إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عدم التفكير بالمعاصي

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • خادم آل البيت (ع)السلام
    رد
    اللهم صل على محمد وال محمد
    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	7.jpg 
مشاهدات:	8 
الحجم:	25.9 كيلوبايت 
الهوية:	830929

    اترك تعليق:


  • Rasha
    رد
    ما شاء الله موضوع ممتاز


    ليخصّص المرء كل يوم من شهر رمضان بعض وقته ويخلو فيه، ليراجع ما قد مضى منه خلال الساعات الماضية، فينظر ما عمل وما قال وما سمع وما رأى وما أخذ وما أعطى
    ما أحوجنا لهذا ..
    كل الشكر لك أخي الكريم
    أدام الله في عمر السيد المرجع وحفظه من كل سوء

    اترك تعليق:


  • خادم آل البيت (ع)السلام
    رد
    شكرا لمروركم لقد ازداد الموضوع اشراقة اكثر بما تداخلتم

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	5.jpg 
مشاهدات:	57 
الحجم:	18.4 كيلوبايت 
الهوية:	830880

    اترك تعليق:


  • المجتبى 1
    رد
    عن ابي عبد الله (ع) :
    (من استوى يوماه فهو مغبون.. ومن كان آخر يوميه خيرهما فهو مغبوط، ومن كان آخر يوميه شره فهو ملعون، ومن لم ير الزيادة في نفسه فهو الى النقصان.. ومن كان الى النقصان، فالموت خير له من الحياة)

    فكيف ان كان هذا الايام هو من شهر الله الفضيل اسئل الله لكم ولنا قبول الاعمال

    اترك تعليق:


  • المجتبى 1
    رد
    عن ابي عبد الله (ع) :
    (من استوى يوماه فهو مغبون.. ومن كان آخر يوميه خيرهما فهو مغبوط، ومن كان آخر يوميه شره فهو ملعون، ومن لم ير الزيادة في نفسه فهو الى النقصان.. ومن كان الى النقصان، فالموت خير له من الحياة)

    فكيف ان كان هذا الايام هو من شهر الله الفضيل اسئل الله لكم ولنا قبول الاعمال


    اترك تعليق:


  • عدم التفكير بالمعاصي

    قبسات من افكار المرجع الشيرازي
    سماح السيد صادق الحسيني الشيرازي اطال الله في عمره


    عدم التفكير بالمعاصي
    هناك نوع من الناس له قدرة كبيرة على تجنب المعاصي، والابتعاد عن مهاوي الانحراف، بل هناك من لا يفكر فيها اصلا، لذا فإن شهر رمضان المبارك فرصة نادرة لتعميق هذه الارادة الايمانية الكبيرة، لذا يقول سماحة المرجع الشيرازي في هذا الصدد: (إنّ هناك فريقاً من الناس لا يتورّعون عن المعصية ويكفّون عنها وعن المحرّمات فحسب، بل يتورّعون عن التفكير فيها أيضاً، فهم يصومون عن المفطرات العامة، وتصوم جوارحهم عن ارتكاب الذنوب، كما تصوم جوارحهم عن التفكير فيها، وهذا صوم خاص الخاص، وهو أعلى مراتب الصوم وأقسامه).
    ولعل السبب الاهم الذي يتيح للانسان ان يتقرب الى الله تعالى اكثر فأكثر، ويبتعد عن الشيطان، وألاعيبه، ومغرياته، أن الله تعالى كبّل الشياطين في هذا الشهر وجعل تأثيرها على الانسان اقل بكثير من تاثيرها عليه في الشهور الاخرى، لذا تقل المعاصي كثيرا، كما نلاحظ ذلك في قول سماحة المرجع الشيرازي: (في شهر رمضان تُغلّ الشياطين، بيد أن عمل بني آدم قد يفتح الغلّ من الشيطان فيتسلّط عليه من جديد، فلنكن حذرين يقظين منتبهين جدا!). ويتم ذلك من خلال ترويض النفس، كما يؤكد ذلك سماحته قائلا: (نحن، جميعاً، بحاجة إلى ترويض وانتباه بحيث إذا دخل أحدنا شهر رمضان وخرج منه يكون قد تغيّر ولو قليلاً، وملاك التغير هو العمل بالمستحبّات وترك المكروهات، وهي السور الثاني أو القنطرة الثانية التي ينبغي اجتيازها إذا اعتبرنا الواجبات والمحرّمات السور أو القنطرة الأولى). ويضيف سماحة المرجع الشيرازي ناصحا: (ليخصّص المرء كل يوم من شهر رمضان بعض وقته ويخلو فيه، ليراجع ما قد مضى منه خلال الساعات الماضية، فينظر ما عمل وما قال وما سمع وما رأى وما أخذ وما أعطى، وكيف تصرّف مع زوجته وأصدقائه وزملائه؟ وباختصار.. ليدقّق مع نفسه فيم صرف وقته؟ وليصمّم بعد ذلك على أن يزيد من حسناته ويقلّل من سيئاته).
    الملفات المرفقة
    التعديل الأخير تم بواسطة المراقب العام; الساعة 04-08-2012, 03:02 PM. سبب آخر: حذف صورة
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X