إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الإمام الحسين (عليه السّلام) في القرآن

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الإمام الحسين (عليه السّلام) في القرآن

    عاش الأئمّة (عليهم السّلام) في بيت الوحي والرسالة، فعايشوا وقائع الإسلام الغيبيّة والشهوديّة، إذْ واكبوا نزولَ القرآن الكريم بآياته وسوره آناً آناً، وعلموا المُحْكَمات من المتشابِهات فيه، والناسخَ والمنسوخ، والظاهر والباطن، وعرفوا تأويله كما عرفوا تنزيله.
    وكيف لا؟ وهم مَن حدّثوا الناس بالقرآن وبالوحي، وفسّروا آيات الكتاب المجيد، وكشفوا بيانه وبعض أسراره، بعد أن وَعَوْه عن رسول الله (صلّى الله عليه وآله) ووقفوا على آثاره.
    عن الحكَم بن عُيَينة قال: لقيَ رجلٌ الحسينَ بن عليّ (عليهما السّلام) بالثعلبيّة وهو يريد كربلاء، فدخل عليه فسلّم عليه، فقال له الحسين (عليه السّلام):
    - مِن أيّ البلدان أنت؟
    - مِن أهل الكوفة.
    - يا أخا أهل الكوفة، أمَا واللهِ لو لقيتُك بالمدينةِ لأريتُك أثرَ جبرئيل من دارنا ونزوله على جدّي بالوحي.. يا أخا الكوفة، مستقى العلم مِن عندنا، أفعَلِمُوا وجَهِلْنا؟! هذا ما لا يكون (1).
    وتدور الأيّام، فيروي شيخ من أهل الكوفة يقول: رأيتُ عليَّ بن الحسين (عليه السّلام) بمنى، فقال لي: مِمّن الرجل؟ فقلت: رجلٌ من أهل العراق، فقال لي:
    - يا أخا أهل العراق، أما لو كنتَ عندنا بالمدينة لأريناك مواطن جبرئيل مِن دُوَيرنا، استقانا الناسُ العلم، فتراهم عَلِموا وجَهِلْنا؟! (2)
    ويحدّث يحيى بن عبد الله بن الحسن صاحب الديلم يقول: سمعتُ جعفرَ بن محمّد (عليه السّلام) يقول - وعنده أُناس مِن أهل الكوفة -:
    - عجباً للناس أنّهم أخذوا علمهم كلَّه عن رسول الله (صلّى الله عليه وآله)، فعملوا به واهتدوا، ويَرَون أنّ أهل بيته لم يأخذوا علمَه ونحن أهلُ بيته وذُرّيّتُه، في منازلنا نزل الوحي، ومِن عندنا خرج العلم إليهم، أفيَرون أنّهم علموا واهتدَوا وجَهِلْنا نحن وضَللْنا؟! إنّ هذا لَمُحال (3).
    وقد خصّ الله (تبارك وتعالى) أهلَ بيت النبوّة (صلوات الله عليهم) بآيات، عناهم فيها، وثبّت فيها فضائلهم وخصائصهم، داعياً المسلمين إلى فَهْم ذلك.. وكان الإمام الحسين (عليه السّلام) معنيّاً بجملةٍ وافرةٍ مِن آيات الذِّكر الحكيم، قد وعاها المسلمون، واشتهرت بين الصحابة وتناقلها الرواة لساناً عن لسان وروايةً عن رواية وكتاباً عن كتاب.


    إليكم - أيّها الإخوة الأعزّة - باقة عاطرة منها:
    الآيات:


    * الكلمات التي تلقّاها آدم من ربّه:
    ﴿فتلقّى آدمُ مِن ربِّه كلماتٍ فتابَ عليه إنّه هو التوّابُ الرحيم﴾ (4).


    1 ـ العمدة: بإسناده إلى ابن المغازلي من مناقبه، عن أحمد بن محمّد بن عبد الوهّاب، عن محمّد بن عثمان، عن محمّد بن سليمان، عن محمّد بن علي بن خلف، عن حسين الأشقر، عن عثمان بن أبي المقدام، عن أبيه، عن ابن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ قال: سُئل النبيّ (صلّى الله عليه وآله وسلّم) عن الكلمات الّتي تلقّاها آدم من ربّه فتاب عليه، قال: «سأله بحقّ محمّدٍ وعليٍّ وفاطمة والحسن والحسين إلاّ ما تبت عليّ، فتاب عليه» (5).

    2 ـ فراتٌ قال: حدّثنا محمّد بن القاسم بن عبيدٍ قال: حدّثنا الحسن بن جعفرٍ قال: حدّثنا الحسين بن سواد [سوار] قال: حدّثنا محمّد بن عبد الله قال: حدّثنا شجاع بن الوليد أبو بدرٍ السكوني قال: حدّثنا سليمان بن مهران الأعمش عن أبي صالحٍ، عن ابن عبّاسٍ (رضي الله عنه) قال: قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله): «لمّا نزلت الخطيئة بآدم وأُخرج من الجنّة، أتاه جبرئيل (عليه السّلام) فقال: يا آدم! أُدعُ ربّك، قال: يا حبيبي جبرئيل! ما أدعو؟ قال: قل: رَبِّ أسألك بحقّ الخمسة الّذين تخرجهم من صلبي آخر الزمان، إلاّ تبت عليّ ورحمتني، فقال له آدم (عليه السّلام): يا جبرئيل! سَمِّهم لي، قال: قل: ربّ أسألك بحقّ محمّدٍ نبيّك، وبحقّ عليٍّ وصيّ نبيّك، وبحقّ فاطمة بنت نبيّك، وبحقّ الحسن والحسين سبطَي نبيّك، إلاّ تبت عَلَيّ. فدعا بهنّ آدم فتاب الله عليه، وذلك قول الله تعالى جلّ ذكره: ﴿فتلقّى آدمُ مِن ربّهِ كلماتٍ فتاب عليه﴾، وما من عبدٍ مكروبٍ يُخلص النيّة ويدعو بهنّ إلاّ استجاب الله له» (6).

    3 ـ وروى صاحب "الدرّ الثمين" في تفسير قوله تعالى: ﴿فتلقّى آدمُ مِن ربّه كلماتٍ﴾؛ أنّه رأى ساق العرش وأسماء النبيّ والأئمّة (عليهم السّلام)، فلقّنه جبرئيل، قل: "يا حميد بحقّ محمّدٍ، يا عالي بحقّ عليٍّ، يا فاطر بحقّ فاطمة، يا محسن بحقّ الحسن والحسين، ومنك الإحسان"، فلمّا ذُكر الحسينُ سالت دموعه وانخشع قلبه وقال: «يا أخي جبرئيل! في ذِكْر الخامس ينكسر قلبي وتسيل عبرتي!»، قال جبرئيل: "ولدُك هذا يصاب بمصيبةٍ تصغر عندها المصائب"، فقال: «يا أخي وما هي؟!»، قال: "يُقتَل عطشاناً غريباً وحيداً فريداً، ليس له ناصرٌ ولا معينٌ، ولو تراه يا آدم وهو يقول: وا عطشاه، وا قلّة ناصراه! حتّى يحول العطش بينه وبين السماء كالدخان، فلم يجبه أحدٌ إلاّ بالسيوف وشرب الحتوف (7)، فيُذبح ذبح الشاة من قَفاه، ويَنهب رحلَه أعداؤه، وتشهر رؤوسهم هو وأنصاره في البلدان ومعهم النسوان، كذلك سبق في علم الواحد المنّان"، فبكى آدم وجبرئيل بكاء الثَّكلى (8). * موسى يضرب الحجر بعصاه، فتَنفجر اثنا عشر عيناً:
    ﴿وإذِ استسقى موسى لقومِه فقلنا آضربْ بعصاك الحَجَر فانفجرت منه آثنتا عشرةَ عَيناً قد علِمَ كلُّ أُناسٍ مشربَهم كُلُوا واشربوا من رزقِ اللهِ ولا تَعثَوا في الأرضِ مُفسِدين(9).



    4 ـ عن التفسير المنسوب إلى الإمام الحسن العسكري (عليه السّلام)؛ قال الله تعالى: ﴿وإذِ استسقى موسى لقومه﴾، قال: واذكروا يا بني اسرائيل إذ استسقى موسى لقومه، طلب لهم السقي لمّا لحقهم العطش في التيه وضجّوا بالبكاء إلى موسى وقالوا: هلكنا بالعطش، فقال موسى: «إلهي.. بحقّ محمّدٍ سيّد الأنبياء، وبحقّ عليٍّ سيّد الأوصياء، وبحقّ فاطمة سيّدة النساء، وبحقّ الحسن سيّد الأولياء، وبحقّ الحسين سيّد الشهداء، وبحقّ عترتهم وخلفائهم سادة الأزكياء، لمّا سقيت عبادك هؤلاء»، فأوحى الله تعالى: يا موسى اضرب بعصاك الحجر، فضربه بها فانفجرت منه اثنتا عشرة عيناً، قد علم كلُّ أُناسٍ (كلّ قبيلةٍ من بني أبٍ من أولاد يعقوب) مَشربَهم، فلا يزاحم الآخرين في مشربهم (10). * الكلمات التي ابتلى الله بها إبراهيم الخليل (عليه السّلام):
    ﴿وإذِ ابتلى إبراهيمَ ربُّه بكلماتٍ فأتمّهنّ قال إنّي جاعلُك للناسِ إماماً قال ومِن ذرّيّتي قال لا ينالُ عهدي الظالمين(11).


