إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

رفض لبس الحجاب بإجابات غير مقنعة (ان الحجاب هو ان يكون غير ملفت للنظر)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • رفض لبس الحجاب بإجابات غير مقنعة (ان الحجاب هو ان يكون غير ملفت للنظر)

    بسم الله الرحمن الرحيم


    ان من الظروري طرح قضية الحجاب وطرق ارتدائه بشكل صحيح
    حسب اوامر الله عز وجل ورسوله صلى الله عليه واله وسلم
    حتى يتبين الامر لان الامر وصل الى الاستهانة باوامر الله ونواهيه

    (سأصرف عن ءايا تي الذين يتكبرون فى الأرض بغير الحق و إن يروا كل ءاية لا يؤمنوا بها و إن يروا سبيل الرشد لا يتخذوه سبيلا ذلك بأنهم كذبوا بآياتنا و كانوا عنها غافلين) الأعراف:146
    (وبشر عبادي الذين يستمعون القول فيتبعون احسنه)
    تقول بعض الاخوات أنا غير مقتنعة بالحجاب

    هل أنت مقتنعة بصحة بدين الإسلام
    أن الله أمر بأوامر وجاء الرسول صلى الله علي واله وسلم بشرائع, وأن الحجاب من شريعة الإسلام والذي أمر به هو الله سبحانه في كتابه ورسوله صلى الله علي واله وسلم في سنته.
    فهل هناك مسلم عاقل يقول عندما اقتنع بالإسلام أنفذ أوامره؟
    ان المسلم الحقيقي الذي رضي بالله رباً وبالإسلام ديناً
    قال الله تعالى
    {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا} (الأحزاب 36)
    وقال تعالي{إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} (النور: 51)
    إذا كنتِ مقتنعة بالإسلام فكيف لا تقتنع بأوامره
    .
    وهناك من تقول الجو حار في بلادي وأنا لا أتحمله فكيف إذا لبست الحجاب؟
    {قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرًّا لَوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ}(التوبة81 )

    فكيف تقارنين حر بلادك بحر نار جهنم
    اعلمي أيتها الأخت الكريمة أن الشيطان قد اصطادك بإحدى حبائله الواهية ليخرجك من حر الدنيا إلي نار جهنم فأنقذي نفسك من شباكه واجعلي من حر الشمس نعمه لا نقمة إذ هو يذكرك بحر جهنم والذي يفوق هذا الحر أضعاف مضاعفة فعند ذلك ترجعين إلى الله وتضحين براحة الدنيا في سبيل النجاة من النار
    التي قال الله عن أهلها{لَا يَذُوقُونَ فِيهَا بَرْدًا وَلَا شَرَابًا إِلَّا حَمِيمًا وَغَسَّاقًا}
    حفت الجنة بالمكارة وحفت النار بالشهوات




    وهناك من تقول"سألبس الحجاب بعدما أتزوج"

    أعلمي أنه إذا تقدم إليكِ شاب وأنت سافرة متبرجة ورضي بهذا الأمر فهو ليس علي خلق و لا دين وهو زوج لا يغار علي محارم الله ولا يغار عليك ولا يعينك علي دخول الجنة والنجاة من النار.

    قال تعالي {وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى}
    (طه: 124)

    أن الزواج نعمه من الله يعطيها من يشاء فكم من متحجبة تزوجت وكم من سافرة لم تتزوج وأن هذا الأمر سبق به القلم قبل خلق السماوات والأرض بخمسين ألف عام فليس الحجاب يعطل الزواج كما أن خلعه وعدم ولبسه لا يأتي بالخطاب ويعجل بالزواج
    وقد يلبس الشيطان على بعض الفتيات فتقول هذه الفتاه إن تبرجي وسفوري هو وسيلة لغاية نبيلة وطاهرة وهو الزواج
    فنقول لها أن الغاية الطاهرة لا تبيح الوسيلة الفاجرة في الإسلام فإذا شرفت الغاية فلابد من طهارة الوسيلة




    وهناك من تقول: أعرف أن الحجاب واجب ولكنني سألتزم عندما يهديني الله.


