إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

وفاة أبي طالب :رضوان الله تعالى عليه: : مُؤمنُ قريش :

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وفاة أبي طالب :رضوان الله تعالى عليه: : مُؤمنُ قريش :

    وفاة أبي طالب :رضوان الله تعالى عليه:
    : مُؤمنُ قريش :
    =========================
    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله المعصومين

    قبل أنْ يُهاجر الرسول الأكرم محمد
    :صلى الله عليه وآله وسلّم:

    من مكة إلى المدينة بثلاث سنين توفيتْ


    زوجة النبي :ص: السيدة خديجة بنت خويلد
    :أم المؤمنين الكبرى:




    والتي كانتْ أول إمرأة آمنتْ بالإسلام دينا
    وبمحمد:ص: نبيا وصدقته


    وتحمّلت معه ثقل الرسالة الإلهية وجاهدتْ في سبيل الله تعالى بنفسها وأموالها.

    فتألم رسول الله:ص: وحزن عليها حزنا عظيما.



    ثم بعد ثلاثة أيام توفي أبو طالب
    :رضوان الله تعالى عليه:

    عم النبي محمد :ص:

    والذي كان السند المنيع للرسول الأكرم :ص:
    والمدافع عن العقيدة وشريعتها.

    وحين سمع النبي :ص: بوفاة عمه تألم ألماً شديدا ووقف عليه ومسح جبينه الأيمن والأيسر


    ثم قال:ص:

    (يا عم ربّيتَ صغيرا وكفلتَ يتيما ونصرتَ كبيرا فجزاك الله عني خيرا)


    :تاريخ اليعقوبي:ج2:ص35.


    وهذا الندبُ المحمدي الشريف للعم المؤمن
    مثلُ أبي طالب:ع:



    إنَّما جاء إستحقاقا ووفاءً للموقف الإيماني الكبير الذي قام به أبو طالب:ع:

    والذي تكفل الله تعالى بإيجاده كشخص يُحامي ويأوي رسول الله محمد:ص:
    وهذا ما سطّره القرآن الكريم

    في قوله تعالى:

    ((أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيماً فَآوَى )):الضحى6



    :أي بمعنى:


    ألم يجدكَ : استفهام تقرير أي وجدك يا محمد
    (يتيماً)
    بفقد أبيك قبل ولادتك أو بعدها
    :حسب إختلاف الرواية:

    (فآوى)
    بأنْ ضمّك إلى عمك أبي طالب
    :رضوان الله تعالى عليه:

    ولذا كان فقد النبي :ص: لعمه بمثابة المنعطف الجديد في حركة الرسالة الإلهية

    حتى أنه:ص:

    قال ذات مرّة:


    (ما نالتْ مني قريش شيئاً أكرهه
    حتى مات أبو طالب)


    :تأريخ الطبري:ج2:ص81.


    ولشدة تأثير الحادثتين


    (وفاة السيدة خديجة والسيد أبي طالب)
    رضوان الله تعالى عليهما:

    في مسار الحركة الدعوية رساليا

    سمّى رسول الله :ص: ذلك العام بعام الحزن:

    :إعلام الورى بأعلام الورى:الطبرسي:ج1:ص53.


    فسلامٌ على شيخ البطحاء أبي طالب في العالمين
    إنَّه من عباد الله الصالحين


    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مرتضى علي الحلي : النجف الأشرف :
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X