إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

البسملة وحقيقة اهل البيت ( سلام الله عليهم اجمعين ) وحبهم

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • البسملة وحقيقة اهل البيت ( سلام الله عليهم اجمعين ) وحبهم

    خوف الجن والطلقاء ومحبيهم من البسملة !
    كانت البسملة سلاحاً من الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وآله لطرد شياطين قريش ، فعندما كانوا يجتمعون على باب داره ليسبوه أو يؤذوه ، كان يرفع صوته بالبسملة فيولون فراراً ! في الكافي:8/266، عن الإمام الصادق عليه السلام قال: (كتموا بسم الله الرحمن الرحيم ، فنعم والله الأسماء كتموها ، كان رسول الله صلى الله عليه وآله إذا دخل إلى منزله واجتمعت عليه قريش يجهر ببسم الله الرحمن الرحيم ويرفع بها صوته ، فتولي قريش فراراً ! فأنزل الله عز وجل في ذلك: (وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي الْقُرْآنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلَى أَدْبَارِهِمْ نُفُوراً). (سورة الإسراء: 46)
    وفي الكافي:2/624: عنه عليه السلام أنه قال للمفضل بن عمرو: (يا مفضل إحتجز من الناس كلهم ببسم الله الرحمن الرحيم ، وبقل هو الله أحد ، إقرأها عن يمينك وعن شمالك ومن بين يديك ومن خلفك ومن فوقك ومن تحتك فإذا دخلت على سلطان جائر فاقرأها حين تنظر إليه ثلاث مرات ، واعقد بيدك اليسرى ثم لاتفارقها حتى تخرج من عنده). انتهى.
    وفي السنة الثامنة للهجرة فاجأ النبي صلى الله عليه وآله مشركي مكة بجيش من عشرة آلاف مقاتل ، وأجبرهم على خلع سلاحهم والتسليم ، وخيَّرهم بين الإسلام والقتل ، فأسلموا مكرهين ، فعفا عنهم وسماهم الطلقاء !
    وبعد فتح مكة تكاثر الطلقاء في المدينة وسعوا ليكونوا أكثرية قوية واستطاعوا بعد النبي صلى الله عليه وآله أن يأخذوا خلافته في السقيفة .
    لكن خوفهم من البسملة بقي ! فالذي كان بالأمس يؤذي النبي صلى الله عليه وآله فيقرأ عليه البسملة فترتعد فرائصه ويولي فراراً ، يصعب عليه أن يتحمل سماعها اليوم من النبي صلى الله عليه وآله في مسجده بالمدينة ! كما يصعب عليه أن يقرأها بعد النبي صلى الله عليه وآله ويجهر بها ؟!
    وقد ظهر انتقام الطلقاء من البسملة بعد النبي صلى الله عليه وآله أنهم حرَّموا قولها في الصلاة جهراً ، أي حذفوها عملياً من الصلاة !
    وهذا معنى قول الإمام الصادق عليه السلام : (كتموا بسم الله الرحمن الرحيم ، فنعم والله الأسماء كتموها )!! ويبدو أنهم أقنعوا أبا بكر وعمر بذلك فتركاها ، فقد رووا عنهما أنهما تركاها في صلاتهما ، وروي عنهما أنهما قالاها ، ولابد أن يكون ذلك قبل قرار الحذف !
    ثم نشروا مقولتهم بأن النبي صلى الله عليه وآله لم يكن يجهر بها !! ثم وصل أمرهم إلى إنكار أن البسملة آية من القرآن كما سترى !!
    قال النووي في المجموع:3/343: (قالوا: ولأن الجهر بها منسوخ ، قال سعيد بن جبير: كان رسول الله(صلى الله عليه وآله)يجهر ببسم الله الرحمن الرحيم بمكة،وكان أهل مكة يدعون مسيلمة الرحمن،فقالوا إن محمداً يدعو إلى إله اليمامة ، فأمر رسول الله(صلى الله عليه وآله)فأخفاها فما جهر بها حتى مات .
    قالوا:وسئل الدارقطني بمصرحين صنف كتاب الجهرفقال:لم يصح في الجهربها حديث.قالوا:وقال بعض التابعين:الجهربها بدعة!قالوا قياساً على التعوذ ) . انتهى.
    ونلاحظ أنهم اعترفوا بجهر النبي صلى الله عليه وآله بها في مكة ! وزعموا أن الوحي نسخها بسبب مسيلمة ، قبل أن يوجد اسم مسيلمة !
    أما(بعض التابعين)الذين قالوا إن الجهر بها بدعة ! فمن يكونون غير بعض الطلقاء ؟!!
    وأما قول الدارقطني فهو عدم اطلاع منه أو تعصب ، وستعرف أن الشافعية وغيرهم رووا أحاديث صحاحاً عن أبي هريرة وأنس في المدينة أن النبي صلى الله عليه وآله كان يجهر بها !

