إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كوني أما حنونا سأكون طفلا مطيعا &

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كوني أما حنونا سأكون طفلا مطيعا &


    بسم لله الرحمن الرحيم
    كثيرا مانسمع الآن الأمهات يعانون من ظاهرة عناد الأطفال وهم في سن مبكر لا يتجاوز الرابعه من العمر..
    تــــــــــــــرى!!
    هل تعتقدين عزيزتي الأم أن طفلك في هذا السن يعي معنى العناد ليمارسه معك؟؟بالطبع لا
    لكن ستقولين لي أن ظاهرة العناد غريزة في الطفل ..سأقول لك لا ليست غريزة وقد أثبتت الدراسات ذلك
    عزيزتي الأم انظري إلى عيني طفلك حين تبلغين أوج عصبيتك وأنت تصرخين في وجهه وهو لم يبلغ الرابعة من عمره بعد .. ستلمحين كلمات كبيرة بين عينيه الصغيرتين..وكأنه يقول لك (أمي كوني أما حنونة سأكون طفلامطيعا)
    ليس الحنان أن تضميه إلى صدرك فقط.. بل الحنان هو أن تمتلكي أعصابك أيضا حين يصدر منه تصرف خاطئ
    حين يخطئ لا تقومي بضرب يده فقط مع توبيخك له بصوت مرتفع يزرع الرعب في قلبه لا بل لاتفعلي ذلك إنما قومي بضرب يده ضربه خفيفه جدا لا تكاد تؤلم يديه الصغيرتين وقولي له (لاتفعل ذلك هذا خطأ)
    يقال أن الطفل تلفت انتباهه آخر كلمة في الجمله فاجعليها كلمة خطأ أعني ( الكذب خطأ العبث بالنار خطأ) كي يعي معناها مع مرور الزمن
    نصيحة صغيرة بحجم الأطفال ولكنه كبيرة في مضمونها بمعنى الأطفال
    أتمنى أن أكون قدمت شيئا بسيطا لأحباب الله..

    sigpic

  • #2


    اختي
    O.o°• العشق المحمديO.o°•سلمت يمنآكـ على مآحملتهـ لنآ

    موضوع عآلي بذوقهـ ,, رفيع بشآنهـ

    كلمآتـ كآنت ,, وسوف تزآل بآلقلبـ ,,

    يــ ع ـطيكـ الــ ع ـآآفيهـ على مآطرحتي لنآآ يـآآلــ غ ـلآآآ ,,

    ولاتحرمينامن جديدكـ ,,,, لآعدمتي ,,, ولآهنتي




    كثير من الاباء لا يدركون اخطاء تربيتهم ، فتجدهم يتذمرون ويشكون حال ابنهم عند هذا وعند ذلك ، دون ان ينتبهوا انهم من ساعد طفلهم على افعاله ، وما يزيد الطين بلة ان بعض الامهات تتحدث عن افعال طفلها للاخرين بمسمع ومرأى من الطفل ، معتقدة انه طفل لا يعي ما تقصد . والحقيقة ان الطفل يدرك ما حوله ويستوعب ما يقال ، لذلك نرى ردت فعل بعض الاطفال عندما تبدا الام بالحديث عنه يحاول ضربها او الصراخ ،وكأنه يقول لا تشركِ احدا فيما بيننا .

    التعديل الأخير تم بواسطة زاهرة بولائها; الساعة 25-09-2011, 09:55 PM.
    sigpic

    تعليق


    • #3
      لفتة رائعة أختي العزيزة زاهرة بولائها نعم من الخطأ الذي لاتدرك الأم عاقبته إلا بعد حين أن تعاقب طفلها أمام الناس إذ أن ذلك يخلق منه شحصية خجولة مهزوزة وقد تخلق منه شخصية متمردة لا مبالية وماذلك إلا محاولة لرد الاعتبار بإظهار عدم التأثر يكبر عنده شيئا فشيئا ، والنقطة الثانية نشر مايظنه سرا بينه وبين أمه أمام الناس إذ يفقده الثقة بأمه والناس ويشب بصفة سيئة وهي إفشاء كل سر ائتمن عليه أو انطوائيا فاقدا للثقة في أحد

      بارك الله فيك غاليتي دمت في حفظ الله ورعايته




      sigpic

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة العشق المحمدي مشاهدة المشاركة