    5 ـ الدقّاق، عن حمزة العلوي، عن الفزاري، عن محمّد بن الحسين الزيّات، عن الأزدي، عن المفضّل، عن الصادق جعفر بن محمّدٍ (عليه السّلام) قال: سألته عن قول الله (عزّ وجلّ): ﴿وإذ ابتلى إبراهيمَ ربُّه بكلماتٍ﴾، ما هذه الكلمات؟ قال: «هي الكلمات الّتي تلقّاها (12) آدم من ربّه فتاب عليه، وهو إنّه قال: يا ربّ! أسألك بحقّ محمّدٍ وعليٍّ وفاطمة والحسن والحسين إلاّ تُبتَ علَيّ، فتاب الله عليه إنّه هو التوّاب الرحيم»، فقلت له: يا ابن رسول الله، فما يعني (عزّ وجلّ) بقوله: أتمّهنّ؟ قال: «يعني أتمّهن إلى القائم (عليه السّلام) اثنَي عشر إماماً، تسعةٌ من ولد الحسين (عليه السّلام)» (13).
    * الشهداء على الناس:
    ﴿وكذلك جَعَلْناكم أُمّةً وَسَطاً لتكونوا شهداءَ على النّاس ويكونَ الرّسولُ عليكم شهيداً(14).


    6 ـ الحسين بن العبّاس وجعفر بن محمّد بن سعيدٍ، عن الحسن بن الحسين، عن عمرو بن المقدام، عن ميمون البان مولى بني هاشمٍ، عن أبي جعفرٍ (عليه السّلام)، في قول الله تعالى: ﴿وكذلك جعلناكم أُمّةً وسطاً لتكونوا شهداءَ على النّاس ويكونَ الرّسول عليكم شهيداً﴾، قال أبو جعفرٍ (عليه السّلام): «منّا شهيدٌ على كلّ زمانٍ؛ عليّ بن أبي طالبٍ في زمانه، والحسن (عليه السّلام) في زمانه، والحسين (عليه السّلام) في زمانه، وكلّ من يدعو منّا إلى أمر الله» (15).
    * أبناء الرسول في المباهلة مع نصارى نجران:
    ﴿فمَن حاجّك فيه مِن بعد ما جاءك مِن العلمِ فقل تعالَوا نَدْعُ أبناءَنا وأبناءَكم ونساءَنا ونساءَكم وأنفسَنا وأنفسَكم ثمّ نبتهلْ فنجعلْ لعنةَ اللهِ على الكاذبين(16).



    7 ـ تأويله وسبب نزوله، أنّ وفد نجران من النصارى قدم المدينة على رسول الله (صلّى الله عليه وآله) وقالوا له: هل رأيت ولداً بغير أبٍ؟ فلم يجبهم حتّى نزل قوله تعالى: ﴿إنّ مَثَلَ عيسى عند اللهِ كمَثَلِ آدمَ خَلَقه مِن ترابٍ ثمّ قال له كنْ فيكون * الحقُّ مِن ربِّك فلا تكنْ مِن المُمْتَرين (17) * فمن حاجّك فيه﴾ الآية.. فلمّا نزلت، دعاهم إلى المباهلة (18) فأجابوه، فخرج النبيّ (صلّى الله عليه وآله وسلّم) آخذاً بيد عليٍّ والحسنُ والحسين بين يديه، وفاطمة (عليها السّلام) وراءه، فلمّا رآهم الأسقف - وكان رئيسهم - سأل: مَن هؤلاء الّذين معه؟ فقيل: هذا عليّ بن أبي طالبٍ ابن عمّه وزوج ابنته فاطمة هذه، وهذان ولداهما، فقال الأُسقف لأصحابه: إنّي لأرى وجوهاً لو سألوا الله أن يزيل جبلاً من مكانه لأزاله، فلا تباهلوا فتهلكوا ولا يبقى على وجه الأرض نصرانيٌ إلى يوم القيامة. ثمّ قال الأُسقف للنبيّ (صلّى الله عليه وآله وسّلم): يا أبا القاسم، إنّا لا نباهلك ولكن نصالحك، فصالِحْنا على ما ننهض به. فصالحهم على ألفي حلّةٍ وثلاثين رمحاً وثلاثين درعاً وثلاثين فرساً، وكتب لهم بذلك كتاباً ورجعوا إلى بلادهم، وقال النبيّ (صلّى الله عليه وآله وسلّم): «والّذي نفسي بيده، لو يلاعنوني لمُسخوا قردةً وخنازير، واصطرم (19) الوادي عليهم ناراً، ولما حال الحول على النصارى حتّى يهلكوا كلّهم» (20).
    8 ـ أخبرنا جماعةٌ منهم أبو الحسن أحمد بن محمّد بن سليمان بقراءتي عليه، قال: أخبرنا أبو العبّاس الميكالي، قال: حدّثنا عبدان الأهوازي، قال: حدّثنا يحيى بن حاتم العسكري، قال: حدّثنا بشر بن مهران، قال: حدّثنا محمّد بن دينارٍ، قال: حدّثنا داوود بن أبي هندٍ، عن الشعبي، عن جابر بن عبد الله، قال: قدم على النبيّ (صلّى الله عليه وآله وسلّم) العاقب والسيّد، فدعاهما إلى الإسلام، فتلاحيا (21) وردّا عليه، فدعاهما إلى الملاعنة، فواعداه على أن يعادياه بالغداة، فغدا رسولُ الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) وأخذ بيد عليٍّ وفاطمة والحسن والحسين، ثمّ أرسل إليهما فأبيا أن يجيبا وأقرّا له بالخراج، فقال رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم): «والّذي بعثني بالحقّ، لو فعلا لأُمطر عليهما الوادي ناراً»، وفيهم نزلت: ﴿فقل تعالَوا ندعُ أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم﴾. قال الشعبي: قال جابر: أنفسنا رسول الله وعليّ بن أبي طالبٍ، وأبناءنا الحسن والحسين، ونساءنا فاطمة (عليهم السّلام). ورواه أيضاً عن يحيى بن حاتم، أبو بكر بن أبي داود، وورد أيضاً عن حذيفة بن اليمان كما في تفسير السبيعي وفي التفسير العتيق أيضاً (22).
    * إطاعة الله والرسول واُولي الأمر منكم:
    ﴿يا أيّها الّذين آمنوا أطيعوا اللهَ وأطيعو الرسولَ وأُولي الأمر منكم فإن تنازَعْتُم في شيءٍ فرُدّوه إلى اللهِ والرسولِ إن كنتم تؤمنون باللهِ واليومِ الآخِرِ ذلك خيرٌ وأحسنُ تأويلا(23).
    9 ـ غير واحدٍ من أصحابنا، عن محمّد بن همّامٍ، عن جعفرٍ الفزاري، عن الحسن بن محمّد بن سماعة، عن أحمد بن الحارث، عن المفضّل، عن يونس بن ظبيان، عن جابر بن يزيد الجعفي قال: سمعت جابر بن عبد الله يقول: لمّا أنزل الله (عزّ وجل) على نبيّه: ﴿يا أيّها الّذين آمنوا أطيعوا اللهَ وأطيعوا الرسولَ وأُولي الأمرِ منكم﴾، قلت: يا رسول الله، عرفنا الله ورسوله، فمَن أُولو الأمر الّذين قرن الله طاعتهم بطاعتك؟ قال: «هم خلفائي يا جابر، وأئمّة المسلمين بعدي، أوّلهم عليّ بن أبي طالبٍ، ثمّ الحسن، ثمّ الحسين، ثمّ عليّ بن الحسين، ثمّ محمّد بن عليٍّ، المعروف في التوراة بالباقر، وستدركه يا جابر! فإذا لقيته فاقرأه منّي السلام، ثمّ الصادق جعفر بن محمّدٍ، ثمّ موسى بن جعفرٍ، ثمّ عليّ بن موسى، ثمّ محمّد بن عليٍّ، ثمّ عليّ بن محمّدٍ، ثمّ الحسن بن عليٍّ، ثمّ سميّي وكنيّي حجّة الله في أرضه وبقيّته في عباده، ابن الحسن بن عليٍّ، ذاك الّذي يفتح الله (تعالى ذِكرُه) على يديه مشارقَ الأرض ومغاربها، ذاك الّذي يغيب عن شيعته وأوليائه غيبةً لا يثبت فيها على القول بإمامته إلاّ من امتحن الله قلبه للإيمان». قال: فقال جابر: يا رسول الله، فهل ينتفع الشيعة به في غيبته؟ فقال (صلّى الله عليه وآله وسلّم): «إي والّذي بعثني بالنبّوة، إنّهم لينتفعون به ويستضيئون بنور ولايته في غيبته كانتفاع الناس بالشمس وإن جلّلها السحاب. يا جابر! هذا مكنون سرّ الله ومخزون علمه، فاكتمه إلاّ عن أهله» (24).
    10 ـ عن أبان انّه دخل على أبي الحسن الرضا (عليه السّلام)، قال: فسألته عن قول الله: ﴿يا أيّها الّذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأُولي الأمر منكم﴾، فقال: «ذلك عليّ بن أبي طالب (صلوات الله عليه)»، ثمّ سكت، فلمّا طال سكوته قلت: ثمّ مَن؟ قال: «ثمّ الحسن (عليه السّلام)»، ثمّ سكت، فلمّا طال سكوته قلت: ثمّ من؟ قال: «الحسين»، قلت: ثمّ من؟ قال: «ثمّ عليّ بن الحسين»، وسكت، فلم يزل يسكت عن كلّ واحدٍ حتّى أُعيد المسألة فيقول، حتّى سمّاهم إلى آخرهم (25).

