إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

توضيح المراحل التي يمر بها الانسان في ايه (( اعلموا إنّما الحياة الدنيا لعب ولهو ..

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • توضيح المراحل التي يمر بها الانسان في ايه (( اعلموا إنّما الحياة الدنيا لعب ولهو ..

    بسم الله الرحمن الرحيم



    ولأنّ حبّ الدنيا مصدر كلّ رذيلة، ورأس كلّ خطيئة، فالآية الاتيه ترسم بوضوح وضع الحياة الدنيا والمراحل المختلفة والمحفّزات والظروف والأجواء التي تحكم كلّ مرحلة من هذه المراحل، حيث يقول سبحانه: (
    اعلموا إنّما الحياة الدنيا لعب ولهو وزينة وتفاخر بينكم وتكاثر في الأموال والأولاد).

    وبهذه الصورة فإنّ «الغفلة» و «اللهو» و «الزينة» و «التفاخر» و «التكاثر» تشكّل المراحل الخمس لعمر الإنسان.ففي البداية مرحلة الطفولة، والحياة في هذه المرحلة عادةً مقترنة بحالة من الغفلة والجهل واللعب.

    ثمّ مرحلة المراهقة حيث يأخذ اللهو مكان اللعب، وفي هذه المرحلة يكون الإنسان لاهثاً وراء الوسائل والاُمور التي تلهيه وتبعده عن الأعمال الجدّية.

    والمرحلة الثالثة هي مرحلة الشباب والحيوية وحبّ الزينة.وإذا ما تجاوز الإنسان هذه المرحلة فإنّه يصل إلى المرحلة الرابعة حيث تتولّد في نفسه دوافع العلو والتفاخر.وأخيراً يصل إلى المرحلة الخامسة حيث يفكّر فيها بزيادة المال والأولاد وما إلى ذلك.والمراحل الاُولى تشخّص حسب العمر تقريباً، إلاّ أنّ المراحل اللاحقة تختلف عند الأشخاص تماماً، والبعض من هذه المراحل تستمر مع الإنسان إلى نهاية عمره، كمرحلة جمع المال، وبالرغم من أنّ البعض يعتقد أنّ كلّ مرحلة من هذه المراحل الخمس تأخذ سنين من عمر الإنسان مجموعها أربعون سنة، حيث تتثبّت شخصية الإنسان عند وصوله إلى هذا العمر.كما أنّ بعض الأشخاص يمكن أن تتوقّف شخصيتهم في المرحلة الاُولى والثانية حتّى مرحلة الهرم، ولذا فإنّ سمات هذه المرحلة تبقى هي الشاخصة في سلوكهم وتكوين شخصياتهم، حيث اللعب والشجار واللهو هو الطابع العامّ لهم، وتفكيرهم منهمك للغاية في تهيئة البيت الأنيق والملابس الفاخرة وغير ذلك من متع الحياة الدنيا حتّى الموت .. إنّهم أطفال في سنّ الكهولة، وشيوخ في روحية الأطفال.ويذكر سبحانه مثالا لبداية ونهاية الحياة ويجسّد الدنيا أمام أعين الناس بهذه الصورة حيث يقول سبحانه: ( كمثل غيث أعجب الكفّار نباته ثمّ يهيج فتراه مصفّراً ثمّ يكون حطاماً)(1).«كفّار» هنا ليس بمعنى الأشخاص غير المؤمنين، ولكن بمعنى «الزرّاع» لأنّ أصل الكفر هو التغطية، وبما أنّ الزارع عندما ينثر البذور يغطّيها بالتراب، فقد قيل له كافر، (حطام) من مادّة (حطم) بمعنى التكسير والتفتيت، ويطلق على الأجزاء المتناثرة للتبن (حطام) وهي التي تأخذها الرياح باتّجاهات مختلفة

