إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

بيان مسألة التوسل

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بيان مسألة التوسل

    :يقول الله تعالى
    يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِنْ قِطْمِير

    قال تعالى
    إِنْ تَدْعُوهُمْ لَا يَسْمَعُوا دُعَاءَكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ وَلَا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ


    يقول الله لنبيه
    قُلْ لا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلا ضَرًّا إِلا مَا شَاءَ اللَّهُ وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَا إِلا نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ


    فإذا كان النبي - عليه الصلاة و السلام -
    لا يملك شيئاً من النفع و الضر فكيف يملكه غيره ؟؟


    يقول الله تعالى

    أَيُشْرِكُونَ مَا لَا يَخْلُقُ شَيْئًا وَهُمْ يُخْلَقُونَ وَلَا يَسْتَطِيعُونَ لَهُمْ نَصْرًا وَلَا أَنْفُسَهُمْ يَنْصُرُونَ وَإِنْ تَدْعُوهُمْ إِلَى الْهُدَى لَا يَتَّبِعُوكُمْ سَوَاءٌ عَلَيْكُمْ أَدَعَوْتُمُوهُمْ أَمْ أَنْتُمْ صَامِتُونَ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ عِبَادٌ أَمْثَالُكُمْ فَادْعُوهُمْ فَلْيَسْتَجِيبُوا لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ

    قال تعالى
    لايملكون شيئاً من النفع والضر و ليس لهم ملك في السماوات فكيف يدعون ويترك جبار السماوات و الأرض ؟؟


    من الأيات المباركة المذكورة اعلاه يمكن فهم بطلان مسألة التوسل و الدعاء بغير الله لذلك نرجوا من حضراتكم التفضل ببيان دليل مقنع و مبسط من القرآن الكريم لتوضيح مسألة التوسل عند مذهب اهل البيت صلوات الله عليهم اجمعين
    التعديل الأخير تم بواسطة نور الزهراء; الساعة 13-10-2009, 10:09 AM.

  • #2
    بِسمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ وَالحَمْدُ لِلهِ رَبِّ الْعالَمِيْنَ وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلى أشْرَفِ الْأَنْبِياءِ وَالْمُرْسَلِينَ أَبِي الْقاسِمِ مُحَمَّدٍ وَعَلى آلِهِ الْطَّيِّبِينَ الطَّاهِرِين ...



    التوسل :
    ان مسألة التوسل بالانبياء والاولياء والصالحين ليست دعوى بلا دليل ولا هي ( بدعة ) ابتدعتها الشيعة كما يسميها بعض من يدعي العلم من المخالفين لمنهج وخط اهل البيت عليهم السلام وسنبين على وجه الاختصار بعض الادلة من القرآن الكريم على جواز ـــ إن لم نَقُلْ بوجوب ـــ التوسل بالنبي واهل بيته والتقرب بهم الى الله تعالى
    1 - قال الله سبحانه: « يَأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَ ابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَ جَاهِدُوا في سبِيلِهِ لَعَلَّكمْ تُفْلِحُونَ » (1)

    و علق الشيخ جعفر السبحاني في كتابه( الوسيلة) عند استشهاده بهذه الآية قائلا :
    (... فالله سبحانه حثّنا للتقرب إليه على التمسّك بالوسائل وابتغائها، والآية دعوة عامة لا تختص بسبب دون سبب، بل تأمر بالتمسّك بكل وسيلة توجب التقرّب إليه سبحانه، وعندئذ يجب علينا التتبّع في الكتاب والسنّة، حتّى نقف على الوسائل المقرّبة إليه سبحانه، وهذا ممّا لا يعلم إلاّ من جانب الوحي، والتنصيص عليه في الشريعة، ولولا ورود النص لكان تسمية شيء بأنّه سبب للتقرّب، بدعة في الدين، لأنّه من قبيل إدخال ما ليس من الدين في الدين... ). (2) .

    وقد فسرت الوسيلة بعدة معاني وأحد هذه المعاني أنها تعني النبي واهل بيته , كما جاء في كتاب عيون أخبار الرضا :
    (قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) : ( الائمة من ولد الحسين عليه السلام من أطاعهم فقد أطاع الله ومن عصاهم فقد عصى الله عز وجل هم العروة الوثقى وَهُمْ الوَسِيلَةُ الى الله عز وجل ) (3) .