    * الصدّيقون والصالحون:
    ﴿ومَن يُطعِ اللهَ والرسولَ فأُولئك مع الّذين أنعَمَ اللهُ عليهم مِن النبيّين والصِّدّيقين والشهداءِ والصالحين وحَسُنَ أُولئك رفيقاً(26).
    11 ـ من كتاب "مصباح الأنوار" لشيخ الطائفة، بإسناده عن أنس بن مالكٍ قال: صلّى بنا رسولُ الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) في بعض الأيّام صلاة الفجر، ثمّ أقبل علينا بوجهه الكريم، فقلت له: يا رسول الله، إن رأيتَ أن تفسّر لنا قوله تعالى: ﴿فأُولئك مع الّذين أنعم الله عليهم من النبيّين والصدّيقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً﴾، فقال (صلّى الله عليه وآله وسلّم): «أمّا النبيّون فأنا، وأمّا الصدّيقون فأخي عليٌّ (عليه السّلام)، وأمّا الشهداء فعمّي حمزة، وأمّا الصالحون فابنتي فاطمة وأولادها الحسن والحسين (عليهم السّلام)»، قال: وكان العبّاس حاضراً، فوثب وجلس بين يدي رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) وقال: ألسنا أنا وأنت وعليٌّ وفاطمة والحسن والحسين من نبعةٍ (27) واحدةٍ؟ قال: «وما ذاك يا عمّ؟»، قال: لأنّك تعرّف بعليٍّ وفاطمة والحسن والحسين دوننا، قال: فتبسّم النبيّ (صلّى الله عليه وآله وسلّم) وقال: «أمّا قولك يا عمّ: ألسنا من نبعةٍ واحدةٍ؟ فصدقت، ولكن يا عمّ، إنّ الله خلقني وخلق عليّاً وفاطمة والحسن والحسين قبل أن يخلق آدم (عليه السّلام)، حين لا سماءٌ مبنيّةٌ ولا أرضٌ مدحيّةٌ (28) ولا ظلمةٌ ولا نورٌ ولا شمسٌ ولا قمرٌ ولا جنّةٌ ولا نارٌ»، فقال العبّاس: وكيف كان بَدءُ خلقكم يا رسول الله؟ فقال: «يا عمّ، لمّا أراد الله أن يخلقنا تكلّم بكلمةٍ خلق منها نوراً، ثمّ تكلّم بكلمةٍ أُخرى فخلق منها روحاً، ثمّ مزج النور بالروح فخلقني وخلق عليّاً وفاطمة والحسن والحسين (عليهم السّلام)، فكنّا نسبّحه حين لا تسبيح، ونقدّسه حين لا تقديس.. فلمّا أراد الله تعالى إن ينشئ (29) الصنعة، فتق (30) نوري فخلق منه العرش، فالعرش من نوري ونوري من نور الله ونوري أفضل من العرش، ثمّ فتق نور أخي عليٍّ فخلق منه الملائكة، فالملائكة من نور أخي عليٍّ ونورُ عليٍّ من نور الله وعليٌّ أفضل من الملائكة، ثمّ فتق نور ابنتي فاطمة فخلق منه السماوات والأرض، فالسماوات والأرض من نور ابنتي فاطمة ونور ابنتي فاطمة من نور الله تعالى وابنتي فاطمة أفضل من السماوات والأرض، ثمّ فتق نور ولدي الحسن وخلق منه الشمس والقمر، فالشمس والقمر من نور ولدي الحسن ونورُ ولدي الحسن من نور الله والحسنُ أفضل من الشمس والقمر، ثمّ فتق نور ولدي الحسين فخلق منه الجنّة والحور العين، فالجنّة والحور العين من نور ولدي الحسين ونور ولدي الحسين من نور الله فولدي الحسين أفضل من الجنّة والحور العين» (31).

    * بيعة غدير خُمّ:
    ﴿اليوم أكملتُ لكم دينَكم وأتممتُ عليكم نعمتي ورضِيتُ لكمُ الإسلامَ دِيناً فمَنِ آضْطُرّ في مَخْمصةٍ غيرَ متجانِفٍ لإثمٍ فإنّ اللهَ غفورٌ رحيم(32).
    12 ـ في كتاب "كمال الدين"، بإسناده إلى سُلَيم بن قيسٍ الهلالي، عن أمير المؤمنين (عليه السّلام)، أنّه قال في أثناء كلام له في جمع من المهاجرين والأنصار في المسجد، أيّام حكم عثمان: «فأُنشدكم بالله في قول الله: ﴿يا أيّها الّذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأُولي الأمر منكم(33)، وقوله: ﴿إنّما وليُّكمُ اللهُ ورسولُه والّذين آمنوا الّذين يُقيمون الصلاةَ ويُؤتُون الزكاةَ وهم راكعون(34)» الآية.. ثمّ قال: «﴿ولم يتّخذوا من دونِ اللهِ ولا رسولهِ ولا المؤمنين وليجةً(35)، فقال الناس: يا رسول الله، أخاصٌّ لبعض المؤمنين أم عامٌ لجميعهم؟ فأمر الله (عزّ وجلّ) رسولَه أن يعلّمهم وأن يفسّر لهم من الولاية ما فسّر لهم من صلاتهم وصيامهم وزكاتهم وحجّهم، فنصبني للناس بغدير خمٍّ، وقال: إنّ الله أرسلني برسالةٍ ضاق بها صدري وظننت أنّ الناس مكذّبيّ بها، فأوعدني لأُبلغنّها أو يعذّبني، قم يا عليّ! ثمّ نادى بأعلى صوته بعد أن أمر بلالاً أن ينادي بالصلاة جامعةً، فصلّى بهم الظهر، ثمّ قال: أيّها الناس! إنّ الله مولاي وأنا مولى المؤمنين وأنا أولى بهم من أنفسهم، مَن كنتُ مَولاه فعليٌّ مولاه، اللّهم والِ مَن والاه وعادِ مَن عاداه، وانصر من نصره واخذل من خذله. فقام إليه سلمان الفارسي، فقال: يا رسول الله، ولاؤه في ماذا؟ فقال: ولاؤه كوِلايتي، من كنت أولى به من نفسه فعليٌّ أولى به من نفسه. وأنزل الله: ﴿اليومَ أكملتُ لكم دينَكم وأتممتُ عليكم نعمتي ورضيتُ لكم الإسلامَ ديناً﴾، فقال سلمان: يا رسول الله، أنزلت هذه الآيات في عليٍّ خاصةً؟ فقال: فيه وفي أوصيائي إلى يوم القيامة. فقال سلمان: يا رسول الله، بيّنهم لنا، فقال: عليٌّ أخي ووزيري ووصيّي وصنوي ووارثي وخليفتي في أُمّتي ووليّ كلّ مؤمنٍ بعدي، وأحد عشر إماماً من ولده: الحسن ثم الحسين ثمّ تسعةٌ من ولد الحسين، واحدٌ بعد واحدٍ، القرآن معهم وهم مع القرآن، لا يفارقونه حتّى يردوا علَيّ الحوض». فقام اثنا عشر رجلاً من البدريّين، فقالوا: نشهد أنّا سمعنا ذلك من رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) كما قلت سواءً، لم تزد حرفاً ولم تنقص حرفاً، وقال بقيّة السبعين: قد سمعنا ذلك ولم نحفظه كلّه، وهؤلاء الاثنا عشر خيارنا وأفضلنا، فقال: «صدقتم، ليس كلّ الناس يحفظ، بعضهم أحفظ من بعضٍ» (36).

    * حزب الله:
    ﴿ومَن يتولَّ اللهَ ورسولَه والّذين آمنوا فإنّ حزبَ اللهِ همُ الغالبون(37).
    13 ـ ما رواه موسى بن عقبة، أنّه أمر معاويةُ الحسينَ أن يخطب، فصعد المنبر فحمد الله وأثنى عليه وصلّى على النبيّ، فسُمع رجلٌ يقول: مَن هذا الذي يخطب؟ فقال (عليه السّلام): «نحن حزب الله الغالبون، وعترة رسول الله الأقربون، وأهل بيته الطيّبون، وأحد الثقلين الّذين جعلنا رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) ثاني كتاب الله تعالى، فيه تفصيلُ كلّ شيءٍ، لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، والمعوّل علينا في تفسيره لا يبطئنا تأويله، بل نتّبع حقائقه، فأطيعونا، فإنّ طاعتنا مفروضةٌ إذ كانت بطاعة الله مقرونةٌ، قال الله تعالى: ﴿أطيعوا اللهَ وأطيعوا الرسولَ وأُولي الأمر منكم(38)، وقال: ﴿ولو ردّوه إلى الرسول وإلى أُولي الأمر منهم(39)، وأُحذّركم الإصغاء (40) إلى هتوف (41) الشيطان، فإنّه لكم عدوٌ مبينٌ، فتكونوا كأوليائه الّذين قال لهم: ﴿لا غالبَ لكمُ اليومَ مِن الناسِ وإنّي جارٌ لكم(42)، فتلقون للسيوف ضرباً وللرماح (43) ورداً (44) وللعمد (45) حطماً (46) وللسهام غرضاً (47)، ثمّ لا يُقبَل من نفسٍ إيمانها لم تكن آمنت من قبل». قال معاوية: حسبك أبا عبد الله، فقد أبلغت (48).

    * رجال الأعراف:
    ﴿وبينَهما حِجابٌ وعلى الأعرافِ رجالٌ يَعرِفون كُلاًّ بسِيماهم ونادَوا أصحابَ الجنّة أن سلامٌ عليكم لم يَدخلوها وهم يَطْمعون(49).
    14 ـ محمّد بن الفضل بن جعفر بن الفضل العبّاس، مُعَنْعِناً عن ابن عبّاسٍ في قوله تعالى: ﴿وعلى الأعراف (50) رجالٌ يعرفون كلاًّ بسِيماهم﴾، قال: النبيّ (صلّى الله عليه وآله وسلّم) وعليّ بن أبي طالبٍ وفاطمة والحسن والحسين (عليهم السّلام) على سُورٍ بين الجنّة والنار، يعرفون المحبّين لهم ببياض الوجوه، والمبغضين لهم بسواد الوجوه (51).
    15 ـ عليّ بن الحسن، عن هارون بن موسى، عن الحسين بن أحمد بن شيبان القزويني، عن أحمد بن عليٍّ العبدي، عن عليّ بن سعد بن مسروقٍ، عن عبد الكريم بن هلال بن أسلم المكّي، عن أبي الطفيل، عن أبي ذرٍ قال: سمعتُ فاطمة (عليها السّلام) تقول: «سألتُ أبي عن قول الله (تبارك وتعالى): ﴿وعلى الأعراف رجالٌ يَعرفون كلاًّ بسيماهم﴾، قال: هم الأئمّة بعدي؛ عليٌّ وسبطاي وتسعةٌ من صُلْب الحسين، هم رجال الأعراف، لا يدخل الجنّة إلاّ من يعرفهم ويعرفونه، ولا يدخل النار إلاّ من أنكرهم وينكرونه، لا يُعرَف الله تعالى إلاّ بسبيل معرفتهم» (52).