  • #2
    حقيقة اهل البيت ( سلام الله عليهم اجمعين )
    نقل عن الخاتم وحبيب اله العالمين(صلى الله عليه واله)انه قال:من أرادالحكمة (أي معرفة سرالخلقة،وحقيقة الأشياء،كما هو حقها،فليحب أهل بيتي، ومن
    أراد إن يعرف نفسه ويعرف ربه، أراد معرفة طريق السعادة وابصر الدنيا دار فناء وزوال والآخرة دار بقاء ودوام وجب إن يحب أهل بيتي (( لأن من
    احبهم دخلت على قلبهم حزمة من نورتتصل بمركزالأنوار الذين هم أحبابه ويحصل على علومهم بمقداراتصاله به)كما قال (صلى الله عليه واله)(من أراد
    التوكل على الله فليحب أهل بيتي،ومن أراد إن ينجو من عذاب القبر فليحب أهل بيتي،ومن أراد يدخل الجنة بغير حساب فليحب أهل بيتي).ونقل عن
    الرسول الأكرم (صلى الله عليه واله) انه قال(من رزقه الله حب الإئمة من آل البيت كان خير الدنيا والآخرة من نصيبه ولا يشكن أحد انه من أهل الجنة)
    لأن في حب أهل بيتي عشرين خصلة في الدنيا وعشرة في الآخرة.
    خصال الدنيا: 1. الزهد في الدنيا. 2. الحرص على العمل الصالح. 3. الورع في الدين. 4. النشاط إلى قيام الليل. وسرور وشعور باللذة وهذا من بركات
    نور الإيمان وحب أهل البيت(عليهم السلام) وهذا من المجربات. 5. الرغبة في العبادة. 6. بغض الدنيا. 7. السخاء . 8. التوبة قبل الموت. 9. اليأس مما
    في أيدي الناس. 10. الحفظ لأمر الله تعالى ونهيه.
    خصال الآخرة:-
    1. لا يثبت له ديوان: فلا تفتح رسالة أعماله ولا يحاسب على ذنوبه.
    2. لا ينصب له الميزان: أي لا تغفر ذنوبه مقابل حسناته بل تمحى ذنوبه ببركة أهل البيت (عليهم السلام)..3. تكتب له براءة من النار. 4. يعطى كتابه
    بييمنه. 5. يبيض وجهه. 6. تشمله الرحمة الإلهية 7. يوضع على رأسه تاج من تيجان الجنة. 8. يلبس حلة من حلل الجنة.
    9. يشفع لمئة من أقاربه(ممن يمكن الشفاعة لا إن يكونوا كفاراً نواصباً) 10. يدخل الجنة بغير حساب
    جاء ذلك في بحار الأنوار( الجزء السابع الصفحة527.

