إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الامام علي بن موسى الرضا في سطور

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الامام علي بن موسى الرضا في سطور

    اسمه المبارك ونسبه الزاكي
    الإمام عليّ بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمّد الباقر بن عليّ زين العابدين بن الحسين السبط الشهيد بن عليّ بن أبي طالب أمير المؤمنين صلوات الله عليهم أجمعين.

    كنيته الشريفة
    أبو الحسن الثاني؛ إذ اشتهر أبوه الإمام الكاظم عليه السّلام بأبي الحسن.

    ألقابه الجليلة
    أشهرها « الرضا » ، سمّاه الله تبارك وتعالى بذلك ؛ لأنّه كان رضيَّ الله عزّوجلّ في سمائه ، ورضيّ رسوله والأئمّة عليهم السّلام بعده في أرضه. وقيل : لأنّه رضيَ به المخالف والمؤالف.
    ومن ألقابه الحقّة : الصابر ، والزكيّ ، والرضيّ ، والوفيّ ، والوليّ ، والفاضل ، والصدّيق ، والصادق.

    نقش خاتمه
    « ما شاء الله ، لا قوّة إلاّ بالله ».

    منصبه الإلهيّ
    الإمام الثامن من أئمّة الهدى أوصياء رسول الله صلّى الله عليه وآله. قضى خمساً وثلاثين سنة في ظلّ حياة أبيه ، وكانت مدّة إمامته عشرين سنة.

    تاريخ ولادته
    في روايةٍ يومَ الخميس ، وفي اُخرى يومَ الجُمعة ، في الحادي عشر من ذي القعدة الحرام ، عام مئة وثمانية وأربعين من الهجرة النبويّة المباركة ، أي بعد أيّام من شهادة جدّه الإمام جعفر الصادق عليه السّلام.. على رواية الشيخ المفيد ، وهو المشهور. أمّا على رواية الشيخ الصدوق ـ وتابَعَه عليها الشيخ الطبرسيّ ـ فولادته سنة مئة وثلاث وخمسين هجريّة ، أي بعد خمسة أعوام من شهادة الإمام الصادق سلام الله عليه الذي قال لولده الكاظم موسى عليه السّلام : إنّ عالم آل محمّد عليه السّلام : لَفي صُلبك ، وليتني أدركته؛ فإنّه سَميّ أمير المؤمنين عليه السّلام.
    وهناك تاريخ غير مشهور ، يقول بولادة الإمام الرضا عليه السّلام عام مئة وواحد وخمسين.

    محلّ ولادته الغرّاء
    المدينة المنوّرة.

    اُمّه
    قيل : اسمها « نجمة » ، ويقال : « سَكَن النُّوبيّة » ، وسُمّيت « أروى » و « سُمان » ، واشتهرت بـ « تُكتَم » ، يقول الشاعر :

    ألا إنّ خيرَ الناس نَفْساً ووالداًأتَتْنا به لِلعلم والحلم ثامناً ورَهْطاً وأجداداً عليُّ المكرَّمُإماماً يؤدّي حجّةَ الله « تُكتَمُ »

    وتُلقّب بـ « شقراء النُّوبيّة » و « الطاهرة » ، وتكنّى بـ « اُمّ البنين ». وكانت جارية من أشراف العجم ، ومن أفضل النساء في عقلها ودينها.

    إخوته وأخواته
    إبراهيم ، العباس ، القاسم ، إسماعيل ، جعفر ، الحسن ، أحمد ، محمّد ، حمزة ، عبدالله ، إسحاق ، عبيدالله ، زيد ، الحسين ، الفضل ، سليمان ، هارون.. وقد قَتل المأمون منهم جماعة وهم في طريقهم إلى خراسان برفقة اُختهم السيّدة فاطمة المعصومة عليها السّلام. ومن الأخوات : فاطمة الكبرى ، فاطمة الصغرى ، زينب ، رُقيّة ، رقيّة الصغرى ، حكيمة ، آمنة ، اُمّ أبيها ، بُرَيهة ، عائشة ، حسنة ، اُمّ سلمة ، اُمّ كلثوم ، كلثوم ، عليّة ، لُبابة ، خديجة ، اُمّ جعفر ، ميمونة.