        بسم لله الرحمن الرحيم
        كثيرا مانسمع الآن الأمهات يعانون من ظاهرة عناد الأطفال وهم في سن مبكر لا يتجاوز الرابعه من العمر..
        تــــــــــــــرى!!
        هل تعتقدين عزيزتي الأم أن طفلك في هذا السن يعي معنى العناد ليمارسه معك؟؟بالطبع لا
        لكن ستقولين لي أن ظاهرة العناد غريزة في الطفل ..سأقول لك لا ليست غريزة وقد أثبتت الدراسات ذلك
        عزيزتي الأم انظري إلى عيني طفلك حين تبلغين أوج عصبيتك وأنت تصرخين في وجهه وهو لم يبلغ الرابعة من عمره بعد .. ستلمحين كلمات كبيرة بين عينيه الصغيرتين..وكأنه يقول لك (أمي كوني أما حنونة سأكون طفلامطيعا)
        ليس الحنان أن تضميه إلى صدرك فقط.. بل الحنان هو أن تمتلكي أعصابك أيضا حين يصدر منه تصرف خاطئ
        حين يخطئ لا تقومي بضرب يده فقط مع توبيخك له بصوت مرتفع يزرع الرعب في قلبه لا بل لاتفعلي ذلك إنما قومي بضرب يده ضربه خفيفه جدا لا تكاد تؤلم يديه الصغيرتين وقولي له (لاتفعل ذلك هذا خطأ)
        يقال أن الطفل تلفت انتباهه آخر كلمة في الجمله فاجعليها كلمة خطأ أعني ( الكذب خطأ العبث بالنار خطأ) كي يعي معناها مع مرور الزمن
        نصيحة صغيرة بحجم الأطفال ولكنه كبيرة في مضمونها بمعنى الأطفال
        أتمنى أن أكون قدمت شيئا بسيطا لأحباب الله..

        الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على أشرف الانبياء أبي القاسم محمد وآله الطيبين الطاهرين ..

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

        مما لا شكّ فيه أن الامّ هي المربي الاول للأبناء تقع عليها المسؤولية العظمى والمهمة الكبرى , لانها القلب الذي لا يعرف القسوة والمحطة الآمنة لكل أفراد الاسرة , وروح التفاني والاخلاص , وهذي العناصر هي التي يبحثُ عنها الوليد الجديد , فسعي الام لإعطاء الاولاد كل ما عندها من حنان ومشاعر بطريقة التربية الصحيحة والصالحة , لها الدور الاساس والفاعل في بناء شخصية الطفل لأنه سوف يأخذ الكثير منها وكما ورد في الاثر ( التعلم في الصغر كالنقش على الحجر ) وبما أن الام مدرسة فهي أيضاً الاستاذة الاولى في هذه المدرسة , توجه وتُعلم , وتعطي وتؤثر , وتضحي , وتتفانى في بذل الوسع في إنجاح المهمة الموكلة بها..

        وفقكم الله وأعانكم وسدد خطاكم ..



        عن ابي عبد الله الصادق ( عليه السلام ) أنه قال :
        {{ إنما شيعة جعفر من عف بطنه و فرجه و اشتد جهاده و عمل لخالقه و رجا ثوابه و خاف عقابه فإذا رأيت أولئك فأولئك شيعة جعفر
        }} >>
        >>

        تعليق


        • #5
          مشرفنا الفاضل شكرا لدعمك موضوعي بردك القيّم
          sigpic

          تعليق


          • #6
            موضوع جدا لطيف اعجبني واقول اتمنة من الام ان لا تفرط في الضرب لاننها ستحصل على نتائج سلبية
            عكس ما تمناه ...يكفي بضرب على رجله او يداه كونهما ليست بمناطق خطرة وبعدها
            تأنبه وتزعل عليه او تحرمه من لعبة مفضله لديه وهكذا ...
            تقبلي مروري المتواضع
            اختكم في الله المستشارة

            تعليق


            • #7
              ولي اضاافة بسيطة اقول ان الاطفال هذا الوقت يختلفون عن الماضي شديدين الحركة والعناد ولا اعرف السبب لا اعتقد ان السبب الوحيد هو في كيفية التعامل
              اخمن ان الطعام له تاثير حسبما سمعت ذات مرة من احد لاطباء
              شكرا لكم

              تعليق


              • #8
                إذا أعطت الأم توجيها أو ملاحظة للطفل وكان رد فعله هو العناد,‏ فيجب علي الأم أن تخبره بلهجة حازمة‏,‏ وليست عنيفة بالعقاب الموقع عليه‏,‏ وليكن مثلا حرمانه من رؤية برنامجه المفضل في التليفزيون‏,‏ وإن لم يرتدع فلا تثير الموضوع ثانية‏,‏ وتتادية‏,‏ وعندما يحين موعد البرنامج تغلق التليفزيون بدون انفعال‏,‏ وتذكره فقط أن هذا ناتج عن سوء تصرفه السابق‏,‏ وتواصل تعاملها معه بشكل طبيعي‏,‏ فإذا ما كرر الطفل نفس السلوك‏,‏ فإنه يجب علي الأم تغيير العقاب وزيادته‏,‏ وليكن العقاب هذه المرة منععدم الخروج في عطلة نهاية الأسبوع‏,‏ وبعد العقاب يكون الحب والحنان بينهما‏,‏ ومناقشة كافة الأمور الأخري في حياته داخل المدرسة وخارجها‏,‏ فهذا التوازن في المعاملة يشعر الطفل بأنه لايفقد حنان الأم فيدفعه لليأس وفي سلوكه الخاطئ‏.