    تعليق


    • #3
      أبو طالب (ع) / الأدلة على إيمانه من كتب الفريقين
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      قد أجمع علماء الشيعة على اسلام أبي طالب (رضوان الله عليه) تبعاً لأئمتهم (عليهم السلام) .
      والأحاديث الدالة على ايمانه، والواردة عن أهل بيت العصمة كثيرة ، وقد جمعها العلماء في كتب مفردة ، وكان من الكتب الأخيرة : ( منية الراغب في
      ايمان ابي طالب ) للشيخ الطبسي .
      وقد ألّف في اثبات ايمانه الكثير من الكتب من السنة والشيعة على حد سواء ، وقد انهاها بعضهم الى ثلاثين كتاباً ، ومنها كتاب : ( أبو طالب مؤمن قريش
      للأستاذ عبد الله ألخنيزي ) .
      هذا عدا البحوث المستفيضة المبثوثة في ثنايا الكتب والموسوعات ، ونخص بالذكر هنا ما جاء في (الغدير / للعلامة الأميني «قده» ج7 و 8) .
      وقد نقل العلامة الاميني عن جماعة من أهل السنة:أنهم ذهبواالى ذلك أيضاً، وكتبوا الكتب والبحوث في اثبات ذلك،كالبرزنجي في(أسنى المطالب / 6 ,
      10)والاجهوري،والاسكافي،وأبي القاسم البلخي،وابن وحشي في شرحه لكتاب شهاب الاخبار،والتلمساني في حاشية الشفاء،والشعراني،وسبط ابن الجوزي
      ، والقرطبي ، والسبكي ، وأبي طاهر ، والسيوطي ، وغيرهم .
      بل لقد حكم عدد منهم ـ كابن وحشي والاجهوري ، والتلمساني بأن من أبغض أبا طالب فقد كفر ، أو من يذكره بمكروه فهو كافر [ راجع : الغدير 7 /
      382 وغير ذلك ] .
      بعض الأدلة على ايمان أبي طالب :
      1- ما روي عن الائمة (عليهم السلام) والنبي ( صلى الله عليه وآله ) مما يدل على ايمانه ، وهم أعرف بأمر كهذا من كل احد .
      2- نصرته للنبي ( صلى الله عليه وآله ) وتحمله تلك المشاق والصعاب العظيمة ، وتضحيته بمكانته في قومه ، وحتى بولده ، اكبر دليل على ايمانه .
      3- استدل سبط ابن الجوزي على ايمانه بانه لو كان أبو طالب كافراً لكان شنّع عليه معاوية وحزبه ، والزبيريون وأعوانهم ، وسائر أعدائه ( عليه السلام ) ،
      [ أبو طالب مؤمن قريش /272 , عن تذكرة الخواص ] .
      4- تصريحاته وأقواله الكثيرة جداً ، فانها كلها ناطقة بايمانه واسلامه ومنها اشعاره التي عبر عنها ابن ابي الحديد المعتزلي بقوله : ان كل هذه الاشعار قد
      جاءت مجيء التواتر ، من حيث مجموعها . (شرح النهج 14 / 78) .
      5- قد صرح أبو طالب في وصيته بأنه كان قد اتخذ سبيل التقية في شأن رسول الله(صلى الله عليه وآله) وان ما جاء به الرسول( صلى الله عليه وآله) قد
      قبله الجنان وانكره اللسان؛مخافة الشنآن.واوصى قريشاً بقبول دعوة الرسول ومتابعته على امره،ففي ذلك الرشاد والسعادة [ الروض الأنف 2 / 171
      ـ ثمرات الاوراق / 94 ـ تاريخ الخميس 1 /300 ـ السيرة الحلبية 1 /352 ـ البحار 35/107 ـ الغدير 7 /366 عن مصادر أخرى ] .
      6- ترحّم النبي(صلى الله عليه وآله)عليه،واستغفاره له باستمرار،وحزنه عليه عند موته [ تذكرة الخواص 8 ] وواضح أنه لا يصح الترحم إلاّ على المسلم .
      7- وبعد كل ما تقدم نقول :إن اسلام أي شخص أو عدمه ، إنما يستفاد من أمور أربعة :
      أ ـ من مواقفه العملية ، ومواقف أبي طالب ، قد بلغت الغاية التي ما بعدها غاية في الوضوح والدلالة على اخلاصه وتفانيه في الدفاع عن هذا الدين .
