إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الصهيل المنكسر ، قصة تغوص في لجج المواعظ

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الصهيل المنكسر ، قصة تغوص في لجج المواعظ

    بقلم

    حسين العجرشي

    لعلها المرة الاولى التي سأفاجئ فيها الاعضاء بقلمي لانني سوف اعطيكم زهرة بدون عطر لان عطرها سرق منها حين صلاتها ، تلك هي العبارات التي افتتحت بها الجدة كلامها حينما رأت حفيدها جالسا على طاولة الحزن وبين يديه رسالة كتبت على اوراق العنب ، تقدمت الجدة تقودها غبطة الحياء وشوق الرؤيا نحو حفيدها الذي تساقطت من محجريه مناسك للدمع تشبه منارات الكوفة المقدسة ، بدأ التفكير يطفوا على عقلها ويحكم قبضته عندما وجدته يلفت النظر يمينا وشمالا حينها طلبت منه اخبارها بقصته فقال لها ان قصتي ليست كباقي البشر ولا اعلم لم اختارني القدر ان امثله في هذه المعاناة ...
    ان القلم ثائر علي ويأبى الكتابة والحبر لا يستمر بنزوله حتى صرت اكتب كلمات غير كاملة والريح تهدء في كل زاوية من الغرفة الا على مكتبي تحاول ان تزعزع الاوراق الممزقة التي اكتب عليها معاناة ذلك الطائر المسكين الذي وجدته على الساحل وهو في اخر انفاسه فاخبرني قائلا : ارجوك دعني اموت فقد حققت حلمي اخيرا لقد عشت معها بضع ثوان وهذا كل ما اردته ... فقلت له اخبرني ما قصتك ... فقال .. عشت بدايتي وحيدا بعدما خرجا ابوي للصيد وبقيت وحيدا في عشي انتظرهما طويلا فلم يعودا فاحسست بجوع شديد فخرجت ابحث عن شئ اكله فسقطت من اعلى الغصن الى احد اعشاش الطيور فاخذا يطعماني من طعامهما حتى كبرت وبدأت اطير واصبحت قويا يوما بعد يوم وفي كل صباح كنت انتظر شروق الشمس حتى اتسابق مع شعاعها فكنت اهزمه مرة ويهزمني مرات وانا بين كل حين وحين اختطف الى شجرة كبيرة في وسط الغابة أتأمل الجمال واحس ان شئ كان يناصفني شئ احتاجه ويحتاجني شئ يمحوني ويوجدني شئ اموت من اجله فاقف ساعات وساعات ثم احلق مرة اخرى لاراقب انحاء الغابة التي اسكنها وكنت على الدوام اذهب الى احد الشلالات الكبيرة حيث الماء الصافي المتشبع بذرات الهواء الذي يسقط من ارتفاع شاهق ثم يهدأ الى البحيرة قرمزية تشاهد الاحجار في قاعها وكانت الاسماك تقفز في كل مكان بالوانها الزاهية فكنت انظر الى تلك ثم الى اخرى فكانت كلها مؤثرة في تلك البحيرة لكن كانت من بينهن سمكة مميزة بشكلها ومرحها وطاقتها وعنفوانها وغرورها وجمال عينيها الكبيرتين كنت الاحقها بنظري دوما فاحببت ان اراها كل يوم وبعد يوم حتى اعتدت ان انتظرها واجتهد في الانتظار فقط لاستمتع بالنظر اليها وكم كنت اتمنى ان اكلمها يوما فان في داخلي اشياء اردت ان تسمعها وبينما انا بين هذه اللحظات المميزة فاذا بنسر غريب اقترب من الشلال وكانه كان متفقا مع القدر ان يمزق بمخالبه العتيقة كل سعادتي وامام عيني حتى انقض وبكل سرعته على سمكتي وراح يخرجها فقاومت ولكن كيف تقاوم السمكة الرقيقة ظلم النسور وراح محلقا عاليا فنقضت الغبار عن اجنحتي وصرت محلقا اطارده حتى وصلت اليه بثوان واجهزت عليه فصرت اقاتل بكل ما اوتيت من قوة عن سعادتي المرسومة في عينيها فافلتها وسقطت الى الماء وذهب هاربا فاقتربت من الماء لاعرف ما اصابها فلم اراها فغابت عني اياما وانا في كل يوم اقف في نفس المكان واتمنى رؤيتها فاراى كل السمك الا هي واصبحت افتقدها وفي احد لحظات الانتظار المؤلمة واذا بها اشرقت بكل جمالها وعنفوانها وتغير لون الحياة بعيني وعادت الروح الى اطرافي فطرت ولم احس بجناحي واقتربت من سطح الماء لمعرفة ما اصابها واذا بها هي تقترب ايضا ولم استطع النطق فتكلمت هي وشكرتني عما فعلته وسالتها عن جراحاتها فاخبرتني انها شفيت فاخبرتها كم افتقدتها وكم كنت انتظر لحظة لقائها فتبسمت وقالت سوف تراني كل يوم في نفس المكان حتى صرنا نقضي اليوم باسره سوية قريبا من السطح وكنت ارى فيها اشيائي الضائعة ونقوصاتي الكثيرة وبهجتي المسلوبة وشفاء جراحاتي حيث كانت جراحاتي تضاهي جراحاتها فالايام تجرح اكثر من مخالب النسور لكنها بدات تشفيني فصرت لا استطيع ان افارقها وكنت اراها امامي في كل الوجوه وبدء قلبي يشتاقها وهي قربي وفي داخله الم حيث كان يعلم انه مفارقها يوما ما ومرضنا سوية وزاد مرضنا حتى وصلت حالتي الى الهذيان وصعبت حالتي وقاربت من الموت فقررت ان ادخل الماء لاعيش معها حتى ولو للحظات محدودة فتعاهدنا على اللقاء وطرت الى اعلى نقطة استطيع بلوغها وتعانقت مع الهواء وابلغته بذهابي اليها وتركت نفسي اسقط من عالمي وهوائي واتذكر كل اللحظات التي امضيناها حتى رايت البحيرة تفتح ذراعيها لتستقبلني ودخلت عالمها حتى سكن كل شئ من حولنا لينظر الى اللقاء الفريد حيث الطائر والسمكة يتعانقان ويقبلان بعضهما البعض وهي تتوسله ان يغادر عالمها الميت وهو يبتسم مودعا لها ...
    فاغمي علي وبدات تسحبني الى الساحل وها انا بين يديك انتظر الموت فسالني وحبيبتك اين هي ... فاخرجتني وابت الرجوع وماتت على السطح ... ومات الطائر المسكين بين يدي وهو ينظر اليها ... هذه هي قصتي انا عندما بدات الحياة وعندما اموت لن اتركك ولن انساك يوما يا حبيبي وصديقي الحميم فسلام عليك وانت تسكن بعيدا عني لكنني اقول لك ان كانت عيناي لم تراك فان قلبي مجروح ويتالم كل دقيقة لرؤياك .......




