إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

المطــــففين..هل هم موجودون؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المطــــففين..هل هم موجودون؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    قال تعالى في محكم كتابه:وَيْلٌ لِّلْمُطَفِّفِينَ (1)الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُواْ عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ(2)وَإِذَا كَالُوهُمْ أَو وَّزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ(3)أَلا يَظُنُّ أُوْلَئِكَ أَنَّهُم مَّبْعُوثُونَ(4)لِيَوْمٍ عَظِيمٍ(5)يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ(6)


    عن ابن عباس: لما قدم نبي الله المدينة، كانوا من ابخس الناس كيلا، فانزل الله هذه الاية، فأحسنوا الكيل بعد ذلك..

    اقول هذه الايات نزلت على اهل المدينة لانهم كانوا يبخسون بالكيل قبل ان يأتي رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وعندما جاء وانذرهم بهذه الايات احسنوا الكيل..
    اليوم وفي زمننا هذا وفي قرن الواحد والعشرون وبعد سنوات كثيرة مرت على هذه الايات ..فكل المسلمين قد قرأوا هذه الاية ومنهم من لم يستطع القراءة سمعها .. ومن لم يقرءها ولم يسمعها يعلم حكم هذه الاية وهو لايجوز البخس بالكيل وان الله يعاقب المطففين يوم الدين..فماشاء الله المحاضرات وعلماء الدين والمشايخ كثيرون
    وفي هذا الوقت ..الكل يملك تلفاز ..
    اذن لما هذه الحالة (البخس) في الكيل موجودة الى يومنا هذا واصبحت شئ طبيعي لدى البائعين بل تزداد يوماً بعد يوم ويبخس بالكيل بشكل واضح (عيني عينك )..
    وحتى في الاسعار..هل رجعنا الى الجاهلية الاولى !!!
    ام اصبحت احكام الله شي معتاد ...
    ام اصبح اوامر الله (براحتك وعالمزاج ) تخدم مصالحي اعمل بها لا تخدم مصالحي لا اعمل بها..
    وحتى في الاسعار تجد الربح ثلاث اضعاف واكثر...فمثلاً قنينة الماء يشتريها ب250 يبيعها ب500 (وهذه الحالة شاهدتها بام عيني) .
    ما رأيكم مالذي حل بالمسلمين؟
    التعديل الأخير تم بواسطة رحيق الزكية; الساعة 14-06-2012, 10:00 AM.
    اللهمّ اجْعَلْني عِنْدَكَ وَجِيهاً بِالحُسَيْنِ عَلَيهِ السَّلأم فِي الدُّنْيا وَالاخِرَةِ



  • #2
    بارك الله بك اختنا الكريمة للتطرق حول هذا الموضوع
    ففي الحقيقة اصبح هذا الامر مستشريا بشكل كبير
    ومع الاسف يكون ذلك في بلاد المسلمين وبعد 1400 سنة ، المفروض ان نكون مثلا يقتدى به
    لبقية الدول ولبقية الاديان ، فبدل من ان نصدر لهم ديننا اصبحنا نصدر الامور المخزية حتى اصبح
    الكثير من المسلمين الذين يعيشون في البلاد الغربية معروفون بالكذب والدجل والنفاق وعدم الوفاء بالعهد والى غيرها من الامور التي يندى لها الجبين.
    والكثير من المسلمين اصبح يتاثر بالثقافة الغربية منسلخا عن ثقافته التي اصبح يستنكف ويستقذر منها.

    ومن هذه الامور البعيدة عن الاسلام هي نقص الميزان واعطاء الزبون غير مامعروض من السلعة
    فلااعتقد ان من له دين يفعل ذلك ، والكارثة انهم يدّعون التدين ويصلون ويزورون ، فاين عملهم ذلك من هذا.

    ان هو الا سعي وراء الدنيا وزخارفها والاستزادة من الاموال حتى وان كانت من حرام

    فنسال الله تبارك وتعالى لهم الهداية والعودة لطريق الحق ويتذكروا بان الدنيا زائلة وما عند الله باق.



    تقبلي مروري..............

