إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لماذا تعدد الاقسام في سورة الشمس؟؟؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لماذا تعدد الاقسام في سورة الشمس؟؟؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صلّ على محمد وآل محمد

    في بداية سورة الشمس أقسم ربّ العزة بالشمس والقمر وذلك لبيان انها خلقت لاجل الانسان الذي يتصف بالفلاح والزكاة.


    ومن ثم اقسم بالنفس ، وجاء القسم بالتنكير للنفس وهذا يدل على عظمة النفس واهمية النفس ومن هنا نفهم كلام الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ((من عرف نفسه فقد عرف ربه)) و ((اعرفكم بانفسكم اعرفكم بالله)).

    اي على الانسان ان يتعرف على خالق هذه النفس من خلال معرفة النفس على اساس التدبر والتفكر لذا اقسم بالمخلوق ومن ثم بالخالق لبيان عظم هذا الارتباط العميق والدقيق بين الخالق والمخلوق وهو الانسان ، فجاء التاكيد على النفس الانسانية.

    فكل الاقسام الواردة في هذه السورة هو من اجل ((افلح من زكاها وخاب من دساها)) لبيان عظمة المقسم به واهميته.



    ولو امعنا النظر في هذه الآيات فاننا نرى انها تدل على اختيار الانسان في افعاله في ان يزكيها او يدسها ، فيكون موجود مختار لامجبور بفعله. وكذلك تدل على انه هل ان الانسان قادر على تغيير اخلاقه وملكاته ام لا لان الاية قالت ((افلح من زكاها)) فنسبت الفلاح والتزكية اليه ، اي ان الانسان قادر على تغيير اخلاقه وهو مختار في ذلك.




    ومما يمكن الاشارة اليه هنا في هذه السورة نرى بان التزكية تنسب للانسان وفي آيات اخرى تنسب الى الله تبارك وتعالى ((بَلِ اللَّهُ يُزَكِّي مَنْ يَشَاءُ))[النساء : 49] فكيف الجمع بين الآيات.

    ان كل فعل وكل حركة وصفة واثر في هذا العالم هي من الله وبعلمه وقائمة به فينسبه الى نفسه وينسبه الى غيره ، فينسبه الى نفسه باعتبار انه مامن شئ يقع الا باذنه ومشيئته لانه خالق كل شئ فلا مؤثر بالوجود الا الله تبارك وتعالى وهذا لاينافي نسبة فعل الى غيره ولكن بنحو المعنى الحرفي لابنحو المعنى الاسمي اي بنحو المعنى القائم بالله تبارك وتعالى لابنحو المعنى المستقل عن الله وبعابرة اخرى نسبة الفعل الى الانسان حتى تبطل الجبر ، وتنسبه الى الله تبارك وتعالى حتى تبطل التفويض.

    وهذا مايعبر عنه بتوحيد الافعال فليس جميع الافعال تصدر منه تعالى من غير مدخلية من الانسان والا لبطل الثواب والعقاب وارسال الرسل وغيرها ، وكذلك الامر في الجمع بين الايات بين التزكية للانسان وله تعالى فلا تنافي اذن بين الايات ((انا هديناه النجدين)).


    وهنا نكتة تجدر الاشارة اليها ، تؤكد الايات الكريمة على تزيين فاعل الفعل ((افلح من تزكى)) فان التزكية زينة للفاعل فيكون المدح للفاعل وليس للصفة وهذا من بديع القرآن الكريم حيث يمدح الفاعل لا الفعل ، بينما نجد في كتب الاخلاق تمدح الفعل وجمال الفعل حتى ترغّب الانسان على فعل تلك الصفة والاتيان بالافعال.

    فمنهج القرآن الكريم يحثك على ان تتجسد وتتخلق بالاخلاق القرآنية وتكون مصداقا للمفهوم ، فالتوجيه يكون في مقام العمل والتجسيد فالمهم ليس معرفة الصدق بل ان تكون صادقا ، وكذلك هنا في هذه الآيات المهم ليس معرفة التزكية بل ان تكون متلبسا بتلك الصفة.

