إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

سياسية الامام الحسن والثورة البحرينية

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سياسية الامام الحسن والثورة البحرينية

    سياسية الامام الحسن والثورة البحرينية


    الحقيقة نحن بحاجة الى سياسة الامام الحسن والحسين عليهما السلام فهما امامان قاما او قعدا، وما احوجنا الى هذه السياسة في الوقت الحالي.

    وانا اقول لمن يستنكر على الشيعة برفعهم شعار سياسة الامام الحسين الثورية الملطخة بالدم، هل سيقف مع الشيعة اذا تبنوا سياسة الامام الحسن الثورية الواقعية؟

    واذا هناك من يريد من الاخوة في البحرين الى تبني سياسة الامام الحسن عبر الاتفاق مع النظام البحريني المجرم - حسب لجنة التحقيق في الاحداث وقد اعترف عاهل البحرين بالجريمة-، نتيجة الجهل بحقيقة الصلح الحسني الذي هو في الحقيقة ثورة على نظام معاوية، فلو وافق الاخوة في البحرين على الاتفاق مع النظام حسب اتفاقية بضمانات دولية: تنص على ان يحكم النظام بالعدل والمساواة بين افراد الشعب واحترام حقوق الشعب، وان يختار الشعب الحكومة، والافراج عن جميع المعتقلين ومحاكمة المجرمين المسؤولين عن قتل الشهداء والاعتداء على المواطنين، وتعويض المواطنين، والسماح بتأسيس الاحزاب. وان يتم تحديد وقت محدد للنظام البحريني للاننقال الى نظام جمهوري شعبي أو حسب ما يريده الشعب.

    هل مستعد العالم لضمانة حقوق الشعب البحريني، ومحاسبة النظام على تجاوزاته، وعدم اللالتزام ببنود الاتفاقية لو حدثت؟

    فسياسة الامام الحسن عليه السلام في ذلك الوقت ثورة لتعرية النظام الاموي، وحماية الناس المعارضين، ونقل الحكم الى من هو اكفاء من قبضة الحاكم الاستبدادي، وهذا ما نتمناه في البحرين.الثورة الواقعية سياسة حسنية لكل العصور

    ولان الاتفاقية نصر للامام الحسن عليه السلام، واستمرارها فضيحة للنظام، قام النظام الاموي بجريمته باغتيال الامام الحسن ، وهذا ما تحقق عبر دس السم له في طعامه ووفاته في 7 صفر لسنة 50 للهجرة.

    ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل واصلت حكومة بني أمية النيل من شخص الإمام الحسن (ع ) عبر عدة طرق لسحب الصفة الرسمية والشرعية الملتصقة به بقرابته القريبة من رسول الله ومكانته عند عموم المسلمين بانه حفيد الرسول ، وذلك من خلال المنع بان يدفن بجانب قبر جده المصطفى وتعرض نعشه للضرب بالسهام، وإشاعة بعض الأخبار غير الحقيقية. عملية اغتيال حفيد رسول الله الامام الحسن وعدم اللتزام الحاكم الاموي ببنود الاتفاقية وفضحة امام الناس بانه ناقض للعهد..، ساهمت في اندلاع نهضة ثورة الامام الحسين الاصلاحية.


    فسياسة الامام الحسن هي ثورة واقعية مؤثرة قادرة على تحقيق المكاسب والنصر متى ما توفرت الحكمة والقيادة الرشيدة، وما احوجنا في هذا العصر لهذه السياسة للمطالبة بالحقوق عبر الاتفاق على بنود وضمانات موثقة ملزمة وبدون تنازل وانما هو حق للشعب، وفضح وتعرية للنظام الذي يتنصل من الاتفاق، وهذه السياسة صالحة لكل العصور.

    السلام عليك يا كريم اهل البيت يا أبا محمد، الحسن ابن علي المجتبى، ايها الثائر ضد الظلم والطغيان صاحب السياسة والثورة الواقعية لكل العصور.


    [/URL][/IMG]
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X