إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

التآلف والتسامح في القرآن الكريم ..

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • التآلف والتسامح في القرآن الكريم ..

    اللهم صل على الحبيب المصطفى

    بسم الله الرحمن الرحيم
    مفاتيح التآلف والصفات العاضدة له...
    لقد شغل القرآن حيزا منه بعرض خارطة الطريق إلى الإنسانية المشتركة في مركبها الثلاثي "التآلف والتسامح والعفو" ، ولكنه تعامل مع هذه المفردات ككلمات أجنبية تقتضيه تفسيرا وتبيينا للناس فنزلها منزلة الكلمات التي قد ينطق بها الناطق ولكن لا يشعر بانسباق أي معنى إلى ذهنه أو يصل إليه المعنى المجازي أو الكنائي قبل الحقيقي، وهذا أسلوب ينتجعه القرآن الكريم للفت العقول

    وفي ظل هذا أطال قرآننا المجيد التركيز على هذا العدد البسيط من الكلمات وربطها بآلتها السلوكية الاتية. .إذن هي سلوك في جذر سلوك بل جذور سأضع لها سلسلة في ذهن القارئ ليعد حلقاتها كالتالي:
    1 - فمن القواعد المهمة الاختلاط:يقول اللطيف الخبير: {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلَاحٌ لَهُمْ خَيْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ} فبالرغم من شدة حراجة الموقف وصعوبة المرحلة في التعامل مع اليتيم إلا أن الخطاب الحكيم لم يتجه بالمسؤولية إلى ترك المخالطة بل إن التعبير بـ {إخوانكم} مشعر منذر بحاجتهم المعنوية إلى المتألفين لهم فالتخلي عنها تخلي عنهم ..؟!
    وفي الآية نسبة أخرى إلى مبدأ التألف ننتظر بها نهاية الورقة !
    2 ـ ومن مجددات الطاقة في العشرة: الروحانية والعبادة:
    فهذا ما قد أوضحه الواحد القهار: {وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا}
    فإنه قد جعل الورود التسع في باقة الإحسان مجرورات وراء عبادة الله تعالى والحذر من الشرك به جليا كان أو خفيا؛ إذ قد يشرك السالك بين الله ورغبات نفسه وهنا يتوقف النزاع بين أمر الله والنفس بالطاعة وقوف الحق بين يدي المتنازعين ؟!
    وإنه سبحانه وله الحمد لم يضع الندبة إلى تلك المكارم خلف الندبة إلى عبادته إلا لأجل أن يكشف للمتنورين بالقرآن عن أن العبادة تمنح الاستعدادات الروحانية الكامنة بقاء أطول ونفسا أجمل؛ إذ ليس شكوى بني البشر فيما نرى من تعثر برامج الإحسان لديهم نقص في الاستعداد فهو فطري ولكن ثمة مشكلة عارضة وهي قاصرية التحمل وعدم عمق النفس "اللهم ما عرفتنا من الحق فحملناه وما قصرنا عنه فبلغناه ..."
    3 ـ ومن أذرعة القوة لمن يريد التآلف في صورة السلم: الخوف من الله تعالى:مما جاء به العزيز العليم: {لَئِنْ بَسَطْتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ}
    فالخوف من الله سبحانه يجعلك تقبل متألفا الآخر وإن لم يقبل هو عليك ..
    4 ـ ومن بين مصادر القوة أيضا حب الله جل وعلا:قال بديع السموات والأرض: {فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ} .
    5ـ ومن شروطها المعتبرة تنظيم الصفوف للبرامج الدينية:لتتم بحضور الجماعة أو تنسب إليها وإن لم تكن الجماعة قد نزلت في مكان واحد وزمان فارد . . وهذا ما يصفه اللطيف الخبير وصفا جماعيا: {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ}، ولما كان ذلك يكاد لا يتحقق دون مظهر أتبع قائلا: {يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ}
    فعدد وحدد الصفات بلفظ الجمع !
    6 ـ ومن احتياطات السلامة في مبدأ التآلف والتعاطف:تشريع منهج الكلمة وحدود الكلمة ومسؤولية الكلمة قال من كلمته هي العليا: {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ}
    التعديل الأخير تم بواسطة المفيد; الساعة 26-09-2011, 11:28 AM. سبب آخر: حذف الروابط


  • #2
    لا شك أن مبدأ التسامح عظيم، لأننا كلنا أهل خطأ، ونحتاج كثيراً إلى من يصفح عنًا ويحلم علينا، ليصنع لنا بذلك معروفاً ندين له به أبداً، والحقيقة أنني متى ما رأيت أن خصمي يراني خبيثاً وشريراً وكافراً أو رجعيّ ظلامي مستبد ، فإني وتلقائياً استبد برأيي واستبدل ريشة القلم بسيف بتار أضرب به عنق الآخر ، ومتى ما رأيت كلمات التسامح والصفح والمحبة من الآخر كلما أحسست بعظمة الإحسان الذي تملكني، هذا هو لسان كل إنسان.كلنا نخطئ ، كلنا نذنب ، كلنا يحتاج إلى مغفرة ، وكم قسونا وكما تجاوزنا الحدود ، والذي يبقى في النهاية بكل تأكيد هو التسامح.
    الاخت الفاضلة
    مرج البحرين
    عودة ميمونة وجعلكم من اهل القران
    sigpic

    تعليق


    • #3
      بوركت ِعلى الطرح الإيماني الولائي الرائع
      وجعله الله من ميزان حسناتك


      دام نبعك الفياض غاليتي


      و أحلى تحيه مني لقلبكِ الموالي
      تحياأإأإتي الولائيه..,,
      التعديل الأخير تم بواسطة آمال يوسف; الساعة 28-09-2011, 05:37 AM.
      طلبت الله شكثر ياحسين لامره ولامرتين جيك من الحسه ياحسين لومره
      كل خوفي أموت وماأجي الحضره



      تعليق


      • #4
        الاخ الموالي عمار الطائي جزاك الله خير جزاء المحسنين على الاضافة القيمة



        الاخت المؤمنة امال يوسف شكرا لدعواتك الطيبة


        تحياتي لكم ودعواتي

        تعليق


        • #5
          الاخت مرج البحرين
          دعوة جميلة وكلمات عميقة تجبرنا على التفاعل وحسن التعامل

          مع الآخرين فالعفو والتسامح مردهما للوعي والفكر والثقافة

          فنقاء النفس وصفاؤها دليل على نزاهة القلب والابتسامة الدائمة

          هي الأساس في القبول والألفة
          بارك الله فيك وجزاك كل خير

          تعليق


          • #6
            بسم الله الرحمن الرحيم
            ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


            لقد عضّد هذه الحقيقة أهل البيت عليهم السلام فكان جلياً في كلامهم، فقد جاء عن أمير المؤمنين عليه السلام في كلام له: ((فالناس صنفان: إما أخ لك في الدين، أو نظير لك في الخلق))..
            فمن هذا الحديث يمكن الانطلاق إنطلاقة تؤدي الى بناء مجتمع صحيح متآخي متماسك مهما اختلفت مللهم ونحلهم، ولكن بقي التطبيق الحقيقي لهذا الأمر، فعلينا تطبيق هذا المضمون حتى لا يبقى مجرد كلام نستشهد به فقط..



            الأخت القديرة مرج البحرين..
            جزاك الله أوسع الجنان بما أوردته علينا...


            تعليق

            عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
            يعمل...
            X