إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هدايا وعيديات بمناسبة عيد الفطر المبارك..

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هدايا وعيديات بمناسبة عيد الفطر المبارك..

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..



    بداية نزف أجمل التبريكات وأسماها لمقام رسولنا الكريم والى أئمتنا المعصومين عليهم السلام والى مقام صاحب العصر والزمان عجّل الله تعالى فرجه والى مراجعنا العظام والى الأمة الاسلامية جمعاء بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك
    وأبارك لكم اخوتي وأخواتي وأسعد الله أيامكم بالخير واليمن والمسرات وجعلكم في أفضل طاعة وأتم عبادة..

    وأسأله تعالى أن يعيده عليكم بالخير والعافية وتحقيق الأماني..


    هناك هدايا وعيديات قد تكون مادية أو معنوية وكل بحسبه وكلها مطلوبة ويسعد بها من ينالها ويكون في غاية الفرح والسعادة..
    وأنا أحببت أن تكون هداياي لاخوتي واخواتي الصائمين والطائعين من كتاب الله العزيز فهي أعظم الهدايا وأصدقها وليس هناك لها مثيل ويتمناها كل مؤمن ومؤمنة ويشتاق اليها ويحس من خلال هذه الآيات ان لطاعته وعبادته معنىً حقيقياً وخاصة بأنّ الله تعالى قد وهب تلك العطايا والهدايا..


    وهذه بعض الهدايا:-

    ((إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي مَقَامٍ أَمِينٍ * فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ * يَلْبَسُونَ مِنْ سُنْدُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُتَقَابِلِينَ))الدخان: 51 - 53..

    ((مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فِيهَا أَنْهَارٌ مِنْ مَاءٍ غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِنْ لَبَنٍ لَمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِنْ خَمْرٍ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِنْ عَسَلٍ مُصَفًّى وَلَهُمْ فِيهَا مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَمَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ كَمَنْ هُوَ خَالِدٌ فِي النَّارِ وَسُقُوا مَاءً حَمِيمًا فَقَطَّعَ أَمْعَاءَهُمْ))محمد: 15..

    ((إِنَّ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فَاكِهُونَ * هُمْ وَأَزْوَاجُهُمْ فِي ظِلَالٍ عَلَى الْأَرَائِكِ مُتَّكِئُونَ * لَهُمْ فِيهَا فَاكِهَةٌ وَلَهُمْ مَا يَدَّعُونَ * سَلَامٌ قَوْلًا مِنْ رَبٍّ رَحِيمٍ))يس: 58..

    ((وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ كُلَّمَا رُزِقُوا مِنْهَا مِنْ ثَمَرَةٍ رِزْقًا قَالُوا هَذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِنْ قَبْلُ وَأُتُوا بِهِ مُتَشَابِهًا وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ))البقرة: 25..

    ((أُولَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَنَتَجَاوَزُ عَنْ سَيِّئَاتِهِمْ فِي أَصْحَابِ الْجَنَّةِ وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ))الأحقاف: 16..

    ((إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلًا * خَالِدِينَ فِيهَا لَا يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلًا))الكهف: 107، 108..

    ((وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ))التوبة: 72..

    ((وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ نَقِيرًا))النساء: 124..



    وما تركناه أكثر وأكثر وما عند الله أكثر وأكثر بحيث لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر..

    ***إِلهِي رَبِحَ الصَّائِمُونَ، وَفازَ القَائِمُونَ، وَنَجا المُخْلِصُونَ، وَنَحْنُ عَبِيدُكَ المُذْنِبُونَ. فَارْحَمْنا بِرَحْمَتِكَ، وَاعْتِقْنا مِنَ النَّارِ بِعَفْوِكَ، وَاغْفِرْ لَنا ذُنُوبَنا بِرَحْمَتِكَ يا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ***


    تقبّل الله تعالى طاعاتكم وصيامكم بأفضل قبول...
    التعديل الأخير تم بواسطة المفيد; الساعة 19-08-2012, 01:04 PM.


