إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من بين طين وعشق

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من بين طين وعشق

    من بين طينٍ و عشق ..( إلى الشاعر الكبير العارف بشموس الحرف أديب كمال الدين ، و قد أطلعته على محنتي )
    علي مجيد البديري

    ما عَادتِ الأجراسُ البيضاءُ
    في الطُرق ِالمأهولةِ
    تَسْتشعِرُ وَجعَ الشَّمع ِ،
    و خَطوَ السالكِ العالق ِفي الطِّين ِ. ..
    . . . . . .
    كمْ دَورة ً تحتاجُها عَربةُ الشَّمسِ
    لتعبرَ منزلاً
    مَسخَتْه السِّيولُ ،
    وَ صَبغتْ نوافذَه بالعَسل ِالمُرِّ ؟!!
    متى يؤوبُ الغراب ،
    و تُضاءُ مَصابيحُهُ ..؟
    حين يُفضُّ اشتباكُ الأزرارِ،
    و يَكفُّ النهرُ الرَّماديُ عن اللُهاث ؟
    رُبَّما . .
    حينَ تَصومُ التلالُ عن اشتهاءِ الفاكهةِ ،
    و البَهجَة ُعن التواصلِ ،
    و الرَّغباتُ عن ابتكارِ تِينِها السَّاخِن ِ..؟
    رُبَّما . .
    رُبَّما سيصحُو العِشقُ في النهايةِ
    بعيداً عن فراديسِ اللذةِ الآثِمة . .. .
    . . . . . . .
    أيةُ مِحنةٍ هذه ؟!
    أنْ تَعرفَ ، و لا تعرفَ في آنٍ واحد !!. .
    .
    . . قد تتسعُ الرُّوحُ
    لانسكابِ أجنحةٍ
    من فِضةِ المَلكوتْ ،
    و تتلألأ ُشَجرة ُوجهيَ في الظلام
    قدْ تعودُ المَنازلُ مَساءً
    بمؤونةٍ كافيةٍ من الأرصِفَة ..
    لستُ متأكداً ..
    لستُ متأكداً بعدُ
    من لَهفةٍ
    تَحطُّ على كتفيَّ ،

    تشبكُ أصابعَها حولَ رقبتي
    تؤرجِحُ نَديفَ شَفتيها على أذنيّ
    و تُشعلُ حَرائقَها القارِسَة !
    أُصغي ،فأطلقُ قدمينِ لاهثتين ِ
    و لا أعودُ بغيرِِ رائِحةٍ ذابلَة ،
    و لا أستجيرُ ،
    و لا أقبضُ أغصاني ،
    و لا أُبدلُ جسداً تخسرُ ،
    باستمرار ،
    جرارُه المثقوبة ُ زيتَها
    ..
    و لا يَستريحْ !. . . .
    ربَّما . .
    حين تبدأ الكلماتُ ثورتَها،
    و ترفعُ الرغباتُ المَسعورة ُانكسارَها ،
    و تَغتسلُ تلالُ الروحِ ،
    عند حافةِ البحرِ ..

    تتقاطرُ
    فوانيسُ
    غَيمةٍ
    ما

    على
    سالكٍ
    عَالقٍ في الطِّيــــــــــن . . . . .


    15/4/2011

  • #2
    الشاعرالمبدع والمميز الدكتور علي مجيد البديري كلماتك في غاية الروعة... أسأل الله عز وجل أن يقربك منه ويحقق أمنيتك بالجذب الالهي.. ويجعلك من الواصلين اليه تعالى

    تعليق


    • #3
      الدكتور الرائع علي مجيد البديري يالروعتك وروعة محبتك ايها الغالي انت والله يا اخي الشعر كله ، ومن الطبيعي لي الحق ان انحاز الى شاعريتك فهي تنحاز الي تقول لي اقرأ انها كلمات شاعر ورطته الطبيعة بالشعر فاحبه بنى منه ممالك مودة وعروش وتيجان طين ، هو الطين الذي كون الله منه ادميتنا وهو العشق الذي منه اشتقت يقظتنا ، وما بين الصنوين يقع الخباز اسير حرفك يالروعة نداك يا صديقي تقبل المودة والدعاء

      تعليق


      • #4
        أخي الكبير الحبيب دوماً والمبدع أبدا الاستاذ الخباز
        شكراً لمحبتك وكلماتك الصادقة .. مازلت بين اللحظة والأخرى أتأمل عمق انسانيتك التي اقتربت منها يوم التقيت بك
        وعمق الألم الذي تحمله في داخلك ..

        أنتظر اللحظة التي يمن الله علي فيها بفيضه لأكتب في ذلك كلمات تليق بهذا الاكتشاف وبشخصك النادر

        تقبل محبتي الدائمة ومعذرة لتأخري في الرد على كلماتك

        تعليق


        • #5
          كلماتك اروع من ان توصف في رد


          بارك الله اناملك
          اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

          تعليق

          المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
          حفظ-تلقائي
          Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
          x
          إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
          x
          يعمل...
          X