    * الشجرة الطيّبة:
    ﴿ألَمْ تَرَ كيف ضرَبَ اللهُ مَثَلاً كلمةً طيّبةً كشجرةٍ طيّبةٍ أصلُها ثابتٌ وفرعُها في السماء(53).
    16 ـ جماعةٌ من أصحابنا، عن محمّد بن همّامٍ، عن جعفرٍ الفزاري، عن جعفر بن إسماعيل الهاشمي، عن خاله محمّد بن عليٍّ، عن عبد الرحمن بن حمّادٍ، عن عمر بن يزيد السابري قال: سألتُ أبا عبد الله (عليه السّلام) عن هذه الآية: ﴿أصلُها ثابتٌ وفرعُها في السماء﴾، قال: «أصلها رسولُ الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم)، وفرعها أمير المؤمنين (عليه السّلام)، والحسن والحسين ثمرها، وتسعةٌ من ولد الحسين أغصانها، والشيعة ورقها.. واللهِ إنّ الرجل منهم ليموت فتسقط ورقةٌ من تلك الشجرة». قلتُ: قوله (عزّ وجلّ): ﴿تُؤتي أُكُلَها كلَّ حينٍ﴾؟ قال: «ما يخرج من علم الإمام إليكم في كلّ حجٍّ وعمرة» (54).

    * المتوسّمون:
    ﴿إنَّ في ذلك لآياتٍ للمُتَوَسِّمين(55).
    17 ـ تميمٌ القرشي، عن أبيه، عن أحمد بن عليٍّ الأنصاريّ، عن الحسن بن الجهم قال: حضرتُ مجلس المأمون يوماً وعنده عليّ بن موسى الرضا (عليه السّلام)، وقد اجتمع الفقهاء وأهل الكلام من الفرق المختلفة، فسأله بعضهم فقال له: يا ابن رسول الله، بأيّ شيءٍ تصحّ الإمامة لمدّعيها؟ قال: «بالنصّ والدلائل»، قال له: فدلالة الإمام فيما هي؟ قال: «في العلم واستجابة الدعوة»، قال: فما وجه إخباركم بما يكون؟ قال: «ذلك بعهدٍ معهودٍ إلينا من رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم)»، قال: فما وجه إخباركم بما في قلوب الناس؟ قال (عليه السّلام): «أما بلغك قول الرسول (صلّى الله عليه وآله وسلّم): إتّقوا فراسة المؤمن فإنّه ينظر بنور الله؟»، قال: بلى، قال: «فما من مؤمن إلاّ وله فراسةٌ ينظر بنور الله على قَدْر إيمانه ومَبْلَغ استبصاره وعلمه، وقد جمع الله للأئمّة منّا ما فرّقه في جميع المؤمنين، وقال (عزّ وجلّ) في كتابه: ﴿إنَّ في ذلك لآياتٍ للمُتوسِّمين(56)، فأوّل المتوسّمين رسول الله (صلّى الله عليه وآله)، ثمَّ أمير المؤمنين (عليه السّلام) من بعده، ثمّ الحسن والحسين والأئمّة من وُلْد الحسين إلى يوم القيامة» (57).

    * أهل الذِّكر:
    ﴿وما أرسَلْنا مِن قَبْلِكَ إلاّ رجالاً نُوحي إليهم فاسألوا أهلَ الذِّكْرِ إن كنتم لا تعلمون(58).
    18 ـ عن ابن عبّاسٍ في قوله تعالى: ﴿فاسألوا أهلَ الذِّكْر...﴾، قال: هو محمّدٌ وعليٌّ وفاطمة والحسن والحسين (عليهم السّلام)، وهم أهل الذكر والعلم والعقل والبيان، وهم أهل بيت النبوّة ومعدن الرسالة ومختَلَف (59) الملائكة، والله ما سُمِّي المؤمن مؤمناً إلاّ كرامةً لأمير المؤمنين (عليه السّلام) (60).

    * المصلّون المرحومون:
    ﴿وأْمُرْ أهلَكَ بالصلاةِ واصْطَبِرْ عليها لا نسئلُك رِزقاً نحنُ نَرزُقُك والعاقبةُ للتقوى(61).
    19 ـ محمّد بن العبّاس، عن عبد العزيز بن يحيى، عن محمّد بن عبد الرحمن بن سلام، عن عبد الله بن عيسى بن مصقلة القمّي، عن زرارة، عن أبي جعفرٍ، عن أبيه (عليه السّلام) في قول الله (عزّ وجلّ): ﴿وأمرْ أهلَك بالصلاةِ واصطبرْ عليها﴾، قال: «نزلت في عليٍّ وفاطمة والحسن والحسين (عليهم السّلام). كان رسولُ الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) يأتي باب فاطمة كلّ سَحْرةٍ فيقول: السلام عليكم أهلَ البيت ورحمة الله وبركاته، الصلاةَ يرحمكمُ الله، إنّما يُريد اللهُ لِيُذهِبَ عنكمُ الرجسَ أهلَ البيتِ ويُطهِّرَكُم تطهيراً» (62).

    * المؤمنون المفلحون:
    ﴿قد أفلح المؤمنون(63).
    20 ـ قال محمّد بن العبّاس (رحمه الله): حدّثنا محمّد بن همّامٍ، عن محمّد بن إسماعيل، عن عيسى بن داود، عن الإمام موسى بن جعفرٍ (عليه السلام) في قول الله (عزّ وجلّ): ﴿قد أفلحَ المؤمنون * الّذين هُم في صَلاتِهم خاشعون﴾ - إلى قوله - ﴿الّذين يَرثون الفِردوسَ هم فيها خالدون﴾، قال: «نزلت في رسول الله وفي أمير المؤمنين وفاطمة والحسن والحسين (صلوات الله عليهم أجمعين)» (64).

    * هم الفائزون:
    ﴿إنّي جَزَيتُهمُ اليومَ بما صَبروا إنّهم همُ الفائزون(65).

    يتبع ..........
    التعديل الأخير تم بواسطة سامر الزيادي; الساعة 03-02-2012, 12:49 AM.

  • #2

    21 ـ سفيان الثوري، عن منصورٍ، عن إبراهيم، عن علقمة، عن ابن مسعودٍ في قوله تعالى: ﴿إنّي جَزَيتُهمُ اليومَ بما صبروا﴾، يعني: صبر عليّ بن أبي طالبٍ وفاطمة والحسن والحسين (عليهم السّلام) في الدنيا على الطاعات وعلى الجوع وعلى الفقر، وصبروا على البلاء لله في الدنيا، إنّهم همُ الفائزون (66).
    * أَذِن الله لبيوت أهل البيت أن تُرفع:
    ﴿في بُيوتٍ أذِنَ اللهُ أن تُرفَعَ ويُذْكَرَ فيها آسمُه يُسبِّح له فيها بالغُدوِّ والآصال(67).
    22 ـ محمّد بن العبّاس، عن محمّد بن همّامٍ، عن محمّد بن إسماعيل، عن عيسى بن داود قال: حدّثنا الإمام موسى بن جعفرٍ، عن أبيه (عليه السّلام) في قول الله (عزّ وجلّ): ﴿في بيوتٍ أذِنَ اللهُ أن تُرفَع ويُذْكَرَ فيها اسمُه يُسبِّحُ له فيها بالغُدوِّ والآصالِ * رجالٌ...﴾، قال: «بيوت آل محمّدٍ (صلّى الله عليه وآله وسلّم)؛ بيت عليٍّ وفاطمة والحسن والحسين وحمزة وجعفرٍ (عليهم السّلام)»، قلت: بالغُدوّ والآصال (68)؟ قال: «الصلاة في أوقاتها» (69).

    * فجعله نَسَباً وصِهراً:
    ﴿وهو الّذي خلَقَ مِن الماءِ بَشَراً فجَعَله نَسَباً وصِهْراً وكان ربُّك قديراً(70).
    23 ـ عليّ بن محمّد بن مخلدٍ الجعفي معنعناً، عن ابن عبّاسٍ (رضي الله عنه) في قول الله تعالى: ﴿وهو الّذي خلَقَ من الماء بشَراً فجعَلَه نَسَباً وصِهَراً﴾، قال: خلق اللهُ نطفةً بيضاء مكنونةً، فجعلها في صلب آدم، ثمّ نقلها من صلب آدم إلى صلب شيث، ومن صلب شيث إلى صلب أنوش، ومن صلب أنوش إلى صلب قينان.. حتّى توارثتها كرام الأصلاب وفي مطهّرات الأرحام، حتّى جعلها الله في صلب عبد المطّلب، ثمّ قسمها نصفين، فألقى نصفها إلى صلب عبد الله ونصفها إلى صلب أبي طالبٍ، وهي سلالةٌ، فولد من عبد الله محمّداً ومن أبي طالبٍ عليّاً (عليهما الصلاة والسّلام)، فذلك قول الله تعالى: ﴿وهو الّذي خلق من الماء بشراً فجعله نسباً وصهراً﴾، وزوّج فاطمة بنت محمّدٍ [عليّاً]، فعليٌّ من محمّد ومحمّدٌ من عليٍّ، والحسن والحسين وفاطمة نسبٌ وعليٌّ الصهر (71).
    24 ـ ابن عبّاس وابن مسعودٍ وجابرٌ والبراء وأنسٌ وأُم سلمةٍ والسدي وابن سيرين والباقر (عليه السّلام) في قوله تعالى: ﴿وهو الذي خلق من الماء بشراً فجعله نسباً وصهراً﴾، قالوا: هو محمّدٌ وعليٌّ والحسن والحسين (عليهم السّلام) (72).

