إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ما هو الطارق الذي ذكر في القران ! شاهد الصور

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ما هو الطارق الذي ذكر في القران ! شاهد الصور


    بسم الله الرحمن الرحيم


    سبحان الله عدد خلقه و رضا نفسه و زنة عرشه و مداد كلماته

    سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم



    إقرأ الموضوع حتى النهاية لتعلم عظمة الخالق

    معلومات لاول مره تسمع عنها ..





    هل كوكب الأرض أكبر شيء في الوجود؟

    بالتأكيد لا .. فالله تعالى خلق كوكب المشتري أكبر من الأرض بـ 1300 مرة!!.




    صورة بمقياس رسم حقيقي توضح حجم كوكب المشتري العملاق مع كوكب الأرض والذي يفوقها بـ 1300 مرة!!





    صورة مركبة بمقياس رسم حقيقي تجمع كوكب الأرض مع الشمس






    صورة بمقياس رسم حقيقي تضم نجوماً عملاقة مقارنة بنجوم قزمية كشمسنا

    لاحظ أن النجوم العملاقة ستصبح قزمية في الصورة التالية






    صورة بمقياس رسم حقيقي توضح حجم شمسنا (نقطة لا تكاد ترى) مقابل نجم أنتيرس Antares (قلب العقرب)






    صورة بمقياس رسم حقيقي تجمع شمسنا مقارنة بـنجم السماك الرامح مع نجم أحمر عملاق أنتيرس Antares (قلب العقرب) والخط المتقطع يمثل مدار المريخ افتراضاً






    صورة بمقياس رسم حقيقي يطيش لها العقل ذهولاً تضم عدة نجوم عملاقة مع قزمية كشمسنا






    صورة حقيقة لمربع محدود من السماء توضح نجوماً لا تعد ولا تحصى





    مقارنة بمقياس رسم حقيقي بين شمسنا وأكبر نجم مكتشف في الكون

    .
    .
    .

    الطارق



    اكتشف العلماء وجود نجوم نابضة تصدر أصوات طرق أشبه بالمطرقة،
    ووجدوا أن هذه النجوم تصدر موجات جذبية تستطيع اختراق وثقب أي شيء بما فيها الأرض وغيرها، ولذلك أطلقوا عليها صفتين:
    صفة تتعلق بالطرق فهي مطارق كونية، وصفة تتعلق بالقدرة على النفاذ والثقب فهي ثاقبة،
    هذا ما لخصه لنا القرآن في آية رائعة،
    يقول تعالى في وصف هذه النجوم من خلال كلمتين:
    (وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ * النَّجْمُ الثَّاقِبُ) [الطارق: 1-3]. فكلمة (الطارق) تعبر تعبيراً دقيقاً عن عمل هذه النجوم، وكلمة (الثاقب) تعبر تعبيراً دقيقاً عن نواتج هذه النجوم وهي الموجات الثاقبة، ولا نملك إلا أن نقول: سبحان الله!


    .
    .
    .


    الكنس



    اكتشف العلماء حديثاً وجود نجوم أسموها الثقوب السوداء،
    وتتميز بثلاث خصائص:
    1- لا تُرى، 2- تجري بسرعات كبيرة، 3- تجذب كل شيء إليها وكأنها تكنس صفحة السماء،
    حتى إن العلماء وجدوا أنها تعمل كمكنسة كونية عملاقة، هذه الصفات الثلاثة هي التي حدثنا عنها القرآن بثلاث كلمات في قوله تعالى:
    (فَلَا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ * الْجَوَارِ الْكُنَّسِ) [التكوير: 15-16].
    فالخنَّس أي التي لا تُرى والجوارِ أي التي تجري، والكُنَّس أي التي تكنس وتجذب إليها كل شيء
    بفعل الجاذبية الهائلة لها،
    هذه الآية تمثل سبقاً للقرآن في الحديث عن الثقوب السوداء قبل أن يكتشفها


    .
    .
    .


