إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الامام الحسن العس?ری ابونا ونعم الاب

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الامام الحسن العس?ری ابونا ونعم الاب

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد واله واللعنة الدائمة على اعدائهم اجمعين
    ان من لم يفهم حياة الامام الحسن العسكري بمقدار ما يجيزه لنا رب الارباب فلا نجاة له من فتن آخر الزمان .
    ان غيبة الامام لمن عاش في حياتهم سلام الله عليهم لهي الانتكاسة العظمى التي ما كان باستطاعة الشيعة تحملها لولا ما عمله حبيب قلوبنا العسكري عليه السلام من اعمال هونت وسهلت نوعا ما تحمل غيبة امام زماننا .
    ان الموالي الذي عاش في زمانهم مهما بعُد عن مكان اقامتهم كان يعيش بامل مشرق بتمام الاشراق فان كان له معضلة اجتماعية فامامه امله ان يحلها بكل تواضع آه اين ائمتنا ... اين الحسن .. واين الحسين ... واين ابناء الحسين صالح بعد صالح ... ومن كان يعيش في سلاسل الديون وقضبان ذله كان يدفع الامام دينه ويعطيه ما يتاجر به لينجو من السقوط في مثلها فتدبر يا موالي ............
    الامام الحسن العسكري باعماله التي عملها خفف شيئا من مرارة فراق الامام بغيبته الظاهرية .
    منها انه كان يكشف ما يفكر به الموالي ويقضي حاجته قبل ان يبوح بها ليعلمنا بان الامام الحجة بن الحسن هو هكذا يعيش معنا وجها لوجه ويعلم ما في ضمائرنا من قبل ان نبوح به وهكذا من البرامج العظيمة التي فهمنا بها روحي فداه ان الامام الحجة عجل الله تعالى فرجه الشريف وان كان غائبا في الظاهر الا انه معنا ويعلم حاجتنا فسلام عليك خالدا دائما ابدا يا ابونا الحنون يا ابا محمد العسكري ....بقلم جلال الحسيني

  • #2

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كما تفضلتم ـ سيدنا الجليل ـ فاننا اذا تأملنا حياة امامنا العسكري (عليه السلام) وحياة من كان قبله من الأئمة من الامام الكاظم (عليه السلام) الى الامام الهادي (عليه السلام)

    فاننا نرى أن التخطيط الإلهي فيه تهيأة للأمة نحو قبول غيبة المعصوم(عليه السلام) ، وكيفية التعايش معها .

    هذا بالاضافة الى تهيأة الأمة لقبول كون الامام (عليه السلام) بعمر مبكر ، لكي تتقبل الامة غيبة الامام المنتظر (عجل الله فرجه الشريف)



    أحسنتم سيدنا على هذه الإلتفاتة القيّمة





    عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
    سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
    :


    " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

    فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

    قال (عليه السلام) :

    " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


    المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
      واضح جدا ان ائمتنا عليهم صلوات الله وبركاته لهم ادوار كلفوا بها او فرضتها عليه ائمة الكفر .. يبدو مما نفهم من ادوارهم (ع) كيف نحافظ على هذا الدين العظيم
      وهو الهدف المقدس . ويبدو ايضا ان الاعم الاغلب من المسلمين لم يصلوا بعد لهذه الحقيقة الجلية . وللحديث بقية .. اخوكم الشمري المحب

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة الصدوق مشاهدة المشاركة

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

        كما تفضلتم ـ سيدنا الجليل ـ فاننا اذا تأملنا حياة امامنا العسكري (عليه السلام) وحياة من كان قبله من الأئمة من الامام الكاظم (عليه السلام) الى الامام الهادي (عليه السلام)

        فاننا نرى أن التخطيط الإلهي فيه تهيأة للأمة نحو قبول غيبة المعصوم(عليه السلام) ، وكيفية التعايش معها .

        هذا بالاضافة الى تهيأة الأمة لقبول كون الامام (عليه السلام) بعمر مبكر ، لكي تتقبل الامة غيبة الامام المنتظر (عجل الله فرجه الشريف)



        أحسنتم سيدنا على هذه الإلتفاتة القيّمة

        شكرا لمروركم المبارك

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X