إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قرآن و الصوت اللغوی

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قرآن و الصوت اللغوی

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله

    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    اتخذت المباحث الصوتية عند العرب القرآن أساساً لتطلعاتها، وآياته مضماراً لاستلهام نتائجها،وهي حينما تمازج بين الأصوات واللغة، وتقارب بين اللغة والفكر، فإنما تتجه بطبيعتها التفكيرية لرصد تلك الأبعاد مسخرة لخدمة القرآن الكريم، فالقرآن كتاب هداية وتشريعلا شك في هذا، ولكنه من جانب لغوي كتاب العربية الخالد، يحرس لسانها، ويقوّم أوَدَ بيانها، فهي محفوظة به، وهو محفوظ بالله تعالى: (إنّا نحنُ نزّلنا الذّكرَ وإنّا لَهُلحافظُونَ). لهذا بقيت العربية في ذروة عطائها الذي لا ينضب، وظلت إضاءتها في قمة ألقها الذي لا يخبو، فكم من لغة قد تدهورت وتعرضت لعوامل الانحطاط، وانحسرت أصالتهابرطانة الدخيل المتحكم من اللُغة الأخرى، فذابت وخمد شعاعها الهادي؛ إلا العربية فلها مَددٌ من القرآن، ورافد من بحره المتدفق بالحياة، تحسه وكأنك تلمسه، وتعقله وكأنكتبصره، فهو حقيقة مستطيلة لا تجحد، مسك القرآن باللسان العربي عن الانزلاق، وأفعم التزود اللغوي عن الارتياد في لغات متماثلة، حتى عاد اللسان متمرساً على الإبداع،والتزود سبيلاً للثقافات الفياضة، لا يحتاج إلى لغة ما، بل تحتاجه كل لغة. ورصد أية ظاهرة لغوية يعني العناية باللغة ذاتها، ويتوجه إلى ترصين دعائمها من الأصل، لأنالأصوات بانضمام بعضها إلى بعض تشكل مفردات تلك اللغة، والمفردات وحدها تمثل معجمها، وبتأليفها تمثل الكلام في تلك اللغة، والقدرة على تناسق هذا الكلام وتآلفه، من مهمةالأصوات في تناسقها وتآلفها، وتنافر الكلمات وتهافتها قد يعود على الأصوات في قرب مخارجها أو تباعدها، أو في طبيعة تركيبها وتماسها، أو من تداخل مقاطعها وتضامها، ذلك أناللغة أصوات. 'ومصدر الصوت الإنساني في معظم الأحيان هو الحنجرة، أو بعبارة أدق: الوتران الصوتيان فيها، فاهتزازات هذين الوترين هي التي تنطلق من الفم أو الأنف ثم تنتقلخلال الهواء الخارجي'. ولغتنا العربية كبقية لغات العالم؛ عبارة عن أصوات متآلفة تنطلق من الوتر بين الصوتيين لتأخذ طريقها إلى الخارج. بيد أن العربية سميت باسمصوت متميز بين الأصوات فعاد معلماً لها، ومؤشراً عليها، فقيل: لغة الضاد. ومن عجائب القرآن الأدائية، وضعه هذين الصوتين في سياق واحد، وبعرض مختلف، في مواضع عديدة منالقرآن، ذلك من أجل الدربة الدقيقة على التلفظ بهما، والمران على استعمالهما منفصلين، بتفخيم الضاد وترقيق الظاء، قال تعالى: (... ولئن رُّجعتُ إلى ربي إنَّ لي عِندهُللحُسنى فَلَنُنَبِئنَ الّذين كَفروا بما عَمِلُوا وَلَنُذيقنَّهم مِن عذابٍ غليظ، وإذآ أنعمنا على الإنسان أعرضَ ونئا بجانبه وإذا مَسّه الشَّرُ ). فالظاء في (غليظ)والضاد في (أعرض) وفي (عريض) مما تواضع الأوائل على قراءته بكل دقة وتمحيص، وميزوا بذائقتهم الفطرية فيما بين الصوتين. والحاء بالعربية تنطق (هاء) في بعض اللغاتالسامية، وكذلك صوتها في اللغات الاوروبية، فهما من مخرج واحد (ولولا هتة في الهاء لأشبهت الحاء لقرب مخرج الهاء من الحاء). ولعمق التوجه الصوتي في القرآن لدى التمييزبين المقاربات نجده يضعهما في سياق واحد في كثير من الآيات، من أجل السليقة العربية الخالصة، قال تعالى: (فَسيحوا في الأرضِ أربعةَ أشهُرٍ واعلموا أنّكُم غيرُ مُعجزياللهِ وأنَّ اللهَ مُخزي الكافرين، وأذانٌ من اللهِ وَرَسولهِ إلى النّاسِ يومِ الحجِ الأكبرِ...). فالحاء من 'فسيحوا' والهاء من 'أشهر' في الآية الأولى إلى جنب الهاءمن 'الله ورسوله' والحاء من 'الحج' في