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة أبو منتظر مشاهدة المشاركة
      بارك الله بك اختنا الكريمة للتطرق حول هذا الموضوع
      ففي الحقيقة اصبح هذا الامر مستشريا بشكل كبير
      ومع الاسف يكون ذلك في بلاد المسلمين وبعد 1400 سنة ، المفروض ان نكون مثلا يقتدى به
      لبقية الدول ولبقية الاديان ، فبدل من ان نصدر لهم ديننا اصبحنا نصدر الامور المخزية حتى اصبح
      الكثير من المسلمين الذين يعيشون في البلاد الغربية معروفون بالكذب والدجل والنفاق وعدم الوفاء بالعهد والى غيرها من الامور التي يندى لها الجبين.
      والكثير من المسلمين اصبح يتاثر بالثقافة الغربية منسلخا عن ثقافته التي اصبح يستنكف ويستقذر منها.

      ومن هذه الامور البعيدة عن الاسلام هي نقص الميزان واعطاء الزبون غير مامعروض من السلعة
      فلااعتقد ان من له دين يفعل ذلك ، والكارثة انهم يدّعون التدين ويصلون ويزورون ، فاين عملهم ذلك من هذا.

      ان هو الا سعي وراء الدنيا وزخارفها والاستزادة من الاموال حتى وان كانت من حرام

      فنسال الله تبارك وتعالى لهم الهداية والعودة لطريق الحق ويتذكروا بان الدنيا زائلة وما عند الله باق.



      تقبلي مروري..............
      وبارك الله فيكم واحسن اليكم على الرد القيم
      الذي يعطي صورة عن
      مدى حرقة قلبكم على من يلبس ثوب الدين ليغطي وجه المكر والاحتيال
      لكن اسمحوا لي اخي الفاضل ان اطرح لكم هذا السؤال وللجميع
      هل في هذه الحالة يجب علينا ان نأمر بالمعروف وننهى عن هذا الشئ
      على الرغم من معرفة اغلبيتهم للحرام من الحلال لكنه يعاند لما ينفع مصالحه الدينوية
      ~~~
      سرنا مروركم الكريم
      اللهمّ اجْعَلْني عِنْدَكَ وَجِيهاً بِالحُسَيْنِ عَلَيهِ السَّلأم فِي الدُّنْيا وَالاخِرَةِ


      تعليق


      • #4

        بسم الله الرحمن الرحيم
        ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


        بارك الله بكم أختنا القديرة على هذا الموضوع القيّم والمفيد..
        فقد وضعتم اصبعكم على الجرح، ولكن هذه المشكلة موجودة في كل زمان ومكان ولا يخلو منها زمان دون زمان..
        وأعتقد انّ سببها الرئيسي هو غياب الضمير الحي لدى أولئك بغض النظر عن الدين، فالضمير الحي تجده في من يتّسم بالانسانية، (مع انّ الدين له مدخلية وعلاقة كبيرة بتصحيح مسار الانسان ويجعل ضميره متيقضاً دائماً)، ولكن ما أريد قوله هو انّ الذي يفعل ذلك هو ليس فقط ليس عنده دين بل هو بعيد عن الانسانية أيضاً..
        وهؤلاء يجب توعيتهم وتنبيههم الى فعلهم هذا، مع إمكان ذلك (أي وفق شروط الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) وإلاّ يسقط الوجوب، ولكن يمكن بطريقة وأخرى إيصال المعلومة لهم، ويبقى هذا الأمر مرهوناً بالواعظ والموعوظ وكل حسب حاله..


        الأخت القديرة رحيق الزكية..
        جعلكم الله من الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر والناشرين لأخلاق آل البيت عليهم السلام..
        التعديل الأخير تم بواسطة المفيد; الساعة 19-07-2012, 08:08 AM.

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة المفيد مشاهدة المشاركة

          بسم الله الرحمن الرحيم
          ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


          بارك الله بكم أختنا القديرة على هذا الموضوع القيّم والمفيد..
          فقد وضعتم اصبعكم على الجرح، ولكن هذه المشكلة موجودة في كل زمان ومكان ولا يخلو منها زمان دون زمان..
          وأعتقد انّ سببها الرئيسي هو غياب الضمير الحي لدى أولئك بغض النظر عن الدين، فالضمير الحي تجده في من يتّسم بالانسانية، (مع انّ الدين له مدخلية وعلاقة كبيرة بتصحيح مسار الانسان ويجعل ضميره متيقضاً دائماً)، ولكن ما أريد قوله هو انّ الذي يفعل ذلك هو ليس فقط ليس عنده دين بل هو بعيد عن الانسانية أيضاً..
          وهؤلاء يجب توعيتهم وتنبيههم الى فعلهم هذا، مع إمكان ذلك (أي وفق شروط الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) وإلاّ يسقط الوجوب، ولكن يمكن بطريقة وأخرى إيصال المعلومة لهم، ويبقى هذا الأمر مرهوناً بالواعظ والموعوظ وكل حسب حاله..


