إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

فضيله التوكل على الله ....

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فضيله التوكل على الله ....

    بسم الله الرحمن الرحيم
    (فضيلة التوكل)

    التوكل منزل من منازل السالكين ومقام من مقامات الموحدين، بل هو أفضل درجات الموقنين. ولذا ورد في مدحه وفضله وفي الترغيب فيه ما ورد من الكتاب والسنة، قال الله ـ تعالى ـ: " وعلى الله فتوكلوا إن كنتم مؤمنين "[1][7]. وقال: " وعلى الله فليتوكل المؤمنون "[2][8]. وقال: " إن الله يحب المتوكلين "[3][9]. وقال: " ومن يتوكل على الله فهو حسبه "[4][10]. وقال: " ومن يتوكل على الله فإن الله عزيز حكيم "[5][11].

    أي عزيز لا يذل من استجار به، فلا يضع من لاذ بجنابه، وحكيم لا يقصر عن تدبير من توكل على تدبيره، وقال رسول الله (ص): " من انقطع إلى الله، كفاه الله كل مؤنة، ورزقه من حيث لا يحتسب. ومن انقطع إلى الدنيا، وكله الله إليها ". وقال (ص): " من سره ان يكون اغنى الناس، فليكن بما عند الله اوثق منه بما في يده ". وقال (ص): " لو انكم تتوكلون على الله حق توكله، لرزقتم كما ترزق الطيور، تغدو خماصاً وتروح بطانا ". وعن علي بن الحسين ـ عليهما السلام ـ قال: " خرجت حتى انتهيت إلى هذا الحائط، فاتكأت عليه، فإذا رجل عليه ثوبان ابيضان ينظر في تجاه وجهي، ثم قال: يا علي بن الحسين! مالي أراك كئيباً حزيناً؟ أعلى الدنيا؟ فرزق الله حاضر للبر والفاجر. قلت: ما على هذا أحزن، وإنه لكما تقول. قال: فعلى الآخرة؟ فوعد صادق يحكم فيه ملك قاهر قادر. قلت: ما على هذا احزن، وإنه لكما تقول. فقال: مم حزنك؟ قلت: مما نتخوف من فتنة ابن الزبير وما فيه للناس. قال: فضحك، ثم قال: يا علي بن الحسين! هل رأيت أحداً دعا الله فلم يجبه؟ قلت: لا! قال: فهل رأيت أحداً توكل على الله فم يكفه؟ قلت: لا! قال: فهل رأيت أحداً سأل الله فلم يعطه؟ قلت: لا!... ثم غاب عني "، ولعل الرجل كان هو الخضر على نبينا وعليه السلام ـ.

    وقال الصادق (ع):
    " اوحى الله إلى داود: ما اعتصم بي عبد من عبادي دون أحد من خلقي، عرفت ذلك من نيته، ثم تكيده السماوات والارض ومن فيهن، إلا جعلت له المخرج من بينهن ". وقال (ع): " إن الغنى والعز يجولان، فإذا ظفرا بموضع التوكل اوطنا ". وقال (ع): " من أعطى ثلاثاً لا يمنع ثلاثاً: من أعطى الدعاء أعطي الاجابة، ومن اعطى الشكر أعطي الزيادة، ومن أعطى التوكل اعطي الكفاية. ثم قال أتلوت كتاب الله ـ عز وجل ـ (ومن يتوكل على الله فهو حسبه)، وقال: (ولئن شكرتم لازيدنكم)، وقال: (ادعوني استجب لكم)؟ ". وقال (ع): " أيما عبد أقبل قبل ما يحب الله ـ تعالى ـ اقبل الله قبل ما يحب ومن اعتصم بالله عصمه الله، ومن اقبل على الله قبله وعصمه، لم يبال لو سقطت السماء على الأرض، أو كانت نازلة نزلت على أهل الأرض فتشملهم بلية، كان في حزب الله بالتقوى من كل بلية، أليس الله ـ تعالى ـ يقول: (إن المتقين في مقام امين)؟ ". وقال (ع): " ان الله ـ تعالى ـ يقول: وعزتي وجلالي ومجدي وارتفاعي على عرشي! لأقطعن امل كل مؤمل من الناس في غيري باليأس، ولأكسونه ثوب المذلة عند الناس، ولا نحينه من قربي، ولأبعدنه من وصلي، أيؤمل غيري في الشدائد والشدائد بيدي ويرجو غيري؟ ويقرع بالفكر باب غيري، وبيدي مفاتيح الابواب وهي مغلقة؟ وبابي مفتوح لمن دعاني، فمن ذا الذي املني لنوائبه فقطعته دونها، ومن ذا الذي رجاني لعظيمة فقطعت رجاءه مني؟ جعلت آمال عبادي محفوظة، فلم يرضوا بحفظي، وملأت سماواتي ممن لا يمل من تسبيحي، وأمرتهم إلا يغلقوا الابواب بيني وبين عبادي، فلم يثقوا بقولي، ألم يعلم من طرقته نائبة من نوائبي أنه لا يملك كشفها أحد غيري إلا من بعد اذني؟ فما لي اراه لا هياً عني؟ اعطيته بجودي ما لم يسألني، ثم انتزعته عنه فلم يسألني رده، وسأل غيري، أفتراني أبداً بالعطاء قبل المسألة؟ ثم اسأل فلا اجيب سائلي؟ أبخيل أنا فيبخلني عبدي؟ أَوَ ليس الجود والكرم لي؟ أو ليس العفو والرحمة بيدي؟ أو لست انا محل الآمال؟ فمن يقطعها دوني؟ أفلا يخشى المؤملون أن يؤملوا غيري؟ فلو أن أهل سماواتي واهل ارضي املوا جميعاً، ثم اعطيت كل واحد منهم مثل ما امل الجميع، ما انتقص من ملكي مثل عضو ذرة، وكيف ينقص ملك انا قيمه؟ فيا بؤساً للقانطين من رحمتي! ويا بؤساً لمن عصاني ولم يراقبني! "


