إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قبر السيدة راحيل ام النبي يوسف (عليه السلام)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قبر السيدة راحيل ام النبي يوسف (عليه السلام)




    راحيل
    الزوجة الثانية لنبي الله يعقوب ووالدة كل من : نبي الله يوسف و أخوه الأصغر بنيامين ،


    عندما بلغ سيدنا (يعقوب) سن الزواج، أشار عليه والداه أن يسافر إلى أرض حران بالعراق، ويخطب إحدى بنات خاله (لابان)، وقد استجاب (يعقوب) لطلب والديه، وانطلق إلى خاله بالعراق، ووجد لديه ابنتين، (ليا) وهى الابنة الكبرى، و(راحيل) الابنة الصغرى التى فاقت اختها جمالاونقاءاً وذكاءاً
    تقدم (يعقوب) للزواج من (راحيل) التى أحبها، لكن والدها طلب منه أن يستأجره لمدة سبع سنوات يتم خلالها صداق ابنته الصغرى (راحيل)، ووافق (يعقوب) على ذلك، ظل يعمل ويكد لسبع سنوات متتالية حتى إذا جاء الموعد زوجه خاله من ابنته الكبرى (ليا)ا
    فى صبيحة اليوم التالى ذهب (يعقوب) - عليه السلام- غاضبا إلى خاله، واخبره أنه قد خطب الابنة الصغرى لا الكبرى، لكن الخال أفهمه أن من عادات هذه الأرض ألا تتزوج الصغرى قبل الكبرى، فما كان من (يعقوب) إلا أن اتفق مع خاله أن يستأجره لسبع سنوات أخرى ليتزوج بعدها من (راحيل)ا
    ، ولم يكن زواج الأختين محرما كما حدث بدخول الإسلام، ولكن بعض المفسرين ذهبوا إلى أن (يعقوب) قد تزوج من (راحيل) بعد وفاة الابنة الكبرى (ليا)ا
    فى خلال السبع سنوات ولد ليعقوب بضعة أولاد من زوجه (ليا)، لكنه كان مصرا على الزواج بمن أحبها، حتى وصل إلى مبتغاه
    كان (لابان) قد وهب إلى كل ابنة من بناته جارية، فاهدى إلى (ليا) جاريتها (زلفى)، وإلى (راحيل) الجارية (بلهى)، ولما رأت (راحيل) أن اختها قد ولدت ليعقوب أربعة ابناء فى حين تأخرت هى عن الحمل، فاهدته جاريتها (بلهى) فولدت له
    وكذا فعلت ليا أيضا منافسة لأختها، فوهبت له الجارية (زلفى) لتلد له
    فما كان من (راحيل) إلا أن توجهت إلى الله تسأله الولد الصالح، حتى استجاب لها الرحمن الرحيم ووهبها (يوسف)، طفلاً جميلاً أشبه بجدته لابيه (سارة) زوج (ابراهيم) الخليل، لهذا كان اقرب ابناء (يعقوب) إلى قلبه
    كان ليعقوب -عليه السلام- اثنا عشر ولدا من أربع زيجات
    ولدت له ليا: روبيل، شمعون، يهودا، ايساخر، زابلون
    وولدت له راحيل: يوسف وبينيامين
    الثالثة بلهى ولدت له: دان، ونفتالى
    أما الرابعة فولدت له: جاد، واشير
    كان (يوسف) هو الوحيد من ابناء يعقوب الذين خصهم الله بالنبوة
    ظلت (راحيل) مع زوجها فى العراق لمدة عشرين عاما، كانت تعبد الله فيها وتؤمن به مع زوجها (يعقوب)، على حين كانت الأصنام منتشرة فى بلاد ابيها
    حتى جاء أمر الله إلى (يعقوب) أن يعود إلى مسقط رأسه ببلاد المقدس، فجمع يعقوب ماله وأولاده الذين امتثلوا لأمره جميعا، فساعدوا والدهم فى جمع الأغراض على حين اهتمت (راحيل) بأمر الأصنام، فجمعت أصنام والدها وذهبت بها لتلقيها فى أحد الأنهار دون أن يعلم بصنيعها أحد
    وفي الطريق ولدت ببنيامين لكنها ماتت اثر ذلك
    ودُفنت ببيت لحم في طريق إفراتة
    يقع المكان عند مدخل المدينة. ووصف بعض الحجاج في القرنين السادس والسابع المزار بأنه مبني على شكل هرم من اثني عشر حجرا (إشارة إلى أسباط إسرائيل الإثني عشر).
    يعود شكل القبر الحالي إلى نهاية القرن الثامن عشر. وقد أضاف المسلمون إليه في القرن الماضي دهليزا مع محراب ليصلي فيه المسلمون..
    الملفات المرفقة
    التعديل الأخير تم بواسطة الموالي; الساعة 03-10-2009, 01:42 PM.
    sigpic

  • #2
    شكرا جزيلا وجزاك الله خيرا على هذه المعلومات القيمه

    تعليق


    • #3
      تعقيب وطلب

      أخي العزيز الموالي...أولاً نشكرك على المعلومات القيمة التي أوردتها، لكن يا حبذا لو تم ارفاق مصادر هذه المعلومات بالموضوع، لأسباب كثيرة، اهمها إن مسألة زواج الأختين من يعقوب مسألة خلافية علمية، وهناك بعض العلماء يرون أصلاً أنهما لستا أختين بل بنات خالة أو ما شابه، ولكنهما تربيا في بيت لابان كأختين، عدا الاحتمال الآخر الذي ذكره جنابكم، مستندين إلى قاعدة هي الأخرى خلافية بين العلماء ترى ان بعض الأحكام لا تتغير بتغير العصور، ومنها حكم زواج الأختين، فقد كان محرما منذ عصر نبينا آدم عليه السلام وحتى قيام الساعة.
      ثانيا إن مسألة وجود أصنام في مدينة فدان آرام - مركز اقليم حران العراقي القديم - حتى رحيل نبينا يعقوب عليه السلام منه، أمر فيه نظر، فهذه المدينة ورد في بعض المصادر التأريخية أن جميع سكانها بما فيهم لابان الحاكم قد اسلموا بولادة النبي يوسف عليه السلام على أرضها، وبقوا كذلك على الأقل حتى لحظة رحيل النبي مع أهله والنبي يوسف عليه السلام، وربما كان ذلك بعد 5 سنوات.
      وبالمناسبة هذه المدينة من مدن الفرات الأوسط التي كانت تضم مسلمين موحدين كثر على دين نبينا إبراهيم عليه السلام مع وثنيين طبعاً في مدن أخرى، وللأسف لست مطلعا على أسماء هذه المصادر لكن من أطلعني علي مضمونها ثقة.
      شكرا لك مرة أخرى ودمت موفقاً...
      التعديل الأخير تم بواسطة السومري; الساعة 05-10-2009, 08:58 PM.

      تعليق


      • #4
        جزاك الله خير الجزاء
        ووفقك لكل خير

        تعليق


        • #5
          جزاك الله خيرا على هذه المعلومات القيمه


          تعليق


          • #6
            شكرا على الصور
            والمعلومات المفيده القيمه
            sigpic
            السلام عليك يا قمر بن هاشم

            تعليق

            المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
            حفظ-تلقائي
            Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
            x
            إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
            x
            يعمل...
            X