إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ذكر علي عليه السلام عبادة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ذكر علي عليه السلام عبادة

    لا يوجد في تاريخ العظماء رجل مثل علي بن ابي طالب عليه السلام كتب عنه الاولون ولم يزل يكتب عنه كلُ من حمل فكراً واصالة وتحرر وحيادية وما زال هو شامخاً لا يبلغ مداه من جــّدَ اليه في المسير ولا يصل الى سماءه كل اديب نحرير فهو الرجل الذي بلغت علياءه حدّاً استعصى على من هم دونه في بلوغ كنه معرفته وستظل قرائح المنصفين تتشرف في كتابة احرف مجده وتظل ضمائر المتحررين من قيود التقليد الاعمى تُرصّعُ بجواهر ذكره قراطيساً تنبض بالحقيقة .ولا زالت جوانب شخصيته سلام الله عليه حصوناً منيعة لا يلجها الا من وفقه الله للولوج وبقي اريج سيرته العطرة تعبق به الدنيا على مــرّ الازمان وستبقى كذلك زكية فواحة لتدلل على عظمته وعلياءه وفضله والى ان يطوي الله صفحة الدنيا ليُسأل كل أمرئ عمّا فرط في جنب الله ــــــــــ وغايتنا في هذه الاسطر التقرب لله بذكر حجته ووليه امير المؤمنين اسد الله الغالب علي بن ابي طالب لما ورد من احاديث شريفة تؤكد على هذا المعنى .. قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (ذكر علي عبادة)وُلد سلام الله عليه في بيت الله الحرام فكانت ولادته معجزة لم يسبق لغيره مثلها فكأن الله يريد ان يعـّرف بخصوصية هذا المولود العظيم فشقَّ لأمه جدار الكعبة ودخلت وحدها على غير عادة النساء حين الولادة حيث الواجب ان يكون معها من يتولى شؤون ولادتها ورعايتها , ومن ثم عاد الجدار الى ما كان عليه وعصي باب الكعبة عن الفتح فكانت وحدها وبقيت ثلاثا حتى خرجت في اليوم الرابع تحمله على يديها.. (قال يزيد بن قعنب: فرأيت البيت قد انشق عن ظهره ودخلت فاطمة فيه وغابت عن أبصارنا وعاد البيت إلى حاله. فرمنا أن ينفتح لنا قفل الباب فلم ينفتح. فعلمنا أن ذلك من أمر الله - تعالى -. ثم خرجت في اليوم الرابع وعلى يدها أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - عليه السلام - فقالت: قد فُضلت على من تقدمني من النساء لأن آسية بنت مزاحم عبدت الله سرا في موضع لا يحب الله أن يعبد فيه إلا اضطرارا وأن مريم بنت عمران هزت النخلة اليابسة بيدها حتى أكلت منها رطبا جنيا وأني دخلت بيت الله الحرام فأكلت من ثمار الجنة وأرزاقها. فلما أردت أخرج هتف بي هاتف: يا فاطمة سميه عليا فهو علي. والله العلي الأعلى يقول: إني شققت اسمه من اسمي وأدبته بأدبي وأوقفته على غامض علمي وهو الذي يكسر الأصنام في بيتي وهو الذي يؤذن فوق ظهر بيتي ويقدسني ويمجدني . فطوبى لمن أحبه وأطاعه وويل لمن أبغضه وعصاه). فتلقفه النبي الاكرم صلوات الله عليه فرحاً به مستبشراً يعهده بالرعاية والعناية وجعل مهده قرب فراشه فكانت اكثر تربية الامام على يد النبي صلوات الله عليه واله فأستقى من معينه العذب السلسبيل عذباً من الاخلاق وارتوى ري حنوه ما جعله كأبنه يحنو عليه صلى الله عليه واله اكثر مما تحنو عليه امه يعهد نومه ويقظته وغذاءه ويحمله على صدره الشريف كما تحمل الام ولدها وكان يقول هذا أخي ووليي وناصري وصفيي وذخري وكهفي وصهري ووصيي وزوج كريمتي وأمين وصيتي وخليفتي)فبدأ النبي صلوات الله عليه واله يشير الى فضله ومكانته وعلو مقامه و لما يتجاوز عمره الايام فكان يصفه بـ (الولي) و (الناصر ) و (الذخر) و (الكهف)و(الوصي) و(الخليفة) فضلاً عن صفة الاخ والصهر التي لهما ما لهما من الخصوصية الخصيصة لرسول الله .