إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

فدك.. هبة الرسول لفاطمة البتول

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فدك.. هبة الرسول لفاطمة البتول

    فدك.. هبة الرسول (ص) لفاطمة البتول (ع)
    14 ذي الحجة الحرام

    فتح فدك:
    بعد فتح خيبر سنة 7 هـ نزل جبرئيل (ع) بأمر فتح فدك بيد الرسول (ص) وأمير المؤمنين (ع)، فذهبا إليها ليلاً ومعهما أسلحتهما، وأمر الرسول (ص) أمير المؤمنين (ع) أن يعتلي كتفه، فنهض رسول الله (ص) ورفع أمير المؤمنين (ع) معه وصعد مولى الموحدين (ع) بمعجزة إلهية جدار القلعة وسيف رسول الله (ص) بيده ورفع صوته المبارك بالأذان.
    وظن يهود فدك أن المسلمين هجموا عليهم.. فأرادوا الفرار منها لكنهم رأوا الرسول (ص) قبالة الباب في وقت نزل فيه أمير المؤمنين (ع) بسيف الرسول (ص) واشتبك معهم وقتل ثمانية عشر من كبارهم، واستسلم الباقون.
    فأسرا (عليهما السلام) النساء والأطفال، وغنما أموالهم، وأعلن أن من أسلم منهم يؤخذ خمس ماله، ومن بقي على دينه يؤخذ ماله كله، وبهذا فتحت قلعة فدك دون أدنى أثر لعامة المسلمين.

    هبة فدك لفاطمة (ع):
    وبعد هذه الحادثة نزل جبرئيل (ع) بالآية المباركة: {وآت ذا القربى حقه}، فسأله رسول الله (ص): من ذو القربى؟ وما حقها؟
    فقال له عن الله (تبارك وتعالى): (أعطِ فاطمة فدكاً).
    فقال النبي (ص) للزهراء (ع): يا بنية، إن الله قد أفاء على أبيك بفدك واختصه بها، فهي له خاصة دون المسلمين، أفعل بها ما أشاء، وإنه قد كان لأمك خديجة (ع) على أبيك مهر، وإن أباك قد جعلها لك بذلك، وأنحلك إياها تكون لكِ ولوُلْدك بعدك.
    فقالت (ع): لستُ أحدث فيها حدثاً وأنت حي، أنت أولى بي من نفسي ومالي لك.
    فقال (ص): أكره أن يجعلوها عليك سبة فيمنعوك إياها من بعدي.
    فقالت (ع): قد قبلت يا رسول الله من الله ومنك، أنفذ فيها أمرك.
    فدعا بأديم ودعا أمير المؤمنين (ع)، وقال له: أكتب لفاطمة بفدك نحلة من رسول الله. وشهد على ذلك علي بن أبي طالب (ع)، ومولى لرسول الله (ص)، وأم أيمن (رض)..

    غصب فدك:
    وبعد رحيله (ص) أخرج مأمورو الأول عامل الزهراء (ع) من فدك، وضموها وحاصلها إلى أموال حكومتهم. وعرضت الزهراء (ع) على الأول تلك الوثيقة التي أملاها الرسول (ص) على علي (ع)، لكنه لم يقبل الوثيقة، ولا الشاهدين عليها.
    وبعد 15 يوماً من وفاة الرسول (ص) جاءت فاطمة (ع) وجمع من الهاشميات إلى المسجد، وخطبت تلك الخطبة البليغة، فكتب لها الأول كتاباً دالاً إعادة فدك إليها، وفي عودتها إلى المنزل لقيها الثاني، فأخذ الكتاب منها، وبصق فيه ومزقه وتجاسر عليها...!!

    __________________________________________________ _
    المصادر: الكافي: 1/ 543 ، مناقب آل أبي طالب (ع): 1/187 ، البحار 29/110 و 48/157.
    sigpic
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X