  • #2
    يا الله ...هنئا لمن أستحقهم أخي الكريم
    ما أجملها وأعظمها من هدايا ...لكنها عند الله قليل
    نسأل الله أن يرزقنا وأياكم ثواب هذا الشهر الكريم
    وأن يعيده علينا بالعافية والبركة والايمان





    أجمل شعور يغمرني لما أقف أمام ضريحك يا سيدي

    تعليق


    • #3
      الحمد لله رب العالمين على ما أعطى وما وعد ونسأله أن يثبتنا على ولاية أمير المؤمنين ولايخرجنا عن دائرتهم فبهم النجاة . وأن يوفقنا لمايحبه ويرضاه وأن يختم شهرنا بخير ويعيده في يمن وبركات وأن يجعل أيامنا كلها أعياد بحق محمد وأله الطاهرين
      موضوعا في غاية الروعة فيه من الترغيب والبشائر مايثلج الصدر ويشرح الخاطر فيارب اجعلنا منهم من الموعودين برحمتك ومغفرتك
      مشرفنا القدير جزيت خيرا كثيرا وجعلك الله من العائدين الفائزين
      بأعظم الجوائز
      sigpic

      تعليق


      • #4
        وعليكم السلام ورحمة الله وبركته

        نزف أجمل التبريكات وأسماها لمقام رسولنا الكريم والى أئمتنا المعصومين عليهم السلام والى مقام صاحب العصر والزمان عجّل الله تعالى فرجه والى مراجعنا العظام والى الأمة الاسلامية جمعاء بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك
        وأبارك لكم وأسعد الله أيامكم بالخير واليمن والمسرات وجعلكم في أفضل طاعة وأتم عبادة
        كل عام وأنتم بخير

        تعليق


        • #5
          نبارك لكم عيد الفطر وقبول الاعمال والطاعات ان شاء الله احسنتم وبارك الله بيك

          تعليق


          • #6
            اعجبت بالهدية كثيرا واسال الله ان نكون من مستحقيها
            ولا حرمنا من لآلئكم الثمينة ..
            اختكم في الله المستشاره
            كل عام وانت بالف خير

            تعليق


            • #7
              أطلب من الله أن نكون ممن ذكرتهم الآيات الكريمة فهذه أعظم الجوائز وأكبر الهدايا
              مشرفنا المفيد أبارك لكم عيد الفطر أعاده الله علينا وعليكم بالصحة والعافية

              تعليق


              • #8
                (إحمل فعل أخيك على أحسنه)، وتقول: (إحمل فعل أخيك على سبعين محملا)..



                كل عام وانتم في الف خير تقبل الله طاعاتكم





                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة المفيد مشاهدة المشاركة
                  بسم الله الرحمن الرحيم
                  ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

                  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..



                  بداية نزف أجمل التبريكات وأسماها لمقام رسولنا الكريم والى أئمتنا المعصومين عليهم السلام والى مقام صاحب العصر والزمان عجّل الله تعالى فرجه والى مراجعنا العظام والى الأمة الاسلامية جمعاء بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك
                  وأبارك لكم اخوتي وأخواتي وأسعد الله أيامكم بالخير واليمن والمسرات وجعلكم في أفضل طاعة وأتم عبادة..

                  وأسأله تعالى أن يعيده عليكم بالخير والعافية وتحقيق الأماني..


                  هناك هدايا وعيديات قد تكون مادية أو معنوية وكل بحسبه وكلها مطلوبة ويسعد بها من ينالها ويكون في غاية الفرح والسعادة..
                  وأنا أحببت أن تكون هداياي لاخوتي واخواتي الصائمين والطائعين من كتاب الله العزيز فهي أعظم الهدايا وأصدقها وليس هناك لها مثيل ويتمناها كل مؤمن ومؤمنة ويشتاق اليها ويحس من خلال هذه الآيات ان لطاعته وعبادته معنىً حقيقياً وخاصة بأنّ الله تعالى قد وهب تلك العطايا والهدايا..


                  وهذه بعض الهدايا:-

                  ((إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي مَقَامٍ أَمِينٍ * فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ * يَلْبَسُونَ مِنْ سُنْدُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُتَقَابِلِينَ))الدخان: 51 - 53..

                  ((مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فِيهَا أَنْهَارٌ مِنْ مَاءٍ غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِنْ لَبَنٍ لَمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِنْ خَمْرٍ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِنْ عَسَلٍ مُصَفًّى وَلَهُمْ فِيهَا مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَمَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ كَمَنْ هُوَ خَالِدٌ فِي النَّارِ وَسُقُوا مَاءً حَمِيمًا فَقَطَّعَ أَمْعَاءَهُمْ))محمد: 15..

