إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

القيادة الموحّدة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • القيادة الموحّدة



    الايمان بأن الحياة الموحدة بحاجة الى قيادة موحدة فلا بد من قيادة في الحياة الزوجية ،ولهذا فرض الاسلام قيادة الزوج على الزوجة ، ولم يفرض قيادة الاب على البنت وقيادة الاخ على الاخت ،وهذا دليل على ان الاسلام يجعل الانثى كأنثى في عرض الرجل في الحقوق البشرية ،ولهذا جعل القيمومة على الزوجية فقط لصالحها وتدبير امورها لخصوصية في الزواج تعفي الزوجة من مسؤولية النفقة وترتيب بيت الزوجية .
    واخيرا اتضح ان الحقوق في الاسرة سوف تكون متفاوتة فالاسرة متكونة مثلا من الزوج و الزوجة والاسرة والاولاد والاخوة والاخوات، لا تكون حقوقهم وواجباتهم واحدة ومتساوية بل الزوج له حقوق وعليه واجبات ،والزوجة ايضا لها حقوق وعليها واجبات اخرى تختلف عن حقوق وواجبات الزوج وكذلك الابوان والاولاد لكل واحد منهما حقوق وواجبات تختلف عن الاخر كل ذلك لاختلاف الرجل عن المرأة في امور متعددة اقرّها الجميع من الناحية الجسمية والنفسية والشعورية وغيرها .
    والمناداة بتساوي الحقوق والواجبات في الاسرة الواحدة منبعثاً من التأثر بالمشاعر ،مردود بالحجج العلمية التي ذكرها علماء الاجتماع والنفس حول اختلاف وظيفة الرجل عن وظيفة المرأة .
    النساء شقائق الرجال، وبين الفريقين روابط تكوينية من أول وجودهما، أشار لذلك القرآن في أوائل السور المسماة باسمهن -سورة النساء- في قوله –تعالى-: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا} النساء: 1.

  • #2
    بارك الله فيك يانهج الهدى وجعل طريقكم طريق الهدى والصلاح امين رب العالمين

    تعليق


    • #3
      الله يحفضكم يا اخي الفاضل
      وتشجيعكم يزيد الثقة في ما نقدمه
      شكررررررررا لمروركم
      النساء شقائق الرجال، وبين الفريقين روابط تكوينية من أول وجودهما، أشار لذلك القرآن في أوائل السور المسماة باسمهن -سورة النساء- في قوله –تعالى-: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا} النساء: 1.

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X