إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

المقطع الثامن وقبل الاخير من الخطبة الاولى( للمتابعين لبرنامج حفظ النهج )

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المقطع الثامن وقبل الاخير من الخطبة الاولى( للمتابعين لبرنامج حفظ النهج )

    المقطع الثامن وقبل الاخير من الخطبة الاولى( للمتابعين لبرنامج حفظ النهج )
    اليوم الاول :

    الى اَنْ بَعثَ اللّهُ سُبْحانَهُ مُحَمَّدَا رَسُولَ اللّهِ صَلَّى اللّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ لاِنْجازِ عِدَتِهِ، وَ تَمامِ نُبُوَتِهِ، مَأخُوذا عَلى النَّبيِّينَ مِيْثاقُهُ، مَشْهُورَهً سِماتُهُ، كَرِيما مِيلادُهُ.
    وَ َهْلُ الاَرْضِ يَوْمَئِذٍ مِلَلٌ مُتَفَرِّقَهٌ، وَ اهْواءٌ مُنَتِشرَهٌ وَ طَرائِقُ مُتشَتِّتَهٌ، بَيْنَ مُشْبِّهٍ لِلّهِ بِخَلْقِهِ، اوْ مُلْحِدٍ فِى اسْمِهِ اوْ مُشِيرٍ الى غَيْرِهِ، فَهَداهُمْ بِهِ مِنَ الضَّلالَهِ، وَ انْقَذَهُمْ بِمَكانِهِ مِنَ الْجَهالَهِ.
    ثُمَّ اخْتارَ سُبْحانَهُ لِمُحمَّدٍ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ لِقاءَهُ، وَ رَضِىَ لَهُ ما عِنْدَهُ وَ اكْرَمَهُ عَنْ دارِ الدُّنْيا وَ رَغِبَ بِهِ عَنْ مُقارَنَةِ الْبَلْوى .
    فَقَبَضَهُ الَيْهِ كَريما صَلَّى اللّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ، وَ خَلَّفَ فِيكُمْ ما خَلَّفَتِ الاَنْبِياءُ فِى اُمَمِها اِذْ لَمْ يَتْرُكُوهُمْ هَمَلا، بِغَيْرِ طَرِيق واضِحٍ، وَ لا عَلَمٍ قائِمٍ،
    كِتابَ رَبِّكُمْ فِيكُمْ مُبَيِّنا حَلالَهُ وَ حَرامَهُ وَ فَرائِضَهُ وَ فَضائِلَهُ وَ ناسِخَهُ وَ مَنْسُوخَهُ، وَ رُخَصَهُ وَ عَزائِمَهُ، وَ خاصَّهُ وَ عامَّهُ، وَ عِبَرَهُ وَ اَمْثالَهُ، وَ مُرْسَلَهُ وَ مَحْدُودَهُ، وَ مَحْكَمَهُ وَ مُتَشابِهَهُ.مُفَسِّرا مُجْمَلَهُ وَ مُبَيِّنا غَوامِضَهُ، بَيْنَ مَاخُوذٍ ميثاق فِى عِلْمِهِ وَ مُوَسِّعٍ عَلَى الْعِبادِ فِى جَهْلِهِ، وَ بَيْنَ مُثْبَتٍ فِى الْكِتابِ فَرْضُهُ، وَ مَعْلُومٍ فِى السُّنَّهِ نَسْخُهُ، وَ واجِبٍ فِى السُّنَّهِ اخْذُهُ، وَ مُرَخَّصٍ فِى الْكِتابِ تَرْكُهُ، وَ بَيْنَ واجِبٍ ، وَ زائِلٍ فِى مُسْتَقْبَلِهِ، وَ مُبايِنٌ بَيْنً مَحارِمِهِ مِنْ كَبيرٍ اوْعَدَ عَلَيْهِ نيرانَهُ، اوْ صَغِيرٍ ارْصَدَ لَهُ غُفْرانَهُ. وَ بَيْنَ مَقْبُولٍ فِى اَدْناهُ مُوَسَّع فِى اقْصاهُ.