    2 – قال تعالى : « وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا » (4) .
    أليس مجيء المنافقين الى الرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم) واستغفاره لهم هو توسل واستشفاع بالنبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) , وكثير من الاحكام التي ثبتت للنبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) ثبتت لاهل بيته الكرام (عليهم السلام) الا ما خرج بالدليل .

    3 – قال تعالى على لسان أخوة يوسف (عليه السلام) : « يا أبانا استغفر لنا ذنوبنا إنّا كنّا خاطئين * قال سوف أستغفر لكم ربّي إنّه هو الغفور الرحيم » (5) .
    فلو كان التوسل بالانبياء والصالحين محرّما وغير جائز لنهى عنه يعقوب (عليه السلام) اولاده ولزجرهم عن هذا الفعل , بل على العكس من ذلك , فهو وافقهم وأقرّ هذا الفعل ووعدهم بالاستغفار لهم , لذا نقول لو كان الاستغفار محرّما لم يقرّه نبي من الانبياء لا بل ويفعله .
    لذا نحن نطالب من يقول بحرمة التوسل بدليل من القرآن على حرمة هذا العمل وعدم جوازه .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــ
    (1) . (المائدة/35).
    (2) .(كتاب الوسيلة ج3 ص4)
    (3). (عيون اخبار الرضا ج1 ص62 )
    (4) . ( النساء / 64)
    (5). (يوسف/97 ـ 98).
    وَالْحَمْدُ لِلهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ وَصَلَّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ الْطّاَهِرِين...

    تعليق


    • #3
      بسمه تعالى

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      هل يسعنا اعتماد الآيات التالية دليلاً على امكانية التوسل

      وما منعهم ان تقبل منهم نفقاتهم الا انهم كفروا بالله وبرسوله ولا ياتون الصلاه الا وهم كسالى ولا ينفقون الا وهم كارهون

      استغفر لهم او لا تستغفر لهم ان تستغفر لهم سبعين مرة فلن يغفر الله لهم ذلك بانهم كفروا بالله ورسوله والله لا يهدي القوم الفاسقين

      ولا تصل على احد منهم مات ابدا ولا تقم على قبره انهم كفروا بالله ورسوله وماتوا وهم فاسقون


      وجاء المعذرون من الاعراب ليؤذن لهم وقعد الذين كذبوا الله ورسوله سيصيب الذين كفروا منهم عذاب اليم


      بارك الله بكم ووفقكم لما يحب ويرضى

      والسلام
      التعديل الأخير تم بواسطة صوت فدك; الساعة 14-10-2009, 11:46 PM.

      تعليق


      • #4
        السيد مشرف ساحة قسم القرآن المحترم
        السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
        ان ما تفضلتم به من جهود مباركة و فيض سخي و تكرم من حضراتكم الموقرة تستحقون الشكر الجزيل عليه
        و لكني يا استاذنا الفاضل اردت القول بأن الدليل من القرآن الكريم و ليس من الاحاديث و التفاسير المختلف عليها
        و لكن استجابة لما تفضلتم به اقول بان استغفار الرسول لهم كان بعد تحاكمهم عند الطاغوت و كان ذلك عند مخالفتهم لحكم الله و اساءة للرسول و عندئذ اظهروا الندم و تابوا على ما فعلوه و طلبوا من الرسول صلى الله عليه و آله ان يستغفر الله لهم و هذا ما لا اشكال فيه عند الاعتذار من الشخص الذي وقعت الاساءة عليه اما اية (و ابتغوا اليه الوسيلة) لقد اختلف في تفسيرها المفسرون و اما اجابتكم الموقرة فيبدوا منها انها ترضي طرف واحد و ليس كل الاطراف
        و اما الاستغفار الذي ذكرتموه كان في حياة الانبياء صلوات الله و سلامه عليهم و ليس عند مماتهم
        و دليلكم لا يعني مطلق التوسل عند الحياة و الممات و يفيد عند حياتهم فقط
        و لكم جزيل الشكر

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة نور الزهراء مشاهدة المشاركة
          :يقول الله تعالى










          يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِنْ قِطْمِير

          قال تعالى
          إِنْ تَدْعُوهُمْ لَا يَسْمَعُوا دُعَاءَكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ وَلَا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ


          يقول الله لنبيه
          قُلْ لا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلا ضَرًّا إِلا مَا شَاءَ اللَّهُ وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَا إِلا نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ


          فإذا كان النبي - عليه الصلاة و السلام -
          لا يملك شيئاً من النفع و الضر فكيف يملكه غيره ؟؟


