إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هجر القرآن

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هجر القرآن

    هجر القرآن
    ﴿ وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً ﴾ ( الفرقان:30 )

    الهجر في اللغة
    هو ترك ما من شأنه أن يوصل . فأي جهة كان ينبغي أن تكون على صلة معها ثم تتركها يقال لك بأنك هجرتها، ولا يقال لمن لم تعرفه أنك هجرته . وفي هذه الآية يشكو الرسول إلى الله تعالى من هجر قومه للقرآن العظيم ﴿ وَقَالَ الرَّسُولُ يَارَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا ﴾ ( سورة الفرقان آية 30) وقوم محمد هم أمته وأتباعه ﴿ اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً ﴾ وإنما قال سبحانه ﴿ اتخذوا ﴾ ولم يقل (هجروا) ليدلل على أن الهجر صار ديدنهم ومنهجهم وطريقتهم في التعاطي مع القرآن العظيم . وقد اختلف المفسرون في المدلول الزمني لهذه الآية ،فهل حدثت هذه الشكوى في زمن النبي أم أنه سيرفعها الى الله في يوم القيامة؟ فبعض المفسرين قالوا بأنها حصلت عندما كان الرسول يقرأ على قومه القرآن وهم يستنكفون عن الاستماع إليه ﴿ وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لا تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ ﴾ ( سورة فصلت آية26 ) ولكن عدداً من المفسرين يرجحون أن تكون هذه الشكوى يوم القيامة، وأن الفعل ( وقال ) فعل ماض لكنه يدل على تحقق ما سيقع في المستقبل إنزالاً لمنزلة ما سيقع حتماً بمنزلة ما وقع فعلاً ، وهذا ما يستفاد من السياق العام للآية إذ يقول سبحانه ﴿ وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلا يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُللانًا خَلِيلا * لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلانسَانِ خَذُولا * وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا ﴾ ( سورة الفرقان آية28 – 30 ) والروايات تؤكد على مثل ذلك أيضاً ، وتندد بأولئك الذين يهجرون القرآن .. فقد ورد عن الفضل بن شاذان أنه سمع الإمام الرضا يقول مرة بعد مرة « فإن قال: فلم أمروا بالقراءة في فالصلاة؟ قيل: لئلا يكون القرآن مهجوراً مضيعاً وليكون محفوظاً فلا يضمحل ولا يُجهل » . وعن الإمام الباقر : « قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : أَنَا أَوَّلُ وَافِدٍ عَلَى الْعَزِيزِ الْجَبَّارِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَ كِتَابُهُ وَ أَهْلُ بَيْتِي ثُمَّ أُمَّتِي ثُمَّ أَسْأَلُهُمْ مَا فَعَلْتُمْ بِكِتَابِ اللَّهِ وَ بِأَهْلِ بَيْتِي » . وعن الإمام الصادق أنه قال : « السُّورَةُ تَكُونُ مَعَ الرَّجُلِ قَدْ قَرَأَهَا ثُمَّ تَرَكَهَا فَتَأْتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِي أَحْسَنِ صُورَةٍ وَ تُسَلِّمُ عَلَيْهِ فَيَقُولُ مَنْ أَنْتِ فَتَقُولُ أَنَا سُورَةُ كَذَا وَ كَذَا فَلَوْ أَنَّكَ تَمَسَّكْتَ بِي وَ أَخَذْتَ بِي لَأَنْزَلْتُكَ هَذِهِ الدَّرَجَةَ » وعَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ : « قَالَ الْقُرْآنُ عَهْدُ اللَّهِ إِلَى خَلْقِهِ فَقَدْ يَنْبَغِي لِلْمَرْءِ الْمُسْلِمِ أَنْ يَنْظُرَ فِي عَهْدِهِ وَ أَنْ يَقْرَأَ مِنْهُ فِي كُلِّ يَوْمٍ خَمْسِينَ آيَةً »



    وهجر القرآن يقابله الاهتمام بالقرآن ، ويمكن ملاحظ الأمر في اتجاهين
    م ن ق ول



  • #2
    جزاك الله خيرا أختئ زينب المظلومه جعله الله في ميزان حسناتك
    اللهم صل ّعلى محمد وال محمد
    اللهم صلِ على فاطمة وابيها وبعلها وبنيها
    والسر المستودع فيها بعدد مااحاط به علمك
    وأحصاه كتابك ......

    تعليق


    • #3
      اشكرك عزيزتي نورتي
      المتصفح وفقك الله

      تعليق


      • #4


        بسم الله الرحمن الرحيم
        ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين


        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


        لاشك ولا ريب بانّ من لا يعمل بالقرآن الكريم فلا يأتمر بأوامره ولا ينزجر عند نواهيه فهو نوع من الهجر، وهذا حاصل من يوم الرسول صلّى الله عليه وآله الى يومنا هذا، أو البعض يردد مجرد ألفاظ خالية من المعاني، أو البعض لا يأخذ ممن أمرنا الله تعالى ورسوله أن نأخذ منهم علوم القرآن الكريم، وكل ذلك من أنواع الهجر..
        وهذا ما يستدعي الرسول صلّى الله عليه وآله أن يشكو الى الله تعالى منهم..



        الأخت القديرة زينب المظلومة..
        أسأل الله تعالى أن يملأ قلبك بنور القرآن الكريم وفق ما جاء به محمد وآل محمد عليهم السلام...

        تعليق


        • #5
          اشكرمروركم الكريم
          حفضكم الله

          تعليق


          • #6
            الأخت زينب المظلومه سلمت اناملك فآيات القرآن الكريم فيها اخبار الماضي والحاضر والمستقبل ، جزاكي الله كل خير. .

            تعليق


            • #7

              الكثير منا للاسف يرجع للقران ليطرد عنه الشر او المرض ، والبعض من الناس يتخذه للقراءة في مراسم الفواتح
              والمناسبات وغيرها من الامور ، وهي وان كانت جيدة في ذاتها ولكن السلبي فيها هو الاقتصار على هذه
              الامور فقط ، وكأن القران وجد لها فقط ، متغافلين عن الغرض الاساسي له وهو الهداية واخذ العضة
              منه ، وهو بحق الدستور للناس لو اخذوا بتعاليمه وانتهجوا نهجه


              كل الشكر لكم اختنا الكريمة على التذكير بالقرآن الكريم

              وتقبلي مروري.............

              تعليق

              عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
              يعمل...
              X