    * واجعلنا للمتّقين إماماً:
    ﴿والّذين يقولون ربَّنا هَبْ لنا مِن أزواجِنا وذُريّاتِنا قُرّةَ أعْيُنٍ واجعَلْنا للمتّقين إماماً(73).
    25 ـ محمّد بن العبّاس، عن محمّد بن القاسم بن سلامٍ، عن عبيد بن كثيرٍ، عن الحسين بن مزاحمٍ، عن عليّ بن زيدٍ الخراساني، عن عبد الله بن وهبٍ الكوفي، عن أبي هارون العبدي، عن أبي سعيدٍ الخدري في قول الله (عزّ وجلّ): ﴿ربَّنا هَبْ لنا من أزواجنا وذريّاتنا قُرّةَ أعينٍ واجعلْنا للمتّقين إماماً﴾، قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) لجبرئيل: «مِن أزواجِنا»، قال: خديجة، قال: «وذريّاتِنا»، قال: فاطمة، قال: «قُرّةَ أعينٍ»، قال: الحسن والحسين، قال: «واجعلنا للمتّقين إماماً»، قال: عليّ بن أبي طالبٍ (صلوات الله عليهم أجمعين) (74).

    * يُجزَون الغُرفة بما صبروا:
    ﴿أُولئك يُجْزَون الغُرْفةَ بما صبروا ويُلَقَّون فيها تحيّةً وسلاماً(75).
    26 ـ عن سعيد بن جبيرٍ في قوله تعالى: ﴿أُولئك يُجزَون الغرفةَ بما صبروا﴾؛ يعني عليّ بن أبي طالبٍ والحسن والحسين (عليهم السّلام) وفاطمة، ﴿ويُلَقَّوْن فيها تحيّةً وسلاماً * خالدين فيها حَسُنتْ مُستقرّاً ومُقاماً(76).

    * عباد الله المصطفَون:
    ﴿قُلِ الحمدُ للهِ وسلامٌ على عبادِه الّذين آصطفى ءآللهُ خيرٌ أمّا يشركون(77).
    27 ـ أبو صالح عن ابن عبّاسٍ في قوله تعالى: ﴿قُلِ الحمدُ لله وسلامٌ على عبادِه الّذين اصطفى﴾؛ قال: هم أهل بيت رسول الله (صلّى الله عليه وآله)؛ عليّ بن أبي طالبٍ وفاطمة والحسن والحسين وأولادهم إلى يوم القيامة، هم صفوة الله وخيرته من خلقه (78).

    * اُولو الأرحام:
    ﴿النبيُّ أَولى بالمؤمنين مِن أنفسِهم وأزواجُه أُمّهاتُهم وأُولو الأرحامِ بعضُهم أَولى ببعضٍ في كتابِ اللهِ مِن المؤمنين والمهاجرين إلاّ أن تفعلوا إلى أوليائكم معروفاً كان ذلك في الكتاب مسطوراً(79).
    28 ـ حدّثنا أبي (رضي الله عنه)، قال: حدّثنا سعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمّد بن عيسى، عن محمّد بن أبي عُميرٍ، عن عمر بن أُذينة، عن أبان بن أبي عيّاشٍ، عن سليم بن قيسٍ الهلالي، [وحدّثنا محمّد بن الحسن بن الوليد (رضي الله عنه)، قال: حدّثنا محمّد بن الحسن الصفّار، عن يعقوب بن يزيد وإبراهيم بن هاشمٍ جميعاً، عن حمّاد بن عيسى، عن إبراهيم بن عمر اليماني، عن أبان بن أبي عيّاشٍ، عن سليم بن قيسٍ الهلالي] (80) قال: سمعت عبد الله بن جعفرٍ الطيّار يقول: كنّا عند معاوية أنا والحسن والحسين وعبد الله بن عبّاس وعمر بن أبي سلمة وأُسامة بن زيدٍ، جرى بيني وبين معاوية كلامٌ، فقلت لمعاوية: سمعتُ رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) يقول: «أنا أولى بالمؤمنين من أنفسهم، ثمّ أخي عليّ بن أبي طالبٍ (عليه السّلام) أَولى بالمؤمنين من أنفسهم، فإذا استُشهد عليٌّ فالحسنُ بن عليٍّ أَولى بالمؤمنين من أنفسهم، ثمّ ابنه الحسين بعدُ أولى بالمؤمنين من أنفسهم، فإذا استشهد فابنه عليّ بن الحسين الأكبر أولى بالمؤمنين من أنفسهم، ثمّ ابنه محمّد بن عليٍّ الباقر أولى بالمؤمنين من أنفسهم.. وستدركه يا حسين! ثمّ تكمّله اثني عشر إماماً تسعةً من ولد الحسين (رضي الله عنه)».
    قال عبد الله بن جعفرٍ: ثم استشهدتُ الحسن والحسين وعبد الله بن عبّاسٍ وعمر بن أبي سلمة وأُسامة بن زيدٍ، فشهدوا لي عند معاوية.
    قال سليم بن قيس الهلالي: وقد سمعتُ ذلك من سلمان وأبي ذرٍ والمقداد، وذكروا أنّهم سمعوا ذلك من رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) (81).
    29 ـ محمّد بن عبد الله بن المطّلب الشيباني، عن محمّد بن هارون الدينوري، عن محمّد بن العبّاس المصري، عن عبد الله بن إبراهيم الغفاري، عن حريز بن عبد الله الحذّاء، عن إسماعيل بن عبد الله قال: قال الحسين بن عليٍّ (عليه السّلام): «لمّا أنزل الله (تبارك وتعالى) هذه الآية: ﴿وأُولُو الأرحامِ بعضُهم أولى ببعضٍ في كتاب الله﴾، سألتُ رسولَ الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) عن تأويلها، فقال: والله ما عنى بها غيركم، وأنتم أُولو الأرحام، فإذا متُّ فأبوك عليٌّ أولى بي وبمكاني، فإذا مضى أبوك فأخوك الحسن أولى به، فإذا مضى الحسن فأنت أولى به. قلتُ: يا رسول الله، فمَن بعدي أولى بي؟ فقال: ابنك عليٌّ أولى بك مِن بعدك، فإذا مضى فابنه محمّد أولى به من بعده، فإذا مضى محمّدٌ فابنه جعفرٌ أولى به بمكانه من بعده، فإذا مضى جعفرٌ فابنه موسى أولى به من بعده، فإذا مضى موسى فابنه عليٌّ أولى به من بعده، فإذا مضى عليٌّ فابنه محمّدٌ أولى به من بعده، فإذا مضى محمّدٌ فابنه عليٌّ أولى به من بعده، فإذا مضى عليٌّ فابنه الحسن أولى به من بعده، فإذا مضى الحسن وقعت الغَيبة في التاسع من ولدك، فهذه الأئمّة التسعة من صلبك أعطاهم الله علمي وفهمي، طينتهم من طينتي، ما لقومٍ يؤذونني فيهم، لا أنالهم الله شفاعتي» (82).

    * التطهير الإلهي:
    ﴿إنّما يُريدُ الله لِيُذهِبَ عنكمُ الرِّجسَ أهلَ البيتِ ويُطهّرَكُم تطهيراً(83).
    30 ـ حدّثنا جعفر بن محمّد بن مسرورٍ (رحمه الله) قال: حدّثنا الحسين بن محمّد بن عامرٍ عن المعلّى البصري، عن جعفر بن سليمان، عن عبد الله بن الحكم، عن أبيه، عن سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عبّاس قال: قال النبيّ (صلّى الله عليه وآله): «إنّ عليّاً وصيّي وخليفتي، وزوجته فاطمة سيّدة نساء العالمين ابنتي، والحسن والحسين سيّدا شباب أهل الجنّة ولداي، مَن والاهم فقد والاني، ومن عاداهم فقد عاداني، ومن ناواهم فقد ناواني، ومن جفاهم فقد جفاني، ومن برّهم فقد برّني، وصَلَ اللهُ مَن وصلهم وقطع من قطعهم، ونصر من أعانهم وخذل من خذلهم. اللّهم من كان له من أنبيائك ورسلك ثقلٌ وأهل بيتٍ، فعليٌّ وفاطمة والحسن والحسين أهل بيتي وثقلي، فأذْهِبْ عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً» (84).
    31 ـ حدّثونا عن أبي بكرٍ السبيعي قال: أخبرنا أبو عروبة الحرّاني قال: حدّثنا ابن مصفّى قال: حدّثنا عبد الرحيم بن واقدٍ، عن أيّوب بن سيّارٍ، عن محمّد بن المنكدر، عن جابرٍ قال: نزلت هذه الآية على النبيّ (صلّى الله عليه وآله وسلّم) وليس في البيت إلاّ فاطمة والحسن والحسين وعليّ: ﴿إنّما يريد اللهُ لِيُذهبَ عنكم الرجسَ أهلَ البيت ويُطهِّرَكم تطهيرا﴾، فقال النبيّ (صلّى الله عليه وآله): «اللّهم هؤلاء أهلي» (85).
    32 ـ فراتٌ قال: حدّثني عبيد بن كثيرٍ معنعناً عن أبي عبد الله الجَدَلي قال: دخلتُ على عائشة، فقلت: أين نزلت هذه الآية: ﴿إنّما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهّركم تطهيراً﴾؟ قالت: نَزلت في بيت أُمّ سلمة. قالت أُمّ سلمة: لو سألتَ عائشة لحدّثتك أنّ هذه الآية نزلت في بيتي. قالت: بينما رسول الله (صلّى الله عليه وآله) في البيت إذ قال: «لو كان أحدٌ يذهب فيدعو لنا عليّاً وفاطمة وابنيها [ابنيهما]»، قالت: فقلت: ما أجد غيري. قالت: فدفعت وجئت [فجئت] بهم جميعاً.. فجلس عليٌّ بين يديه، وجلس الحسن والحسين عن يمينه وشماله، وأجلس فاطمة خلفه، ثمّ تجلّل بثوبٍ خيبريٍّ، ثمّ قال: «نحن جميعاً إليك»، فأشار رسول الله (صلّى الله عليه وآله) ثلاث مرّاتٍ: «إليك لا إلى النار، ذاتي وعترتي وأهل بيتي من لحمي ودمي». قالت أُمّ سلمة: يا رسول الله، أدخلني معهم، قال: «يا أمّ سلمة، إنّكِ من صالحات أزواجي، ولا يدخل الجنّة في هذا المكان إلاّ منّي». قالت: ونزلت هذه الآية: ﴿إنّما يُريد الله لِيُذهبَ عنكمُ الرجسَ أهلَ البيت ويُطهِّرَكم تطهيراً (86).