    ما هي الخطوات التي اتخذتيها حتى تتحصلي علي هذه الهداية الربانية؟

    فنحن نعرف أن الله تعالي قد جعل بحكمته لكل شيء سبباً فكان من ذلك أن المريض يتناول الدواء كي يُشفى، والمسافر يركب السيارة أو الدابة حتى يصل إلي غايته، والأمثلة كثيرة ولا حصر لها، فأين سعيك أيتها الأخت في طلب الهدايه، وهل بذلت أسبابها من دعاء الله مخلصة، كما قال تعالي

    {اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ}(الفاتحة: 6 )
    ومن مجالسة الصالحات فإنه خير معين على الهداية والاستمرار فيها حتى يهديها الله تعالي ويزيدها هدي ويلهمها رشدها وتقواها
    ولتعلم الأخت أنها لو لبست الحجاب لأنتهي الأمر ويكون الله قد هداها
    ولتعلم الأخت أيضاً أن الهدايه رزق يحتاج إلى سعي
    فكما أن الرزق مقسوم ومكتوب ولكننا نسعى إليه فكذلك السعادة والهداية رزق يحتاج منا إلى سعي
    لماذا لم تبحثي عن أسباب الثبات علي الهداية والحق حق تلتزمي بها؟

    وهناك من تقول أنا مازلت صغيره وسألتزم بعد أن أكبر

    أن ملك الموت زائر يقف علي بابك ينتظر أمر الله حتى يدخل عليك في أي لحظه من لحظات عمرك قال تعالى
    {فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ}
    فالموت يا أختاه لا يعرف صغيره ولا كبيرة وربما جاء لك وأنت مقيمة على هذه المعصية العظيمة تحاربين رب العزة بسفورك وتبرجك.
    فيا أختاه لا تنس الله فينساك بأن يتركك ويكلك لنفسك يصرف عنك وسائل التوفيق والإيمان فتضيعي قال تعالي{ نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ}(التوبة: 67)

    وقال تعالي{وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ}
    ( الحشر:19)

    ابتعدي في مرحلة الشباب عن كل المعاصي والذنوب فإنها من أهم المراحل التي سيسأل عنها العبد يوم القيامة
    قال رسول الله صلى الله عليه وآله:
    " لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع: عن عمره فيما أفناه ؟ وشبابه فيما أبلاه ؟ وعن ماله من أين كسبه وفيما أنفقه ؟ وعن حبنا أهل البيت. "
    "
    قال تعالى
    {سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ}

    {وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ}( آل عمران )


    والحمد لله لرب العالمين
    التعديل الأخير تم بواسطة الراصد; الساعة 27-09-2010, 03:00 AM.

  • #2
    موضوع جميل واتمنى من الجميع الاستفاده
    ان الحجاب امر رائع وحتى انه اجمل بكثير من عدم الحجاب
    وان الله لا يفرض علينا امر الا اذا كان به راحتنا
    sigpic
    السلام عليك يا قمر بن هاشم

    تعليق


    • #3
      أسعد بالمشاركة معكم

      اللهم صل على محمد وآله الطيبين الطاهرين

      السلام عليكم أخي القدير (علاء العلي )--

      أحسنتم الطرح لموضوع الحجاب--وما أدراك الحجاب ومعانيه السامية !!

      هل تصدق أخي أن الحجاب اليوم صار للجاهلات بمفهومهم الظالم هو للموضة والزيتة

      والتظاهر والتستر وراءه لفعل الشيء الظاهري دون النية السليمة لارتدائه--

      من هنا لا بد من توعية سريعة بالمجالس والكتب والنصح على بناتنا الاهتمام

      بالحجاب كأمر سامي من الله العلي القدير-تعرف من ترتديه أنها ترتدي أيضا

      العفة والحشمة والجمال الأخلاقي للستر والحياء --

      ما فائدة ارتداء الحجاب للتي لاتعي جوهره ؟!

      مأساتنا تزداد نحن المسلمين بين الستر وبين التستر !!!

      حفظكم الله ورعاكم صاحب الزمان عج

      أرجو تقبل اضافتي

      أختك ندى تشكرك جزيلا--
      sigpic

      تعليق


      • #4
        أشكر الاخ علاء العلي على الطرح المبارك ..

        الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الخلق محمد وأله الطيبين الطاهرين
        الحجاب كعنوان للحشمة .... و صيانة المرأة ... ورمز العفة
        أدعو الباري عز وجل ان يهدي كل فتاة على الحجاب لنعجل بذلك ظهور أمام زماننا الحجة (عج)
        لان عدم الالتزام بتعاليم الدين الاسلامي الحنيف يعني تأخير ظهوره...
        نحن بأيدينا مفاتيح فرجة فلنفتحها له لنحظى بالعيش بدولته الكريمة أن شاء الله...
        sigpic

        تعليق


        • #5
          اللهم صلي على محمد وال محمد
          ان الحجاب بالنسبة للمرأة المسلمة هو العزة والكرامة والاستقلال الذاتي
          وفاطمة الزهراء صلوات الله عليها هي القمة والذروة والمثال والمقتدى لجميع نساء العالمين وعلى المرأة المسلمة ان تتصدى لاعداء الاسلام الذين يحاولون حرفهم عن المسيرةالتي سارت فيها من قبل السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام..بوركت أناملكم على الطرح الهادف ندعوا المولى ان يعينكم لخدمة الزهراء عليها السلام

          تعليق


          • #6
            عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ما خير للنساء؟ فلم ندر ما نقول، فسار علي إلى فاطمة فأخبرها بذلك، فقالت: فهلا قلت: خير لهن أن لا يرين الرجال ولا يرونهن. فرجع فأخبره بذلك
            فقال له من علمك هذا؟ قال: فاطمة، قال: إنها بضعة مني مشكور على الطرح القيّم في ميزان حسانتك ان شاء الله

            تعليق


            • #7
              السلام عليكم

              بسم الله الرحمن الرحيم

              إن أقصى ما أوتيت المرأة من الحرية في النظام الإسلامي هو أن تبدي وجهها وكفيها إذا دعت الضرورة وأن تخرج من بيتها لحاجتها ولكن هؤلاء يجعلون هذا الحد الأقصى من حريتها نقطة البدء وبداية المسير فيقومون إلى آخر حدود الإسلام ويتقدمون في سبيل الحرية ويتمادون إلى أن يخلعوا عن أنفسهم ثوب الحياء والاحتشام فلا يقف الأمر بإناثهم عند إبداء الوجه والكفين بل يجاوزه إلى تعرية الوجه والذراع والنحر إلى آخر هذه الهيأة القبيحة المعروفة وهي الهيأة التي لا تخص بها المرأة الأزواج والأخوات والمحارم فقط بل يخرجن بكل تبرج من بيوتهن ويمشين في الأسواق ويخالطن الرجال في الجامعات ويأتين الفنادق والمسارح ويتبسطن مع الرجال الأجانب ...

              ولا ندري أيُّ قرآن أو الحديث يستخرج منه جواز هذا النمط المبتذل من الحياة ؟

              تعليق


              • #8
                بارك الله فيك على هذا التنبيه وان شاء الله توفق لكل خير

                تعليق


                • #9
                  السلام عليكم

                  بسم الله الرحمن الرحيم
                  فهذه الرسالة إلى المتبرجة وغير الملتزمة بضوابط الدين إلى من خلعت حجابها عند سفرها إلى الخارج وليس الحديث عن السفر ، إلى الطبيبة والممرضة التي تسامحت و تساهلت في حجابها في المستشفيات .
                  فإني أناشدها أن تتقي الله جل وعلا ، وأن تبادر إلى التوبة إلى الله من هذه الألبسة الغير محترمة
                  فإن التوبة عبادة عظيمة يحبها الله . " ياأيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحاً " . " وتوبوا إلى الله جميعاً أيها المؤمنون " . "
                  إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين " .
                  " كل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون ".
                  إن من سنن الله الربانية التي لاتتبدل ، ولاتتحول ما جاء في قوله تعالى : " وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفوا عن كثير " . فقد يصاب الإنسان بالمرض ، أو الهم ، أو عدم النجاح والتوفيق بسبب المعصية .
                  ان سيئة العمل هي التي يفعلها في المرة الأولى ، وسيئة الجزاء هي التي يفعلها مرة ثانية ، وثالثة ، ورابعة ، وربما ارتكب معاص أخرى عقوبةً من الله لأنه لم يتب من المعصية .
                  فالمشاكل التي تحصل في البيوت و بين الزوجين ، لايلزم أن يكون تفسيرها مادياً ، بل ربما كانت بسبب المعصية ، وقد تجد المرأة من زوجها نفرة أو عدم ارتياح ، ويكون السبب في ذلك هو المعصية.
                  إن أردت الجنة فبادري بالتوبة إلى الله .
                  والحمد لله رب العالمين

