إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تـــراهــا فرحة الزهـــراء بكـــم يـــا حســينيـين ... موضوع مهــــم

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تـــراهــا فرحة الزهـــراء بكـــم يـــا حســينيـين ... موضوع مهــــم

    بسم الله الرحمن الرحيم


    اللهم صل على محمد وآل محمد


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    ارفع اجمل التهاني وازكى التبريكات الى مقام مولانا صاحب العصر والزمان بهذا اليوم الكبير والعزيز على قلوب الشيعة

    يوم تنصيب مولانا صاحب الأمر إماماً على المسلمين

    عجل الله تعالى فرجه الشريف

    ^^^^^


    ان لهذا اليوم شرف كبير ومنزلة عظيمة فعلينا ان لانضيعها وتمر علينا دون ان نستفيد منها


    فكلنا يعرف الذوق ... اليس كذلك ؟؟


    ومن الذوق عندما تحصل مناسبة لدى اي احد من اقربائنا ، اصدقائنا ، احبائنا .. فلا بد لنا من تقديم هدية الى صاحب المناسبة بحجم تقديره ومكانته في قلوبنا

    واحيانا نجد مستقبل الهدية يسارع الى فتحها ليعرف مابداخلها ..


    .......


    واليوم كلنا نبارك لمولانا المنتظر المهدي عجل الله فرجه يومه هذا فهل فكّر احدنا ماذا سيقدم للإمام ؟؟

    هل سنقدم له باقة ورد ؟

    ختمة قرآن ؟؟

    ثواب صلاة الليل ؟؟

    دعاء أو ماشابه ؟؟؟

    بعض الحلوى التي توزع بهذه المناسبة ؟؟؟؟

    مجالس المواليد التي تعقد للتصفيق والانشاد له ؟؟؟؟؟؟



    ....

    الإمام غني عنا وليس بتلك الحاجة الماسة الى هدايانا ولايسارع لفتح الهدية من هذا القبيل

    اتعرفون ماذا يريد الامام منا ؟؟


    انه يريد ان نقدم له هدية

    :


    استغفارنا وتوبتنا الى الله


    قضاء مافاتنا من عبادات متراكمة


    العفو عمن ظلمنا وعمن ظلمناه


    اصلاح ذات البين وصلة الرحم


    الإلتزام بمنهجية اهل البيت الشريفة وترك ملذات الدنيا


    وغيرها وغيرها مما يدخل السرور على قلبه الشريف ويشعره بأن فرجه قريب وان انصاره موجودين


    لا أن يبجث في هذا اليوم عن انصاره ومحبيه فيجد مصفق اومنشد لا يعي ولا يفهم القضية المهدوية


    .....


    لنسارع في هذا اليوم لتقديم هدية مناسبة لمقامه الشريف

    لنعلن توبتنا عن المعاصي التي اقترفناها


    لنستذكر معاصينا منذ صغرنا والى الان


    فكلها تراكمات تجعل الرين على قلوبنا يزداد وظلمته تزداد

    لنتحرر في هذا اليوم من قيود ابليس اللعين

    لنعقد العزم على قضاء مافاتنا من عباداتنا الواجبة

    لنستغفر ربنا على كل خطايانا السابقة



    (
    تقصير في الواجبات ، عقوق والدين ، غش في الامتحان ، نظرة محرمة ، غيبة ، نميمة ، تفرقة ذات البين ، اي كلام اوقول اوفعل في غير محله ...... الخ )


    هذا مايريده الامام منا

    وهذه هديتنا اليه

    ولكننا نحتاج الى العزم والاصرار وقوة الايمان والروحية العالية لذلك


    والتوفيق من الله


    هذا مافاض من قلبي في هذا اليوم

    واتمنى لي ولكم احبتي اعضاء الكفيل

    التوفيق والسداد

    لنكون مستحقين لنيل شرف نصرة الامام


    لا ان ندعو الله بان يجعلنا من انصاره ونحن نعرف باننا بعيدين كل البعد عن مساره




    لنصلح انفسنا اولاً

    ونتصالح مع الله

    ومع النــاس


    ثم نقول

    :



    اللهم اجعلنا من انصاره واشياعه والذابين عنه والمستشهدين بين يديه في زمرة اولياءك


    .............