    نساؤه
    1 ـ « سَبيكة » أو الخَيزُران ، أمّ الإمام محمّد الجواد عليه السّلام ، وهي من أهل بيت ماريّة القبطيّة زوجة النبيّ صلّى الله عليه وآله واُمّ ولده إبراهيم.
    2 ـ اُمّ حبيبة بنت المأمون العبّاسيّ.

    أولاده
    يذهب الكثير من المؤرّخين إلى أنّه لم يكن للإمام الرضا عليه السّلام إلاّ ولده الوحيد محمّد الجواد عليه السّلام. إلاّ أنّ بعض المصادر ذكرت له عدداً من الأبناء ، هم : أبو محمّد الحسن ، وجعفر ، وإبراهيم ، والحسين ، وفاطمة ، وعائشة على خبر غير مشهور.

    أصحابه ورواته
    وهم مئات ، أشهرهم : أبو الصَّلت الهَرَوي ، دِعبِل بن عليّ الخزاعيّ ، الحسن بن عليّ بن فَضّال ، الحسن بن عليّ الوَشّاء ، زكريّا بن آدم القمّي ، محمّد بن إسماعيل بن بُزَيغ ، الريّان بن الصلت ، محمّد بن سنان ، الحسن بن محبوب ، الحسن بن سعيد الأهوازيّ ، صفوان بن يحيى البجليّ ، عبدالله بن مبارك النهاونديّ...

    شعراؤه
    دعبل الخزاعيّ ، إبراهيم بن العبّاس الصوليّ.

    بوّابه
    محمّد بن الفرات.

    كتبه
    سبعة ، ذكرها السيّد محسن الأمين العامليّ في أعيان الشيعة بتفصيل.

    الحكّام المعاصرون
    وهم ستّة ، على هذا الترتيب :
    1 ـ أبو جعفر المنصور الدوانيقيّ (136 ـ 158هـ).
    2 ـ المهدي العبّاسيّ (158 ـ 169هـ).
    3 ـ الهادي العبّاسيّ (169 ـ 170هـ).
    4 ـ هارون الرشيد (170 ـ 193هـ).
    5 ـ محمّد الأمين (193 ـ 198هـ).
    6 ـ عبدالله المأمون (196 ـ 218هـ).