                  تعليق


                  • #10
                    السلام عليكم

                    بسم الله الرحمن الرحيم

                    تقول بعض الاخوات:
                    ألا يعتبر المظهر الخارجي حرية شخصية ؟

                    نقول أن كلمة الحرية الشخصية هى كلمة دخيلة علينا من الغرب فأولا ننظر إليها عند مصدريها , فالحرية عندهم تعنى أن تفعل ما تشاء و تأكل ما تشاء وتلبس ما تشاء وتعتقد ما تشاء وتنام مع من تشاء فإذا كان هذا هو الحال فما هى النتيجة ؟ الجواب مسموع ومشاهد و معلوم للقاصي و الداني أن أعلى معدلات الجريمة و القتل والسرقة و الاختطاف و الاغتصاب و الشذوذ والخيانة و الانحلال الخلقي الغير مسبوق هذا كله و أكثر موطنه فى هذه البلاد الراعية والداعية إلى الحرية ! فسيقول قائل لا نقصد هذه الحرية المطلقة فلا نقصد الحرية التي تدعوا الفتاة للخروج بملابس شنيعة المنظر لا ترتديها إلا فتيات الليل فى أقذر الأماكن بل نقصد الحرية المقيدة , نقول هذا كلام حسن فنحن نتفق على وضع حدود و قيود على الحرية حتى لا تكون انحلال فهل توافقون على أن من يضع الحدود و القيود على الحريات أن يكون له العلم الكامل بالإنسان و حاجاته و ميوله و تركيبته و ما يصلحه و ما يفسده فى الماضي و الحاضر و المستقبل ؟ و هل هناك أحد يعلم الصنعة إلا صانعها ؟ وهل يعلم ما يصلح الإنسان و ما يفسده إلا الله ؟ يقول الله تعالىألا يعلم من خلق و هو اللطيف الخبير)الملك:14,فما من مسلم يؤمن بوجود الله إلا و يؤمن بأن الله عز و جل هو أولى و أحق من يشرع المنهج السليم الذى يصلح الإنسان , يقول الله تعالى إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى الله و رسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا و أطعنا و أولئك هم المفلحون)النور:51,
                    ويقول تعالى وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم و من يعص الله و رسوله فقد ضل ضلالا مبينا)الأحزاب:36,
                    ويقول تعالى و ربك يخلق ما يشاء و يختار ما كان لهم الخيرة سبحن الله وتعلى عما يشركون)القصص:68,
                    ولكي يتضح الأمر يجب علينا فهم مغزى و معنى أوامر الله و نواهيه , فعند ذهاب أحدنا إلى أحد الأطباء المتخصصين فينهاه عن تناول بعض المأكولاتو لو كانت محببة إلى النفس و يأمر بتناول أدوية و لو كانت مرة الطعم , فهذا الطبيب قيد حرية المريض ولكن لماذا ؟ الجواب حتى يتمله النفع و الشفاء , ولله المثل الأعلى فالله عز و جل قيد الحرية بوضع نواهي وحدود حتى لا تؤدى الحرية إلى هلاك الإنسان و انحلاله بل إن الله عز و جل له العلم المطلق بالإنسان , فهذا الطبيب يعلم الكثير ويخفى عليه الأكثر و مع ذلك نسلم له و نرضى بكل أوامره و نواهيه بالحرف الواحد ولا يعارض أمره ونهيه بقول (حرية شخصية) !
                    أليس من الأولى أن نسلم لله صاحب العلم المطلق والكمال المطلق سبحانه وتعالى وعز و جل بكل أوامره و نواهيه من غير مكابرة و عناد ؟!

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X