    كل عام وانتم موالين


    كل عام وانتم انصار

    كل عام وانتم مهدويين

    كل عام وانتم منتظرين

    كل عام وانتم الفرج له ان شاء الله




    وانتم من تدخلون الفرحة على مولاتنا الزهراء عندما تجد انصار ولدها موجودين حاضرين ومتهيئين كي يخرجوا معه ليأخذ بثأرها وثأر اولادها النجباء المظلومين




    تراها فرحة الزهراء بكم يا حسينيين


    ************










    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

  • #2
    نرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات
    إلى مقام النبي الأكرم محمد وآله الأطهار سلام الله عليهم
    وإلى صاحب العصر والزمان عجل الله فرجه الشريف
    وإلى المراجع العظام والعلماء الاعلام ولكم أحبتي ولجميع المؤمنين والمؤمنات
    وإلى الأمة الإسلامية جمعاء بمناسبة فرحة الزهراء عليها السلام وتنصيب الإمام
    المنتظر الحجة ابن الحسن عجل الله فرجه الشريف
    اسعد الله ايامكم وكل عام وانتم بخير
    تحياتي لكم / فاطمة
    آنِي آرَيدُ آمَنْا َيَا آبَنْ فَاطِمَةَ ... مُسْتمَسِگـاً بِيَدَي مَنْ طارَقِِ آلزَِمَنِ ِ

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة عطر الكفيل مشاهدة المشاركة
      بسم الله الرحمن الرحيم

      اللهم صل على محمد وآل محمد

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


      ارفع اجمل التهاني وازكى التبريكات الى مقام مولانا صاحب العصر والزمان بهذا اليوم الكبير والعزيز على قلوب الشيعة

      يوم تنصيب مولانا صاحب الأمر إماماً على المسلمين

      عجل الله تعالى فرجه الشريف

      ^^^^^

      ان لهذا اليوم شرف كبير ومنزلة عظيمة فعلينا ان لانضيعها وتمر علينا دون ان نستفيد منها

      فكلنا يعرف الذوق ... اليس كذلك ؟؟


      ومن الذوق عندما تحصل مناسبة لدى اي احد من اقربائنا ، اصدقائنا ، احبائنا .. فلا بد لنا من تقديم هدية الى صاحب المناسبة بحجم تقديره ومكانته في قلوبنا

      واحيانا نجد مستقبل الهدية يسارع الى فتحها ليعرف مابداخلها ..
      .......

      واليوم كلنا نبارك لمولانا المنتظر المهدي عجل الله فرجه يومه هذا فهل فكّر احدنا ماذا سيقدم للإمام ؟؟

      هل سنقدم له باقة ورد ؟

      ختمة قرآن ؟؟

      ثواب صلاة الليل ؟؟

      دعاء أو ماشابه ؟؟؟

      بعض الحلوى التي توزع بهذه المناسبة ؟؟؟؟

      مجالس المواليد التي تعقد للتصفيق والانشاد له ؟؟؟؟؟؟

      ....

      الإمام غني عنا وليس بتلك الحاجة الماسة الى هدايانا ولايسارع لفتح الهدية من هذا القبيل

      اتعرفون ماذا يريد الامام منا ؟؟


      انه يريد ان نقدم له هدية :
      استغفارنا وتوبتنا الى الله
      قضاء مافاتنا من عبادات متراكمة
      العفو عمن ظلمنا وعمن ظلمناه
      اصلاح ذات البين وصلة الرحم
      الإلتزام بمنهجية اهل البيت الشريفة وترك ملذات الدنيا

      وغيرها وغيرها مما يدخل السرور على قلبه الشريف ويشعره بأن فرجه قريب وان انصاره موجودين
      لا أن يبجث في هذا اليوم عن انصاره ومحبيه فيجد مصفق اومنشد لا يعي ولا يفهم القضية المهدوية
      .....
      لنسارع في هذا اليوم لتقديم هدية مناسبة لمقامه الشريف
      لنعلن توبتنا عن المعاصي التي اقترفناها
      لنستذكر معاصينا منذ صغرنا والى الان
      فكلها تراكمات تجعل الرين على قلوبنا يزداد وظلمته تزداد
      لنتحرر في هذا اليوم من قيود ابليس اللعين
      لنعقد العزم على قضاء مافاتنا من عباداتنا الواجبة
      لنستغفر ربنا على كل خطايانا السابقة


      (
      تقصير في الواجبات ، عقوق والدين ، غش في الامتحان ، نظرة محرمة ، غيبة ، نميمة ، تفرقة ذات البين ، اي كلام اوقول اوفعل في غير محله ...... الخ )
      هذا مايريده الامام منا
      وهذه هديتنا اليه
      ولكننا نحتاج الى العزم والاصرار وقوة الايمان والروحية العالية لذلك
      والتوفيق من الله
      هذا مافاض من قلبي في هذا اليوم
      واتمنى لي ولكم احبتي اعضاء الكفيل
      التوفيق والسداد
      لنكون مستحقين لنيل شرف نصرة الامام

      لا ان ندعو الله بان يجعلنا من انصاره ونحن نعرف باننا بعيدين كل البعد عن مساره
      لنصلح انفسنا اولاً
      ونتصالح مع الله
      ومع النــاس
      ثم نقول :

      اللهم اجعلنا من انصاره واشياعه والذابين عنه والمستشهدين بين يديه في زمرة اولياءك

      .............

