إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

فانظر عند من تقطره

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فانظر عند من تقطره

    قال امير المؤمنين ( عليه السلام )

    ماء وجهك جامد يقطره السّؤال فانظر عند من تقطره .

    المعنى
    المراد بماء الوجه هنا الكرامة ، أي احفظ عليك كرامتك بالكف عن السؤال و طلب العون إلا من اللّه سبحانه . . فإن أحوجك الدهر الى مخلوق فاسأل أهل المروءات و النجدة ، و اياك و سؤال اللئيم فإنه لا يتعامل إلا على أساس الرغبة و الرهبة .

  • #2
    الأخ الفاضل محمود الخاقاني بالغ شكري لك لفتة رائعة أحسنت الوقوف عليها حقا يجب ألا نشتكي إلا لمن نجد عنده البرء والمعونة وإلا قوبلنا بالإهانة والخذلان
    sigpic

    تعليق


    • #3
      هذا موضوع جد جميل فان اللة عزوجل امرنا ان لانطلب الحاجات الامنة عزوجل كمايقول المثل اطلب الحاجات من اهلها فان اللة يقول بسم اللة الراحمن الراحيم اذا سالك عبادي عني فاني قريب اجيب دعوة الداعي اذا دعاني صدق اللة العضيم فان اللة اقرب الينا من حبل الوريد فلماذا نذل انفسنا بطلب الحاجات من الناس والتوسل اليه وطلبها سهل وهو الدعاء وشكر
      التعديل الأخير تم بواسطة هبة الرافدين; الساعة 17-08-2012, 05:49 PM.
      sigpicقال الأمام علي علية السلام.كن في الدنيا ببدنك وفي الأخرة بقلبك وعملك

      تعليق


      • #4

        اسأل الله العظيم
        أن يرزقك الفردوس الأعلى من الجنان.
        وأن يثيبك البارئ على ما طرحت خير الثواب .
        في انتظار جديدك المميز
        دمت بسعآده مدى الحياة
        تحياتي

        محبة التقوى

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة محمود الخاقاني مشاهدة المشاركة
          قال امير المؤمنين ( عليه السلام )

          ماء وجهك جامد يقطره السّؤال فانظر عند من تقطره .

          المعنى
          المراد بماء الوجه هنا الكرامة ، أي احفظ عليك كرامتك بالكف عن السؤال و طلب العون إلا من اللّه سبحانه . . فإن أحوجك الدهر الى مخلوق فاسأل أهل المروءات و النجدة ، و اياك و سؤال اللئيم فإنه لا يتعامل إلا على أساس الرغبة و الرهبة .
          شكراً للأخ محمود الخاقاني على هذه الحكمة المفيدة، فأهل البيت (عليهم السلام) علمونا دروس كثيرة في الأخلاق، وعفة النفس، وعدم بذل ماء الوجه؛ فقد روي في ( الكافي ) عن أبي جعفر عليه السلام : بئس العبد عبد له طمع يقوده ، و بئس العبد عبد له رغبة تذله .
          و عن السجاد عليه السلام : رأيت الخير كلّه قد اجتمع في قطع الطمع عمّا في أيدي النّاس .
          قال الشاعر في مدح القناعة، وذم الطمع :
          إنّ الجديدين في طول اختلافهما...لا يفسدان و لكن يفسد الناس
          لا يطمعا طمعا يدني إلى طبع...إنّ المطامع فقر و الغنى اليأس
          للناس مال و لي مالان مالهما...إذا تحارس أهل المال حراس
          مالي الرضا بالذي أصبحت أملكه...و مالي اليأس ممّا يملك الناس




          تعليق

          المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
          حفظ-تلقائي
          Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
          x
          إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
          x
          يعمل...
          X