    [
    الْيَمِينُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّةٌ وَ الطَّرِيقُ الْوُسْطَى هِيَ الْجَادَّةُ عَلَيْهَا بَاقِي الْكِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّةِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّةِ وَ إِلَيْهَا مَصِيرُ الْعَاقِبَةِ
    ]

    { نهج البلاغة }




  • #2
    اليوم الثاني :

    الى ان بعث الله سبحانه محمدا رسول الله صلى الله عليه واله لانجاز عدته وتمام نبوته ماخوذا على النبيين ميثاقه مشهورة سماته كريما ميلاده ، واهل الارض يومئذ ملل متفرقة واهواء منتشرة وطرائق متشتتة بين مشبه لله بخلقه او ملحد في اسمه او مشير الى غيره فهداهم به من الضلالة وانقذهم بمكانه من الجهالة ، ثم اختار سبحانه لمحمد صلى الله عليه واله لقاءه ورضي له ما عنده واكرمه عن دار الدنيا ورغب به عن مقارنة البلوى ، فقبضه اليه كريما صلى الله عليه واله وخلف فيكم ما خلفت الانبياء في امممها اذ لم يتركوهم هملا بغير طريق واضح ولا علم قائم ، كتاب ربكم فيكم مبينا حلاله وحرامه وفرائضه وفضائله وناسخه ومنسوخهورخضه وعزائمه وخاصه وعامه وعبره وامثاله ومرسله ومحدوده ومحكمه ومتشابهه مفرسرا مجمله ومبينا غوامضه بين ماخوذ ميثاق في علمه وموسع في على العباد في جهله وبين مثبت في الكتاب فرضه ومعلوم في السنة نسخه وواجب في السنة اخذه ومرخص في الكتاب تركه وبين واجب وزائل في مستقبله ومباين بين محارمه من كبير اوعده عليه نيرانه او صغير ارصد له غفرانه وبين مقبول في ادناه موسع في اقصاه .....

    [
    الْيَمِينُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّةٌ وَ الطَّرِيقُ الْوُسْطَى هِيَ الْجَادَّةُ عَلَيْهَا بَاقِي الْكِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّةِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّةِ وَ إِلَيْهَا مَصِيرُ الْعَاقِبَةِ
    ]

    { نهج البلاغة }



    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم
      اليوم الاول



      الى ان بعث الله سبحانه محمدا رسول الله صلى الله عليه واله لانجاز عدته وتمام نبوته

      ماخوذا على النبيين ميثاقه
      مشهورة سماته
      كريما ميلاده ،

      واهل الارض يومئذ ملل متفرقة
      واهواء منتشرة
      وطرائق متشتتة
      بين مشبه لله بخلقه او ملحد في اسمه
      او مشير الى غيره

      فهداهم به من الضلالة وانقذهم بمكانه من الجهالة ،

      ثم اختار سبحانه لمحمد صلى الله عليه واله لقاءه ورضي له ما عنده
      واكرمه عن دار الدنيا
      ورغب به عن مقارنة البلوى

      ، فقبضه اليه كريما صلى الله عليه واله وخلف فيكم ما خلفت الانبياء في امممها

      اذ لم يتركوهم هملا بغير طريق واضح ولا علم قائم

      ، كتاب ربكم فيكم مبينا حلاله وحرامه
      وفرائضه وفضائله
      وناسخه ومنسوخه
      ورخصه وعزائمه
      وخاصه وعامه وعبره وامثاله
      ومرسله ومحدوده ومحكمه ومتشابهه
      مفسرا مجمله ومبينا غوامضه

      بين ماخوذ ميثاق في علمه
      وموسع على العباد في جهله
      وبين مثبت في الكتاب فرضه ومعلوم في السنة نسخه
      وواجب في السنة اخذه ومرخص في الكتاب تركه
      وبين واجب وزائل في مستقبله
      ومباين بين محارمه
      من كبير اوعده عليه نيرانه او صغير ارصد له غفرانه
      وبين مقبول في ادناه موسع في اقصاه .
      عن الامام علي عليه السلام
      (
      الناس صنفان إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق)

      تعليق


      • #4
        اليوم الثالث :

        الى ان بعث الله سبحانه محمدا رسول الله صلى الله عليه واله لانجاز عدته وتمام نبوته