                الاخت الفاضلة
                العشق المحمدي
                موضوع يركز على وتيرة مهمة جدا في حياة الطفل
                دمتم تالقا وابداعا
                sigpic

                تعليق


                • #9
                  اللهم صل على محمد واله الطيبين الطاهرين
                  لا يخفى على احد منا ان البذره الاولى والمهمه في المجتمع هو الطفل
                  ورعايه هذه البذره المهمه مسؤوليه مهمه وكبيره ويجب ان لا تكون خاضعه الى مزاج او تصرف متسرع او عصبيه من قبل الابوين او احدهما فكثير من الاباء والامهات وللاسف الشديد يفرغ شحنات غضبه وعصبيته وما يعاني من ضغوط نفسيه او غيرها في تصرفاته المتشنجه اتجاه الكائن الضعيف الذي لا حول ولا قوه له والمزاج المتقلب او طبيعه العلاقه بين الابوين قد تنعكس ايضا على تصرفهم اتجاه الاولاد فعند الاختلاف يتساهل الاب مع الاولاد مظهرا تعاطفه معهم وعدم رضاه عن الام -عنادا- مع الام اذا كانت هي من يتعامل بقوه وحزم اتجاه الابناء طمعا في جذب ودهم نحوه او بالعكس - وهذا اخطر تصرف حيث يستغل الاولاد هذه الحاله بدون ادراك ولا شعوريا - ليعرف الاب والام انه مهما كانت حالتهم او وضعهم مع بعضهم البعض او اختلافهم لا سامح الله فأهم شيء هو اتفاقهم حول طريقه التوجيه واتخاذهم موقفا واحدا من تربيه وتوجيه الاولاد ولا ضير- بل قد يكون ضروريا - قراءه طرق التعليم والتربيه العلميه او استشاره الاخصائيين النفسيين واهل الخبره مع الحرص على اظهار الحب والحنان بكل الاوقات
                  لا شك ان لما يشاهده الاولاد اليوم في التلفزيون من افلام ومسلسلات فيها الكثير مما هو بعيد عن اخلاقنا او بيئتنا وديننا تاثير كبير على سلوكهم وحركتهم ومواقفهم - قد لا ندرك نتائجها الا بعد فوات الاوان للاسف - اذا كان لابد من مشاهده هذه البرامج من الضروري التعليق عليها امام الاولاد وابداء الرأي من صحه او خطا بالتصرف ومدى مطابقه ذلك مع ديننا واخلاقنا وبعدها عن الله وما اوصانا به النبي وال بيته صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين وخصوصا في ايام شهر رمضان والمناسبات الدينيه حيث يكون لانجذاب الاولاد العاطفي اتجاه اهل البيت تاثير كبير في مراقبه سلوكهم وطريقه تعاملهم مع الاهل او مع بعضهم البعض ومع الاخرين وقبل كل شيء التربيه الدينيه الصحيحه ومدى مطابقه سلوكنا نحن امام الاولاد مع كتاب الله واخلاق اهل البيت لنكون قدوه واقعيه لهم
                  وفقكم الله لكل خير اختنا الكريمه - العشق المحمدي- لما تطرحوه من مواضيع مفيده وجميله في هذا المنتدى المبارك

                  التعديل الأخير تم بواسطة عدنان; الساعة 30-09-2011, 09:18 PM.

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة المستشاره مشاهدة المشاركة
                    ولي اضاافة بسيطة اقول ان الاطفال هذا الوقت يختلفون عن الماضي شديدين الحركة والعناد ولا اعرف السبب لا اعتقد ان السبب الوحيد هو في كيفية التعامل
                    اخمن ان الطعام له تاثير حسبما سمعت ذات مرة من احد لاطباء
                    شكرا لكم
                    أختي الغالية المستشارة & نعم أطفال اليوم لديهم عناد غير طبيعي ولا أظن الطعام هو السبب فأنا أعرف أمهات شديدات الملاحظة للحلال والحرام ويعانين نفس الوضع لكن أمهات اليوم ليس كأمهات أمس تجدين الواحدة منهن تكاد لاتحتمل نفسها تكره الارتباط والمسؤولية وقد تكون مرتبطة بوظيفة وتعاني من ضيق الوقت فتجدين حدودها ضيقة تريد أن تقول للشئ كن فيكون وكأنها حينما تقول لطفلها ذو العام الواحد انتظر قليلا لأعمل لك الشئ الفلاني سيستوعب ماتقول فترينه يصر وهي منشغلة عنه وتحاول تهدئته دون جدوى فتلجأ للعقاب الذي يولد عنده العناد والعدوانية كما أن الأمهات قليلي التحدث مع أطفالهن بحجة أنه لايفهم لكنك عزيزتي الأم تفهمين وتستطيعين إيصال المعلومة بطريقة سهلة تناسب فهمه وأرى أن مستوى الفهم لدى أطفال اليوم متوقد لا كما نعتقد
                    sigpic

                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X