إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

علي في منظار الاسلام

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • علي في منظار الاسلام


    علي في منظار الاسلام
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    لم يحظ رجل في الإسلام ما حظي ب
    ه علي بن أبي طالب (عليه السلام)
    من ثناء وإجلال من لدن الرسالة الإسلامية،
    وحثها المتزايد لاتباعها لا على تقديره فحسب،
    وإنما على التزامه، وانتهاج سبيله.
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ
    وقد انطوى القرآن الكريم والسنة الشريفة
    والتاريخ الصحيح على نصوص وروايات تنطق
    كلها بالثناء على علي (عليه السلام).
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ
    فمرة تأتي كأوسمة يضعها الإسلام على صدره فيميزه.
    ومرة على شكل أحكام وأوامر تلزم المسلمين على
    التزام علي (صلى الله عليه وآله)
    إماماً ومنهجاً. فمن أوسمة التقدير التي
    نالها علي (عليه السلام) من الله تعالى
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ومن رسوله (صلى الله عليه وآله). نذكر ما يلي:
    1 - (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا) (الأحزاب–33).
    وذهب المفسرون لهذه الآية أنها نزلت في
    رسول الله (صلى الله عليه وآله)
    وعلي وفاطمة الزهراء والحسن والحسين
    (عليهم السلام) حين دعا الرسول
    (صلى الله عليه وآله) بعباءة وجللهم بها،
    ولها نزلت الآية قالت أم سلمة زوجة الرسول
    (صلى الله عليه وآله): هل أنا من أهل بيتك؟
    قال: لا ولكنك على خير.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    2 - (فَمَنْ حَاجَّك فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ
    مِنْ العِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدَعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمُ وَنِسَاءَنَا
    وَنِساؤَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وأَنْفُسكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِل
    فَنَجعَلْ لَعنَةَ اللهِ عَلَى الكاذِبِينَ) (آل عمران/61).
    ذكر أهل التفسير من جميع المسلمين أنها نزلت
    حين خرج رسول الله (صلى الله عليه وآله) بعلي وفاطمة
    والحسن والحسين عليهم السلام لمباهلة نصارى
    نجران، فلما رآه النصارى قد خرج بأهل بيته خافوا العاقبة
    واعتذروا عن مباهلته، فدفعوا الجزية خضوعاً منهم لسلطان
    دولته (صلى الله عليه وآله).
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    3 - (وَيُطْعِمُونَ الطَّعامَ عَلَى حُبهِ مِسكيناً
    وَيَتِيماً وأَسِيراً. إنَما نُطْعِمكُمْ لِوَجْهِ اللهِ لا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلاَ
    شكُوراً. إنَا نَخَافُ مِنْ رَبِّنَا يَوْماً عَبُوساً قُمْطَرِيراً.
    فَوَقيهُم اللهُ شَرَّ ذلِكَ اليَوْمِ وَلفّيهُمْ نَضَرَةً وَسُرُوراً) (الدهر/ 8–11).
    وهذه بإجماع أهل التفسير نزلت في علي وفاطمة والحسن والحسين
    (عليهم السلام).
    وكان ذلك عندما مرض الحسنان فنذر علي (عليه السلام) وفاطمة وفضة إن شفي الحسنان، فإن علياً والزهراء وفضة يصومون لله تعالى ثلاثة أيام.
    وبعد شفاء الحسنين صام أهل البيت (عليهم السلام).
    وعند غروب شمس اليوم الأول طرق الباب عليهم مسكين يشكو جوعه، فأعطوه ما عندهم من خبز الشعير.
    وفي اليوم الثاني استطعمهم يتيم فأطعموه..
    وفي ثالث أيام النذر سألهم أسير فقدموا له
    طعامهم وهكذا بقي أهل البيت (عليهم السلام)
    ثلاثة أيام لم يذوقوا فيها غير الماء، فأنزل الله فيهم
    هذه الآيات الكريمة إعظاماً لشأنهم وإكبارً لعملهم
    ليكونوا القدوة وليكونوا المثال.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    4 - (أَجَعَلتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ
    باللهِ وَاليوْمِ الآخِرِ وَجَاهَد فِي سَبِيلِ اللهِ لاَ يَسْتونَ
    عِنْدَ اللهِ والله لا يَهْدي الْقَوْمَ الظَّالِمينَ) (التوبة/ 19).
    نزلت هذه الآية عندما تفاخر طلحة بن شيبة والعباس
    بن عبد المطلب: إذ قال طلحة: أنا أولى الناس بالبيت لأن المفتاح بيدي!
    وقال العباس: أنا أولى، أنا صاحب السقاية والقائم
    عليها وفي هذه الأثناء مرّ عليّ بهما وسألهما:
    بم يفتخران. فذكرا له مقالاً.
    فقال علي (عليه السلام): أنا أوتيت منذ صغري
    ما لم تأتيا.
    فقالا وما ذاك؟
    فقال (عليه السلام): لقد صليت قبل الناس
    وأنا صاحب الجهاد فأنزل الله تعالى الآية المذكورة
    في الثناء على ما افتخر به علي (عليه السلام).
    الملفات المرفقة
    التعديل الأخير تم بواسطة الراصد; الساعة 17-08-2012, 08:21 AM.

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وال محمد
    اللهم
    العن اول ظالم ظلم حق محمد وال محمد واخر تابع له على ذلك
    احسنتم وموفقين لكل خير مع الثبات على حب وولاية امير المؤمنين عليه السلام


    متى نغاديك ونراوحك فنقر عينا
    ؟

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X