      ب ـ من اقراراته اللسانية بالشهادتين ، ويكفي أن نشير إلى ذلك القدر الكثير منها في شعره في المناسبات المختلفة .
      ج ـ من موقف ممثل الاسلام ورائد الحق النبي الاعظم ( صلى الله عليه وآله ) منه (ص) المرضي ثابت منه (ص) تجاه أبي طالب على أكمل وجه .
      د ـ من إخبار المطلعين على أحواله عن قرب وعن حس ، كأهل بيته ، ومن يعيشون معه . وقد قلنا : انّهم مجمعون على ذلك .
      بل إن نفس القائلين بكفره لما لم يستطيعوا إنكار مواقفه العملية ، ولا الطعن بتصريحاته اللسانية ، حاولوا : أن يشبهوا على العامة بكلام مبهم لا معنى له ؛
      فقالوا : (( إنه لم يكن منقاداً !! )) [ سيرة دحلان 1 / 44 , 47 ـ الاصابة 4 / 116 , 119 ] .
      ومن أجل أن نوفي أبا طالب بعض حقه ، نذكر بعض ما يدل على إيمانه ، ونترك سائره ، وهو يعد بالعشرات ، لأن المقام لا يتسع لأكثر من أمثلة قليلة
      معدودة ، وهي :
      1- قال العباس : يا رسول الله ، ما ترجو لأبي طالب ؟ قال : كل الخير أرجوه من ربي [ الاذكياء / 128 ـ شرح النهج للمعتزلي14 / 68 ـ طبقات
      ابن سعد 1 /79 ـ البحار 35 / 151 , 109 ] .
      2- قال المعتزلي : روي بأسانيد كثيرة ، بعضها عن العباس بن عبد المطلب ، وبعضها عن أبي بكر بن أبي قحافة : أن أبا طالب ما مات حتى قال : لا إله
      إلاّ الله ، محمّد رسول الله [ شرح النهج للمعتزلي 14 /71 ، ـ الغدير 7 /369 عن البداية والنهاية 3 /123 ـ سيرة ابن هشام 2 / 87 ـ
      الاصابة 4 / 116 ـ عيون الاثر 1 / 131 ـ المواهب اللدنية 1 / 71 ـ السيرة الحلبية 1 / 372 ـ السيرة النبوية لدحلان بهامشها 1 /
      89 ـ اسنى المطالب /20 ـ دلائل النبوة للبيهقي ـ تاريخ أبي الفداء 1 /120 ـ كشف الغمة للشعراني 2 / 144 ] .
      3- وكتب أمير المؤمنين ( عليه السلام ) رسالة مطولة لمعاوية جاء فيها : (ليس أمية كهاشم ، ولا حرب كعبد المطلب ، ولا أبو سفيان كأبي طالب ، ولا
      المهاجر كالطليق ، ولا الصريح كاللصيق) [ وقعة صفين لنصر بن مزاحم /471 ـ الفتوح لابن أعثم 3 / 260 ـ نهج البلاغة الذي بهامشه شرح الشيخ
      محمد عبده 3 / 18 الكتاب رقم 17 ـ شرح النهج للمعتزلي 15 / 117 ـ الامامة والسياسة 1 / 118 ـ الغدير 3 / 254 عنهم ، وعن :
      ربيع الابرار للزمخشري باب 66 ـ مروج الذهب 2 / 62 ـ مناقب الخوارزمي الحنفي /180 ] .
      فإذا كان أبو طالب كافراً وأبو سفيان مسلماً ، فكيف يفضل الكافر على المسلم ثم لا يردّ عليه ذلك معاوية بن أبي سفيان ؟!
      4- وورد عنه ( صلّى الله عليه وآله ) أيضاً قوله : إذا كان يوم القيامة شفعت لأبي ، وأمي وعمي أبي طالب ، وأخ لي كان في الجاهلية [ ذخائر العقبى / 7
      عن تمام الرازي في فوائده ـ الدرج المنيفة للسيوطي / 8 ـ مسالك الحنفا / 14 عن ابي نعيم وغيره وذكر أن الحاكم صححه ـ تفسير القمي 1 / 380 ـ
      تفسير البرهان 2 / 358 ـ تاريخ اليعقوبي 2 / 35 ـ تاريخ الخميس 1 / 232 ] .
      5- وعنه ( صلّى الله عليه وآله ) : إن الله عز وجل قال له على لسان جبرئيل : حرمت النار على صلب أنزلك ، وبطن حملك ، وحجر كفلك . أما الصلب
      فعبد الله،وأما البطن فآمنة،وأما الحجر فعمه،يعني أبا طالب،وفاطمة بنت أسد.وبمعناه غيره مع اختلاف يسير [ أصول الكافي 1 /371 ـ البحار 35

