إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الغراب في القرآن

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الغراب في القرآن

    الغراب في القرآن

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	511962120252241083919339215541801316229.jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	45.9 كيلوبايت 
الهوية:	849873



    معلومة عن الغراب تقشعر لها الأبدان‏:

    ورد ذكر الغراب في القران الكريم بسورة المائدة:

    لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لأقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ /28 إِنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوءَ بِإِثـْمِي وَإِثـْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ /29 فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَه فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ /30 فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءَةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَى أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءَةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ /31 صدق الله العلي العظيم

    دور الغراب في هذه القصة هو تعليم الإنسان كيف يدفن موتاه فلماذا أختاره الله سبحانه وتعالى من دون المخلوقات ليكون المعلم الأول للأنسان ؟؟
    أثبتت الدراسات العلمية أن الغراب هو أذكى الطيور وأمكرها على الإطلاق ، ويعلل ذلك بأن الغراب يملك أكبر حجم لنصفي دماغ بالنسبة إلى حجم الجسم في كل الطيور المعروفة ومن بين المعلومات التي أثبتتها دراسات سلوك عالم الحيوان محاكم الغربان وفيها تحاكم الجماعة أي فرد يخرج على نظامها حسب قوانين العدالة الفطرية التي وضعها الله سبحانه وتعالى لها ولكل جريمة عند جماعة الغربان عقوبتها الخاصة بها .
    جريمة اغتصاب طعام الأفراخ الصغار:

    العقوبة تقضي بأن تقوم جماعة من الغربان بنتف ريش الغراب المعتدي حتى يصبح عاجز عن الطيران كالأفراخ الصغيرة قبل اكتمال نموها .
    جريمة اغتصاب العش أو هدمه :

    تكتفي محكمة الغربان بإلزام المعتدي ببناء عش جديد لصاحب العش المعتدى عليه.
    أما جريمة الاعتداء على أنثى غراب أخر :

    فهي تقضي جماعة الغربان بقتل المعتدي ضربا بمناقيرها حتى الموت وتنعقد المحكمة عادة في حقل من الحقول الزراعية أو في أرض واسعة ، تتجمع فيه هيئة المحكمة في الوقت المحدد ، ويجلب الغراب المتهم تحت حراسة مشددة ، وتبدأ محاكمته فينكس رأسه ويخفض جناحيه ويمسك عن النعيق اعترافا بذنبه فإذا صدر الحكم بالإعدام ، قفزت جماعة من الغربان على المذنب توسعه تمزيقا بمناقيرها الحادة حتى يموت ، وحينئذ يحمله أحد الغربان بمنقاره ليحفر له قبرا يتوائم مع حجم جسده يضع فيه جسد الغراب القتيل ثم يهيل عليه التراب احتراما لحرمة الموت
    وهكذا تقيم الغربان العدل الإلهي في الأرض أفضل مما يقيمه كثير من بني أدم فيا سبحان الله سبحان الله سبحان الله

  • #2
    سبحان الله ..
    قدرة الله ليس لها حدود
    أختي العزيزة أن أول مرة أسمع بهكذا معلومة
    اذا ما اصغر شأن ابن ادم
    دمت لنا أختي العزيزة لا حرمنا الله من جميل مواضيعكم



    أجمل شعور يغمرني لما أقف أمام ضريحك يا سيدي

    تعليق


    • #3
      سبحان الله اختي والله انها افضل محكمه وتلتزم الغربان في تنفيذها احسن وافضل من بني البشر والان المحاكم لاتأخذ ولاتعطي اقصد لا تحكم بالعدل فكثر الفساد والاعتداء والجرائم وتكتفي بالجلسات من دون حل الله اكبر بارك الله بك اختي وجزاكي باحسن جزاء موضوع في غايه الاهميه


      (لاي الامور تدفن سرا بضعه المصطفى ويعفى ثراها)

      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم
        ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..



