إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عالم الحيوان في نهج البلاغة ( الطير و الطاووس )

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عالم الحيوان في نهج البلاغة ( الطير و الطاووس )

    عالم الحيوان في نهج البلاغة ( الطيروالطاووس )
    بسم الله الرحمن الرحيم .
    هذا هو القسم الثاني من سلسلة عالم الحيوان في نهج البلاغة وموضوعه " الطير " وفيه نصان :

    النص الاول : ما ورد في ( الخطبة 185 )

    ..فتبارك اللّه الّذي يسجد له من في السّموات و الأرض طوعا و كرها ، و يعفّر له خدّا و وجها ، و يلقي إليه بالطّاعة سلما و ضعفا ، و يعطي له القياد رهبة و خوفا . فالطّير مسخّرة لأمره . أحصى عدد الرّيش منها و النّفس ، و أرسى قوائمها على النّدى و اليبس . و قدّر أقواتها ، و أحصى أجناسها . فهذا غراب و هذا عقاب . و هذا حمام و هذا نعام . دعا كلّ طائر باسمه ، و كفل له برزقه .



    النص الثاني : ما ورد في ( الخطبة 165)

    وطبعا عنوان هذه الخطبة يشير الى انها في الطاووس فهو كالتالي : (ومن خطبة له عليه السلام يذكر فيها عجيب خلقة الطاووس)
    إبتدعهم خلقا عجيبا من حيوان و موات ، و ساكن و ذي حركات . و أقام من شواهد البيّنات على لطيف صنعته و عظيم قدرته ، ما انقادت له العقول معترفة به و مسلّمة له . و نعقت في أسماعنا دلائله على وحدانيّته . و ما ذرأ من مختلف صور الأطيار ، الّتي أسكنها أخاديد الأرض ، و خروق فجاجها و رواسي أعلامها . من ذات أجنحة مختلفة و هيئات متباينة ، مصرّفة في زمام التّسخير ، و مرفرفة بأجنحتها في مخارق الجوّ المنفسح ، و الفضاء المنفرج . كوّنها بعد إذ لم تكن ، في عجائب صور ظاهرة ، و ركّبها في حقاق مفاصل محتجبة ، و منع بعضها بعبالة خلقه ( أي ضخامته ) أن يسمو في الهواء خفوفا ، و جعله يدفّ دفيفا ( الدفيف : تحريك الجناحين و الرجلين على الأرض ) . و نسقها على اختلافها في الأصابيغ ، بلطيف قدرته و دقيق صنعته . فمنها مغموس في قالب لون لا يشوبه غير لون ما غمس فيه ، و منها مغموس في لون صبغ قد طوّق بخلاف ما صبغ به . ..


    والسلام على امير المؤمنين يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث حيا ..
    التعديل الأخير تم بواسطة السيد الحسيني; الساعة 25-04-2012, 10:50 PM.

    [
    الْيَمِينُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّةٌ وَ الطَّرِيقُ الْوُسْطَى هِيَ الْجَادَّةُ عَلَيْهَا بَاقِي الْكِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّةِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّةِ وَ إِلَيْهَا مَصِيرُ الْعَاقِبَةِ
    ]

    { نهج البلاغة }



المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X