إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

(( الإمامُ العسكري:عليه السلام: في مِسكِ الختام يَستَشهِدُ مسموما))

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • (( الإمامُ العسكري:عليه السلام: في مِسكِ الختام يَستَشهِدُ مسموما))


    (( الإمامُ الحَسنُ العسكري: عليه السلام: في مِسك الختام يَستشهِدُ مسموما ))
    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله المعصومين

    واجهه الإمامُ الحسنُ العسكري:ع: في عهد خلفاء بني العباس لاسيما المعتز والمهتدي والمعتمد
    ضغوطاً كبيرة تمثّلَت بالمضايقات والإعتقال لعدّة مرات.
    وكان أشدّهم على الإمام العسكري:ع:
    هو المعتمد إذ أنّه كان ::شخصا خليعا ميّالاً إلى اللهو واللذات منصرفاً إلى العزف والغناء وإقتراف المحرمات مما أوجب كراهية الناس له:
    ::تاريخ الخلفاء: السيوطي: ص 363.

    ويرجع سبب التشديد على شخص الإمام العسكري:ع: من قبل بني العباس لإعتقادهم بأنّ الإمام المهدي:ع: سيُولدُ
    من صلب الإمام العسكري:ع: وحسداً منهم للإمام:ع: وتخوفا منه أيضا على سلطانهم الجائر.

    لذا أشار الإمام العسكري:ع: إلى هذه الحقيقة حينما خرج منه :عليه السلام :توقيع :نصه:

    ((زعموا:أي بنو العباس: أنّهم يُريدون قتلي ليقطعوا هذا النسل وقد كَذَّبَ الله عز وجل قولهم والحمد لله))

    :كمال الدين وتمام النعمة: الصدوق: ص407.


    وواقعاً لقد ولِدَ الإمام المهدي:ع: في حياة أبيه الإمام العسكري:ع: رغم محاولات العباسيين في البحث عنه أو التشكيك في ولادته وتكذيبها.

    (فعن أحمد بن إسحاق ، قال :
    دخلتُ على مولانا أبي محمد الحسن بن علي العسكري عليه السلام ، فقال :ع::
    يا أحمد ، ما كان حالكم فيما كان فيه الناس من الشك والارتياب ؟
    :أي في أمر ولادة الإمام المهدي:ع:
    فقلتُ له : يا سيدي ، لما ورد الكتاب
    ( أي: الإخبار بتحقق ولادة الإمام المهدي:ع: )
    لم يبقَ منا رجلٌ ولا امرأةٌ ولا غلام بلغ الفهم ، إلاّ قال بالحق
    فقال :ع: أحمِد الله على ذلك - يا أحمد ،
    أما علمتم أنّ الأرض لا تخلو من حجة ، وأنا ذلك الحجة ، أو قال : أنا الحجة )
    :الإمامة والتبصرة: ابن بابويه القمي: ص100.




    وأخيراً :
    إزداد غيظ الطاغية المعتمد العباسي على شخص الإمام المعصوم العسكري:ع:
    بسبب ما رأى من تعظيم الأمة للإمام:ع: وتقديمه في الفضل والدين على جميع العلويين والعباسيين
    وفي نفس الوقت كان المعتمد العباسي شخصا مكروها لدى الأمة .

    مما دفعه الحسد والحقد إلى أن يدسَّ السّم القاتل للإمام العسكري:ع:
    وفعلا تسممّ بدن الإمام الشريف ولازم الفراش عدّة أيام عانى فيها من المرارة والألم وهو صابرٌ مُحتسبٌ أمره إلى الله تعالى.
    ::تاريخ الخلفاء: السيوطي: ص 363.

    حتى توفي :ع: وعمره ثمان وعشرون عاما.
    وقال الشيخ المفيد:
    :أُستشهِدَ الإمام العسكري:ع: مسموما على يد المعتمد العباسي في 8 ربيع الأول سنة 260 للهجرة
    ودُفِنَ بسرِّ مَن رأى حيث قبره الآن:
    الإرشاد : المفيد :ص346.

    فسلامٌ على الإمام العسكري في العالمين:
    وعظَّم الله تعالى لكم الأجر بشهادة الإمام الحسن العسكري:عليه السلام::
    وجعلنا سبحانه وإيّأكم من الناصرين لولده بقية الله الأعظم الإمام المهدي:ع: عجّلَ الله فرجه الشريف
    بحق محمد وآله:ع:
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    : مرتضى علي الحلي : النجف الأشرف ::
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X