إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

{ وَحَرَامٌ على قرية أَهْلَكْنَاهَا انهمْ لا يَرجِعُونَ }

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • { وَحَرَامٌ على قرية أَهْلَكْنَاهَا انهمْ لا يَرجِعُونَ }

    اللهم صل على محمد وآل محمد
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


    قال تعالى: بسم الله الرحمن الرحيم


    { وَحَرَامٌ عَلَى قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا انهمْ لَا يَرْجِعُونَ }

    جاء في الرواية الشريفة الواردة عن أبي بصير ومحمد بن مسلم، عن أبي عبد الله وأبي جعفر (عليهما السلام)

    قالا: ( كل قرية اهلك الله أهلها بالعذاب لا يرجعون في الرجعة)

    ( تفسير القمي ج1 ص25).

    فهذه الآية من أعظم الدلالة في الرجعة، لأن أحداً من أهل الإسلام لا ينكر ان الناس كلهم يرجعون إلى القيامة

    من هلك ومن لم يهلك فقوله: (لا يرجعون) عنى في الرجعة

    فأما إلى القيامة يرجعون حتى يدخلون النار(بحار الأنوار 53 ص52) .

    مما يعني إن كل قرية اهلك الله أهلها بالعذاب لا يحييهم الله في الرجعة أي لا يرجعهم إلى الحياة الدنيا

    بعد الموت رغم إنهم محضوا الكفر محضاً وذلك لأن الحكمة من الرجعة هو إنزال العذاب الدنيوي

    لمن محض الكفر محضاً وكذب بالله وأنبيائه ورسله، ولما كانت القرى الظالمة قد أهلكها الله

    بالعذاب الدنيوي ثم يعذبهم الله بعد يوم القيامة بعذاب النار فلا داعي ولا مبرر لرجعتهم إلى الحياة الدنيا

    بعد الموت لأن ذلك خلاف الحكمة من الرجعة .

    م\ن

    نســــألكم الدعاء
    طلبت الله شكثر ياحسين لامره ولامرتين جيك من الحسه ياحسين لومره
    كل خوفي أموت وماأجي الحضره




  • #2

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..


    انّ مسألة الرجعة هي من مختصات الشيعة الاثني عشرية دون بقية المذاهب الأخرى الذين رفضوها رفضاً قاطعاً مع انّها أوضح من الشمس في رابعة النهار..
    فهناك الكثير من الأدلة على حدوث الرجعة منها قرآنية ومنها من السنّة الشريفة، وهذه الأدلة منها ما يثبت الرجعة في الماضي ومنها ما يثبته في المستقبل..
    وسنقف على بعض تلك الأدلة من القرآن والسنّة الشريفة الواردة عن أهل البيت عليهم السلام..

    فمن الأدلة التي تتحدث عن الرجعة والتي حصلت في الأمم السابقة هي:-

    قوله تعالى ((قَالَ أَنَّى يُحْيِي هَذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَلْ لَبِثْتَ مِائَةَ عَامٍ))البقرة: 259..
    وقوله تعالى ((إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا*فَضَرَبْنَا عَلَى آذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًا*ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ لِنَعْلَمَ أَيُّ الْحِزْبَيْنِ أَحْصَى لِمَا لَبِثُوا أَمَدًا))الكهف: 10-12..
    وقوله تعالى ((أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ))البقرة: 243..


    والى غيرها من الآيات..

    ومن الآيات التي تتحدث عن الرجعة في المستقبل:-

    قوله تعالى (( وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا))النمل: 83..
    فقد سئل الإمام أبو عبد الله عليه السلام عن قوله " ويوم نحشر من كل أمة فوجا " قال: ((ما يقول الناس فيها ؟ قلت: يقولون: إنها في القيامة، فقال أبو عبد الله عليه السلام: أيحشر الله في القيامة من كل أمة فوجا ويترك الباقين ؟ إنما ذلك في الرجعة فأما آية القيامة فهذه " وحشرناهم فلم نغادر منهم أحدا " إلى قوله " موعدا "))..

    وقوله تعالى ((إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لَرَادُّكَ إِلَى مَعَادٍ))القصص: 85..
    فقد روى حريز عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: ((سئل عن جابر فقال: رحم الله جابرا بلغ منفقهه أن كان يعرف تأويل هذه الآية: " إن الذي فرض عليك القرآن لرادك إلى معاد " يعني الرجعة))..

    والى غيرها من الآيات التي تدلّ على امكان الرجعة، وتكفي آية واحدة للاستدلال لمن له قلب، ولكن من أعمى الله قلبه لو أتيت له بالقرآن الكريم دلالة على مدّعاك لن يؤمن لك أبداً ((وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا))الأنعام: 25))..

    وقد حفلت روايات أهل البيت عليهم السلام بالقول بالرجعة حتى ملأت الخافقين، وللتبرك نورد هذين الحديثين:-

    عن الحسن بن الجهم، قال: قال المأمون للرضا عليه السلام: يا أبا الحسن ما تقول في الرجعة، فقال عليه السلام: ((إنها الحق قد كانت في الامم السالفة ونطق بها القرآن، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وآله: يكون في هذه الامة كل ما كان في الامم السالفة حذو النعل بالنعل، والقذة بالقذة))..