    وقائع مهمّة في حياته المباركة
    أ. شهادة والده الإمام الكاظم عليه السّلام بالسمّ دُسّ إليه بأمرٍ من هارون الرشيد ، بعد نقله من سجن إلى سجن سنوات مديدة. كان ذلك عام 183هـ.
    ب. الحرب الدامية التي دارت بين الأمين وأخيه المأمون ، والتي انتهت بغلبة المأمون الذي نقل عاصمته إلى « مَرُو ».
    ج. إشخاصه عليه السّلام مُكرَهاً إلى خراسان من مدينة جدّه الرسول صلّى الله عليه وآله ، وذلك بأمرٍ من المأمون ، يريد بذلك إخماد ثورات العلويّين ، وتطويق حركة الإمام الرضا عليه السّلام وعزله عن الأمّة. فضجّت المدينة بالبكاء؛ لفراق إمامها وإخبار أهله أنّه سيموت في غربة ، وليس لسفره من عودة. كان ذلك أواخر سنة 199 هجريّة.
    د. ودّع الإمام عليّ الرضا عليه السّلام أهله وعياله ، وأهل المدينة وأصحابه ، ثمّ كانت له زيارة خاصّة لجدّه رسول الله صلّى الله عليه وآله ، وزيارة لبيت الله الحرام ووداع خاصّ لفلذة كبده محمّد الجواد ولده عليه السّلام.
    وتوجّه بعد ذلك إلى خراسان.. مارّاً بالقادسيّة والنِّباج والبصرة والأهواز وأربُق ومَفازة ـ وقيل : قمّ ـ ، وتوقّف في نيسابور ، حيث كان له حديث سلسلة الذهب ، بل كان له في كلّ منزل ومدينة لقاءات ووقائع وكرامات. بعدها اتّجه إلى قرية الحمراء ورباط سعد ، ثمّ إلى سناباذ وطوس ، ودار حميد بن قُحطُبة ، وسَرَخْس.. حتّى نزل في مَرْو ، فاستقبله فيها المأمون سنة 200 هجريّة.
    هـ. وفي مَرْو عرض عليه المأمون الخلافة ، في خطّة خبيثة ، فرفض الإمام عرضه ، فعرض عليه ولاية العهد بإصرار ، فلم يقبلها الإمام عليه السّلام إلاّ بعد التهديد الجدّيّ بالقتل ، مشترطاً ألاّ يعيّن ولا يعزل أحداً ، ولا يتحمّل أعباء مسؤوليات الحكومة المنحرفة.
    و. وبعد أن تمّت البيعة للإمام الرضا عليه السّلام بولاية العهد ، كانت له خطبة مدوّية ، ومجالس لقضاء حوائج الناس. وقد ضُربت في هذا العهد باسمه الدراهم والدنانير ، وهي التي عُرفت بالسِّكّة الرضويّة ، وكان لها شرفها الخاصّ وبركتها الشهيرة.
    ز. عقد له المأمون مجالس عديدة للمناظرة والاحتجاج ، فعبّأ له علماء اليهود والنصارى والزرادشت والصابئة والمجوس ، وعلماء الفلسفة والكلام والمنطق ، وعلماء المذاهب الاُخرى.. فما كان من الإمام عليّ بن موسى الرضا صلوات الله عليه إلاّ أن أفحمهم بأدلّته القاطعة ، بل أذهلهم حين أوقفهم على ما عندهم ، وأدانهم من أفواههم ، وجابههم بما ألزموا به أنفسهم.
    فمنهم مَن انهزم ، ومنهم من أذعن ، ومنهم من أسلم ، فخاب المأمون وذهبت جهوده أدراج الرياح ، وثبت للعدوّ والصديق ، وللمؤلف والمخالف عظمة إمامة الرضا سلامُ الله عليه ، وأنّه بحقّ وصيّ رسول الله وخليفته ، وعالمُ آل محمّد سلام الله عليهم جميعاً.
    ح. أخذ المأمون تدريجيّاً بنقل عاصمته من « مرو » إلى « بغداد »؛ وذلك باقتراح وطلب من الإمام الرضا عليه السّلام. وفي « سَرَخس » دبّر المأمون عمليّة اغتيال وزيره الفضل بن سهل.
    ط. لم يبرح الإمام عليّ بن موسى الرضا عليه السّلام من توجيه نصائحه وإرشاداته إلى المأمون ، لرعاية حرمة الدين ورعاية شؤون الأمة ، والكفّ عن الظلم. وربّما وبّخ المأمون ودعاه إلى الإنصاف والعفو عن الرعيّة.
    فكان أن كبر على المأمون ذلك ، فجاشت في نفسه أحقاد بني العبّاس ونيران حسدهم ، وتسرّبت إلى قلبه الوساوس ، يخشى على سلطته أن تذهب ، أو أن تنصرف قلوب الناس وعقولهم إلى الإمام الرضا عليه السّلام ، فأخذ يفكّر ـ جادّاً ـ في التخلّص منه.

    شهادته
    أجمعت المصادر من الخاصّة والعامّة ـ أو كادت ـ على أمرين :
    الأوّل ـ أنّ الإمام الرضا سلام الله عليه قضى شهيداً.
    الثاني ـ أنّ قاتله هو المأمون العبّاسيّ ، حيث أمر غلاماً له أن يفتّ حبّ الرمّان بأظفار مسمومة بسمّ خاص ، وأن يزرق السمّ في عنقود من عنب.. فقدّم ذلك للإمام عليه السّلام ، فقضى شهيداً في طوس ، في قرية يُقال لها سَناباد في نُوقان.

