إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الله يا حامي الشريعة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الله يا حامي الشريعة

    قصة القصيدة الخالده التي نظمها السيد حيدر الحلي

    كان من عادة السيد حيدر الحلي نظم قصيدة في رثاء الإمام الحسين عليه السلام في كل سنة ونشرها أمام قبره في يوم عاشوراء، وعندما نظم قصيدته العينيّة (التي يستنهض بها الإمام الحجة عليه السلام سرّاً بينه وبين المولى (جل وعلا) إذ لم يطلع عليها أحد، ذهب إلى كربلاء في يوم عاشوراء لينشر قصيدته الجديدة عند الإمام الحسين عليه السلام.

    في الطريق رافقه سيد إعرابي وقال له بعد السلام: يا سيد حيدر إنشدني قصيدتك العينيّة، فأنشده قصيدة عينيّة سابقة له، فقال: لا أريد هذه، أريد قصيدتك التي أنت ذاهب من أجلها، فقرأها له، فأخذ الاعرابي بالبكاء وقال: يا سيد حيدر، كفى، كفى، واللهِ إن الأمر ليس بيدي، واختفى عن أنظار السيد، فعرف أنه الإمام الحجة عجل الله فرجه الشريف، إذ لم يطلع أحداً على قصيدته وقد ناداه باسمه دون سابق معرفة.


    تقول كلمات هذه القصيدة العصماء:




    الله يا حامي الشريعة الله
    أتقر وهي كذا مروعة

    بك تستغيث وقلبها لك عن جوا يشكو صدوعه
    أين الذريعة لا قرار على العدا أين الذريعه
    مات التصبر بإنتظارك أيها المحيي الشريعه
    فانهض فما أبقى التحمل غير أحشاء جزوعه

    قد مزقت ثوب الأسى وشكت لواصلها القطيعة
    فالسيف إن به شفاء قلوب شيعتك الوجيعه
    فسواه منهم ليس ينعش هذه النفس الصريعه
    طالت حبال عواتق فمتى تعود به قطيعا

    كم ذا القعود ودينكم هدمت قاعده الرفيعه
    تنعى الفروع أصوله وأصوله تنعى فروعا
    فيه تحكم من أباح اليوم حرمته المنيعة
    فاشحذ شظا عظب له الأرواح مذعنة مطيعه

    واطلب به بدم القتيل بكربلاء في خير شيعة
    ماذا يهيجك إن صبرت لوقعة الطف الفظيعة
    أترى تجيء فجيعة بأمض من تلك الفجيعة
    حيث الحسين على الثرى خيل العدى طحنت ضلوعه

    قتلته آل أمية ظامي إلى جنب الشريعة
    ورضيعه بدم الوريد مخضب فاطلب رضيعا
    يا غيره الله اهتفي بحمية الدين المنيعة
    ودعي جنود الله تملأ هذه الأرض الوسيعة

    واستأصلي حتى الرضيع لآل حرب والرضيع
    ما ذنب أهل البيت حتى منهم أخلوا ربوعا
    فمغيب كالبدر ترتقب الورا شوقا طلوعا
    ومكابد للسم قد سقيت حشاشته نقيعا

    ومضرج بالسيف آثر عزه وأبى خضوعا
    ألفى بمشرعة الردى فخرا على ضمأ شروعا
    فقضى كما اشتهت الحمية تشكر الهيجا صنيعا
    ومصفد لله سلم أمر ما قاسى جميعا

    وسبية باتت بافعى الهم مهجتها لسيعة
    سلبت وما سلبت محامدها الغر البديعة
    وكرائم التنزيل بين أمية برزت مروعة
    تدعو ومن تدعو وتلك كفاة دعوتها صريعة



    ________________


  • #2
    وفقكي ربي دنيا وأخره
    sigpic
    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

    تعليق

    يعمل...
    X