    .
    إنّ المراحل التي يمرّ بها الإنسان مدّة سبعين سنة أو أكثر تظهر في النبات بعدّة أشهر، ويستطيع الإنسان أن يسكن بجوار المزرعة ويراقب بداية ونهاية العمر في وقت قصير.ثمّ يتطرّق القرآن الكريم إلى حصيلة العمر ونتيجته النهائية حيث يقول سبحانه: ( وفي الآخرة عذاب شديد ومغفرة من الله ورضوان).وأخيراً تنهي الآية حديثها بهذه الجملة: ( وما الحياة الدنيا إلاّ متاع الغرور).«غرور» في الأصل من مادّة (غَرّ) على وزن «حرّ» بمعنى الأثر الظاهر للشيء، ويقال (غُرّة) للأثر الظاهر في جبهة الحصان، ثمّ اُطلقت الكلمة على حالة الغفلة، حيث أنّ ظاهر الإنسان واع، ولكنّه غافل في الحقيقة، وتستعمل أيضاً بمعنى الخدعة والحيلة.«المتاع» بمعنى كلّ نوع ووسيلة يستفاد منها، وبناءً على هذا فإنّ جملة (الدنيا متاع الغرور) كما جاءت في قوله تعالى: ( وما الحياة الدنيا إلاّ متاع الغرور)تعني أنّها وسيلة وأداة للحيلة والخدعة للفرد وللآخرين.

    المصدر
    الامثل في تفسير كتاب الله المنزل
    عن الامام علي عليه السلام
    (
    الناس صنفان إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق)

  • #2
    للمتأمل يرى ان عمره عبارة عن ساعة مرّت عليه ، كالشريط الاخباري الذي نراه اسفل الشاشة التلفازية
    فهي تحوي الكثير الكثير من الاخبار والحوادث في لحظات بسيطة ، هكذا هي الحياة
    وخير من يصف الدنيا هم اولياء الله واحباؤه::
    فهذا نبي الله نوح عليه السلام عندما ساله جبرئيل عليه السلام
    قال لنوح يا أطول الأنبياء عمرا كيف وجدت الدنيا قال كدار لها بابان دخلت من أحدهما و خرجت من الآخر

    ومما روى أنّ بعض أهل الكوفة اشترى دارا وناول أمير المؤمنين عليه السّلام رقّا وقال له: اكتب لي قبالة ، فكتب عليه السّلام : بسم اللَّه الرحمن الرّحيم هذا ما اشترى ميّت عن ميّت دارا في بلدة المذنبين ، وسكنة الغافلين .
    الحدّ الأوّل منها ينتهي إلى الموت ، والثاني إلى القبر ، والثالث إلى الحساب والرابع إمّا إلى الجنّة وإمّا إلى النار ، ثمّ كتب في ذيلها هذه الأبيات:
    النفس تبكي على الدّنيا وقد علمت ***** أنّ السلامة منها ترك ما فيها
    لا دار للمرء بعد الموت يسكنها ***** إلاّ الّتي كان قبل الموت بانيها
    فإن بناها بخير طاب مسكنها ***** وإن بناها بشرّ خاب ثاويها
    أين الملوك الّتي كانت مسلّطة ***** حتّى سقاها بكأس الموت ساقيها
    لكلّ نفس وإن كانت على و جل ***** من المنيّة آمال تقوّيها
    فالمرء يبسطها والدّهر يقبضها ***** و النفس تنشرها والموت تطوبها
    أموالنا لذوي الميراث نجمعها ***** ودورنا لخراب الدّهر نبنيها
    كم من مدائن في الآفاق قد بنيت **** أمست خرابا ودون الموت أهليها


    فكيف بنا نحن المطمئنون لها وغارقون في شهواتنا وغافلون عما خلفنا وما أعدّ لنا.

    رائع ماتطرقتم اليه اختي الكريمة من موضوع مهم فكل الشكر والعرفان لكم
    وتقبلي مروري............

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم
      ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


      عن الامام الصادق جعفر بن محمد (عليهما السلام) قال: ((الدنيا طالبة ومطلوبة، فمن طلب الدنيا طلبه الموت حتى يخرجه منها، ومن طلب الآخرة طلبته الدنيا حتى توفيه رزقه))..

      الأخت القديرة لبيك ثار الله..
      جعل الله لكم الدنيا منطلقاً لتحصيل الكمالات فتحصلون على رفيع الدرجات...

      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم

        اللهم صل على محمد وال محمد

        مشكورين لمرور كم وأضافتكم للموضوع
        جزيتم خيرا وتقبل الله تعالى أعمالكم
        عن الامام علي عليه السلام
        (
        الناس صنفان إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق)

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X