          الأخت القديرة رحيق الزكية..
          جعلكم الله من الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر والناشرين لأخلاق آل البيت عليهم السلام..


          بسم الله الرحمن الرحيم
          ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

          وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
          وبارك الله فيكم واحسن اليكم على هذا الرد القّيم
          نعم بالفعل وكما اشرتم هذا الفعل موجود في كل زمان وفي كل مكان
          ولكن كما قال الاخ الفاضل ابو منتظر انه اصبح يشوه الدين الاسلامي امام بقية الاديان
          لانهم يرون من يتسم بالاسلام غير أمين ولايملك عهداً
          بالطبع هكذا اشخاص متلونون بالاسلام فقط
          لكن المشكلة تصبح اقوى لان اولئك الغير المسلمين عندما يرون هذه الطائفة من الناس
          سيأخذون صورة ليس بلطيفة عن الاسلام
          وستبعد عنهم فكرة يوما ما سيعتنقون المذهب
          ~~~~~ولكن يجب ان نشير ان هناك من يتسم بالامانة من الباعة
          بل يزيد اكثر من ذلك فتجده يكرم المشترين ويزيد في سبيل الله
          ~~~~~
          اخي الفاضل الشيخ المفيد
          مافهمته من ردكم
          ان هؤلاء الذين يبخسون بالكيل
          لا ضميرلهم
          ومن لاضمير له لادين له
          ~~~
          وفي هذا الاثناء يأتي سؤال
          وكيف نأمر من لاضمير له بالمعروف وننهاه عن المنكر
          @@@@@
          ادامكم الله ذخراً للدين وعَلماً للقرآن الكريم ولاهل البيت الكرام
          التعديل الأخير تم بواسطة المفيد; الساعة 19-07-2012, 08:09 AM.
          اللهمّ اجْعَلْني عِنْدَكَ وَجِيهاً بِالحُسَيْنِ عَلَيهِ السَّلأم فِي الدُّنْيا وَالاخِرَةِ


          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة رحيق الزكية مشاهدة المشاركة


            بسم الله الرحمن الرحيم
            ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

            وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
            وبارك الله فيكم واحسن اليكم على هذا الرد القّيم
            نعم بالفعل وكما اشرتم هذا الفعل موجود في كل زمان وفي كل مكان
            ولكن كما قال الاخ الفاضل ابو منتظر انه اصبح يشوه الدين الاسلامي امام بقية الاديان
            لانهم يرون من يتسم بالاسلام غير أمين ولايملك عهداً
            بالطبع هكذا اشخاص متلونون بالاسلام فقط
            لكن المشكلة تصبح اقوى لان اولئك الغير المسلمين عندما يرون هذه الطائفة من الناس
            سيأخذون صورة ليس بلطيفة عن الاسلام
            وستبعد عنهم فكرة يوما ما سيعتنقون المذهب
            ~~~~~ولكن يجب ان نشير ان هناك من يتسم بالامانة من الباعة
            بل يزيد اكثر من ذلك فتجده يكرم المشترين ويزيد في سبيل الله
            ~~~~~
            اخي الفاضل الشيخ المفيد
            مافهمته من ردكم
            ان هؤلاء الذين يبخسون بالكيل
            لا ضميرلهم
            ومن لاضمير له لادين له
            ~~~
            وفي هذا الاثناء يأتي سؤال
            وكيف نأمر من لاضمير له بالمعروف وننهاه عن المنكر
            @@@@@
            ادامكم الله ذخراً للدين وعَلماً للقرآن الكريم ولاهل البيت الكرام
            السلام عليكم أختي القديرة ورحمة الله وبركاته..
            نعم أختي الفاضلة هناك الكثير ممن يتصف بالامانة والنزاهة وهو حريص كل الحرص على إعطاء الناس حقوقهم تامة غير منقوصة..
            ولكن الغالبية تتصف بما أشرتم اليه من بخس الناس أشياءهم..
            وأنا عندما قلت بأن لا ضمير لهم وبالتالي لا دين لهم، أقصد بأن الكثير منهم على معرفة تامة بالدين ولكن ضمائرهم نائمة (فاذا نام ضميرهم تركوا دينهم)، وهذا لا يعني أن نقف مكتوفي الأيدي بل لابد من التدخل مع الامكان فننصح تارة ونخوّف بعذاب الله تارة أخرى عسى أن يتيقض ذلك الضمير النائم، وهم في كل الأحوال مخدوعين بالدنيا وزخارفها..
            وأنا لا أقول انّ المهمة سهلة وأيضاً هي ليست بتلك الصعوبة، ولكن الأمر الأهم موقفنا نحن منهم فاذا لم نتحرك بأي شكل من الأشكال فانّ هذا المرض سيستمر بالاستفحال حتى يصبح حالة ميؤس منها فلا يمكن علاجها..
            ولا أعتقد انّ مجتمعنا وصل الى هذه الدرجة ما داموا على خط أهل البيت عليهم السلام، وكل ما في الأمر هي غفلة ونومة يمكن أن يصحوا منها..
            والدليل على ذلك انّ الأغلبية العظمى من الناس حسنهم وسيئهم يتوحدون في إحياء مراسم الزيارة وخاصة العاشورائية، بل انّ السئ منهم يتوجه الى الله في هذه الأيام وتراه يعمل ليلا ونهارا في خدمة الزائرين، وفي هذه اللحظات يمكن أن نستثمر هذه الفرصة فنذكره بالأيام السابقة لعله ينتبه من غفلته فيتوب الى الله أبداً..

