إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قصيدة الفرزدق في حب ال البيت عليهم السلام

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قصيدة الفرزدق في حب ال البيت عليهم السلام

    حج هشام بن عبد الملك في زمن خلافة أخيه الوليد بن عبد الملك ، وقد صحبته الشرطة ، واحتفت به الوجوه والأعيان من أهل الشام ، وقد جهد علىاستلام الحجر الأسود ، فلم يستطع لازدحام الحجاج ، وتدافعهم على تقبيل الحجر ، ولم يعنِ أحد بهشام ولم يفسح له ، فقد انعدمت الفوارق في ذلك البيت العظيم ، فنصب له منبر ، وجلس عليه ينظر إلى الناس ، وحوله أهل الشام ، وبينما هو جالس ، إذ أقبل ذو الطلعة الغراء ، الإمام علي بن الحسين (ع) . وكان من أحسن الناس وجهاً وأطيبهم ريحاً ، ليؤدي طوافه ، فلما بصر به بعض من يعرفه من الحجاج ، نادى بأعلى صوته " هذا بقية الله في أرضه ، هذا بقية النبوة ، هذا إمام المتقين وسيد العابدين .. " ، وكانت بين عينيه ثفنات من أثر السجود ، كركب الأبل .
    وغمرت الحجاج هيبة الإمام التي تعنو لها الوجوه والجباه ، وهي تحكي هيبة جده رسول الله (ص) ، وتعالت الأصوات من جميع جنبات المسجد بالتهليل والتكبير ، وانفرج الناس له سماطين فكان السعيد من يقبل يده ، ويلمس احرامه ، وضج البيت بالتكبير ، وذهل أهل الشام ، وبهروا من هذا المنظر الرهيب ، فانهم لا يرون أحداً جديراً بالتكريم والتعظيم ، غير الأسرة الأموية ، فهي وريثة النبي (ص) والقريبة إليه ، حسب ما أكده الإعلام الأموي ، وبادر الشاميون إلى هشام قائلين :
    من هذا الذي قد هابه الناس هذه المهابة ؟وكان الإمام (ع) كلما وصل إلى موضع الحجر الأسود تنحى الناس عنه ، حتى يستلمه ، هيبة له وإجلالاً ، فغاظ ذلك هشام ، وحسد الإمام (ع) على ما اتاه الله تعالى ووهبه إياه من الهيبة والعظمة والجلال ، وانتفخت أوداجه ، وتميز من الغيظ ، وبرزت عينه الحولاء .فصاح هشام : لا أعرفه . وفي رواية أن هشاماً نفسه هو الذي قال : من هذا ؟ كـأنه نكره ولم يعرفه ، بالرغم من أنه يعرف الإمام (ع) حق المعرفة ، وإنما قال ذلك ، مخافة أن يرغب فيه أهل الشام ويزهدوا في بني أمية ، وللازدراء بالإمام (ع) وتهوين أمره وقدره ، وكان الفرزدق شاعر العرب الكبير حاضراً ، فاستيقظ ضميره ، واستوعب الحق فكره ، وقد أخذته الرعدة ، فاندفع بحماس قائلاً لأهل الشام : أنا أعرفه : فقال أهل الشام " ومن هو يا أبا فراس ؟ ... "وذعر هشام ، وفقد صوابه مخافة أن يُعرّفه الفرزدق إلى أهل الشام ، فصاح به " أنا لا أعرفه ...... "
    وعلا صوت الفرزدق بالإنكار عليه قائلاً : " بلى تعرفه " ، والتفت الفرزدق صوب اهل الشام قائلاً " يا أهل الشام من أراد أن يعرف هذا الرجل فليأتِ ........ "
    وخف الشاميون وغيرهم نحو شاعر العرب الأكبر ، وقد استحالوا إلى أذن صاغية ، وانبرى الفرزدق ، وكله حماس لنصرة الحق ، فارتجل هذه القصيدة العصماء التي مثلت صدق القول وجمال الأسلوب وانشد على البديهة قصيدة طويلة في مدحه (ع) بين تلك الجموع قال فيها :القصيدة :
    ثم قال الفرزدق هذا علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب .
    وثار هشام بن عبدالملك ، وخرج من إهابه حينما سمع بهذه الأبيات وود أن الأرض قد ساخت به ، فقد دللت على واقع الإمام العظيم ، وعرفته لأهل الشام الذي جهلوه وجهلوا آبائه (ع) ، فقد أشاد الفرزدق بمنزلة الإمام ، وجعل الولاء جزءاً لا يتجزأ من الإسلام ، وأنه أفضل إنسان تضمه سماء الدنيا في ذلك العصر .
    وأمر هشام با عتقال الفرزدق ، فاعتقل واودع في سجون عسفان ، وهو منزل يقع ما بين مكة والمدينة ، وبلغ ذلك الإمام زين العابدين (ع) فبعث إليه بإثنى عشر ألف درهم ، فردها الفرزدق ، وقال : إني لم أقل ما قلت إلا غضباً لله ولرسوله ، ولا آخد على طاعة الله أجراً ، فأعادها الإمام (ع) وأرسل إليه : نحن أهل بيت لا يعود إلينا ما اعطينا ، فقبلها الفرزدق .
    وجعل الفرزدق يهجو هشاماً وهو في السجن ، ومما هجاه به :
    فلما وصل هجاء الفرزدق لهشام ، أمر بإطلاقه ، فأطلق سراحه .
    التعديل الأخير تم بواسطة هبه البصري; الساعة 27-12-2011, 11:02 AM.
    sigpic
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X