          يقول الله تعالى

          أَيُشْرِكُونَ مَا لَا يَخْلُقُ شَيْئًا وَهُمْ يُخْلَقُونَ وَلَا يَسْتَطِيعُونَ لَهُمْ نَصْرًا وَلَا أَنْفُسَهُمْ يَنْصُرُونَ وَإِنْ تَدْعُوهُمْ إِلَى الْهُدَى لَا يَتَّبِعُوكُمْ سَوَاءٌ عَلَيْكُمْ أَدَعَوْتُمُوهُمْ أَمْ أَنْتُمْ صَامِتُونَ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ عِبَادٌ أَمْثَالُكُمْ فَادْعُوهُمْ فَلْيَسْتَجِيبُوا لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ

          قال تعالى
          لايملكون شيئاً من النفع والضر و ليس لهم ملك في السماوات فكيف يدعون ويترك جبار السماوات و الأرض ؟؟



          من الأيات المباركة المذكورة اعلاه يمكن فهم بطلان مسألة التوسل و الدعاء بغير الله لذلك نرجوا من حضراتكم التفضل ببيان دليل مقنع و مبسط من القرآن الكريم لتوضيح مسألة التوسل عند مذهب اهل البيت صلوات الله عليهم اجمعين

          بِسمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ وَالحَمْدُ لِلهِ رَبِّ الْعالَمِيْنَ وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلى أشْرَفِ الْأَنْبِياءِ وَالْمُرْسَلِينَ أَبِي الْقاسِمِ مُحَمَّدٍ وَعَلى آلِهِ الْطَّيِّبِينَ الطَّاهِرِين ...



          الأخ الكريم : (نور الزهراء ) :
          أشكر تفاعلكم معنا , وأغبطكم على طيب كلامكم وسموِّ أخلاقكم , وأودُّ أن اقول لكم :

          نحن سايرناكم في البداية على ما تقدمتم به من استدلال ولم نعلّق عليه طلبا للاختصار وتحاشيا للإطالة لذا اكتفينا بذكر الآيات التي نستدل بها على التوسل .
          وبما أنكم أردتم التفصيل في الموضوع فإننا نقول :
          اذا رجعنا الى الآيات التي سقتموها لبيان بطلان مسألة التوسل والدعاء نجدها بعيدة وأجنبية عن الموضوع .
          اما الآيتين الاوليتين , فالاولى منهما (...وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِن ْقِطْمِير ) تشيرالى توسل الكافري نبالأصنام والأوثان وليس التوسل بالصالحين والأولياء , والدليل على ذلك الآي ةالثانيةالتي بعدها ( إِن تَدْعُوهُمْ لايَسمَعُوا دُعَاءَكمْ وَلَوْ سمِعُوامَا استَجَابُوا لَكمْ ) , وأماذيل الآية ( وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُون َبِشِرْكِكُمْ ) فهو إشارة الى تكلمهم يوم القيامة فقط بقدرة الله تعالى وأنهم في الدنيا غافلون عن عبادة المشركين بدليل قوله تعالى (وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ نَقُولُلِ لَّذِينَ أَشْرَكُوا مَكَانَكُمْ أَنْتُمْ وَشُرَكَاؤُكُمْ فَزَيَّلْنَا بَيْنَهُمْ وَقَالَ شُرَكَاؤُهُمْ مَا كُنْتُمْ إِيَّانَا تَعْبُدُونَ (28) فَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنَنَ اوَبَيْنَكُمْ إِنْ كُنَّ اعَنْ عِبَادَتِكُمْ لَغَافِلِينَ (29) / يونس
          اماالآيةالثالثة : (قُلْ لاأَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلاضَرًّ اإِلا مَا شَاءَ اللَّهُ وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أنَا إِلا نَذِير ٌوَبَشِيرٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ )
          فنحن نؤمن أن النفع والض رّهو بيد الله تعالى وحده ,ولكنه يمكن أن يفوّض النفع والضرّ الى غيره , فيكون الغيرنافعا وضارّ ابأذن الله , كمايكون غيره خالق اومحييا للموتى بإذن الله . والدليل على كون النفع والضر يمكن ان يكون بيد غير الله باذن الله تعالى هومن نفس الاية المبارك ةوهوقوله تعالى (إِلا مَا شَاءَ اللَّهُ ) بعد ذكر (قُلْ لا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلاضَرًّا ) فلوأريد بالآيةالاطلاق لم اورد الاستثناء بعده .
          اذن لايمكن التمسك بهذه الآية لنفي النفع والضرّ اذاكانا بإذن الله عن غيرالله .