    فلا اقسم بالشفق



    هذه صورة للشفق القطبي، الذي يظهر في منطقة القطب الشمالي عادة، إن هذه الظاهرة من أعجب الظواهر الطبيعية فقد استغرقت من العلماء سنوات طويلة لمعرفة أسرارها، وأخيراً تبين أنها تتشكل بسبب المجال المغنطيسي للأرض، وهذا الشفق يمثل آلية الدفاع عن الأرض ضد الرياح الشمسية القاتلة التي يبددها المجال المغنطيسي و"يحرقها" ويبعد خطرها عنا وبدلاً من أن تحرقنا نرى هذا المنظر البديع، ألا تستحق هذه الظاهرة العظيمة أن يقسم الله بها؟ يقول تعالى: (فَلَا أُقْسِمُ بِالشَّفَقِ * وَاللَّيْلِ وَمَا وَسَقَ * وَالْقَمَرِ إِذَا اتَّسَقَ * لَتَرْكَبُنَّ طَبَقًا عَنْ طَبَقٍ * فَمَا لَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ * وَإِذَا قُرِئَ عَلَيْهِمُ الْقُرْآَنُ لَا يَسْجُدُونَ) [الانشقاق: 16- 21].


    .
    .
    .


    وجعلنا سراجا وهاجا



    في زمن نزول القرآن لم يكن أحد على وجه الأرض يعلم حقيقة الشمس، ولكن الله تعالى الذي خلق الشمس وصفها وصفاً دقيقاً بقوله تعالى: (وَجَعَلْنَا سِرَاجًا وَهَّاجًا) [النبأ: 13]، وهذه الآية تؤكد أن الشمس عبارة عن سراج والسراج هو آلة لحرق الوقود وتوليد الضوء والحرارة وهذا ما تقوم به الشمس، فهي تحرق الوقود النووي وتولد الحرارة والضوء، ولذلك فإن تسمية الشمس بالسراج هي تسمية دقيقة جداً من الناحية العلمية


    .
    .
    .


    السقف المحفوظ



    نرى في هذه الصورة كوكب الأرض على اليمين ويحيط به مجال مغنطيسي قوي جداً وهذا المجال كما نرى يصد الجسيمات التي تطلقها الشمس وتسمى الرياح الشمسية القاتلة، ولولا وجود هذا المجال لاختفت الحياة على ظهر الأرض، ولذلك قال تعالى: (وَجَعَلْنَا السَّمَاءَ سَقْفًا مَحْفُوظًا وَهُمْ عَنْ آَيَاتِهَا مُعْرِضُونَ) [الأنبياء: 32].

    .
    .
    .


    نسيج من المجرات




    .
    .
    .



    البحر المسجور




    هذه صورة لجانب من أحد المحيطات ونرى كيف تتدفق الحمم المنصهرة فتشعل ماء البحر، هذه الصورة التقطت قرب القطب المتجمد الشمالي، ولم يكن لأحد علم بهذا النوع من أنواع البحار زمن نزول القرآن، ولكن الله تعالى حدثنا عن هذه الظاهرة المخيفة والجميلة بل وأقسم بها، يقول تعالى: (وَالطُّورِ * وَكِتَابٍ مَسْطُورٍ * فِي رَقٍّ مَنْشُورٍ * وَالْبَيْتِ الْمَعْمُورِ * وَالسَّقْفِ الْمَرْفُوعِ * وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ * إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ * مَا لَهُ مِنْ دَافِعٍ) [الطور: 1-8]. والتسجير في اللغة هو الإحماء تقول العرب سجر التنور أي أحماه، وهذا التعبير دقيق ومناسب لما نراه حقيقة في الصور اليوم من أن البحر يتم إحماؤه إلى آلاف الدرجات المئوية، فسبحان الله!


    .
    .
    .



    والسماء بناء




    في البداية ظن العلماء أن الكون في معظمه فراغ، فأطلقوا عليه اسم (فضاء)، وبقي هذا المصطلح صحيحاً حتى وقت قريب، ولكن في أواخر القرن العشرين، اكتشف العلماء شيئاً جديداً أسموه (البناء الكوني)، حيث تبين لهم يقيناً أن الكون عبارة عن بناء محكم لا وجود للفراغ فيه أبداً، فبدأوا باستخدام كلمة (بناء)، ولو تأملنا كتاب الله تعالى وجدنا أنه استخدم هذه الكلمة قبل علماء الغرب بقرون طويلة، يقول تعالى: (اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ قَرَارًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ فَتَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ) [غافر: 64]

    sigpic



    يامنتقم

    انتقم لشعب البحرين من ظالميه


  • #2
    سبحان الله بديع السموات والأرض خالق كل شيء
    احسنتم اخي الفاضل صور رائعه وشرح معبر
    ومع كل هذا نرى ان البعض يصف نفسه باوصاف خياليه ويجد نفسه كبير وعظيم والعظمه لله وحده
    اتحسب انك جرم صغير وفيك انطوى العالم الأكبر
    اذا رمت النجاة فزر حسينا
    كي تلقى الاله قرير عينا
    فليس تمس النار جسدا
    عليه غبار زوار الحسينا

    تعليق


    • #3
      اللهم صل على محمد وال محمد

      سبحااان الله رب العالمين..