    * أصحاب المودة الواجبة:
    ﴿قل لا أسألُكم عليه أجراً إلاّ المودّةَ في القربى ومَن يَقترفْ حسنةً نَزِدْ له فيها حُسناً إنّ اللهَ غفورٌ شكورٌ(87).
    33 ـ بطرقٍ مختلفة، عن الحسين الأشقر، عن قيس بن الربيع، عن الأعمش، عن سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ (رضي الله عنه) قال: لمّا نزلت الآية: ﴿قل لا أسألكم عليه أجراً إلاّ المودّةَ في القُربى﴾، قالوا [قلت]: يا رسول الله، مَن قرابتك الّذين وجبت [افترض الله] علينا مودّتهم؟ قال: «عليٌّ وفاطمة وولْدُهما» ثلاث مرّات يقولها (88).
    34 ـ ومن ذلك ما رواه أحمد بن حنبل في مسنده بإسناده إلى سعيد بن جبيرٍ، عن ابن عبّاسٍ قال: لمّا نزل قوله تعالى: ﴿قل لا أسألكم عليه أجراً إلاّ المودّةَ في القربى﴾، قالوا: يا رسول الله، مَن قرابتُك الّذين وجبَتْ مودّتُهم؟ قال: «عليٌّ وفاطمة وابناهما». رواه الثعلبي في تفسيره، في تفسير هذه الآية بهذه الألفاظ والمعاني، وروى أيضاً في تفسير هذه الآية قال: نظر رسولُ الله (صلّى الله عليه وآله) إلى عليٍّ وفاطمة والحسن والحسين (عليهم السّلام) وقال: «أنا حربٌ لمن حاربتم، وسلمٌ لمن سالمتم» (89).

    * الكلمة الباقية:
    ﴿وجعَلَها كلمةً باقيةً في عَقِبهِ لعلّهم يَرجعون(90).
    35 ـ الأعوج عن أبي هريرة قال: سألتُ رسول الله (صلّى الله عليه وآله) عن قوله: ﴿وجعَلَها كلمةً باقيةً في عَقِبهِ﴾، قال: «جعل الإمامةَ في عَقِب الحسين، يَخرج من صلبه تسعةٌ من الأئمّة، منهم مهديّ هذه الأمّة» (91).
    36 ـ حدّثنا عليّ بن أحمد بن موسى (رضي الله عنه) قال: حدّثنا حمزة بن القاسم العلوي العبّاسي قال: حدّثنا جعفر بن محمّد بن مالكٍ الكوفي الفزاري قال: حدّثنا محمّد بن الحسين بن زيدٍ الزيّات قال: حدّثنا محمّد بن زيادٍ الأزدي عن المفضّل بن عمر، عن الصادق جعفر بن محمّدٍ (عليه السّلام) قال: سألته عن قول الله (عزّ وجلّ): ﴿وإذِ ابتلى إبراهيمَ ربُّه بكلماتٍ﴾، ما هذه الكلمات؟ قال: «هي الكلمات الّتي تلقّاها آدم من ربّه فتاب عليه، وهو أنّه قال: يا ربّ، أسألك بحق محمّدٍ وعليٍّ وفاطمة والحسن والحسين إلاّ تبت عليَّ، فتاب الله عليه إنّه هو التوّاب الرحيم»، فقلت له: يابن رسول الله، فما يعني (عزّ وجلّ) بقوله: ﴿فأتمّهنّ﴾؟ قال: «يعني فأتمّهنّ إلى القائم (عليه السّلام) اثني عشر إماماً، تسعةٌ من ولد الحسين». قال المفضّل: فقلت له: يابن رسول الله، فأخبرني عن قول الله (عزّ وجلّ): ﴿وجَعلَها كلمةً باقيةً في عَقِبهِ﴾، قال: «يعني بذلك الإمامة، جعلها الله في عقب الحسين إلى يوم القيامة». قال: فقلت له: يابن رسول الله، فكيف صارت الإمامة في ولد الحسين دون ولد الحسن (عليهما السّلام)، وهما جميعاً ولدا رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) وسبطاه وسيّدا شباب أهل الجنّة؟ فقال (عليه السّلام): «إنّ موسى وهارون كانا نبيّين مرسلين أخوين، فجعل الله النبوّة في صلب هارون دون صلب موسى، ولم يكن لأحدٍ أن يقول: لِمَ فعل الله ذلك؟ وإنّ الإمامة خلافةٌ من الله (عزّ وجلّ)، ليس لأحدٍ أن يقول: لِمَ جعلها الله في صلب الحسين دون صلب الحسن؟ لأنّ الله هو الحكيم في أفعاله، لا يُسأل عمّا يفعل وهم يُسألون» (92).

    * إلحاق الذريّة بالمؤمنين:
    ﴿والّذين آمنوا واتّبعَتْهم ذرّيّتُهم بإيمانٍ ألحَقْنا بهم ذريّتَهم وما ألتْناهم من عملِهم مِن شيءٍ كلُّ آمرئٍ بما كسَبَ رهينٌ(93).
    37 ـ محمّد بن العبّاس، عن عبد العزيز بن يحيى، عن إبراهيم بن محمّدٍ، عن عليّ بن نصيرٍ، عن الحكم بن ظهيرٍ، عن السدّي، عن أبي مالكٍ، عن ابن عبّاسٍ في قوله تعالى: ﴿والّذين آمنوا واتّبعَتْهم ذرّيّتُهم بإيمانٍ ألحقنا بهم ذرّيّتَهم﴾، قال: نزلت في النبيّ وعليٍّ وفاطمة والحسن والحسين (عليهم السّلام) (94).
    38 ـ روى الشيخ الطوسيّ (رحمه الله) في أماليه عن رجاله، عن محمّد بن مسلمٍ قال: سمعت أبا جعفرٍ (الباقر) وجعفرَ بن محمّدٍ (عليهما السّلام) يقولان: «إنّ الله تعالى عوّض الحسين (عليه السّلام) مِن قتله أن جعل الإمامة في ذرّيّته، والشفاءَ في تربته، وإجابة الدعاء عند قبره، ولا تُعدّ أيّام زائره جائياً ولا راجعاً من عمره» (95). قال محمّد بن مسلم: قلت لأبي عبد الله (عليه السّلام): هذا الجلال يُنال بالحسين (عليه السّلام)، فما له هو في نفسه؟ قال: «إنّ الله تعالى ألحقه بالنبيّ (صلّى الله عليه وآله وسلّم)، فكان معه في درجته ومنزلته», ثمّ تلا أبو عبد الله (عليه السّلام): ﴿والّذين آمنوا واتّبعَتْهم ذرّيّتهم بإيمان ألحقْنا بهم ذرّيّتهَم﴾ الآية (96).

    * نورهم يسعى بين أيديهم وبأيمانهم:
    ﴿يومَ ترى المؤمنين والمؤمناتِ يسعى نورُهم بين أيديهم وبأيمانِهم بُشراكمُ اليومَ جنّاتٌ تجري من تحتها الأنهارُ خالدين فيها ذلك هو الفوزُ العظيم﴾ (97).
    39 ـ أبو القاسم الحسنيّ معنعناً عن جابرٍ، عن أبي جعفرٍ الباقر (عليه السّلام) قال: سألته عن قول الله: ﴿يوم ترى المؤمنين والمؤمناتِ يسعى نورُهم بين أيديهم وبأيمانِهم﴾، قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم): «هو نور المؤمنين يسعى بين أيديهم يوم القيامة إذا أذن الله له أن يأتي منزله في جنّات عدنٍ، والمؤمنون يتبعونه وهو يسعى بين أيديهم حتّى يدخل جنّة عدنٍ وهم يتبعونه حتّى يدخلون معه، وأما قوله ﴿بأيمانهم﴾، فأنتم تأخذون بحُجَز (98) آل محمّدٍ، ويأخذ آلُه بحجز الحسن والحسين [يأخذان بحجز أمير المؤمنين] (99) عليّ بن أبي طالب (عليه السّلام)، ويأخذ هو بحجز رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم).. حتّى يدخلوا معه في جنّة عدنٍ، فذلك قوله: ﴿بُشراكمُ اليومَ جنّاتٌ تجري من تحتها الأنهارُ خالدين فيها ذلك هو الفوزُ العظيم﴾» (100).

