تكترث الدول العربية ذات الهوية الإسلامية بكل ماحصل ومايحصل في البحرين ولم تقم الجامعة العربية بدور يجعلنا نعيد النظر بها كمنظمة اقليمية من واجبها ان تتدخل في كل الأزمات والنكبات التي تشهدها المنطقة العربية ولم تتحرك منظمات حقوق الإنسان تجاه إجراءات القمع والقتل والتنكيل بحق شباب الثورة ومطاردتهم في شوارع ومدن البحرين ، أما الأمم المتحدة فهي الأخرى لم تكن بمستوى الموقف ولم تعطي لنفسها الحق في وضع حدٍ لما يحصل مثلما تدخلت في أزمات أخرى وأقحمت نفسها في معضلات سياسية عديدة كمنظمة دولية من شأنها بسط الأمن والسلم الدوليين.كل هذا وغيره هي مواقف عدائية من جانب المجتمع الدولي الذي يدعي الإنسانية المزيفة كما هي مواقف مخجلة من البلدان الإسلامية ، فالسكوت وغض النظر عن هذه الصورة المأساوية يعني الشراكة في هذه الكارثة الإنسانية وتجاهل صريح لحقوق المظلومين الذين يرفضون العيش في كنف جبروت عائلة حاكمة تبغي الخلود والحكم على هواها والسير على جماجم وأجساد المحكومين لأنها دون غيرها لها الحق في حكم البلاد والسيطرة على مقدراته وموارده.قضية الشعب البحريني وخروجه على عائلة خليفة الحاكمة أفصحت عن انفراد محور الشر في المنطقة والمتمثل بــ(عائلة آل سعود) الجاثمة هي الأخرى على صدر الشعب السعودي وإدارته لسياسة دول الخليج وامتلاكه بوصلة الحكم ليس فقط لما تسمى بــ(المملكة) وإنما لبقية دول الخليج التي تنظر للسعودية على انها (الأرنب) الذي يتصدر السباق في كل بطولة ، كما أفصحت هذه القضية عن مآسي شعب البحرين الذي كان يتنفس تحت رماد نار الحيف التي أشعلها(خليفة) وأفراد عائلته لسنين طويلة سارقاً حقوق هذا الشعب ومستغلاً سكوته وصبره لتشييد قلاع حكمه المقيت رغماً عن إرادته التي سلبها عنوةً منهم وكل ذلك بمباركة مملكة آل سعود.وكما أسلفت في ما مضى بإن الصراخ لن يأتي بعده السكوت قطعاً ، والشعب الذي يحطم جدار الخوف ويزيل عن نفسه غبار الماضي بما فيه من انحسار وتقهقر لن يعود الى ماضيه وإنما سيضع قدماً في طريق الخلاص من هذا الواقع المرير بعد ان ارتوى هذا الطريق بدماء الشهداء الذي سيقصم ظهر الطاغية وعهده ويطوي صفحة سوداء من تاريخ البحرين ، أما هذه التضحيات التي تتلألأ بقوافل الشهداء فإنها بحاجة الى لحظة تأمل من قبل الطاغية وحاشيته ليس فقط في البحرين فحسب وإنما في السعودية وبقية دول الخليج ايضاً كي لايجدوا أنفسهم في مهب الريح وطالما ان السعودية هي التي أخذت على عاتقها مسؤولية الحفاظ على امن هذه الدول تجاه الإعتداءات الخارجية لشعوبها كما يزعمون كساسة وحكام !! فإنها ستكون بوابة انهيار جميع هذه الأنظمة بعوائلها ، وعندها فقط سنقف بإجلال لإرادة شباب الثورة في البحرين وأمام شهدائها الأبطال ، فالشهيد هو من يعطي للخلاص عنفوانه وللحرية سموها لأنه فتح صدره للرصاص دون ان يدير ظهره ولم يغلق آذانه من صوتها.