          واماالآيةالاخيرة : ( أَيُشْرِكُونَ مَا لَا يَخْلُقُ شَيْئًا وَهُمْ يُخْلَقُونَ وَلَا يَسْتَطِيعُونَ لَهُمْ نَصْرًا وَلَا أَنْفُسَهُمْ يَنْصُرُونَ وَإِنْ تَدْعُوهُمْ إِلَى الْهُدَى لَا يَتَّبِعُوكُمْ سَوَاءٌعَلَيْكُمْ أَدَعَوْتُمُوهُمْ أَمْ أَنْتُمْ صَامِتُونَ إِ نَّالَّذِي نَتَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ عِبَادٌ أَمْثَالُكُمْ فَادْعُوهُمْ فَلْيَسْتَجِيبُوا لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ )


          فهذه الآية تتكلم عن عبادة الاصنام والتي هي جمادات , وليس لهاعلاقة بالتوسل ولا تصلح دليلاعلى حرمة التوسل بالصالحين
          واما قوله (عِبَا دٌ أَمْثَالُكُمْ ) فبمعنى أنها مملوكة لربكم وغير ممتنعة عن قدرته .



          اما قولك ـــ أخي الكريم ـــ : ((( قال تعالى


          لا يملكون شيئاً من النفع والضر و ليس لهم ملك في السماوات فكيف يدعون ويترك جبار السماوات و الأرض ؟؟ )))



          فلم أجد هذه الآية , فيا حبذا لو أعطيتنا اسم السورة ورقم الآية !!


          ملحوظة : للموضـــوع بـقيّــــــــــة
          التعديل الأخير تم بواسطة المفيد; الساعة 17-10-2009, 07:59 PM.

          تعليق


          • #6
            تكملة الموضوع :
            والخلاصة :
            أن هذه الآيات المتقدمة لايمكن الاستدلال بها على بطلان وحرمة التوسل , فهي أجنبية عن الموضوع , بل ان ماقدمناه من آيات والتي منها الآيتان:

            « يَأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُوا في سبِيلِهِ لَعَلَّكمْ تُفْلِحُونَ » (1)


            2 – قال تعالى : « وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا » (2) .
            هي التي تدل على جواز التوسل ان لم نقل بوجوبه .
            فالاولى تقول «وابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ « وفيها فعل الامر (ابتغوا ) , وفعل الامر دال على الوجوب الا اذا اقترن بقرينة تصرفه عن ذلك الوجوب , وهنا في المقام ـــ أي في هذاالمورد ـــ لاتوجد قرينة لامتصلة و لا منفصلة تصرف هذا الفعل عن الوجوب , لذا نقول : ان الله تعالى يأمر عباده أن يبحثوا عن الطرق والوسائل المناسبة للتقرب اليه سبحانه .
            ومن حقك أن تسأل ما هي هذه الوسائل ؟
            الجواب أن الوسيلةهي كل ما يقرب الى الله تعالى سواء أكانت الأعمال الصالحة اوالقرآن اوالأنبياء والأولياء والصالحين .
            اما الثانية فهي تقرر المجيء الى النبي (صلى الله عليه و آله ) وطلب الاستغفار منه الى الله تعالى ,مطلق المجيء ولم تقيده بحياة النبي اوبعد وفاته بل الآية مطلقة, لذا نحن نطالب من يقول بأن الآية تختص بالمجيء للنبي في حياته فقط أن يأتينا بدلي لمن القرآن على تخصيص هذاالمجيء بحياة النبي (صلى الله عليه و آله ) .

            إضافة لما تقدم فان لدينا آية تمدح من يطلب الوسيلة , بل الوسيلة الاقربا لى الله تعالى , وهي قوله تعالى : » أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَان َمَحْذُورًا« (3)


            ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
            (1) المائدة/35
            (2) النساء / 64)
            3) الاسراء /57


            وَالْحَمْدُ لِلهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ وَصَلَّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ الْطّاَهِرِين...

