إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

المرأة في حركة إمام العصر عليه السلام

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المرأة في حركة إمام العصر عليه السلام

    تتحدث الروايات عن أنصار صاحب العصر والزمان وهم ثلاثمائة وثلاثة عشر, هنا أين موقع المرأة؟
    سنجد في الروايات وأنا اقرأ لكم هذه الرواية عن الإمام الباقر عليه السلام يقول: (ويجيء والله ثلاثمائة وبضعة عشر رجلا فيهم خمسون امرأة يجتمعون بمكّة على غير ميعاد قَزَعَاً كَقَزَع الخريف). يعني مثل الغمامة والسحب تركض حتى يجتمعون في مكّة المكرمة لاحظوا إذن ههنا خمسون امرأة من العناصر القيادية في حركة الإمام المهدي عليه السلام.
    في رواية أخرى أن المستوى العلمي عند ظهوره يرتقي ويصعد حتى تكون المرأة قادرة على ممارسة القضاء الشرعي على كتاب الله يعني تكون هناك نساء مجتهدات قضاة.
    عن الإمام الباقر عليه السلام: (وتؤتون الحكمة في زمانه حتّى ان المرأة لتقضي في بيتها بكتاب الله تعالى وسنة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم).
    معنى هذا أن هناك دور للمرأة ترمز له الروايات الشريفة في حركة إمام العصر عليه السلام.
    بل أكثر من ذلك نجد الإمام الصادق عليه السلام في رواية أخرى يقول:
    (يكون مع القائم ثلاث عشر امرأة يداوينَ الجرحى ويقمن على المريض).

  • #2
    يارب اجعلنا من ناصرات الامام الحجة عج


    شكرا لك على الموضوع وباركك الله
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم
      وله الحمد والمجد العزيز الحكيم واتم صلواته وتحياته على أنوار نهجه القويم وأعلام صراطه المستقيم المصطفى المختار وعترته الاطهار
      اللهم صل على محمد وآل محمد ....
      أختاه يا أمة الله ....حاولي ان تعدي نفسك لتكون من أنصار قائم آل محمد ويكون الأعداد من خلال ترويض النفس على عدم ارتكاب المعاصي والخطايا لأن محاولة اكتساب الحسنات مع ارتكاب المعاصي والأثام لن تنفع كما في الهدم والبناء ...

      وقال الرسول الكريم ( ص): (كل ابنِ آدمَ خطاء، وخيرُ الخطائين التوابون)..
      بعد تخطي هذه المرحلة عليك بمراقبة نفسك جيدآ ومحاسبتها يوميآ ومشارطتها على عدم ارتكاب الذنوب ..لتحصل لديك الملكة بعدم ارتكاب المحرمات إن شاء الله وحاولي التقرب الى المولى جل وعلا من خلال النوافل فورد في الحديث القدسي
      (يَزَالُ العَبْدُ يَتَقَرَّبُ إلَی بِالنَّوَافِلِ حَتَّي‌ أُحِبَّهُ، فَإذَا أَحْبَبْتُهُ كُنْتُ سَمْعَهُ وَبَصَرَهُ وَلِسَانَهُ وَيَدَهُ وَرِجْلَهَ. فَبِي‌ يَسْمَعُ وَبِي‌ يُبْصِرُ وَبِي‌ يَنْطِقُ وَبِي‌ يَبْطِشُ وَبِي‌ يَسْعَي‌).
      جعلك الله من المهدويات العاملات بحق محمد وآل محمد
      نشكر الأخ الحسيني
      (سامر الزيادي) على روعة طرحه وجزاه الله أفضل الجزاء
      التعديل الأخير تم بواسطة الزكية; الساعة 08-01-2012, 01:36 PM.

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X