      كل عام وانتم موالين


      كل عام وانتم انصار

      كل عام وانتم مهدويين

      كل عام وانتم منتظرين

      كل عام وانتم الفرج له ان شاء الله

      وانتم من تدخلون الفرحة على مولاتنا الزهراء عندما تجد انصار ولدها موجودين حاضرين ومتهيئين كي يخرجوا معه ليأخذ بثأرها وثأر اولادها النجباء المظلومين

      تراها فرحة الزهراء بكم يا حسينيين


      عليكم السلام ورحمة الله وبركاته


      أختنا الفاضلة أحسنتم على لطيف ما أشرتم ، وجميل ما قدمتم ، فأئمتنا (عليهم السلام) ليسوا بحاجة الى ما عندنا ، فمن كان مع الله ، فانه مستغنٍ عمّن سواه ، ولكنهم (عليهم السلام) يرشدوننا الى طرق الهداية بأساليب تحنن وتودد ، بان نلتزم طريق العفة والورع



      فعن أمير المؤمنين (عليه السلام) :

      " ... ألا وإن إمامكم قد اكتفى من دنياه بطمريه ومن طعمه بقرصيه ألا وإنكم لا تقدرون على ذلك ولكن أعينوني بورع واجتهاد وعفة وسداد ... "


      بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 33 / ص 474)

      """


      وعن أبي عبد الله عليه السلام قال:

      " خرجت أنا وأبي ذات يوم فإذا هو باناس من أصحابنا بين المنبر والقبر فسلم عليهم ثم قال: أما والله إني لاحب ريحكم وأرواحكم فأعينوني على ذلك بورع واجتهاد، من ائتم بعبد فليعمل بعمله، وأنتم شيعة آل محمد صلى الله عليه وآله وأنتم شرط الله وأنتم أنصار الله وأنتم السابقون الاولون و السابقون الاخرون في الدنيا والسابقون في الاخرة إلى الجنة "
      بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 27 / ص 108)



      """
      وعن يزيد بن خليفة قال: قال لنا أبو عبد الله (عليه السلام) ونحن عنده، :

      " نظرتم والله حيث نظر الله، واخترتم من اختار الله، اخذ الناس يمينا وشمالا، وقصدتم قصد محمد (صلى الله عليه وآله)، انتم والله على المحجة البيضاء، فاعينوا على ذلك ، بورع ... "


      مستطرفات السرائر- ابن ادريس الحلي - (ج 1 / ص 111)


      وفّقكم الله تعالى وجميع المؤمنين لما يحبّ ويرضى





      عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
      سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
      :


      " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

      فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

      قال (عليه السلام) :

      " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


      المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


      تعليق


      • #4
        شكرا لمروركم واضافتكم القيمة


        انالكم الله رفيع الدرجات و اعلى المقامات و اجزل العطيات
        اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

        تعليق


        • #5
          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

          شكرا جزيلا اختي الفاضلة على هذا الطرح المبارك وفقكم الله
          لقد احببت ان اشارك في هذا الموضوع المبارك لأهميته في مجتمعنا الحالي
          حيث يشكل بعض المنافقين و الجهال على عمر الامام المهدي عجل الله فرجه الشريف
          حين تسلمه الامامة فأقول لهم :

          فقد سبق الإمام المهدي(عليه السلام) بعض أنبياء الله تعالى، كعيسى ويحيى(عليهما السلام) وفق نصّ القرآن الكريم بعمر ثمان سنين وعيسى عليه السلام فقد بعثه الله سبحانه وتعالى وهو في المهد .

          فلا يؤثّر صغر السنّ في قابلية الإفاضة الربّانية على الشخص، ولذا نرى الذين ترجموا للإمام المهدي(عليه السلام) من علماء المذاهب الإسلامية قد اعتبروا تسلّمه للإمامة وهو في هذا السنّ ـ خمس سنين ـ أمراً عادياً في سيرة الأئمّة(عليهم السلام).

          تسلّم الإمام المهدي(عليه السلام) مهام الإمامة وهو ابن خمس سنين، فهو بذلك يكون أصغر الأئمّة(عليهم السلام) سنّاً عند تولّيه الإمامة، وليس هذا بدعاً من الأُمور في تاريخ الأنبياء والرسل وأئمّة أهل البيت(عليهم السلام). وسبقه جدّه الإمام الهادي(عليه السلام) لتسلّم الإمامة وكان عمره ثمان سنين، وسبقه الإمام الجواد(عليه السلام) وعمره الشريف سبع أو تسع سنين.

          اسأل من الله ان يوفقكم ويرزقكم شفاعة محمد وال محمد
          التعديل الأخير تم بواسطة سامر الزيادي; الساعة 14-02-2012, 08:01 PM.

          تعليق

          عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
          يعمل...
          X