    فالغاية اهم من مقدمة الغاية ، فالتزكية اشرف من العلم بمفهوم التزكية (ولاتنافي بين مقدمة احدهما على الاخر).



    وبعد ان اقسم بالنفس اقسم بمن سوّى هذه النفس ، فمرة تكون التسوية بعد مرحلة الخلق ((الذي خلق فسوى)) ومرة ((الذي اعطى كل شئ خلقه فهدى)) فقدم الخلق على التسوية وهي الهداية.
    فما هذه الهداية التي يصل اليها ؟
    لقد بيّنها القران الكريم فقال ((الهمها فجورها وتقواها)) - والالهام هو الالقاء في الروع في نفس الانسان وهو القاء الصور العلمية-.


    ان الله تبارك وتعالى كما خلق الانسان وزوده بالقدرة والقوى على التمييز والادراك من خلال الامور البديهية والاولية (اذا تصور الامتناع والنقيض يصدّق بعدم اجتماع النقيضين بلا حاجة الى دليل).

    فالله زود الانسان بقوة يستطيع ان يدرك من خلالها ماهو خير له وما هو شر وما هو كمال وما هو نقيض اي يدرك الامور ولو في القضايا الكلية ، فكان قادرا على التمييز بين مايفجر النفس ومايقيها ، وعلى هذا التمييز لاعذر له بعدم اتباع الاصلح لها فكان الفلاح لمن تزكى.



  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..



    نعم لابد من تزكية النفس لتصل الى الكمال الذي تصبو اليه النفس، وقد دلّت هذه الآيات وآيات كثيرة غيرها على أنّ هناك طريقان لا ثالث لهما وهما الخير والشر أو الحق والباطل، فتزكية النفس هو تطبيق لأسس الخير وبذلك يسمو بتلك النفس لتبلغ أعلى المراتب التي أعدها الله سبحانه وتعالى حتى يكون قاب قوسين أو أدنى فيتميّز على جميع الخلائق..
    أما من سعى وخاض في الباطل فهو ينزل بالنفس الى أدنى مراتب الحيوانية حتى يكون أدنى من الأنعام التي لا تفقه شيئاً فتكون في الدرك الأسفل من النار..


    الأخ القدير أبو منتظر..
    جعلك الله سائراً في طريقه ساعياً في مرضاته راجياً رضوانه لعلك تنال شفاعة الشافعين محمد وآله الطاهرين عليهم السلام..

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة المفيد مشاهدة المشاركة
      بسم الله الرحمن الرحيم
      ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..



      نعم لابد من تزكية النفس لتصل الى الكمال الذي تصبو اليه النفس، وقد دلّت هذه الآيات وآيات كثيرة غيرها على أنّ هناك طريقان لا ثالث لهما وهما الخير والشر أو الحق والباطل، فتزكية النفس هو تطبيق لأسس الخير وبذلك يسمو بتلك النفس لتبلغ أعلى المراتب التي أعدها الله سبحانه وتعالى حتى يكون قاب قوسين أو أدنى فيتميّز على جميع الخلائق..
      أما من سعى وخاض في الباطل فهو ينزل بالنفس الى أدنى مراتب الحيوانية حتى يكون أدنى من الأنعام التي لا تفقه شيئاً فتكون في الدرك الأسفل من النار..


      الأخ القدير أبو منتظر..
      جعلك الله سائراً في طريقه ساعياً في مرضاته راجياً رضوانه لعلك تنال شفاعة الشافعين محمد وآله الطاهرين عليهم السلام..
      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

      دائما ماتتفضلون علينا بردودكم النيرة والقيمة
      فنسال الله العلي القدير ان يديم عطاءكم
      شاكرين لكم مروركم الكريم..............

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X