        ماخوذا على النبيين ميثاقه مشهورة سماته كريما ميلاده

        واهل الارض يومئذ ملل متفرقة واهواء منتشرة وطرائق متشتتة

        بين مشبه لله بخلقه او ملحد في اسمه او مشير الى غيره

        فهداهم به من الضلالة وانقذهم بمكانه من الجهالة

        ثم اختار سبحانه لمحمد صلى الله عليه واله لقاءه ورضي له ما عنده واكرمه عن دار الدنيا ورغب به عن مقارنة البلوى

        فقبضه اليه كريما صلى الله عليه واله وخلف فيكم ما خلفت الانبياء في امممها

        اذ لم يتركوهم هملا بغير طريق واضح ولا علم قائم

        كتاب ربكم فيكم مبينا حلاله وحرامه وفرائضه وفضائله وناسخه ومنسوخه ورخضه وعزائمه وخاصه وعامه وعبره وامثاله

        ومرسله ومحدوده ومحكمه ومتشابهه مفسرا مجمله ومبينا غوامضه

        بين ماخوذ ميثاق في علمه وموسع في على العباد في جهله وبين مثبت في الكتاب فرضه ومعلوم في السنة نسخه وواجب

        في السنة اخذه ومرخص في الكتاب تركه وبين واجب وزائل في مستقبله ومباين بين محارمه من كبير اوعده عليه نيرانه او

        صغير ارصد له غفرانه وبين مقبول في ادناه موسع في اقصاه .

        [
        الْيَمِينُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّةٌ وَ الطَّرِيقُ الْوُسْطَى هِيَ الْجَادَّةُ عَلَيْهَا بَاقِي الْكِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّةِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّةِ وَ إِلَيْهَا مَصِيرُ الْعَاقِبَةِ
        ]

        { نهج البلاغة }



        تعليق


        • #5
          اليوم الثاني
          بسم الله الرحمن الرحيم


          الى ان بعث الله سبحانه محمدا رسول الله صلى الله عليه واله لانجاز عدته وتمام نبوته

          ماخوذا على النبيين ميثاقه مشهورة سماته كريما ميلاده

          واهل الارض يومئذ ملل متفرقة واهواء منتشرة وطرائق متشتتة
          بين مشبه لله بخلقه او ملحد في اسمه او مشير الى غيره
          فهداهم به من الضلالة وانقذهم بمكانه من الجهالة

          ثم اختار سبحانه لمحمد صلى الله عليه واله لقاءه ورضي له ما عنده واكرمه عن دار الدنيا ورغب به عن مقارنة البلوى

          فقبضه اليه كريما صلى الله عليه واله وخلف فيكم ما خلفت الانبياء في امممها
          اذ لم يتركوهم هملا بغير طريق واضح ولا علم قائم


          كتاب ربكم فيكم مبينا حلاله وحرامه وفرائضه وفضائله
          وناسخه ومنسوخه ورخضه وعزائمه
          وخاصه وعامه وعبره وامثاله
          ومرسله ومحدوده ومحكمه ومتشابهه

          مفسرا مجمله ومبينا غوامضه بين ماخوذ ميثاق في علمه
          وموسع في على العباد في جهله
          وبين مثبت في الكتاب فرضه ومعلوم في السنة نسخه
          وواجب في السنة اخذه ومرخص في الكتاب تركه
          وبين واجب وزائل في مستقبله ومباين بين محارمه

          من كبير اوعده عليه نيرانه اوصغير ارصد له غفرانه
          وبين مقبول في ادناه موسع في اقصاه.
          عن الامام علي عليه السلام
          (
          الناس صنفان إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق)

          تعليق


          • #6
            اليوم الرابع :