        الأخت القديرة زينب المظلومة..
        في البداية أشكرك كل الشكر على الجهود المبذولة في نشر المعلومة وإيصالها الى القارئ الكريم لتعم الفائدة..

        ولكن علينا أن نتحقق من المعلومة قبل نشرها لأن ذلك يعتبر أمانة في أعناقنا بالاضافة الى انّ الكثير سوف يسلّم بالمعلومة التي أتته خاصة انّها جاءت في هذا المنتدى المبارك الذي أخذ على عاتقه نشر المعلومة الصحيحة قدر الامكان..

        وعليه فان الموضوع الذي نشرتيه خال من الدليل الذي يؤيّد هذا الخبر
        فمن أين للغراب هذه القابلية التي لا توجد إلاّ لدى العقلاء، نعم هناك أمور فطرية (أودعها الله سبحانه في الحيوانات) موجودة في بعض الحيوانات تميزها عن بقية الحيوانات، كتواجدها على شكل مجموعات أو أسراب وهناك قائد، وحتى على مستوى النحل والنمل الذي يكوّن أفضل التجمعات الحيوانية لم نسمع أو نرى بعقد محاكم واجتماعات واقرار بالذنب وتحت حراسة واصدار حكم، ولو وجد مثل هكذا مجتمع حيواني لعجّ الاعلام بذلك من تصوير ونشر، ولكن أن يبقى مجرد كتابة فهو إدعاء من غير دليل..
        ولو علم أحد الاخوة انّ هناك دليل يؤيد هذا الخبر رجاءنا له أن يزودنا به لنصحح معلوماتنا..


        أرجو من الأخت القديرة زينب المظلومة أن تتحمل صراحتي لما أتوسم بها من سعة الصدر وقبول مداخلتي، وأنا أعلم بنيتها الخالصة لوجهه تعالى ولكن مداخلتي هي من باب ذكّر فانّ الذكرى تنفع المؤمنين، وأنت ان شاء الله تعالى من خيارهم..


        مع خالص الدعوات...


        تعليق


        • #5
          الاخت العزيزة نداء العقيدة
          اشكر مرورك المحبب الى نفسي
          واسال الله ان يسدد خطاك
          تحياتي

          تعليق


          • #6
            الاخ سجاد القزويني
            شاكره لك المرور وفقك الله

            تعليق


            • #7
              بسم الله الرحمن الرحيم
              اللهم صل على محمد وال محمد
              وعجل الله فرجهم
              مشرفنا القدير
              الاخ المفيد المحترم
              اشكر مرورك ومداخلتك للموضوع
              واما عن المصدر :من آيات الاعجاز العلمي الحيوانات في القرآن الكريم
              للدكتور/ زغلول النجار

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة زينب المظلومة مشاهدة المشاركة
                بسم الله الرحمن الرحيم
                اللهم صل على محمد وال محمد
                وعجل الله فرجهم
                مشرفنا القدير
                الاخ المفيد المحترم
                اشكر مرورك ومداخلتك للموضوع
                واما عن المصدر :من آيات الاعجاز العلمي الحيوانات في القرآن الكريم
                للدكتور/ زغلول النجار

                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
                أختي القديرة حفظكم الله ورعاكم برعايته، أنا أعرف انّ المصدر هو الذي ذكرتموه ولكن هو مجرد كتابات لا دليل عليها..
                وقلت لكم لو انّ هذا حقيقي لعجّ به الاعلام وخاصة هناك مؤسسات وجمعيات تعنى بهذه الأمور وتصرف الملايين وتقضي سنين طويلة في سبيل الدراسة عن الحيوانات فكيف يخفى عليها مثل هكذا أمر، وخاصة نحن في عصر التقدم التكنلوجي الهائل، هل انّ الأمر وضح للدكتور زغلول فقط من بين الناس..

                كل الشكر والتقدير لما تبذلونه في نشر وإيصال المعلومة..

                مع خالص الدعوات...

                تعليق

                عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                يعمل...
                X