إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

البدء بالبسملة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • البدء بالبسملة

    للبدء بأيّ عمل ينبغي ـ إذن ـ أننتوسّل برحمة الله الواسعة، رحمته العامة ورحمتة الخاصة. وهل هناك أنسب من هذهالصفة لتحقّق النجاح في الأعمال، وللتغلب على المشاكل والصعاب؟!
    والقوة التي تستطيع أن تجذب القلوبنحو الله وتربطها به هي صفة الرحمة، إذ لها طابعها العام مثل قانون الجاذبية،ينبغي الإِستفادة من صفة الرحمة هذه لتوثيق العرى بين المخلوقين والخالق.
    المؤمنون الحقيقيون يطهّرون قلوبهمبذكر البسملة في بداية كلّ عمل من كل علقة وإرتباط، ويرتبطون بالله وحده ويستمدّونمنه العون، ويتوسلون إليه برحمته التي وسعت كلّ شيء.
    والبسملة أيضاً تعلّمنا أنّ أفعالالله تقوم أساساً على الرحمة، والعقاب له طابع استثنائي لا ينزل إلاّ في ظروفخاصة، كما نقرأ في الأدعية المروية عن آل بيت رسول الله: «يَا مَنْ سَبَقَتْ رَحْمَتُهُ غَضَبَهُ»(1).
    المجموعة البشرية السائرة على طريقالله ينبغي أن تقيم نظام حياتها على هذا الأساس أيضاً، وأن تقرن مواقفها بالرحمةوالمحبة، وأن تترك العنف إلى المواضع الضرورية، «113» سورة من مجموع «114» سورةقرآنية تبدأ بالتأكيد على رحمة الله، وسورة التوبة وحدها تبدأ بإعلان الحرب والعنفبدل البسملة.
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X