    * ووالدٍ وما وَلَدٍ:
    ﴿ووالدٍ وما وَلَد(101).
    40 ـ محمّد بن العبّاس، عن الحسين بن أحمد، عن محمّد بن عيسى، عن يونس بن يعقوب، عن عبد الله بن محمّدٍ، عن أبي بكرٍ الحضرمي، عن أبي جعفرٍ قال: «يا أبا بكرٍ، قول الله (عزّ وجل): ﴿ووالدٍ وما ولد﴾؛ هو عليّ بن أبي طالبٍ (عليه السّلام)، وما وَلَد الحسن والحسين (عليهما السّلام)» (102).
    41 ـ محمّد بن العبّاس، عن أحمد بن هوذة، عن إبراهيم بن إسحاق، عن عبد الله بن خضيرة، عن عمرو بن شمرٍ، عن جابرٍ قال: سألت أبا جعفرٍ (عليه السّلام) عن قول الله (عزّ وجل): ﴿ووالدٍ وما ولد﴾، قال: «يعني عليّاً وما ولد من الأئمّة (عليهم السّلام)» (103).




    * * * * *

    المصادر:
    1 ـ الإحتجاج، لأبي منصور أحمد بن عليّ الطبرسيّ (ق 6 هـ).
    2 ـ إرشاد القلوب، للحسن الديلمي (ت 771 هـ).
    3 ـ إعلام الورى بأعلام الهدى، لأبي عليّ الفضل الطبرسيّ (ق 6 هـ).
    4 ـ أمالي الصدوق، لمحمّد بن عليّ بن بابوَيه القميّ (ت 381 هـ).
    5 ـ بحار الأنوار، للشيخ محمّد باقر المجلسيّ (ت 1110 هـ).
    6 ـ البرهان في تفسير القرآن، للسيّد هاشم البحرانيّ (ت 1109 هـ).
    7 ـ بشارة المصطفى، لأبي جعفر الطبريّ (ق 6 هـ).
    8 ـ تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة (عليهم السّلام)، للسيّد شرف الدين الإستراباديّ (ق 10 هـ).
    9 ـ التحصين، لابن طاووس (ت 664 هـ).
    10 ـ تفسير الإمام العسكري (عليه السّلام) (ش 260 هـ).
    11 ـ تفسير الصافي، لمحسن الفيض الكاشاني (ت 1091 هـ).
    12 ـ تفسير العيّاشيّ، لمحمّد الكوفيّ السمرقنديّ (ق 3 هـ).
    13 ـ تفسير فرات، لفرات الكوفيّ (ق 3 هـ).
    14 ـ تقريب المعارف، لتقيّ الدين أبو الصلاح الحلبيّ (ت 447 هـ).
    15 ـ الخصال، للشيخ الصدوق (ت 381 هـ).
    16 ـ شواهد التنزيل، للحاكم الحسكانيّ (ق 5 هـ).
    17 ـ الصراط المستقيم، لعليّ العامليّ البيّاضيّ النباطيّ (ت 877 هـ).
    18 ـ الطرائف، للسيّد ابن طاووس (ت 664 هـ).
    19 ـ العمدة، ليحيى الأسديّ الحليّ (ت 600 هـ).
    20 ـ عيون أخبار الرضا (عليه السّلام)، للشيخ الصدوق (ت 381 هـ).
    21 ـ الغَيبة، للشيخ الطوسيّ (ت 460 هـ).
    22 ـ الغَيبة، للنعمانيّ محمّد بن إبراهيم (ت 380 هـ).
    23 ـ قصص الأنبياء والمرسلين، للسيّد نعمة الله الجزائريّ (ت 1112 هـ).
    24 ـ كتاب سُلَيم بن قيس الكوفيّ (ت 90 هـ).
    25 ـ كشف الغمة، لعليّ الإربليّ (ت 693 هـ).
    26 ـ كفاية الأثر، لعليّ القميّ الرازيّ (ت 400 هـ).
    27 ـ كمال الدين وإتمام النعمة، للشيخ الصدوق (ت 381 هـ).
    28 ـ كنز الدقائق، لمحمّد القميّ المشهديّ (ق 12 هـ).
    29 ـ مجمع البيان في تفسير القرآن، للشيخ الطبرسيّ (ق 6 هـ).
    30 ـ معاني الأخبار، للشيخ الصدوق (ت 381 هـ).
    31 ـ مناقب آل أبي طالب، لابن شهرآشوب المازندرانيّ (ت 588 هـ).
    32 ـ نهج الحقّ، للعلاّمة الحليّ (ت 726 هـ).
    33 ـ نور الثقلين، لجمعة العروسيّ الحويزيّ (ق 12 هـ).





