إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الإمامُ علي الهادي :عليه السلام : : في مواجهته المباشرة للمتوكل العباسي :

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الإمامُ علي الهادي :عليه السلام : : في مواجهته المباشرة للمتوكل العباسي :



    الإمامُ علي الهادي :عليه السلام :
    : في مواجهته المباشرة للمتوكل العباسي :
    ==============================

    عندما تسلَّم المتوكلُ العباسي السلطة في سامراء سنة:232 : للهجرة .
    أبرزَ العداء والكراهية لأهل البيت :ع: حتى قام بعدة جرائم ضدهم
    منها؟

    :1:
    محاولته الدنيئة للحط من شأن وقداسة الإمام علي الهادي :عليه السلام :


    وفي شأن ذلك:
    (قال الشيخ المفيد :
    خرج معه يحيى بن هرثمة حتى وصل إلى سر من رأى

    فلما وصل إليها
    تقدم المتوكل بأن يحجب عنه في يومه منزل في خان يعرف بخان الصعاليك
    وأقام:عليه السلام: يومه

    ثم تقدم المتوكل بإفراد دار له فانتقل إليها .
    وأقام أبو الحسن :ع : مدة مقامه بسر من رأى مكرما في ظاهر حاله ، فجهد المتوكل في إيقاع حيلة به فلا يتمكن من ذلك )
    :أعيان الشيعة :السيد محسن الأمين:ج2:ص38.



    :2:
    هدمه لقبر الإمام الحسين :ع: وتعذيبه لزوار القبر الشريف.
    وهذا ما ذكره التأريخ وذلك في أحداث سنة :236:للهجرة:

    فقال الذهبي في تاريخه:
    (و فيها أمر المتوكل بهدم قبر السيد الحسين بن علي رضي الله عنهما ، وهدم ما حوله من الدور ، وأن تعمل مزارع .
    ومنع الناس من زيارته وحرث وبقي صحراء .

    وكان معروفا :أي المتوكل:
    بالنصب:العداء لأهل البيت :عليهم السلام

    فتألم المسلمون لذلك
    وكتب أهل بغداد شتمه على الحيطان و المساجد
    وهجاه الشعراء ، دعبل ، وغيره .
    وفي ذلك يقول يعقوب بن السكيت ، وقيل هي للبسامي علي بن أحمد ، وقد بقي إلي بعد الثلاثمائة :
    بالله إن كانت أمية قد أتت قتل ابن بنت نبيها مظلوما
    فلقد أتاه بنو أبيه بمثله هذا لعمرك قبره مهدوما أسفواعلى أن لا يكونوا شاركوا في قتله ، فتتبعوه رميما )
    تاريخ الإسلام: الذهبي:ج17: ص18.


    :3:
    قطع المؤون الغذائية عن شيعة اهل البيت ع.وقتلهم.

    وذكر ابن الأثير في حوادث سنة 236 ه‍ :
    أنه:أي المتوكل: في تلك السنة هدم قبر الحسين بن علي
    :عليه السلام : وسواه بالتراب
    ثم أمر بحرث الأرض وزرعها لتضيع معالمه
    وقتل عددا كبيرا من زواره
    وبالتالي فرض عليهم الضرائب وشتى أنواع العقوبات ليمتنعوا عن زيارته :
    :الكامل في التأريخ: ابن الأثير:ج7:ص55.




    فكل تلك الجرائم لم تثن من عزم الإمام الهادي :ع:
    في مواصلة الكفاح الفكري والشرعي في مواجهة سلطة الظلم والانحراف .


    فظل الإمام الهادي :ع: صلبا قويا
    حتى مات المتوكل مقتولا مخمورا في قصر خلافته
    على يد ابنه (المنتصر واتباعه) وذلك في سنة 247 للهجرة.
    بسر من رأى وهو على خلوة مع وزيره
    فإبتدره باغر التركي بسيف
    فقام وزيره الفتح بن خاقان في وجه ووجوه القوم
    فإعتوره القوم بسيوفهم فقتلوهما معا وقطعوهما حتى اختلطت لحومهما فدفنا معا .:
    :وفيات الأعيان: ابن خلكان :ج1: ص350.







    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مرتضى علي الحلي : النجف الأشرف :



  • #2
    الأخ مرتضى علي
    احسنت بارك الله بك
    تسلم الايادي
    ننتظر ابداع خزائنكم
    احترامي

    تعليق


    • #3


      ومن مواجهات الامام الهادي (عليه السلام) مع المتوكل ، هذه الحادثة التي نقلها العلامة المجلسي في البحار نقلاً عن البرسي في ( مشارق أنوار اليقين في أسرار أمير المؤمنين "عليه السلام " ) ، حيث قال :



      عن البرسي في مشارق الانوار: عن محمد بن الحسن الجهني قال: حضر مجلس المتوكل مشعبذ هندي فلعب عنده بالحق فأعجبه فقال له المتوكل: يا هندي الساعة يحضر مجلسنا رجل شريف فإذا حضر فالعب عنده بما يخجله.

      قال: فلما حضر أبو الحسن (عليه السلام) المجلس لعب الهندي فلم يلتفت إليه فقال له: يا شريف ما يعجبك لعبي ؟ كأنك جائع، ثم أشار إلى صورة مدورة في البساط على شكل الرغيف، وقال: يا رغيف مر إلى هذا الشريف، فارتفعت الصورة فوضع أبو الحسن (عليه السلام ) يده على صورة سبع في البساط وقال[ عليه السلام] :

      " قم فخذ هذا "


      فصارت الصورة سبعاً وابتلع الهندي وعاد إلى مكانه في البساط فسقط المتوكل لوجهه وهرب من كان قائماً .



      بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (50 / 211)




      أحسنتم أخي الفاضل المحترم الاستاذ مرتضى علي

      وفّقكم الله تعالى وأيّدكم





      عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
      سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
      :


      " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

      فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

      قال (عليه السلام) :

      " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


      المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


      تعليق


      • #4
        الأخت الكريمة (سهاد)
        والأخ الفاضل(الصدوق)
        تقديري لمروركما الكريم ووفقكم الله تعالى في الدنيا والاخرة وشكرا لكما

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X