إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

( قراءة انطباعية في مهرجان المسرح الحسيني الثالث كلمة الامانة العامة للعتبة العباسية

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ( قراءة انطباعية في مهرجان المسرح الحسيني الثالث كلمة الامانة العامة للعتبة العباسية

    يرتكز المسرح الحسيني على واقعة الطف بما يمتلك من رؤى ومفاهيم ترسخت في ذاكرة التأريخ وأغنت الواقع الفكري والأدبي والفني ، حيث اخترقت الثقافة السائدة بمفاهيم عالجت الصراع وأعطت شيئا جديدالمفهوم الارتقاء الخالد عبر التضحية في سبيل المبادئ وغيرت نمطية البطولة المنتصرة بالسيف الى انتصار التضحية ، وتميزت البطولة في واقعة الطف المباركة الى اسمى العبر المحصنة بالشعور الجمعي الإنساني ، مضامين وأحداث ومواضيع تنفتح على جميع الأزمنة والأمكنة وتواكب روح كل عصر وكل اسلوب يمتثل بحضور فني تواصلي يستلهم أحداث الواقعة ويجسدها بالفعل الدرامي وبلغة الوعي الدلالي المؤثر والتغلغل فيضمير التلقي ، فللمسرح الحسيني قدرة الوقوف اما م زيف الأعمال المسرحية التي صدّرت لنا شخصيات سلبية منقعر التأريخ ولمعتها ببريق الإنتاج النفعي ، كشخصية هارون الرشيد وخالد بن الوليد وطارق بنزياد وصلاح الدين الايوبي ، بروح دعائية دون ان ترتكز الى مضامينها الأنسانية وللمسرح الحسيني امكانية استنهاض الروح الثوريةالوثابة وللتسلح بمدلولات نهضوية تنبثق من فكر ومضمون الحزن الايجابي الفاعل والمحفز سلوكيا ليتأسى بأئمة اهلالبيت عليهم السلام ومقارعة الجور اينماكان ، ومن هذا المعنى انبثق حرص الامانة العامةللعتبة العباسية المقدسة من اقامة مهرجان المسرح الحسيني الثالث والذي رفع شعار ( رسالة الطفوف برؤى المبدعين ) من أجل اتاحة الفرصة لإنتاج قراءات معاصرة ،فالمسرح يعد من أهم القنوات الاعلامية القادرة على ايصال الواقعة التاريخية العظيمة ( الطف المبارك ) بشمولية اكثر اتساعا للتنوع الثقافي والفكري ويرى سماحة الشيخ حيدرالعارضي في كلمة الامانة العامة للعتبة العباسية المقدسة التي القاها في المهرجان ،ان المسرح اليوم يعد من الوسائل التبليغية الحديثة المواكبة لروح العصر ورافدا مهما من الروافدالابداعية التي تمنحنا اساليب جديدة لتفعيل الدور الإيماني في عمليةصياغة التاريخ فنيا ليساهم ببناء الحياة المؤمنة ، وسهولة الانتقال السريع الى اي بلد عربي كونه يمتلك خاصية التآلف مع المتلقي ، وتنمية وعيه لقراءة التأريخ قراءةسليمة ، ويرى سماحة الشيخ حيدر بان مستقبل المسرح الحسيني يبشر بإلف خير بما يمتلكه من دور نهضوي فاعل ، اسوة بما قدمه المسرح في الحركات العالمية ولاسيما في فرنسا وانكلترا ، اذ كان له دور كبير في توعية الجماهير والوقوف ضد اساليب دكتاتورية الحكم الملكي ، وللمسرح الحسيني خصوصية التعايش بين الناس بما له من تأريخ رصين وبماعنده من وسائل حداثوية تضفي اسلوبا مؤثرا آخرا لأساليب الدعوة الاسلامية ، والتزام الامانة العامة للعتبة العباسية المقدسة لهذا المهرجان المسرحي من دعم وتشجيع يعطينا فكرة واضحة عن فهم واع يدرك ما يمتلك المسرح الحسيني من امكانية نشر تراث ائمة اهل البيت عليهم السلام ونشر الرسالة الحسينية الى المعمورةكلها خدمة للإنسانية والدين الحنيف
    التعديل الأخير تم بواسطة علي حسين الخباز; الساعة 23-04-2012, 04:03 PM.
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X