ولم يزل النبي يغمره بعطفه ويسقيه بوابل محبته وعنايته حتى شبَّ فكان كظله الملازم له لا يفارقه حتى ان اوان بعثته صلوات الله عليه واله فكان علي عليه السلام اول من امن به وصدقه من الرجال فلما نزلت اية الانذار ( وانذر عشيرتك الاقربين ) دعا النبي قرابته الى طعام فكانوا اربعين رجلاً ثم قال لهم :« يا بني عبدالمطَّلب ، والله ما أعلم شابَّاً في العرب جاء قومه بأفضل ممَّا جئتكم به ، إنِّي جئتكم بخير الدنيا والآخرة ، وقد أمرني الله تعالى أن أدعوكم إليه » ثمَّ عرض عليهم أصول الإسلام وقال : « فأيُّكم يؤازرني على هذا الأمر ، على أن يكون أخي ووصيِّي ، وخليفتي فيكم من بعدي » ؟.فلم يجب أحد منهم ، فأعاد عليهم الحديث ثانياً وثالثاً ، وفي كلِّ مرَّةٍ لايجيبه أحد غير عليٍّ عليه السلام ، قال عليٌّ : ـ والرواية عنه ـ « فأحجم القوم عنها جميعاً ، وقلت ـ وأنا لأحدثهم سناً ـ : أنا يا نبيَّ الله أكون وزيرك عليه ، فأخذ برقبتي ، ثُمَّ قال : إنَّ هذا أخي ، ووصيِّي ، وخليفتي فيكم ، فاسمعوا له وأطيعوا »وقد أجمعت الروايات على أنَّه لم يتقدّم من عليٍّ شرك أبداً ، ولم يسجد لصنم قط ، وتكرَّم وجهه منذ أول وهلة ، فلا طاف حول صنم ولا سجد له ، فكانت نفسه خالصة لله تعالى ، وكان عنواناً للشرف والاستقامة ، لقد صاحبته منذ الصبا صراحة الإيمان ، والثقة العالية بالنفس ، والشجاعة الضرورية لكل إرادة حقة ، فكان إيمانه هو الحاكم المطلق ، والمسيطر الأوحد على جميع حركاته وسكناته. فلا مجال لأن يتوهّم من عبارة أنه أول الناس اسلاماً كونه على خلاف ذلك قبل البعثة.والحقُّ أنَّه كان أوفر الناس حظاً ، بل هو الاصطفاء بحق ، حيث منَّ الله عليه بصحبة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم منذ صباه حتَّى نشأ على يديه ، لم يفارقه في سلم أو حرب ، وفي حل أو سفر ، إلى أن لحق رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بالرفيق الأعلى وهو على ، صدر عليٍّ..إنّه ربيب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الذي كان يغذِّيه معنوياً وروحياً ويؤدّبه ويعلّمه.ان شخصاً مثل علي بن ابي طالب تحتضنه العناية الالهية وتودعه احضان سيد الاولين والاخرين ليزقه العلم والاخلاق والفضائل زقاً لحري ان يكون كرسول الله في اخلاقه ,فكان يقول عن ذلك عليه السلام ((وضعني في حجره وأنا ولد يضمّني إلى صدره ، ويكنفني في فراشه ، ويمسُّني جسده ، ويشمّني عرفه ، وكان يمضغ الشيء ثم يُلقمنيه ، وما وجد لي كذبة في قولة ، ولا غلطة في فعل ، ولقد قرن الله به (ص) من لدن أن كان فطيماً أعظم ملك من ملائكته يسلك به طريق المكارم ، ومحاسن أخلاق العالم ، ليله ونهاره ، ولقد كنت اتبعه اتِّباع الفصيل أثر أُمه ، يرفع لي كل يوم من أخلاقه علَماً ويأمرني بالاقتداء به . ولقد كان يجاور كل سنة بحراء فأراه ولا يراه غيري ، ولم يجمع بيت واحد يومئذ في الإسلام غير رسول الله (ص) وخديجة وأنا ثالثهما ، أرى نور الوحي والرسالة . واشم ريح النبوَّة "..ولم يزل سلام الله عليه يرتقي سلم المجد ويعتلي قمم الفضائل حتى ملأ رسول الله الدنيا بأحاديثه عن فضله ومقامه وقرنه بالايمان بل جعله هو الايمان المتجسد حيث قال عنه وهو يبرز لقتال عمرو بن ود العامري ((برز الايمان كله للشرك كله )) وجعله محكــّاً للإيمان حيث خاطبه صلوات الله عليه واله (( لايحبك الا مؤمن ولا يبغضك الا منافق )) وجعل منزلته كهارون النبي من اخيه موسى عليهما السلام ليشير الى خلافته من بعده كما استخلف موسى عليه السلام اخاه هارون عليه السلام .. وباهل به نصارى نجران فوصفه بأنه نفسه وعدد من فضائله ما لم يجتمع لبشر قط ...اللهم انا نسألك ان ترزقنا حبه وحب من يحبه وان تنعم علينا بشفاعته يوم نرد عرصات القيامة مفلسين الا من حب نبيك وال نبيك صلواتك عليهم اجمعين ....
    التعديل الأخير تم بواسطة احمد الخالدي; الساعة 11-11-2011, 07:55 PM.

    السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين

  • #2
    احسنتم خيي احمد
    الخالدي
    احسن الله اليك وطيب ذكرك

    واي مداد يفي بذكر فضائل من بذكره تنزل الملائكة وتحف بذاكريه وتشملهم رحمة الباري وتستغفر لهم ملائكته

    من ذكره سبب للاجابة ..بل سبب الخلق اصلا


    وصلى الله على محمد واله وعجل فرجهم
    "اللهم لاتجعلني من المُعارين ولاتخرجني من التقصير"
    اللهم لين قلبي لولي امرك واجعلني طوع امره...
    وصلي اللهم على محمد واله وعجل فرجهم

    تعليق


    • #3
      تبّاً لأعدائه الماكرين، وإنّ مكر الله خير من مكرهم (وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ), على مر الدهور الكثير من محاولاتهم الخائبة الّتي استمدّوها أيضاً من سيّدهم الشيطان، هي التركيز على شخص الإمام ومناصريه ، وتشويه صورتهم أمام الناس.
      لحقدهم على الإسلام المحمّديّ، ولعلمهم بأنّ الإمام عليّاً عليه السلام بعد رسول الله صلى الله عليه وآله هو الإسلام بعينه. ولكن نسوا أو ـ بالأصحّ ـ أنساهم الله تعالى أنّ هذا مردود عليهم، وأنّ فضل عليّ بن أبي طالب عليه السلام وأتباعه محفوظ عند الله تعالى، وسوف يعلو ويسمو عند النّاس لأن الحق يعلو ولا يعلى عليه
      أحمد الخالدي شكر لك وجعله الله شفيعك وإيانا يوم القيامة
      وتقبل مروي

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة اللبوة مشاهدة المشاركة
        احسنتم خيي احمد
        الخالدي
        احسن الله اليك وطيب ذكرك

        واي مداد يفي بذكر فضائل من بذكره تنزل الملائكة وتحف بذاكريه وتشملهم رحمة الباري وتستغفر لهم ملائكته

        من ذكره سبب للاجابة ..بل سبب الخلق اصلا


        وصلى الله على محمد واله وعجل فرجهم
        اشكركم على المرور المبارك
        دمتم بخير

        السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة الناشر مشاهدة المشاركة
          تبّاً لأعدائه الماكرين، وإنّ مكر الله خير من مكرهم (وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ), على مر الدهور الكثير من محاولاتهم الخائبة الّتي استمدّوها أيضاً من سيّدهم الشيطان، هي التركيز على شخص الإمام ومناصريه ، وتشويه صورتهم أمام الناس.
          لحقدهم على الإسلام المحمّديّ، ولعلمهم بأنّ الإمام عليّاً عليه السلام بعد رسول الله صلى الله عليه وآله هو الإسلام بعينه. ولكن نسوا أو ـ بالأصحّ ـ أنساهم الله تعالى أنّ هذا مردود عليهم، وأنّ فضل عليّ بن أبي طالب عليه السلام وأتباعه محفوظ عند الله تعالى، وسوف يعلو ويسمو عند النّاس لأن الحق يعلو ولا يعلى عليه
          أحمد الخالدي شكر لك وجعله الله شفيعك وإيانا يوم القيامة
          وتقبل مروي
          عطرتم صفحتي بمروركم اخي
          جعلنا الله ممن تناله شفاعة علي عليه السلام دنيا واخرة

          السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين

          تعليق


          • #6
            وفقك الله والسلام على أمير النحل علي قسيم الجنة والنارشفيع المذنبين ورحمه الله وبركاتة
            sigpic
            إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
            ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
            ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
            لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

            تعليق

            عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
            يعمل...
            X