      لا نملك سوى ان نقولها مرارا وتكرارا..

      سبحان من انزل القران فيه بينات للناس... ولا يزال العلم يكتشف ما انزله الله على سيد المرسلين قبل اكثر من الف واربعمائة سنة..

      تسلم دياتك اخي العطار طرح مميز..

      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم
        ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..



        ((سبحان الله رب السماوات السبع ورب الأرضين السبع وما فيهن وما بينهن وما تحتهن ورب العرش العظيم))..

        ((هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ))البقرة: 29..

        ((وَلَقَدْ خَلَقْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعَ طَرَائِقَ وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ))المؤمنون: 17..

        ((أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا * وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُورًا وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجًا))نوح: 15، 16

        فلينظر الانسان بعين قلبه الى تلك العظمة من الخلق، وليتفكر ما قدره بالنسبة الى تلك المخلوقات العظيمة (وهذا ما تمّ اكتشافه لحد الآن وما خفي كان أعظم)..
        ومثلما ينظر الى عظمة وعملقة هذا الخلق فلينظر الى دقائق الخلق والتي لا ترى بأقوى المجاهر المكتشفة لحد الآن، فما نسبة تلك المخلوقات الدقيقة الى تلك المخلوقات العظيمة الهائلة..
        وأين نحن من الاثنين وما نسبتنا لهما..

        ومع كل ذلك فقد أحاط الله سبحانه وتعالى العناية الفائقة بالانسان فقال تعالى ((لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ))التين: 4..
        فجعله أحسن الخلق وقرّبه منه حتى كان قاب قوسين أو أدنى المتمثل بسيد الخلق أجمعين محمد صلّى الله عليه وآله..

        ولكن مع الأسف هناك من الناس من يتسافل الى أدنى الدرجات حتى يصل الى أدنى من الحيوانات التي لا عقل لها، فماهذا الغرور ولماذا هذا التناسي لربّ العالمين خالق الخلق واليه المعاد ((يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ))الإنفطار: 6..


        فليعد كل منّا حساباته ويتفكر قليلاً ((تفكر ساعة خير من عبادة ستين سنة))..


        الأخ القدير العطّار..
        لا تفي الكلمات حقّك فيما تفضّلت علينا بنشره للدلالة على عظمة الخلق فعظمة الخالق، فنسأل الله تعالى أن يحشرك مع محمد وآل محمد عليهم الصلاة والسلام...

        تعليق


        • #5

          بارك الله فيك اخي الكريم العطار ونفع بك
          أثابك الله بالجنان .. ورؤية وجه الرحمن..على ماكتبت لنا من ذكر

          لاحرمك الله الأجر .. ووضع عنك كل وزر

          وسددت على طريق الخير والرشاد


          سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنه عرشه ومداد كلماته


          سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنه عرشه ومداد كلماته


          سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنه عرشه ومداد كلماته
          sigpic

          تعليق


          • #6
            السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

            احسنتم اخي الفاضل على ما افضتم

            سبحان العظيم الاعظم

            سبحان من هو رحيم لايعجل

            سبحان من هو قائم لايغفل

            سبحان من هو جواد لايبخل

            انت الذي في السماء عظمتك

            وفي الارض قدرتك وعجائبك

            وفي الظلمات سلطانك

            سبحانك لا اله الا أنت

            سبحانك اني كنت من الظالمين



            بارك الله فيكم وسدد للخير والعطاء دربكم

            اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
            sigpic​

            تعليق


            • #7
              سبحان قدرة الله
              سبحانه كل شيء يجري بأمره
              أخي الكريم شكراً على الموضوع الرائع بارك الله فيك
              ووفقك ورعاك

              تعليق


              • #8
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله أكبر ، سبحانه من مبدع ماأروعه ، أخي العطار بارك الله وسلمت لهذا الطرح الموفق للموضوع ولما قدمته من صور ومعلومات ، حقيقة معلومات نافعه ومفيدهكنا نجهلها عن هذا الكون الواسع وما يحتويه من بدائع خلق الله ، زادك الله حسنات في ميزان حسناتك وحشرك مع محمد وآل محمد عليهم السلام .

                تعليق

                المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                حفظ-تلقائي
                Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                x
                إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                x
                يعمل...
                X