إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مسؤوليتنا تجاه أهل البيت عليهم السلام

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مسؤوليتنا تجاه أهل البيت عليهم السلام

    عن أمير المؤمنين عليه السلام أنه قال: «إنّ الله سبحانه وتعالى اطلع إلى الأرض فاختارنا واختار لنا شيعة ينصروننا ويفرحون لفرحنا ويحزنون لحزننا ويبذلون أنفسهم وأموالهم فينا، أولئك منّا وإلينا».[1]


    كلمة «يبذلون» تختلف عن معنى كلمة «يعطون»، فالعطاء يمكن أن يكون عن إجبار وإكراه، لكن البذل يكون عن كامل الاختيار.. يقول الإمام: يبذلون. فمن كان فيه هذه الصفات، فأولئك منّا, وليس فقط سلمان منّا أهل البيت.[2] بل كل من توفرت فيه هذه الصفات الأربع فهو من أهل البيت ويحشر معهم. الإمام الحسين عليه السلام عَبرة ودمعة، وفي نفس الوقت عِبرة وأسوة، وقد ورد ذلك في الحديث: «أنا قتيل العبرة».[3] لذا يجدر بالمؤمنات أن يقمن بدورهنّ وبما يتمكّنّ من عقد إقامة الشعائر الحسينية. وعليهُنّ تبليغ هذه العقائد وهذا الدين إلى أولادهن, وعوائلهن, وأقربائهن، وصديقاتهن, كما أوصلتها الاجيال التي قبلهن بسلامة إليهن.رُوي عن الإمام الصادق عليه السلام أنه يجب على كل مؤمنة أن تُسعد فاطمة في الحسين عليه السلام.[4] ففاطمة الزهراء تنتظر وتفرح من كل واحدة من المؤمنات، أن تقوم بدورها في إسعادها سلام الله عليها، بأي شيء في الحسين، بأن تقوم كلّ مؤمنة بتعبئة وهداية وإرشاد وتوجيه الفتيات من الجيل الجديد. هذا واجبكنّ أنتنّ المؤمنات، فإن تفلت فتاة واحدة عن طريق أهل البيت فإنها تكون طعماً لذئاب العقائد, ولذئاب الأخلاق. هذه مسؤولية كلّ واحدة من المؤمنات, أن تقوم بدورها, عند ذلك يتحقق الحديث الشريف «أولئك منّا وإلينا».


    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    1- تحف العقول للحرّاني: ص123، آدابه عليه السلام لأصحابه.
    2- راجع عيون أخبار الرضا سلام الله عليه للصدوق: ج1، ص70، ح282، في مدح علي سلام الله عليه وأولاده.
    3- الأمالي للصدوق: ص200، ح8، المجلس 28.
    4- مستدرك الوسائل: ج10، باب 28، استحباب زيارة النساء الحسين: ص259: ح1.
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X