  • #2
    الصهيل المنكسر ، قصة تغوص في لجج المواعظ


    اللهم صلى على محمد وآل محمد

    عدنا بموعد مع روائع قلمك الحسي المبدع عبر كلمات برغم انها سطور لكنها رويات تروي حكايات

    مشاعر وحواس انتهت بكلماتك لكنها لم تنتهي حكاية موت لكنها في الحقيقة حكاية ولأدة فاآحياناً يكون الموت ولأدة

    حقآ انها معاني جميلة ترامت احرافها في دروب شتى لتنتهي بتساؤل يعدينا لفصول الراويه من جديد

    بحق مبدع اخي الفاضل
    العجرشي بروائع اسلوبك المميز الجميييييييل

    ودمت بكل الخير والسعاده

    تعليق


    • #3
      سينشر الطائر الغريب اجنحته محلقاً في افق الحياة تحفه غبطة الشوق نحو سماء الخلود ، سيصبح الطائر ودوداً حالما يشارك السرب تغريده وسأبقى ودودا وسعيدا بتلك العبارات التي رسمتها ريشتكم وأسالتها كما يسيل لعاب القلم عندما يثور مع الحقيقة ..
      دمت بخير اختي سعاد وبحق اقولها ان قلمك ارقى واتمنى ان نسعد بقراءة مقال لكم ادبي او اي شئ
      لان الطريق الى الفجر الجميل لا يضره ان مر بصحراء الليل البهيم ..

      دمت بخير وود

      تعليق


      • #4
        سلمت يداك القصة اكثر من رائعة .جميلة ومعبرة
        لقد اعجبتني كثيرا

        تعليق

        المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
        حفظ-تلقائي
        Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
        x
        إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
        x
        يعمل...
        X