            بارك الله بكم أختي القديرة وبطرحكم الناضج والقيّم..
            ولكن ما هي برأيكم أسلم الطرق للوصول الى قلب وضمير مثل هؤلاء؟ هل عندكم تصوّر حول ذلك؟ سؤال موجه لكل من عنده إجابة تسهم في القضاء على هذا المرض..


            مع خالص الدعوات...

            تعليق


            • #7
              وروي عن الإمام الباقر (ع) أنّه قال: "ولم يجعل اللّه الويل لأحد حتى يسميه كافراً، قال اللّه عزّوجل: (فويل للذين كفروا من مشهد يوم عظيم) (1).



              وما نستفيده من هذه الرّواية هو: إنّ التطفيف فيه وجه من الكفر.

              رواية عن الإمام الباقر (ع) أنّه قال: "كان أمير المؤمنين (ع) بالكوفة يغتدي كل يوم بكرة من القصر، فيطوف في أسواق الكوفة سوقاً سوقاً، ومعه الدّرة على عاتقه (لمعاقبة المخالفين)، فينادي: يا معشر التجّار اتقوا اللّه عزّوجلّ، فإذا سمعوا صوته (ع) ألقوا ما بأيديهم، وأرعوا إليه بقلوبهم، وسمعوا بآذانهم، فيقول (ع) : قدموا الإستخارة، وتبركوا بالسهولة، واقتربوا من المبتاعين، وتزيّنوا بالحلم، وتناهوا عن اليمين، وجانبوا الكذب، وتجافوا عن الظلم، وانصفوا المظلومين، ولا تقربوا الربا، وأوفوا الكيل والميزان، ولا تبخسوا النّاس أشياءهم، ولا تعثوا في الأرض مفسدين، فيطوف (ع) في جميع أسواق الكوفة ثمّ يرجع فيقعد للناس"


              يعتبر التطفيف في الميزان من العوامل الأساسية في عذاب وهلاك بعض الاُمم السالفة، حيث أدى ذلك إلى اختلال النظام الإقتصادي عندهم من جهة، وإلى نزول العذاب الإلهي عليهم من جهة اُخرى .

              فثمّة من يذهب إلى أنّ مفهوم التطفيف أوسع من أن يحدد بالكيل والميزان، ويمتد ليشمل أيّ انقاص في عمل، وأيّ تقصير في أداء وظيفة فردية أو اجتماعية أو إلهية.