    المصدر
    جامع السعادات
    التعديل الأخير تم بواسطة الراصد; الساعة 11-12-2011, 08:56 AM. سبب آخر: حذف الروابط
    عن الامام علي عليه السلام
    (
    الناس صنفان إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق)

  • #2
    الاخت الفاضلة لبيك ياثار الله
    تسلمي على طرحك الرائع

    عطر الله أنفاسكم بعطر الأيمان والمغفرة والتوكل
    وثبتنا على منهاج ودرب اهل البيت عليهم السلام

    جزاك الله خير الجزاء بالدنيا والاخرة

    ودمت بحفظ الله


    تعليق


    • #3
      بارك الله فيكِ اخيتي وبوركتِ لموضوعكِ القيم والمفيد
      جعلنا الله وإياكم من أوليائه المتوكلين عليه الذين يبلغـون
      رسالات الله ويخشونه ولا يخشون أحداً إلا الله.
      نســألكم الــدعــاء ,,,,
      آنِي آرَيدُ آمَنْا َيَا آبَنْ فَاطِمَةَ ... مُسْتمَسِگـاً بِيَدَي مَنْ طارَقِِ آلزَِمَنِ ِ

      تعليق


      • #4
        السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
        جزاك الله تعالى خير الجزاء اختي العزيزة لبيك ثار الله على هذا الطرح المبارك مأجورة
        اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
        sigpic​

        تعليق


        • #5
          بسم الله الرحمن الرحيم
          ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


          من الأمور الطبيبعية أن توكل كل عمل الى المختص به، مثلاً اذا أردت أن تصنع باباً ستذهب الى النجّار وليس من المعقول أن تذهب الى المعلّم، أو إذا مرضت فانّك ستذهب الى الطبيب ولا يعقل أن تذهب الى المهندس ليطبّبك وهكذا..
          فهذه الأمور نكتشفها بالعقل والوجدان، ونعلم انّ جميع أمورنا وأمور الخلائق بيد الله وهو مسبّب الأسباب فلا يعقل أن نتّكل على غيره ونعتبر ذلك الغير بيده الأمر بصورة مستقلّة، ولكن لا بأس باتخاذ الأسباب بما هي أسباب من الله سبحانه وتعالى ونعلم يقيناً بأنّه لولا الله سبحانه وتعالى لما حصلت، وما تلك الأسباب إلاّ من فعله وتسبيباته تعالى..



          الأخت القديرة لبيك ثار الله..
          جعلك الله من الناهلين من علوم أهل البيت عليهم السلام...

          تعليق


          • #6
            بسم الله الرحمن الرحيم
            مشكورين على مروركم ودعائكم الطيب وفقنا الله واياكم لكل خير


            عن الامام علي عليه السلام
            (
            الناس صنفان إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق)

            تعليق

            عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
            يعمل...
            X