            الى أن بعث الله سبحانه محمدا رسول الله صلى الله عليه واله لانجاز عدته وتمام نبوته ماخوذا على النبيين ميثاقه مشهورة سماته كريما ميلاده واهل الارض يومئذ ملل متفرقة فهادهم به من الضلالة وانقذهم بمكانه من الجهالة ثم اختار سبحانه لمحمد صلى الله عليه واله لقاءه ورضي له ما عنده واكرمه عن دار الدنيا ورغب به عن مقارنة البلوى فقبضه اليه كريما صلى الله عليه واله وخلف فيكم ما خلفت الانبياء في اممها اذ لم يتركوهم هملا بغير طريق واضح ولا علم قائم ...
            كتاب ربكم فيكم مبينا حلاله وحرامه وفرائضه وفضائله وناسخه ومنسوخه ورخصه وعزائمه وخاصه وعامه وعبره وامثاله ومرسله ومحدوده ومحكمه ومتشابهه مفسرا مجمله ومبينا غوامضه بين ماخوذ ميثاق في علمه وموسع في على العبادد في جهله وبين مثبت في الكتاب فرضه ومعلوم في السنة نسخه وواجب في السنة اخذه ومرخص في الكتاب تركه وبين واجب وزائل في مستقبله ومباين بين محارمه من كبير اوعده عليه نيرانه او صغير ارصد له غفرانه وبين مقبول في ادناه موسع في اقصاه ..

            [
            الْيَمِينُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّةٌ وَ الطَّرِيقُ الْوُسْطَى هِيَ الْجَادَّةُ عَلَيْهَا بَاقِي الْكِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّةِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّةِ وَ إِلَيْهَا مَصِيرُ الْعَاقِبَةِ
            ]

            { نهج البلاغة }



            تعليق


            • #7
              اليوم الثالث
              الى ان بعث الله سبحانه محمد رسول الله صلى الله عليه واله لانجاز عدته وتمام نبوته مأخوذا على النبيين ميثاقه مشهوره سماته كريما ميلاده
              واهل الارض يومئذ ملل متفرقه وأهواء منتشره وطرق مشتته بين مشبه لله بخلقه او ملحدا في اسمه او مشيرا الى غيره

              فهداهم به من الضلاله وانقذهم بمكانه من الجهاله
              ثم اختار سبحانه لمحمد صلى الله عليه واله لقاءه ورضي له ماعنده
              واكرمه عن دار الدنيا ورغب به عن مقارنه البلوى
              فقبضه اليه كريما صلى الله عليه واله وخلف فيكم ماخلفت الانبياء في اممها

              اذ لم يتركوهم هملا بغير طريق واضح ولا علم قائم

              كتاب ربكم فيكم مبينا حلاله وحرامه وفرائضه وفضائله وناسخه ومنسوخه ورخصه وعزائمه وخاصه وعامه وعبره وامثاله
              ومرسله ومحدوده ومحكمه ومتشابهه.
              مفسرا مجمله ومبينا غوامضه بين مأخوذا ميثاقه في علمه وموسع على العباد في جهله

              وبين مثبت في الكتاب فرضه ومعلوم في السنه نسخه
              وواجب في السنه اخذه ومرخص في الكتاب تركه. وبين واجب وزائل في مستقبله ومباين بين محارمه
              من كبير اوعده عليه نيرانه اوصغير ارصد له غفرانه
              وبين مقبول في ادناه موسع في اقصاه .
              التعديل الأخير تم بواسطة لبيك ثار الله; الساعة 06-09-2012, 01:22 AM.
              عن الامام علي عليه السلام
              (
              الناس صنفان إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق)

              تعليق


              • #8
                اليومالخامس :


                الى أن بعث الله سبحانه محمدا رسول الله صلى الله عليه واله لانجاز عدته وتمام نبوته مأخوذا على النبيين ميثاقه مشهورة سماته كريما ميلاده واهل الارض يومئذ ملل متفرقةفهداهم به من الضلالة وانقذهم بمكانه من الجهالة ثم اختار سبحانه لمحمد صلى الله عليه واله لقاءه ورضي له ما عنده واكرمه عن دار الدنيا ورغب به عن مقارنة البلوى فقبضه اليه كريما صلى الله عليه واله وخلف فيكم ما خلفت الانبياء في اممها اذ لميتركوهم هملا بغير طريق واضح ولا علم قائم ، كتاب ربكم فيكم مبينا حلاله وحرامهوفرائضه وفضائله وناسخه ومنسوخه ورخصه وعزائمه وخاصه وعامه وعبره وامثاله ومرسله ومحدوده ومحكمه ومتشابهه مفسرا مجمله ومبينا غوامضه بين ماخوذ ميثاق في علمه وموسع على العباد في جهله وبين مثبت في الكتابفرضه ومعلوم في السنة نسخه وواجب في السنة اخذه ومرخص في الكتاب تركه وبين واجب وزائل في مستقبله ومباين بين محارمه من كبير اوعده عليه نيرانه او صغير ارصد له غفرانه وبين مقبول في ادناه موسع في اقصاه