            تعليق


            • #7
              السيد مشرف ساحة قسم القرآن المحترم
              السلام عليكم
              ان هذه الجملة هي ليست آية كريمة ولكن بالاشتباه عند الكتابة سبقتها قال تعالى


              لا يملكون شيئاً من النفع والضرو ليس لهم ملك في السماوات فكيف يدعون ويترك جبار السماوات و الأرض





              شكرا على تفاعلكم القيم و استجابتكم مع الموضوع
              لكن اود ان اسأل عن كيفية استدلالكم بأن الدعاء موجه للاصنام
              الديكم قرينة من القرآن الكريم على هذا الجواب؟؟؟
              و لكن بالعكس ظاهر الآيات تشير الى ناطقية المدعو
              (وَقَالَ شُرَكَاؤُهُمْ مَاكُنْتُمْ إِيَّانَا تَعْبُدُونَ)
              و اية
              (عِبَا دٌ أَمْثَالُكُمْ)
              هل يوجد دليل في القرآن على ان لفظ العبد يطلق على غير العاقل؟؟؟
              واما ضمكم الانبياء و الصالحين تحت مفهوم الوسيلة فايضا يحتاج الى دليل من القرآن؟؟؟؟؟
              التعديل الأخير تم بواسطة نور الزهراء; الساعة 18-10-2009, 02:28 PM.

              تعليق


              • #8
                بِسمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ وَالحَمْدُ لِلهِ رَبِّ الْعالَمِيْنَ وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلى أشْرَفِ الْأَنْبِياءِ وَالْمُرْسَلِينَ أَبِي الْقاسِمِ مُحَمَّدٍ وَعَلى آلِهِ الْطَّيِّبِينَ الطَّاهِرِين ...
                عَلَيْكُمُ السَّلامُ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ...

                الأخ الكريم : (نور الزهراء ) :
                مع فائق احترمي وتقديري لجنابكم يبدو انكم غفلتم اوتغافلتم عمّا قدمناه لكم لذا لم تدققوا ولم تتمعنوا فيه , فقلتم :

                ((( و لكن بالعكس ظاهر الآيات تشير الى ناطقية المدعو )))

                وهذا يؤيد ما قلناه وهو ان الاصنام تتكلم يوم القيامة مع أنها من الجمادات , أليس القرآن يتحدث عن تكلّم الايدي والارجل والالسن , قال تعالى : ( يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) (1)
                وقال تعالى : ( وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدْتُمْ عَلَيْنَا قَالُوا أَنْطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنْطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ) (2)
                اما قولكم :

                ((( و اية
                (عِبَا د ٌأَمْثَالُكُمْ)
                هل يوجد دليل في القرآن على ان لفظ العبد يطلق على غير العاقل؟؟؟ )))

                فالدليل على أن المقصود بلفظة ( عباد ) هو الاصنام هو الآية التي بعدها :
                [ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ عِبَادٌ أَمْثَالُكُمْ فَادْعُوهُمْ فَلْيَسْتَجِيبُوا لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (194)
                أَلَهُمْ أَرْجُلٌ يَمْشُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ أَيْدٍ يَبْطِشُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ أَعْيُنٌ يُبْصِرُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ آَذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا
                قُلِ ادْعُوا شُرَكَاءَكُمْ ثُمَّ كِيدُونِ فَلَا تُنْظِرُونِ (195) ] (3)
                اما عن مطالبتكم أيانا للاتيان بدليل على ( ضم الانبياء والصالحين تحت مفهوم الوسيلة )
                فهو ـــ مع فائق احترامي وتقديري لكم ــ مغالطة !!!
                لأن الآية واضحة في العموم فلاتحتاج الى دليل آخر لضم الانبياء والاوصياء والصالحين تحتها , بل إن من يقول بعدم شمول الآية لهم عليه أن يأتي بدليل من القرآن لإثبات صدق ما يدعيه .

                ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ
                (1) .النور
                (2) . فصلت
                (3) .الاعراف


                وَالْحَمْدُ لِلهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ وَصَلَّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ الْطّاَهِرِين...
                التعديل الأخير تم بواسطة المفيد; الساعة 19-10-2009, 09:15 AM.

                تعليق


                • #9
                  السيد مشرف قسم القرآن المحترم
                  نشكر جهودكم المتواصلة والمبذولة
                  والقيمة التي لم تترك ثغرة في مسألة التوسل
                  أسال الله العلي الكريم ان يوفقكم وينير دربكم لخدمة ابي الفضل العباس
                  انه سميع مجيب

                  تعليق


                  • #10
                    وفق الله الجميع لما يحبّه ويرضاه

                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X