إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لنقتدي بالمعصومين في التضحية من أجل القرآن

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لنقتدي بالمعصومين في التضحية من أجل القرآن

    روي عن النبي صلى الله عليه وآله أنّه قال في خصوص القرآن الكريم: «التمسوا غرائبه» [1]. وهذا معناه أنّ على كلّ منا أن ينتبه عندما يقرأ القرآن الكريم إلى ما فيه من عجائب وغرائب، وأن يسعى للعمل به أيضاً.

    إن على كل فردٍ منّا خمس وظائف تجاه القرآن الكريم ينبغي العمل بها:

    1. القرآءة الصحيحة لآياته المباركة. فليسع كلّ مسلم أن يصحّح قراءته للقرآن، من حيث النطق الصحيح وأداء الألفاظ والحركات، فلا يغيّر في جملة أو كلمة، فيتبدّل معناها إلى كفر والعياذ بالله أو ما هو خارج عن القرآن.

    2. تعلّم تجويد القرآن أي تحسين الصوت في قراءته ومراعاة قواعد التجويد.

    3. فهم معاني الآيات والكلمات؛ فإنه من الأغراض المهمة لقراءة القرآن الكريم.

    4. العمل بالقرآن؛ فعلى كل إنسان يقرأ القرآن أن يعرف معناه وما يريده القرآن منه، ثم يبادر إلى العمل به.

    5. الدعوة إلى القرآن؛ ومنه الأمر بالمعروف الذي أمر به القرآن، والنهي عن المنكر الذي نهى عنه.

    روى المرحوم الشهيد الثاني في كتابه «منية المريد» رواية في خصوص قراءة القرآن والعمل به وهي:

    «عن أبي عبد الرحمن السُلمي قال: حدّثنا من كان يُقرئنا من الصحابة أنهم كانوا يأخذون من رسول الله صلى الله عليه وآله عشر آيات، فلا يأخذون في العشر الأخرى حتى يعلموا ما في هذه من العلم والعمل» [2].

    وفي الرواية أنّ القرآن يحشر يوم القيامة على هيئة شابّ جميل ويمرّ من بين أولئك الذين تلوه في الدنيا حتى يقف بين يدي الله تعالى فيشفع لأولئك الذين عملوا به ودعوا إليه، ثم يشكو أولئك الذين هجروه ويطلب من الله عزّ وجلّ أن يعاقبهم.

    إن لهذا القرآن الذي بين أيدينا من الأهمية بحيث ضحّى أربعة عشر معصوماً بأنفسهم من أجله؛ فإنه حتى الإمام المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف بعد أن يظهر ويقيم حكومته العالمية العادلة يستشهد بعد مدّة، ولا تكون شهادته إلا من أجل القرآن الكريم.

    إنّ الخروج من الجهالة والضلالة إنّما يكون بقراءة القرآن وفهمه والعمل به والدعوة إليه، فلتسع كلّ واحدة منكن أن تؤسّس في محلّتها أو في الحسينيات والمساجد مجالس ومحافل للقرآن الكريم. واذكرن النقاط الخمس المتقدّمة وذكّرن بها الآخرين أيضاً.




    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ

    1- منية المريد: الفصل الأوّل في أقسام العلوم الشرعية، ص368.
    2- مستدرك الوسائل: ج4، باب45، نوادر ما يتعلق بأبواب قراءة القرآن، ص372، ح5.

  • #2

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


    الأهم في هذا كلّه هو العبرة والاعتبار بآيات الله تعالى، وإلاّ فما نفع قراءة من غير تطبيق عملي لها، بل وقد يخالف الآية ويعمل على عكس ما هو مطلوب منه فيكون محلاً لسخط الله تعالى، فيكون كالمستهزئ بكلام الله أعاذنا الله واياكم من هكذا قراءة..
    وينبغي على المؤمن القارئ أن يتوقف عند الآيات المخوفة ويتصور الموقف قدر الامكان، وينجذب للآيات الواصفة لحال المؤمن في الجنان، أي بعبارة أخرى يعتبر انّ الآيات موجهة اليه وحده وهو المعني بها..


    الأخ القدير سامر الزيادي..
    جعلكم الله من السائرين على خطى القرآن الكريم المتفكرين والمتدبرين لآياته الكريمة..

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X