                [
                الْيَمِينُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّةٌ وَ الطَّرِيقُ الْوُسْطَى هِيَ الْجَادَّةُ عَلَيْهَا بَاقِي الْكِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّةِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّةِ وَ إِلَيْهَا مَصِيرُ الْعَاقِبَةِ
                ]

                { نهج البلاغة }



                تعليق


                • #9
                  اليوم الرابع


                  الىً ان ًبعث الله سبحانه محمدا رسوٌل الله صلى الله عليه واله لانجاز عدته وتمام نبوته مأخوذا على النبيين مًيثاقه مًشهوره سماته كريما ميلاده
                  واهل الارض يومئذا ملل متفرقه واهواء منتشره وطرائق متشتته بين مشبه لله بخلقه او ملحد في اسمه او مشيرا الى غيره فهداهم به من الضلاله وانقذهم بمكانه من الجهاله
                  ثم اختار سبحانه لمحمد صلى الله عليه واله لقاءه ورضي له ماعنده واكرمه عن دار الدنيا ورغب به عن مقارنه الى البلوى
                  فقبضه اليه كريما صلى الله عليه واله وخلف فيكم ماخلفت الانبياء في اممها اذ لم يتركوهم هملا بغير طريق واضح ولا علم قائم
                  كتاب ربكم فيكم مبينا حلاله وحرامه وفرائضه وفضائله وناسخه ومنسوخه ورخصه وعزائمه وخاصه وعامه وعبره وامثاله ومرسله ومحدوده ومحكمه ومتشابهه مفسرا مجمله ومبينا غوامضه بين ماخوذا في السنه اخذه ومرخص في الكناب تركه وبين واجب وزائل في مستقبله ومباين بين محارمه من كبير اوعد عليه نيرانه او صغير ارصد له غفرانه وبين مقبول في ادناه موسع في اقصاه
                  عن الامام علي عليه السلام
                  (
                  الناس صنفان إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق)

                  تعليق


                  • #10
                    اليوم السادس :


                    الىأن بعث الله سبحانه محمدا رسول الله صلى الله عليه واله ،
                    لانجازعدته وتمام نبوته مأخوذا على النبيين ميثاقه ،
                    مشهورة سماته كريما ميلاده ،
                    واهل الارض يومئذ ملل متفرقة ،
                    فهداهم به من الضلالة ،
                    وانقذهم بمكانه من الجهالة ،
                    ثم اختار سبحانه لمحمد صلى الله عليه واله لقاءهورضي له ما عنده واكرمه عن دار الدنيا ورغب به عن مقارنة البلوى ،
                    فقبضه اليه كريما صلى الله عليه واله ،
                    وخلف فيكم ما خلفت الانبياء في اممها اذ لم يتركوهم هملا بغير طريق واضح ولا علم قائم ،
                    كتاب ربكم فيكم مبينا حلاله وحرامه وفرائضه وفضائله وناسخه ومنسوخه ورخصه وعزائمه وخاصهوعامه وعبره وامثاله ومرسله ومحدوده ومحكمه ومتشابهه مفسرا مجمله ومبينا غوامضه
                    بين ماخوذ ميثاق في علمه وموسع على العباد في جهله وبين مثبت في الكتاب فرضه ومعلوم فيالسنة نسخه وواجب في السنة اخذه ومرخص في الكتاب تركه وبين واجب وزائل في مستقبلهومباين بين محارمه من كبير اوعده عليه نيرانه او صغير ارصد له غفرانه وبين مقبول في ادناه موسع في اقصاه،
                    التعديل الأخير تم بواسطة السيد الحسيني; الساعة 10-09-2012, 10:43 PM.

                    [
                    الْيَمِينُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّةٌ وَ الطَّرِيقُ الْوُسْطَى هِيَ الْجَادَّةُ عَلَيْهَا بَاقِي الْكِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّةِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّةِ وَ إِلَيْهَا مَصِيرُ الْعَاقِبَةِ
                    ]

                    { نهج البلاغة }



                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X