    ______________________________

    • الهوامش:
    (1) بصائر الدرجات للصفّار القميّ: 12 ح 1 من الباب 7 الفصل الأول، الكافي للشيخ الكلينيّ: 1 / 329 ح 2 باب أنّ مُستقى العلم مِن بيت آل محمّد (عليهم السّلام).
    (2) بصائر الدرجات: 12 ح 2 من الباب 7 الفصل الأوّل.
    (3) الكافي: 1 / 328 ح 1 باب أنّ مُستقى العلم مِن بيت آل محمّد (عليهم السّلام).
    (4) البقرة: 37.
    (5) العمدة: 379، بحار الأنوار: 24 / 183 ح 20، كشف الغمة: 1 / 465.
    (6) تفسير فرات: 57، بحار الأنوار: 26 / 333 ح 15.
    (7) الحُتُوف: الحَتْف جمعه حُتُوف، وهو الموت، يُقال: مات حَتْفَ أنفِه، أي مات من غير قَتلٍ ولا ضَرْبٍ.
    (8) بحار الأنوار: 44 / 245 ح 44.
    (9) البقرة: 60.
    (10) تفسير الإمام العسكريّ (عليه السّلام): 1 / 261، تأويل الآيات: 1 / 64، بحار الأنوار: 13 / 184 ح 19 و91 / 8 ح 10، البرهان: 1 / 103 ح 1، كنز الدقائق: 2 / 21.
    (11) البقرة: 124.
    (12) تَلَقّاها: تَلَقَّى الشيءَ: بمعنى لَقِيَهُ واسْتَقْبَلَهُ، تَلَقَّى الشَيء منه: تَلَقَّنَهُ.
    (13) كمال الدين: 358، المناقب: 1 / 283، بحار الأنوار: 11 / 177 ح 24 و12 / 66 و24 / 177 و26 / 323، تأويل الآيات: 1 / 77 ح 57، البرهان: 1 / 147 ح 1، نور الثقلين: 1 / 68 ح 148، كنز الدقائق: 2 / 134، قصص الأنبياء للجزائري: 115، إرشاد القلوب: 421.
    (14) البقرة: 143.
    (15) تفسير فرات: 1 / 62 ح 27، بحار الأنوار: 23 / 337 ح 7.
    (16) آل عمران: 61.
    (17) المُمترين: المِرْيَةْ: الشكّ، امْتَرى في الشَيْء: شَكَّ.
    (18) المُباهَلَة: باهَلَ بَعْضُهم بَعْضاً: تَلاعَنوا.
    (19) اِصْطَرَمَ: اصْطَرَمَ الشَيْءَ: اقْتَطَعَه، الصُرْم: القَطيعَة، اصطَرَم الوادي عليهم ناراً: صارَ الوادي عليهم قطْعَةَ نارٍ.
    (20) تأويل الآيات: 1 / 112 ح 19، مجمع البيان: 2 / 453.
    (21) فَتلاحَيا: لَحى يَلْحى لَحْياً فلاناً: لامَه وسَبَّه وعابَهُ، ولاحى فُلاناً: دافَعَه ومانَعَه، وتَلاحى عليه: ردّ عليه.
    (22) شواهد التنزيل: 1 / 163 ح 173.
    (23) النساء: 59.
    (24) بحار الأنوار: 36 / 249 ح 17، كمال الدين: 253، نور الثقلين: 1 / 499 ح 331، وفي تأويل الآيات: 1 / 135 ح 13، بحار الأنوار: 23 / 289 ح 16 مع نقيصة.
    (25) تفسير العيّاشي: 1 / 251 ح 171، بحار الأنوار: 23 / 292 ح 26، نور الثقلين: 1 / 500 ح 332.
    (26) النساء: 69.
    (27) نَبْعَة: النَبْع: عينُ الماء، النَبْع: شَجَرٌ تُتَّخَذُ منه السهام والقِسِيّ، النَبْعَة: واحدة شجر النبع.
    (28) مَدْحِيَّة: دَحى يَدْحى دَحْياً الشَيءَ: بَسَطَهُ، مَدْحِيَّة: مَبْسوُطَة.
    (29) يُنْشِئ: أنْشَأه: رَبّاه، أنْشَأَ الشَيْءَ: أَحْدَثَه، أنْشَأ اللهُ الشَيءَ: خَلَقَهُ.
    (30) فَتَقَ: فَتَقَ يَفْتُقُ ويَفْتِقُ فَتْقاً الشَيْءَ: شَقَّهُ.
    (31) تأويل الآيات: 1 / 137 ح 16، بحار الأنوار: 37 / 83 ح 51، البرهان: 1 / 392 ح 5، بحار الأنوار: 24 / 31 ح 2 مع نقيصة، بحار الأنوار: 25 / 16 ح 30 مع تفاوت، كنز الدقائق: 3 / 461.
    (32) المائدة: 3.
    (33) النساء: 59.
    (34) المائدة: 55.
    (35) التوبة: 16.
    (36) بحار الأنوار: 33 / 148 ح 421، كتاب سُلَيم بن قيس: 187، البرهان: 1 / 444 ح 18، نور الثقلين: 1 / 644 ح 261، التحصين لابن طاووس: 633.
    (37) المائدة: 56.
    (38) النساء: 59.
    (39) النساء: 83.
    (40) الإصْغاء: صَغى يَصْغى ويَصْغو صَغْواً إليه: مال بسمعه إليه، أصْغى إصْغاءً إلى حديثه: إستمع.
    (41) هُتُوف: هَتَفَ يهْتِفُ هَتْفاً وهَتَفَت الحمامَة: صَاتَت أو مَدَّتْ صَوْتَها، الهاتِفْ: مَنْ يُسْمَعُ صَوْتُه ولا يُرى شَخْصُهْ.
    (42) الأنفال: 48.
    (43) للِرِماح: الرُمْح جمعه رِماح وأرْماح: عودٌ طويلٌ في رأسه حَرْبَةٌ.
    (44) وِرْداً: وَرَدَ يَرِدُ وُروداً الماءَ: خلاف صدر عنه، والاِسْم: الوِرْدْ، للرماح وِرْداً، أي غَرَضاً ومَوْرداً.
    (45) للعمد: العَمُود جمعه أعْمِدَة وعَمَدَة وعُمُدْ: القضيب الحديد.
    (46) حِطَماً: حَطَمَ يَحْطِمُ حَطْماً: كسر، الحِطْمَة والحُطامَة جمعه حِطَمْ: ما تكسّر من الشيء اليَبِس.
    (47) غَرَضاً: الغَرَضْ جمعه أغْراض: القَصْد، الهدف الّذِي يُرْمى إلَيْه.
    (48) مناقب آل أبي طالب: 4 / 67، الاحتجاج: 298، بحار الأنوار: 44 / 205 ح 1.
    (49) الأعراف: 46.
    (50) الأعراف: سُوْرٌ بين الجنّة والنار.
    (51) تفسير فرات: 1 / 144 ح 177، بحار الأنوار: 24 / 255 ح 18.
    (52) بحار الأنوار: 36 / 351 ح 220، كفاية الأثر: 194، مناقب آل أبي طالب: 1 / 296، الصراط المستقيم: 2 / 122 بأسناد مختلفة.
    (53) إبراهيم: 24.
    (54) كمال الدين: 345، الصراط المستقيم: 2 / 134 مع نقيصةٍ، بحار الأنوار: 24 / 140 ح 6 وص 141 ح 7.
    (55) الحجر: 75.
    (56) لِلمُتَوسِّمينَ: وَسَمَ يَسِمُ وَسْماً وسِمَه: كَوّاه وأثَّرَ فيه بِسِمَةٍ أو كَيٍّ وجَعَلَ لَهُ عَلامَةً يُعْرَف بها، تَوَسَّمَ الرجُلُ الشيءَ: تَفَرّسَهُ وطَلَبَ وَسْمَهُ، أي عَلامَتَهُ وتعرّفه.
    (57) عيون أخبار الرضا: 2 / 200 ح 1، بحار الأنوار: 25 / 134 ح 6، بحار الأنوار: 24 / 128 ح 13 مع تقطيع، البرهان: 2 / 350 ح 8، نور الثقلين: 3 / 24 ح 89.
    (58) النحل: 43.
    (59) مُخْتَلَف: اِخْتَلَفَ إلى المكان: تَرَدَّدَ، أي جاءَ المَرَّة بَعْدَ الأُخْرى.
    (60) نهج الحق: 210، بحار الأنوار: 23 / 185 ح 55 و36 / 167 ح 152.
    (61) طه: 132.
    (62) تأويل الآيات: 1 / 322 ح 22، بحار الأنوار: 25 / 219 ح 19، البرهان: 3 / 50 ح 2.
    (63) المؤمنون: 1.
    (64) تأويل الآيات: 1 / 325 ح 1، بحار الأنوار: 23 / 382 ح 74، البرهان: 2 / 106 ح 1.
    (65) المؤمنون: 111.
    (66) مناقب آل أبي طالب: 2 / 120، بحار الأنوار: 41 / 3، البرهان: 3 / 122 ح 1.
    (67) النور: 36.
    (68) بالغُدُوّ والآصال: الغُدْوَة جمعه غُدُوّ والغَداة جمعه غَدَوات: البَكرة أو ما بين الفَجر وطلوع الشمس، الأصيلْ جمعه آصال وأصائل وأُصُل: الوقت بين العصر والمغرب أو العَشِيّ.
    (69) بحار الأنوار: 23 / 326 ح 4، وباسناد آخر في تأويل الآيات: 359.
    (70) الفرقان: 54.
    (71) تفسير فرات: 1 / 292، بحار الأنوار: 35 / 360 ح 1 و43 / 145 ح 48.
    (72) مناقب آل أبي طالب: 2 / 181، البرهان: 3 / 171 ح 9 باختلاف.
    (73) الفرقان: 74.
    (74) الشواهد: 1 / 539 ح 576، تأويل الآيات: 1 / 385 ح 27، بحار الأنوار: 24 / 135 ح 9، البرهان: 3 / 177 ح 7، كنز الدقائق: 9 / 445.
    (75) الفرقان: 75.
    (76) مناقب آل أبي طالب: 3 / 380، بحار الأنوار: 24 / 133 ح 1 و43 / 279 ح 48، نور الثقلين: 4 / 44.
    (77) النمل: 59.
    (78) مناقب آل أبي طالب: 3 / 380، بحار الأنوار: 43 / 279 ح 48.
    (79) الأحزاب: 6.
    (80) في الخصال هكذا.
    (81) الخصال: 477، كمال الدين: 270 ح 15، كتاب سليم بن قيس: 231، عيون أخبار الرضا (عليه السّلام): 1 / 47، مناقب آل أبي طالب: 1 / 296، كشف الغمة: 2 / 508، إعلام الورى: 395، الغَيبة للطوسي: 137، الغَيبة للنعماني: 95، تقريب المعارف: 177، نور الثقلين: 4 / 239 ح 21، كنز الدقائق: 10 / 320.
    (82) كفاية الأثر: 175، البرهان: 3 / 293 ح 15، بحار الأنوار: 36 / 343 ح 209.
    (83) الأحزاب: 33.
    (84) بشارة المصطفى: 16.
    (85) شواهد التنزيل: 2 / 29 ح 648.
    (86) تفسير فرات: 334.
    (87) الشورى: 23.
    (88) شواهد التنزيل: 2 / 194، البرهان: 4 / 125 ح 23، وما بين المعقوفتين في بحار الأنوار: 23 / 241 ح 12.
    (89) الطرائف: 111، بحار الأنوار: 37 / 65.
    (90) الزخرف: 28.
    (91) مناقب آل أبي طالب: 4 / 46، تفسير الصافي: 4 / 388، بحار الأنوار: 25 / 253 ح 10، نور الثقلين: 4 / 597 ح 26.
    (92) الخصال: 304، معاني الأخبار: 126، كمال الدين: 358، تأويل الآيات: 2 / 556 ح 12، البرهان: 4 / 139 ح 7، نور الثقلين: 4 / 597 ح 27.
    (93) الطور: 21.
    (94) تأويل الآيات: 2 / 618 ح 6، بحار الأنوار: 25 / 241 ح 22، البرهان: 4 / 241 ح 5.
    (95) أبي، عن سعدٍ، عن محمّد بن الحسين، عن ابن محبوبٍ، عن صباحٍ الحذّاء، عن محمّد بن مروان، عن أبي عبد الله (عليه السّلام)، قال: سمعته يقول: «زوروا الحسين ولو كلّ سنةٍ، فإنّ كلّ من أتاه عارفاً بحقّه غير جاحدٍ لم يكن له عوضٌ غير الجنّة، ورُزق رزقاً واسعاً، وأتاه الله بفرجٍ عاجلٍ. إنّ الله وكّل بقبر الحسين أربعة آلافٍ مَلَكٍ، كلّهم يبكونه ويشيّعون مَن زاره إلى أهله، فإن مرض عادوه، وإن مات حضروا جنازته بالاستغفار له والترحّم عليه» [كامل الزيارات: 85، بحار الأنوار: 98 / 2 ح 3].
    أبي وابن الوليد معاً، عن سعيدٍ، عن اليقطيني، عن صفوان وجعفر بن عيسى، عن الحسين بن أبي غندرٍ، عمّن حدّثه، عن أبي عبد الله (عليه السّلام) قال: «كان الحسين بن عليّ (عليه السّلام) ذات يومٍ في حجر النبيّ (صلّى الله عليه وآله وسلّم) يُلاعبه ويضاحكه، فقالت عايشة: يا رسول الله، ما أشدّ إعجابك بهذا الصبيّ؟! فقال لها: ويلكِ! وكيف لا أُحبّه ولا أُعجب به وهو ثمرة فؤادي وقرّة عيني. أما إنّ أُمّتي ستقتله، فمَن زاره بعد وفاته كتب الله له حجّةً من حججي، قالت: يا رسول الله، حجّةً من حججك؟! قال: نعم، وحجّتين من حججي. قالت: يا رسول الله، حجّتين من حججك؟! قال: نعم، وأربعةً. قال: فلم تزل تزاده ويزيد ويضعّف حتّى بلغ تسعين حجّةً من حجّ رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) بأعمارها» [كامل الزيارات: 68، بحار الأنوار: 98 / 35 ح 42، المستدرك للميرزا النوريّ: 10 / 268 ح 1191].
    (96) إعلام الورى: 220، تأويل الآيات: 2 / 617 ح 4، البرهان: 4 / 242 ح 7، نور الثقلين: 5 / 140 ح 27، كنز الدقائق: 12 / 450.
    (97) الحديد: 12.
    (98) بحُجَز: الحُجْزَة جمعُها حُجَز: معقدُ الإزار.
    (99) ما بين المعقوفتين ليست في البحار.
    (100) تفسير فرات: 467، بحار الأنوار: 7 / 205 ح 92 و23 / 316 ح 25.
    (101) البلد: 3.
    (102) تأويل الآيات: 2 / 798 ح 3، بحار الأنوار: 23 / 269 ح 18، البرهان: 4 / 462 ح 6.
    (103) بحار الأنوار: 23 / 268 ح 16 و36 / 13 ح 17، البرهان: 4 / 462 ح 7.

    التعديل الأخير تم بواسطة سامر الزيادي; الساعة 03-02-2012, 01:00 AM.

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X