                  ((إِنَّ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فَاكِهُونَ * هُمْ وَأَزْوَاجُهُمْ فِي ظِلَالٍ عَلَى الْأَرَائِكِ مُتَّكِئُونَ * لَهُمْ فِيهَا فَاكِهَةٌ وَلَهُمْ مَا يَدَّعُونَ * سَلَامٌ قَوْلًا مِنْ رَبٍّ رَحِيمٍ))يس: 58..

                  ((وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ كُلَّمَا رُزِقُوا مِنْهَا مِنْ ثَمَرَةٍ رِزْقًا قَالُوا هَذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِنْ قَبْلُ وَأُتُوا بِهِ مُتَشَابِهًا وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ))البقرة: 25..

                  ((أُولَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَنَتَجَاوَزُ عَنْ سَيِّئَاتِهِمْ فِي أَصْحَابِ الْجَنَّةِ وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ))الأحقاف: 16..

                  ((إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلًا * خَالِدِينَ فِيهَا لَا يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلًا))الكهف: 107، 108..

                  ((وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ))التوبة: 72..

                  ((وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ نَقِيرًا))النساء: 124..



                  وما تركناه أكثر وأكثر وما عند الله أكثر وأكثر بحيث لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر..

                  ***إِلهِي رَبِحَ الصَّائِمُونَ، وَفازَ القَائِمُونَ، وَنَجا المُخْلِصُونَ، وَنَحْنُ عَبِيدُكَ المُذْنِبُونَ. فَارْحَمْنا بِرَحْمَتِكَ، وَاعْتِقْنا مِنَ النَّارِ بِعَفْوِكَ، وَاغْفِرْ لَنا ذُنُوبَنا بِرَحْمَتِكَ يا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ***


                  تقبّل الله تعالى طاعاتكم وصيامكم بأفضل قبول...




                  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                  كل عام وأنتم بخير

                  أخي العزيز سماحة الشيخ الفاضل المفــــــــــــــــــيد

                  ماشاء الله
                  أفضل هديه وعيديه تفرح القلوب الله يفرح قلبكم الطاهر
                  مثلما .. أفرحت القلوب
                  نتمنى نكون ممن يستحقها

                  أخونا الطيب أنت دوووم سباق لــــــ كل خير
                  الله يحفظكم ويقضي حوائجكم يارب
                  طلبت الله شكثر ياحسين لامره ولامرتين جيك من الحسه ياحسين لومره
                  كل خوفي أموت وماأجي الحضره



                  تعليق


                  • #10
                    بسم الله الرحمن الرحيم
                    ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


                    الاخوة والأخوات الأعزاء شرفتموني كثيراً بهذه الاطلالات الرائعة وقبول هذه الهدية من أخيكم والتي تستحقونها عن جدارة واستحقاق
                    وان شاء الله تعالى أنتم أهل لها ومن المشمولين بها لأنكم أتباع مدرسة أهل البيت عليهم السلام الذين يسهمون في نشر وحفظ نهج أئمة أهل البيت عليهم السلام وتلامذة نجباء لامامنا ومولانا جعفر الصادق عليه السلام وجنود أوفياء لامامنا المفدى صاحب الزمان عجّل الله تعالى فرجه الشريف..
                    وهنيئاً لكم تلك الطاعات والعبادات المتقبلة ان شاء الله تعالى في شهر قبول الطاعات، وتعساً لمن تغافل وتناسى فضل وعظم هذا الشهر المبارك بكل ما تعنيه الكلمة..
                    وهذه التوفيقات لاتتأتى من العدم بل من قواعد وأسس أتعبتم أنفسكم للوقوف عليها والساند الأساسي لهذا كلّه هو التسديد الالهي فلا يفرطنّ أحد منكم بهذه الطاعات ويهدرها (أعاذكم الله من ذلك) فهو كنز لا يمكن التفريط به بأي حال من الأحوال..

                    أجدد شكري وتقديري لحضوركم المتميّز في هذا المنتدى بشكل عام وبهذا القسم بشكل خاص..
                    وأسعد الله كل أيام عمركم بخير طاعة وأحسن عبادة وتكونوا من المساهمين والمشيدين لدولة الامام المهدي المنتظر عجّل الله تعالى فرجه الشريف..



                    أخوكم المقصّر...

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X