إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من حكم نهج البلاغة في عيد الفطر

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من حكم نهج البلاغة في عيد الفطر

    بسم الله الرحمن الرحيم

    م / من حكم نهج البلاغة في عيد الفطر ..

    المصدر : نهج البلاغة الحكمة رقم " 428 "

    428 - وقال عليه السلام في بعض الاعياد : إنما هو عيد لمن قبل الله من صيامه وشكر قيامه ، وكل يوم لا يعصىالله فيه فهو

    عيد ..اهــ

    اقول : وان لم يُذكر عيد الفطر لا تصريحا ولاتلميحا الا ان العيد المقصود هنا هو عيد الفطر بقرينة ذكر الصيام والله العالم .









    [
    الْيَمِينُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّةٌ وَ الطَّرِيقُ الْوُسْطَى هِيَ الْجَادَّةُ عَلَيْهَا بَاقِي الْكِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّةِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّةِ وَ إِلَيْهَا مَصِيرُ الْعَاقِبَةِ
    ]

    { نهج البلاغة }




  • #2
    الأخ السيد الحسيني
    شكراً على هذه الحكمة القيمة، و كل عام وأنتم بخير. وأحب أن أضيف إلى ما ذكرتموه هذه الأسطر:
    مِن الأخطاء الشائعة عند بعض الناس أنَّهم يظُّنُّون بيوم العيد أنَّه اليوم الَّذي تباح فيه المحظورات، فيرتكب بعضهم المحرَّمات جهلاً بما يلزم على المؤمن فعله في يوم العيد ، وبذلك يحرم نفسه من رحمة الله ويكون قريباً من سخطه وعقابه، ويلهى آخرون يوم العيد فينسَون ذكر الله ، لذا ينبغي لنا أن نتمسك بنصائح وإرشادات الأئمة (عليهم اسلام)، لمعرفة حقيقة العيد ، و السلوك الَّذي ينبغي للمؤمن أن يسلكه، فقد جاء في كتاب وسائل الشيعة أنَّ أمير المؤمنين (عليه السلام) قال في بعض الأعياد : ( إنما هو عِيْدٌ لمن قَبِلَ اللهُ صيامَهُ وشَكَرَ قِيَامَهُ، وكلُّ يومٍ لا تَعْصِي اللهَ فيه فهو يومُ عِيد).
    و جاء في كتاب مستدرك الوسائل أنَّ الإمام الحسن (عليه السلام) خرج في يوم فطر والناس يضحكون ، فقال : (إن الله عز وجل جعل شهر رمضان مضمارا لخلقه [ أي: ميدانًا للسباق]، يستبقون فيه إلى طاعته ، فسبق قوم ففازوا ، وتخلف آخرون فخابوا ، والعجب مِن الضاحك في هذا اليوم الذي يفوز فيه المحسنون ، ويخسر فيه المبطلون ،والله لو كشف الغطاء لشغل محسن بإحسانه ، ومسيء بإساءته عن ترجيل[أي: تسريح] شعره ، وتصقيل ثوبه )

    ، و ورد في كتاب روضة الواعظين: (قال الصادق " عليه السلام " : خطب أمير المؤمنين بالناس يوم الفطر ، فقال : أيها الناس

    إنَّ يومَكُم هذا يومٌ يثابُ فيه المحسنون، ويخسر فيه المسيئون وهو أشبه يوم بيوم قيامتكم،
    فاذكروا بخروجكم من منازلكم إلى مصلاكم خروجكم من الأجداث إلى ربكم، واذكروا
    وقوفكم في مصلاكم ووقوفكم بين يدي ربكم، واذكروا رجوعكم إلى منازلكم في الجنة أو النار،
    واعلموا عباد الله أنَّ أدنى ما للصائمين والصائمات أن يناديهم ملك في آخر يوم من شهر رمضان
    أبشروا عباد الله فقد غفر لكم ما سلف من ذنوبكم، فانظروا كيف تكونون فيما تستأنفون) .
    نسأل الله أنْ يجعل مستقبلنا أفضل من ماضينا لنستأنف خير العمل وتكون أيَّامنا كلَّها أعياد، ففي كتاب مستدرك الوسائل عن أمير المؤمنين (عليه السلام) أنه قال : ( اليوم لنا عيد ، وغدًا لنا عيد ، وكلّ يوم لا نعصي الله فيه فهو لنا عيد )


    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X