    وقد ورد عن أحمد بن عقبة، عن أبيه، عن أبي عبد الله عليه السلام سئل عن الرجعة أحق هي ؟ قال: ((نعم فقيل له: من أول من يخرج ؟ قال: الحسين يخرج على أثر القائم عليهما السلام، قلت: ومعه الناس كلهم ؟ قال: لا بل كما ذكر الله تعالى في كتابه " يوم ينفخ في الصور فتأتون أفواجا " قوم بعد قوم))..


    الأخت القديرة آمال يوسف..
    جعلكم الله من المتمسكين بولاية أهل البيت عليهم السلام فتنالون أعلى المراتب والدرجات...

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة المفيد مشاهدة المشاركة

      بسم الله الرحمن الرحيم
      ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..


      انّ مسألة الرجعة هي من مختصات الشيعة الاثني عشرية دون بقية المذاهب الأخرى الذين رفضوها رفضاً قاطعاً مع انّها أوضح من الشمس في رابعة النهار..
      فهناك الكثير من الأدلة على حدوث الرجعة منها قرآنية ومنها من السنّة الشريفة، وهذه الأدلة منها ما يثبت الرجعة في الماضي ومنها ما يثبته في المستقبل..
      وسنقف على بعض تلك الأدلة من القرآن والسنّة الشريفة الواردة عن أهل البيت عليهم السلام..

      فمن الأدلة التي تتحدث عن الرجعة والتي حصلت في الأمم السابقة هي:-

      قوله تعالى ((قَالَ أَنَّى يُحْيِي هَذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَلْ لَبِثْتَ مِائَةَ عَامٍ))البقرة: 259..
      وقوله تعالى ((إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا*فَضَرَبْنَا عَلَى آذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًا*ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ لِنَعْلَمَ أَيُّ الْحِزْبَيْنِ أَحْصَى لِمَا لَبِثُوا أَمَدًا))الكهف: 10-12..
      وقوله تعالى ((أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ))البقرة: 243..


      والى غيرها من الآيات..

      ومن الآيات التي تتحدث عن الرجعة في المستقبل:-

      قوله تعالى (( وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا))النمل: 83..
      فقد سئل الإمام أبو عبد الله عليه السلام عن قوله " ويوم نحشر من كل أمة فوجا " قال: ((ما يقول الناس فيها ؟ قلت: يقولون: إنها في القيامة، فقال أبو عبد الله عليه السلام: أيحشر الله في القيامة من كل أمة فوجا ويترك الباقين ؟ إنما ذلك في الرجعة فأما آية القيامة فهذه " وحشرناهم فلم نغادر منهم أحدا " إلى قوله " موعدا "))..

      وقوله تعالى ((إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لَرَادُّكَ إِلَى مَعَادٍ))القصص: 85..
      فقد روى حريز عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: ((سئل عن جابر فقال: رحم الله جابرا بلغ منفقهه أن كان يعرف تأويل هذه الآية: " إن الذي فرض عليك القرآن لرادك إلى معاد " يعني الرجعة))..

      والى غيرها من الآيات التي تدلّ على امكان الرجعة، وتكفي آية واحدة للاستدلال لمن له قلب، ولكن من أعمى الله قلبه لو أتيت له بالقرآن الكريم دلالة على مدّعاك لن يؤمن لك أبداً ((وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا))الأنعام: 25))..

      وقد حفلت روايات أهل البيت عليهم السلام بالقول بالرجعة حتى ملأت الخافقين، وللتبرك نورد هذين الحديثين:-

      عن الحسن بن الجهم، قال: قال المأمون للرضا عليه السلام: يا أبا الحسن ما تقول في الرجعة، فقال عليه السلام: ((إنها الحق قد كانت في الامم السالفة ونطق بها القرآن، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وآله: يكون في هذه الامة كل ما كان في الامم السالفة حذو النعل بالنعل، والقذة بالقذة))..

      وقد ورد عن أحمد بن عقبة، عن أبيه، عن أبي عبد الله عليه السلام سئل عن الرجعة أحق هي ؟ قال: ((نعم فقيل له: من أول من يخرج ؟ قال: الحسين يخرج على أثر القائم عليهما السلام، قلت: ومعه الناس كلهم ؟ قال: لا بل كما ذكر الله تعالى في كتابه " يوم ينفخ في الصور فتأتون أفواجا " قوم بعد قوم))..


      الأخت القديرة آمال يوسف..
      جعلكم الله من المتمسكين بولاية أهل البيت عليهم السلام فتنالون أعلى المراتب والدرجات...




      اللهم صل على محمد وآل محمد
      بسم الله الرحمن الرحيم

      السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
      أخي العزيز .. سماحة الشيخ الفاضل المفــــــــــيد
      تحيه عطره معطره برياحين الجنان لكم::
      شكراًكبيرةً لعبق حضوركم ولعطركم الذي سكبتموه على متصفحي.
      إضافه قيمه
      لاحرمت من هذا التواجد الطيب.
      الله يحفظكم ويرعاكم.
      في امان الكريم..
      طلبت الله شكثر ياحسين لامره ولامرتين جيك من الحسه ياحسين لومره
      كل خوفي أموت وماأجي الحضره



      تعليق

      يعمل...
      X