الآية الثانية، جاءت جميعها بسياق قرآني متناسق في هدف مشترك للتمييز بين الصوتين حيناً، وللحفاظ على خصائص العربية حيناً آخر،ولبيان اختلاطهما عند غير العربي المحض، فلا يستطيع أداء 'الحاء' تأديته 'الهاء' إذ قد يلتبسان عليه، وهو جانب فني حرص القرآن على كشفه بعيداً عن الغرض الديني إلا في وجوبأداء القرآن قراءة كما نزل عربياً مبيناً. لهذا نرى أن القرآن هو القاعدة الصلبة للنطق العربي الصحيح لجملة أصوات اللغة، ولا سيما الضاد والظاء أو الحاء والهاء، فيالتمرس عليهما والتفريق الدقيق بينهما. ولا بد من الإشارة هنا إلى أن البداية في اعتماد الصوت اللغوي في القرآن ضمن الدراسات العربية قد جاء ضمن مجموعتين دراسيتينهما: الدراسات القرآنية والدراسات البلاغية، ولا بد من الإشارة قبل ذلك إلى تردد جهود بعض الفلاسفة الموسوعيين لمجمل حياة الأصوات تمهيداً لخوضها في القرآن. فهذاابن سينا (ت: 428ه‍) يضع رسالة متخصصة نادرة في الأصوات أسماها (أسباب حدوث الحروف). وقد كان متمرساً فيها للإشارات الصوتية وتمييزها في الأسماع، وتحدث عن مخارج الأصواتوغضاريف الحنجرة، وعرض للفم واللسان تشريحياً وطبياً وتركيبياً، وعني عناية خاصة بترتيب مخارج الصوت العربي مقارناً باللغات الأخرى بحسب تركيب أجهزة الصوت الإنساني،وبحث مميزات الحرف العربي صوتياً، وحكم جهازه السمعي في معرفة الأصوات وأثر تذبذبها. وأما الدراسات القرآنية، فقد انطلقت إلى دراسة الأصوات من خلال الفصول القادمة فيالرسالة ضمن موضوعاتها الدقيقة المتخصصة، وكانت على نوعين كتب إعجاز القرآن وكتب القراءات. أما كتب إعجاز القرآن، فقد كان المجلي فيها بالنسبة للصوت اللغوي علي بن عيسىالرماني (ت: 386ه‍) فهو أبرز الدارسين صوتياً، وأقدمهم سبقاً إلى الموضوع، وأولهم تمرساً فيه، إلا أنه بالضرورة قد مزج بين دراسة الأصوات وعلم المعاني مطبقاً تجاربه فيباب التلاؤم تارة، ومتخصصاً لدراسة فواصل الآيات بلاغياً. أما التلاؤم الصوتي عند الرماني فهو نقيض التنافر، والتلاؤم تعديل الحروف في التأليف، لأن تأليف الكلامعلى ثلاثة أوجه: متنافر، ومتلائم في الطبقة الوسطى، ومتلائم في الطبقة العليا. ويعود الرماني بالتلاؤم إلى تجانس الأصوات، ولما كانت أصوات القرآن متجانسة تماماً،فإن القرآن كله متلائم في الطبقة العليا، وذلك بيّن لمن تأمله، والفرق بين القرآن وبين غيره من الكلام في تلاؤم الحروف على نحو الفرق بين المتنافر والمتلائم في الطبقةالوسطى، وبعض الناس أشد إحساساً بذلك وفطنة له من بعض. وأما كتب القراءات، فقد انتهى كثير منها بإعطاء مصطلحات صوتية اقترنت بالنحو تارة وباللغة تارة أخرى، وتمحضتللصوت القرآني بينهما، وكان ذلك في بحوث متميزة برز منها: الإدغام، والإبدال، والإعلال، الإخفاء، الإظهار، الإشمام، الإمالة، الإشباع، المدّ، التفخيم، الترقيق ممااصطنعه علماء الآداء الصوتي للقرآن. وبعيداً عن هذا وذاك، فان الطبيعة التركيبية في اللغة العربية قد تمرست في تعادل الأصوات وتوازنها، مما جعل لغة القرآن في الذروةمن طلاوة الكلمة، والرقة في تجانس الأصوات، لذلك فقد استبعد العرب جملة من الألفاظ لا تنسجم صوتياً في تداخل حروفها، وتنافر مخارجها، سواء أكانت قريبة أم بعيدة 'فإنالجيم لا تقارن الفاء ولا القاف ولا الطاء ولا الغين بتقديم ولا بتأخير. والزاي لا تقارن الظاء ولا السين ولا الضاد ولا الذال بتقديم ولا تأخير'. وفي هذا دلالة على'امتياز اللغة العربية في مجموع أصوات حروفها بسعة مدرجها الصوتي سعة تقابل أصوات الطبيعة في تنوعها وسعتها، وتمتاز من جهة أخرى بتوزعها في هذا المدرج توزعاً عادلاًيؤدي إلى التوازن والانسجام بين الأصوات'


    د. محمد حسين الصغير


عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X