    مدفنه
    خشي المأمون الفضيحة ، ففرّق الناس ، وغُسّل أبو الحسن الرضا عليه السّلام مِن قِبل ابنه الجواد عليه السّلام ليلاً ، ثمّ صلّى عليه ودفنه في البقعة التي استُشهد فيها ، وكان الإمام الرضا عليه السّلام قد وصفها لأبي الصلت الهرويّ ـ أحد أصحابه المقرّبين ـ ذاكراً له غدرة المأمون به ، وما سيجري من بعد شهادته.

    عمره وتاريخ شهادته
    استُشهد الإمام الرضا عليه السّلام يوم الثلاثاء في آخر صفر ، أو السابع عشر منه ، سنة 203 من الهجرة الشريفة ، وذلك عن عمرٍ مبارك يُقدّر بخمسةٍ وخمسين عاماً.

    قبره الطاهر
    وُضع عليه ضريح يزهو بهاءً وجلالاً ، تعلوه على الضريح قبّة ذهبيّة تشعّ نوراً وعزّاً وسموّاً. ويتوافد على روضته الشريفة ملايين المسلمين كلّ عام ، يقصدونه من مشارق الأرض ومغاربها ، ساكبين عند عتبته المقدّسة دموع الولاء ، ومجدّدين معه العهد ، وعاقدين عنده ميثاق الولاية.
    أمّا الكرامات التي ظهرت عند القبر المطهرّ فهي كثيرة مستمرة يمكن أن تكون مجلّدات كبيرة.

    المصادر
    1 ـ الاحتجاج ، لأبي منصور أحمد بن عليّ الطبرسيّ.
    2 ـ الإرشاد ، للشيخ المفيد.
    3 ـ إعلام الورى ، للفضل بن الحسن الطبرسيّ.
    4 ـ بحار الأنوار / ج 49 ، للشيخ المجلسيّ.
    5 ـ تاريخ الطبريّ.
    6 ـ روضة الواعظين ، للنيسابوريّ.
    7 ـ الصواعق المحرقة ، لابن حجر.
    8 ـ عيون أخبار الرضا عليه السّلام ، للشيخ الصدوق.
    9 ـ الفصول المهمّة ، لابن الصبّاغ المالكيّ.
    10 ـ الكافي / ج 2 ، للشيخ الكلينيّ.
    11 ـ كشف الغمة ، للإربلّيّ.
    12 ـ مروج الذهب ، للمسعوديّ.
    13 ـ مقاتل الطالبيّين ، لأبي الفرج الإصفهانيّ.
    14 ـ مناقب آل أبي طالب ، لابن شهرآشوب.
    15 ـ نور الأبصار ، للشبلنجيّ.
    16 ـ ينابيع المودّة ، للشيخ سليمان القندوزيّ الحنفيّ.

    sigpic



    يامنتقم

    انتقم لشعب البحرين من ظالميه


  • #2
    السلام على الامام علي بن موسى الرضا عليه السلام
    ارواحنا لكم الفداء 00سيدي ومولاي ياغريب طوس
    احسنت اخي العطار وفقك الله وجزاك خيرا 000
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وال محمد

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة فلاح مشاهدة المشاركة
      السلام على الامام علي بن موسى الرضا عليه السلام
      ارواحنا لكم الفداء 00سيدي ومولاي ياغريب طوس
      احسنت اخي العطار وفقك الله وجزاك خيرا 000
      الاخ الكريم فلاح


      اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	0%20(25).gif 
مشاهدات:	19 
الحجم:	121.2 كيلوبايت 
الهوية:	828895
      sigpic



      يامنتقم

      انتقم لشعب البحرين من ظالميه

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X