              ملاحظة :

              التطفيف من عوامل الفساد في الأرض:

              تعرض القرآن الكريم للتطفيف في الوزن مراراً، ومن ذلك ما جاء في الآيات (181 - 183) من سورة الشعراء، حينما خاطب شعيب (ع) قومه قائلاً: (أُوفوا الكيل ولا تكونوا من الُمخسرين وزنوا بالقسطاس المستقيم ولا تبخسوا النّاس أشياءهم ولا تعثوا في الأرض مفسدين)

              فالتطفيف في الوزن والكيل من الفساد في الأرض، وذلك لما تنتج عنه من مفاسد اجتماعية ذات أبعاد واسعة.



              كما جاء التأكيد في الآيتين (7 و 8) من سورة الرحمن على ضرورة الإلتزام بالعدالة حين استعمال الميزان، بعد الإشارة إلى أن العدل أصلٌ قد روعي فيه حتى نظام الخلق في عالم الوجود: (والسماء رفعها ووضع الميزان ألاّ تطغوا في الميزان).



              1- اصول الكافي، ج2، ص32; وعنه نور الثقلين، ج5، ص527.


              شكرا جزيلا اختي الفاضلة رحيق الزكية على هذا الموضوع الرائع والمهم
              في مجتمعنا الحاضر اسأل من الله ان يتقبل منا ومنكم صالح الاعمال . ونسألكم الدعاء
              التعديل الأخير تم بواسطة سامر الزيادي; الساعة 18-07-2012, 02:15 PM.

              تعليق


              • #8
                عزيزتي رحيق الزكية أنت تطئين على الجرح نعم موجودون وبصور شتى وكل في منهم يغني على ليلاه ويفعل مايحلو له وهذا ديدن من أمن العقاب وانعدم عنده الضمير أعمال تتنافى والإنسانية ولاتتفق والشريعة الإسلامية كل يريد أن يصعد على ظهر غيره ليصل ولايهمه إن كان من سيصعد عليه يستطيع الوقوف أم لا مالفت نظري أيضا ونحن في هذا الجو الحار حينما يتعطل أي جهاز للتبريد بمجرد أن تستعين بمن يصلحه يهول المشكلة ويبالغ في مقدار التلف الحاصل ليحصل منك على أكبر مبلغ ممكن بل قد يوهمنا أيضا بأن الجهاز يحتاج إلى قطع غيار جديدة وهو ليست كذلك متناسيا حاجة الناس واضطرارهم والجو الذي لايحتمل وواثقا بأن حاجتهم ستدفعهم للقبول والإذعان لمطالبه ولئن فاز بمايريد فلايطمئن فقد كسب الدنيا وخسر بذلك الآخرة هدى الله الجميع وأصلح باطنهم ولك الشكر على روعة الطرح وحسن الاختيار
                sigpic

                تعليق


                • #9
                  السلام على الجميع وعلى الأخت رحيق خاصة / موضوع في غاية الأهمية وهناك موضوع كتبته بعنوان (نتائج حتمية) بهذا الصدد /ولكني فهمت من كلامك أنك تعتقدين بالحكم المشهور(الربح أكثر من نصف القيمة حرام) اذا كان ظني في محله اختاه , احب ان أقول إن هذا الحكم من المشهور الذي لا أصل له - حسب تتبعي - نعم هناك بعض التفاصيل في الرسائل العملية ومن السهل جدا مراجعتها .
                  تقبلوا مروري.
                  sigpicيامن هو الإله ولا يغفر الذنوب سواه

                  تعليق


                  • #10
                    انا براي ان الفطرة السليمة موجودة في داخلنا جميعا مهما كابرنا على اخطائنا وعصينا الله يبقى لنا خط رجعة ان شاء الله للسير على النهج الصحيح

                    كأن انقول له نحن لا نريد ان يصيبك غضبا من الله..ااو اشعر ببذرة صالحة تنمو في داخلك فلا تحاول ان تميتها ....اي انني اقصد يكون الكلام بهدوء وتذكيره بصفاتا حسنه

                    وهكذا ..وذلك يكون ان شاء الله ذو اثر في نفس البائع


                    ولا اقول انه مؤكد سينجح لا بل قد يستجيب 1 من 100

                    ولكن في حينها يكون كما يقال (سوينه لعيلنه ) القينا الحجة عليه

                    شكرا لك من صميم القلب موضوع جيد

                    التعديل الأخير تم بواسطة المستشاره; الساعة 22-07-2012, 04:50 AM.

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X