إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

يونس في بطن الحوت!!

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • يونس في بطن الحوت!!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كلنا نعرف قصة النبي يونس عليه السلام

    ولكن لا يوجد دليل قاطع لمدة بقائة في بطن الحوت

    وقد جاء في احدى الروايات ان يونس امضى تسع ساعات في البطن الحوت

    والبعض قال انها ثلاثة ايام وبعض ذهب الى 40 يوما

    وبقاء الانسان بهذا المحيط المغلف الخالي من الهواء هي معجزة بحد ذاته!

    ونستفيد من هذه القصة العجيبة

    1 ان ترك النبي للعمل بالاولى يعد امرا مهما عند الله ويؤدي الى مجازاة النبي لان النبي مرتبه عالية فاي غفله منهم تعادل ذنبا كبير يعاقبون عليه

    وعاقبة الامر ان الله ابتلاه بسجن رهيب

    2 كما نستخلص الفائدة بان الله تعالى جعل سبيل الخلاص من الغم والهم للمؤمنين هو نفس سبيل النبي يونس عليه السلام الا وهو التسبيح والاعتراف بالخطا

    3كما تبين قدرة الله وان لا يقف امامه عائق في حفظ حياة الانسان في جوف الحوت حيوان ممفترس خروجه منها سالما

    اخوتي الافاضل ان الاستغفار والتوبة يؤدي الى نزول النعم الالهية علينا

    اسال الله ان تكونوا قداستفدتم مما كتبت

    اختكم المستشاره


    التعديل الأخير تم بواسطة المستشاره; الساعة 02-08-2012, 05:49 AM.

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


    بالاضافة الى ذلك فانّ قصة يونس عليه السلام تروي لنا انّ قومه وصلوا الى مرحلة بعيدة من ارتكاب المعاصي واستهانتهم بخالقهم ورسوله
    مما تسبب في فعل يونس من تركهم، ومع كل هذا فانّهم لم ييأسوا من رحمة الله وغفرانه فالتجأوا اليه تعالى لطلب العفو والمغفرة وهنا استجاب لهم ربّهم توبتهم الصادقة..
    مما يدلّنا على انّ العبد لا ييأس من رحمة الله وعفوه أبداً، ولكن ما أقوله انّ هؤلاء القوم قد منّ الله عليهم وهداهم الى رشدهم في آخر لحظة، فما الضمان الآن بأن العصاة الذي يسوّفون لأنفسهم التوبة بأن يوفقهم الله تعالى لهذه التوبة قبل حلول أجلهم أو حدوث عارض عقلي يمنعهم من ذلك..
    فما أريد قوله هو الاسراع بالتوبة وطلب المغفرة من ربّ العزة قبل فوات الأوان ما دام هناك فرصة سانحة، والله قابل التوبة من عباده..


    الأخت القديرة المستشارة..
    نعم بالفعل استفدنا غاية الفائدة من الدروس القرآنية الموجودة في القرآن الكريم ولكن ما علينا إلاّ أن نبحث ونتدبّر ونتفكّر لنخرج بعض كنوز هذا الكتاب العظيم لما فيه الحياة الحقيقية..
    فوفقكم الله وتقبّل طاعاتكم بأحسن قبول...

    تعليق


    • #3
      احب ان اضيف انه ترك الاولى عند الانبياء يكون ذنب لان الانبياء معصومين من اي الخطا حتى لو كان بسيط بينما البشر العادي يستطيع ترك الاولى
      النساء شقائق الرجال، وبين الفريقين روابط تكوينية من أول وجودهما، أشار لذلك القرآن في أوائل السور المسماة باسمهن -سورة النساء- في قوله –تعالى-: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا} النساء: 1.

      تعليق


      • #4
        شكرا اختي المستشارة والشكر ايضا للاخ المشرف جزاك الله كل خير وبالتوفيق ان شاء الله تقبلي مروري

        تعليق


        • #5
          شكرا لكرم مروركم الافاضل الكرام المفيد نهج الهدى نداء الكفيل

          تعليق


          • #6
            السَلامُ عليكُم وَ رحمةُ اللهِ وَ بركاته

            عِبرةٌ ثمينة من عبر كتاب الله عز وجل
            .. ناخذها و نستفيدُ منها لحياتنا برمتها

            غاليتي المُستشارة
            طرحٌ قيمْ
            شُكراً لكِ لتلك الاشارةِ النورانية
            ..
            محبتي


            تعليق

            يعمل...
            X