      تعليق


      • #4
        «أصحابي كالنجوم بأيهم إقتديتم إهتديتم» وحديث «أصحابي أمنةلأمتي»
        أما حديث أصحابي كالنجوم فهو لا ينسجم مع العقل والمنطق والحقيقة العلمية إذ أن العرب لم يكونوا ليهتدوا في مسيرهم الصحراوي لمجرد إقتدائهم بأي
        نجم من النجوم وإنما كانوا يهتدون بإتباع نجوم معينة محدّدة معروفة لهم أسماؤها، كما أن هذا الحديث لا تؤيده الأحداث اللاحقة والممارسات التي بدت من
        بعض الصحابة بعد وفاة رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم فإن منهم من إرتد(كالذين حاربهم أبو بكر وسموا بأهل الردة.
        . كما إنهم إختلفوا في كثير من الأمور ألتي سببت الطعن (بعضهم في بعض)(كما طعن أكثر الصحابة في عثمان حتى قتلوه
        ، ولعن بعضهم بعضاً(كما فعل ذلك معاوية الذي كان يأمر بلعن علي ، وقتل بعضهم بعضاً(كحروب الجمل وصفين والنهروان وغيرها. وأقيم الحد على
        بعض (الصحابة،) لشرب الخمر والزنا والسرقة وغير ذلك، فكيف يقبل عاقل بهذا الحديث الذي يأمر بالإقتداء بمثل هؤلاء ؟ وكيف يكون من يقتدي بمعاوية
        الخارج على إمام زمانه أمير المؤمنين في حربه للأمام علي (عليه السلام) مهتدياً ؟ وهو يعلم أن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم سماه إمام الفئة
        الباغية(حديث «ويح عمار تقتله الفئة الباغية». ؟ وكيف يكون من المهتدين من يقتدي بعمرو بن العاص والمغيرة بن شعبة وبسر بن أرطأة وقد قتلوا
        الأبرياء لتدعيم ملك الأمويين. وأنت أيها القاريء اللبيب إذا قرأت حديث أصحابي كالنجوم يتبينّ لك أنه موضوع لأنه موجه إلى الصحابة فكيف يقول
        الرسول صلّى الله عليه وآله وسلم يا أصحابي إقتدوا بأصحابي ؟

        تعليق


        • #5
          قال رسول الله (صلی الله و علیه و آله و سلم): مَثَلُ أهلِ بَیتی ?َمَثَلِ سَفینَهِ نوحٍ مَن رَ?ِبَها نَجی وَ مَن تَخَلَّفَ عَنها غرق (وفي نسخة زج في النار وهلك)

          تعليق


          • #6
            قال رسول الله صل الله عليه واله وسلم.
            ----------------
            { من احب ان يحيا حياتي ويموت مماتي
            فليتولى علياً وذريته من بعدي , فانهم
            لن يخرجوكم من باب هدى , ولن يدخلوكم
            باب ظلاله}
            رقم الحديث 2578 من احاديث الكنز في ص 155 ج 6
            واورده في المنتخب من هامش ص32 ج5 من مسند احمد.

            تعليق


            • #7
              قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : « والذي نفسي بيده ، لا يبغضنا أهل البيت أحدٌ إلاّ أدخله
              الله النار.....
              المستدرك | الحاكم 3 : 162 | 4717 وصححه . والدر المنثور 6 : 7 .
              والصواعق المحرقة : 143 . والخصائص الكبرى 2 : 266 . وسير أعلام النبلاء 2 :
              123 وغيرها

              تعليق


              • #8
                يــا عــلـــي مـحـلاتـه أسـمــك ويـه أذان الـجـوامـع
                أنـتـه أول خــســر والله يـا عـلــي الـحــطـــاك رابـع

                تعليق


                • #9
                  من يستطيع وصف أمير المؤمنين صلوات الله تعالى عليه ؟؟ ..
                  لتعجز الكلمات و تخجل الحروف من رسم صورة من صور بره و إحسانه ...

                  روى الخوارزمي في مناقبه(26) عن جابر ، قال : ?نّا عند النبي (صلى الله علیه وآله) فأقبل علي بن أبي طالب عليه السلام ، فقال رسول الله :«قد أتا?م أخي
                  ثمّ قال» : «والّذي نفسي بیده ، إنَّ هذا وشیعته هم الفائزون یوم القیامة». ثمّ التفت إلى ال?عبة فضربها بیده . ثمّ قال .
                  : «إنّه أوّل?م إیماناً معي ، وأوفا?م بعهد الله ، وأقوم?م بأمر الله ، وأعدل?م فی الرعیّة ، وأقسم?م بالسویّة ، وأعظم?م عند الله مزیّة» .
                  قال : وفي ذلك الوقت نزلت فیه (إِنَّ الَّذِینَ ءَامَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحاتِ أُولئِ?َ هُمْ خَیْرُ الْبَرِیَّةِ . و?ان أصحاب النبي (صلى الله علیه وآله) إذا أقبل علي قالوا : قد جاء خیر البریّة

                  تعليق

                  عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                  يعمل...
                  X