إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

<<<<<انظر كيف يقذف الله نورهُ في قلوب محبيه>>>>

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • <<<<<انظر كيف يقذف الله نورهُ في قلوب محبيه>>>>



    انظر كيف يقذف الله نورهُ في قلوب محبيه



    في الحديث القدسي يا داود !..

    أبلغ أهل أرضي أني حبيب من أحبني ، وجليس من جالسني ، ومونس لمن

    أنس بذكري ، وصاحب لمن صاحبني ، ومختار لمن اختارني ، ومطيع لمن

    أطاعني ، ما أحبني أحد أعلم ذلك يقينا من قلبه إلا قبلته لنفسي ،

    وأحببته حباً لا يتقدمه أحد من خلقي .


    من طلبني بالحق وجدني ، ومن طلب غيري لم يجدني ، فارفضوا يا أهل

    الأرض ما أنتم عليه من غرورها !.. وهلموا إلى كرامتي ومصاحبتي

    ومجالستي ومؤانستي !.. وآنسوني أؤنسكم ، وأسارع إلى محبتكم.


    وأوحى المولى عز وجل إلى بعض الصدّيقين : أنّ لي عباداً من عبيدي

    يحبوني وأحبّهم ويشتاقون إليّ وأشتاق إليهم ، ويذكروني وأذكُرهم ، فإن

    أخذت طريقهم أحببتك وإن عدلت عنهم مقتّك.

    قال : يا ربّ !.. وما علامتهم؟.. قال : يراعون الظلال بالنهار كما يراعي الشفيق غنمه ، ويحنون إلى غروب الشمس كما تحن الطير إلى أوكارها عند الغروب ، فإذا جنّهم الليل ، واختلط الظلام ، وفُرشت الفرش ، ونُصبت ا! لأسرة ، وخلا كل حبيب بحبيبه ، نصبوا إليّ أقدامهم ، وافترشوا إليّ وجوههم ، وناجوني بكلامي وتملّقوني بأنعامي ، ما بين صارخ وباكٍ ، وبين متأوّه وشاكٍ ، وبين قائم وقاعد ، وبين راكع وساجد ، بعيني ما يتحمّلون من أجلي ، وبسمعي ما يشكون من حبّي ،


    أوّل ما أعطيهم ثلاثاً :

    الأوّل : أقذف من نوري في قلوبهم ، فيخبرون عنّي كما أُخبر عنهم .

    والثاني : لو كانت السماوات والأرضون وما فيهما من مورايثهم لاستقللتها لهم .

    والثالث : أقبِل بوجهي عليهم ، أفترى من أقبلت عليه بوجهي يعلم أحد ما أريد أن أعطيه ؟

    هنئياً لمن يعطيه هذه الهبات الربانية !!!
    نسألكم الدعـــاء


    [/URL][/IMG]

  • #2
    احسنتي أختي وردة المدينه جزاكي الله كل خير وجعلنا الله وإياك وجميع المؤمنين والمؤمنات ممن يقذف الله في قلبه نورا .

    تعليق


    • #3
      اشكرك ياوردة المدينة على هذه المعلومات جزاك الله كل خير تقبلي مروووووووووووووري
      التعديل الأخير تم بواسطة الراصد; الساعة 16-04-2012, 12:14 PM.

      تعليق


      • #4

        بسم الله الرحمن الرحيم
        ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..



        انّ السبب في عدم الانقطاع لله للكثير من الناس هو حبّهم للدنيا فكانت أكبر همّهم فسعوا الى تحصيلها وغفلوا عن الهمّ الحقيقي وهو الآخرة..
        ومن أراد الآخرة لا يجدها إلاّ عن طريق الله الذي رسمه لعبيده التائقون للقائه، ومن وجد ذلك الطريق لا يتركه أبداً ففيه اللقاء الحقيقي بين المحبوب وحبيبه، وهذا الحب يستدعي نبذ حبّ الدنيا فلا يكون له محلاً في قلب المحب لله تعالى..
        ومن كان قلبه مليئاً بحب الله فكان ذلك العبد وجوداً الهياً يمشي على الأرض..



        الأخت القديرة وردة المدينة..
        جعلك الله من المحبين الحقيقيين الذين يخلون بربهم آناء الليل وأطراف النهار فيشملك العطف والرحمة الالهي...

        تعليق


        • #5
          شـكــ وبارك الله فيك ـــرا على هذه المعلومات

          تعليق

          يعمل...
          X