  • #2
    السلفيون في البحرين القنبلة القادمة في وجه امريكا والتحدي المستقبلي لاسطولها لم يستطع اي من المراقبين ان يجزم قبل الغزو السعودي للبحرين ان السلفيين لهم دور في تحريك الاوضاع في البلاد باتجاه القمع والقتل والبطش وتوجيهها منحا يخدم اجندة القوى الدينية السنية المتطرفة التي تستمد معظم افكارها ومعتقداتها من المدارس الدينية المعروفة بالوهابية والمنتشرة في السعودية ومدعومة بقوة من قبل المؤسسات الرسمية التي يديرها في الاغلب امراء سعوديون في الظاهر ليبراليون الا انهم في في الباطن وحتى الاعماق وهابيون ومتطرفون ومتعاطفون مع الافكار التكفيرية التي تصدرها تلك المداراس التابعة لهم . والمعروف حسب عدد كبير من المراقبين والخبراء في شؤون تنظيم القاعدة واتباعه ان السلفيين هم القاعدة والقاعدة هي السلفية وهم يدورون مع افكار ذلك التنظيم الارهابي الذي يجد في اي ارض يتواجد عليها السلفيون ارضا خصبة للنمو والتكاثر حيث تلقائيا يتم التفقيس دون عناء ودون الحاجة الى دورات تدريبية لذلك !

    الاخ العزيز
    علي لطفي
    موفق على المقالة لنصرة اهلنا في البحرين
    sigpic

    تعليق


    • #3
      اخي الكريم
      علي الدراجي
      اقف خجلى امام مقالكم السليل ، ودفاعكم النبيل


      ان دفاع بلد مظلوم لأخر مظلوم يبعث على النفس روح الامل ، بتكاتف الجهود للوقوف اما المستكبرين الظالمين ، ففي الوقت الذي تغط فيه بعض الدول في سباتها ،فأن دول الخليج آثرت مساندت الظالم لئلا تخسر مصالحها ، وحبذا لو بقيت على هذا انما تجرأت لتبعث جيوشها المرتزقة من هنا وهناك لتقمع الشرفاء ، فنجاح الثورة يعني فضحها جميعا لذلك تحاول اخمادها بالاعتماد على شياطينها بنشر الظلالة ،وهذا ما لمسناه من العائلة الفاسدة ال سعود ، فأول ما استلمت دفت الحكم تحالفت مع اظل الظالين اتباع عبد الوهاب لبسط سيطرتها بأفكارهم الشيطانية ولم تكتفي هذه العائلة بتضييق الخناق على سكان شبه الجزيرة العربية ، انما تطاولت يدها الاثمة على كل بقاع العالم ، فما حدث في البوسنة والهرسك وما كان في افغانستان وباكستان من قاعدات ارهابية ، وما بعثتهم من مخربين وجزارين لأرض العراق لهو محاولة لبسط نفوذها الشيطاني على مقدرات العالم ، فهي اشبه بالعنكبوت تخيط بيتها في اي مكان يحلو لها دون حياء ولا خجل ، الا ان اوهن البيوت بيتها لو كانت تعلم .
      واذا كان ال سعود "ال يهود" يعتقون ان اموالهم ستحقق ما يؤولون اليه ، فيعبثون هنا وهناك ولا حسيب عليهم ولا رقيب ، فعليهم ان يدركوا ان ارادة الشعوب فوق ارادتهم ، وبالمقاومة ستتحطم عروشهم كما تحطمت عروش من قبلهم
      كما انني احب ان اضيف على ما ذكره الاخ العزيز / عمار الطائي
      ان من اشعل نار الطائفية في البحرين هما عبد اللطيف المحمود ،و جاسم السيعيدي ، فهما تلميذين حميمين لاتباع عبد الوهاب ومازالا في خطب الجمعة يؤججان النار اشتعالا كلما غصتهم سلمية الشعب الثائر فويلٌ لهما من عذاب الله .
      sigpic

      تعليق


      • #4
        المؤامرة واضحة كعين الشمس ليس على اهل البحرين بل على الشيعة
        وهذا ما اورثوه من بني امية لعنهم الله جميعا في الماضي يزيد ومعاوية والان احفادهم .....
        ولكن ان شاء الله فرج قريب واقف لشعب الحرين الصامد وقفة اجلال واحترام
        لا تيئسوا من روح الله
        حفظكم الله ولعن اعدائكم
        جزيل الشكر للموالية علي جميل ما طرحتم مقالة جميلة في الاسلوب الراقي

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X