إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

منشأ تسمية سورة مريم (ع) باسمها

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • منشأ تسمية سورة مريم (ع) باسمها

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
    وعجل فرج وليك المنتظر عليه السلام



    المسألة:
    لماذا سميت (سورة مريم) باسم السيدة مريم دون غيرها من النساء؟
    الجواب:
    لم يُذكر في سورة مريم من النساء سوى السيدة مريم (ع)، ولعلَّ منشأ تسمية السورة باسمها هو أنَّها أكثرُ السور تفصيلاً للأحداث التي وقعت للسيدة مريم (ع) فقد تصدت لبيان ما وقع لها من حين دخولها وهي صبية إلى بيت المقدس واعتكافها للعبادة فيه ، ثم تصدت لبيان كيفية حملها بعيسى (ع) والذي كان بنحوٍ إعجازي ، وروت لنا الحوار الذي وقع بينها وبين المَلَك الذي بعثه الله إليها.
    وتحدَّثت السورة بعد ذلك عن الكيفية والموقع الذي وضعت فيه عيسى (ع) والكرامات التي مُنحت إياها من عند الله تعالى حين الوضع، وبعده تحدَّثت السورة عما وقع لها مع قومها حين جاءت تحمل وليدها، وكيف أنَّ الله عزوجل انتصر لها بأن انطق رضيعها وهو في المهد بما ينفي عنها التهمة التي بادر بنوا إسرائيل بوصمها بها.
    فلعلَّ ذلك كلَّه هو منشأ تسمية السورة باسمها. خصوصاً وانَّ من تحدثت عنهم السورة من الأنبياء لم يكن بالسعة التي تحدثت به عن السيد ه مريم (ع) فلعل ذلك هو منشأ تسمية السورة باسمها دون غيرها مَّمن ذكرتهم السورة المباركة.

    منقووووووووووول
    " وَلَسَوْفَ يُعْطِيك رَبّك فَتَرْضَى "

  • #2
    احسنتي اختي اسماء يوسف في ذكر سبب التسميه باسم السيده مريم عليها السلام ، فنحن نلاحظ ان كثير من السور القرآنيه قد سميت بما ورد فيها مثل سورة البقره وسورة المائده وغيرها ، بارك الله فيكي وجزاكي الله كل خير .

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم
      ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين


      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


      بالفعل انّه إعجاز باهر ذلك الذي رافق عيسى عليه السلام منذ خلقه في بطن أمه من غير أب ومن ثمّ تكلّمه في المهد وحياته المليئة بالمعجزات من إحياء الموتى ومعالجة المرضى وحتى نهايته عليه السلام بانقاذه من القتل والصلب ورفعه اليه تعالى..



      الأخت القديرة أسماء يوسف..
      جعلك الله من المؤمنات القانتات لله تعالى...


      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم
        وصل اللهم على محمد وآل محمد


        سلام الله على البتول الطاهرة مريم بنت عمران ..

        شكرا لكم للمعلومة غاليتي الحبيبه أسماء دام توفيقك وزادك الباري علمك وفهمك

        ورزقك بركات قراءة كتابه الحكيم وجعله لك شفيعا
        طلبت الله شكثر ياحسين لامره ولامرتين جيك من الحسه ياحسين لومره
        كل خوفي أموت وماأجي الحضره



        تعليق


        • #5
          السلام عليكم موضوع جيد وبارك الله فيكم والمزيد ان شاء الله
          السلام عليك يا ابا الفضل العباس

          تعليق


          • #6
            اختي العزيزة اسماء
            بارك الله فيك وجعلها الله في ميزان حسناتك
            بوركت وادامك الله في كتابه كل ماهو مفيد
            سلمت يمينك ....

            تعليق


            • #7
              اشكرك اختي الغالية على هذا الموضوع الجميل عن سيدة النساء السيدة الطاهرة مريم العذراء سلام الله عليها.

              تتبوأ مريم عليها السلام مكانة عظيمة في قلوب المسلمين ونفوسهم ، ولها شرف عظيم ودرجة عالية في دينهم ، ولم يتحدث عنها القرآن إلا بكل احترام وتكريم فهي المرأة العظيمة التي اصطفاها الله قبل أن يخلقها لتخدم بيت الله وتلد عيسى عليه السلام بمعجزة إلهية قريبة من الخيال ، يقول تعالى متحدثا عن مريم البتول:

              إِذْ قَالَتْ اْمرَأةُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِيْ بَطْنِي مُحَرَّراً فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ) آل عمران 35 ثم قال عنها سبحانه: فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَهَا نَبَاتاً حَسَناً ) آل عمران 37 ، وقال تعالىيَا مَرْيَمُ إِنَّ اللهَ اْصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاْصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاءِ الْعَالَمِينْ )آل عمران 42 ،

              فهذه الآيات وغيرها تظهر مكانة هذه المرأة المباركة عند المسلمين فهي مصطفاة مطهرة من الله ، اصطفاها لا على نساء عصرها فحسب بل على نساء العالمين جميعا .

              تعليق


              • #8
                think you

                تعليق

                عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                يعمل...
                X