إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

نساء خالدات - 3 ..... موقف ( دارمية الحجونية ) مع معاوية .....

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • نساء خالدات - 3 ..... موقف ( دارمية الحجونية ) مع معاوية .....

    بِسمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ وَالحَمْدُ لِلهِ رَبِّ الْعالَمِيْنَ وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلى أشْرَفِ الْأَنْبِياءِ وَالْمُرْسَلِينَ أَبِي الْقاسِمِ مُحَمَّدٍ وَعَلى آلِهِ الْطَّيِّبِينَ الطَّاهِرِين ...
    السَّلامُ عَلَيْكُمُ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ..



    لما حج معاوية سأل عن امرأة كانت تسكن الحجون وكانت سوداء اللون سمينة، تدعى
    (دارمية الحجونية)، فأخبروه بأنها لا تزال حية على قيد الحياة، فأمر بإحضارها، فلما جيء بها إليه، سألها عن حالها، فقال لها: كيف حالك يا بنت حام؟

    فقالت: لم يكن نسبي من حام، بل أنا امرأة من كنانة.

    فقال لها: ألم تعلمي لم أحضرتك؟

    قالت: لا يعلم الغيب إلا الله.

    فقال لها معاوية: أحضرتك لأرى العلة في حبك لعلي، وإظهار العداوة لي.

    فقالت له: أرى أن تعفيني عن هذا السؤال.

    فقال لها: لا أعفيك عنه.

    فقالت الدارمية: أحببت عليا (عليه السلام) لأنه كان يعدل في الرعية، ويقسم بيت المال بالسوية، وعاديتك لأنك حاربت من هو أولى منك بالخلافة، وطالبت بحق ليس لك.
    واليت عليا (عليه السلام) لأن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قد ولاه، وكان يحب الفقراء، ويجل أهل الدين، وما عاديتك إلا لأنك أرقت الدماء بغير حق، وجرت في قضائك، وحكمت بالهوى والعاطفة.

    فقال معاوية: لهذا انتفخت بطنك، وكبرت ثدييك، وارتفعت فخذيك.

    فقالت: يا معاوية! ما قلت في هذه هي لأمك مشهورة ومضرب المثل لا لي.

    فقال معاوية: لا يؤلمك هذا، فإني لم أقصد به سوءا، فلو كبرت بطن المرأة سيكون ولدها قويا وكاملا، ولو كبرت ثديها فستدر حليباً يشبع منه طفلها، ولو كان فخذيها مملوءا باللحم، فسيكون لجلوسها وقاراً وحشمة.

    ثم قال لها معاوية: هل رأيت علياً؟

    قالت: نعم.

    قال: كيف رأيتيه؟

    قالت: يفر من الرئاسة والسلطنة التي تسعى إليها أنت، إن النعمة التي أشغلتك لم تشغل عليا.

    قال معاوية: فهل سمعت كلامه؟

    قالت: نعم ، وكان (عليه السلام) يطعم الناس لذيذا، ويكتفي لنفسه ما بقي من زيت الزيتون المخلوط بزنجار الطشت.

    فقال لها: صدقت، لو كانت لك حاجة عندي اذكريها.

    فقالت: تفعل إذا طلبت ذلك؟

    قال: نعم.

    فقالت الدارمية: أريد مائة بعير ذوات الشعر الأحمر.

    فقال لها: لماذا مائة بعير، لمن تريديها؟

    قالت: سبحان الله! لعلك تريد أقلّ من ذلك.

    فقال معاوية: لو كان علي حياً لما أعطاك شيئاً من هذا.

    فقالت: لا، وحتى شعرة من مال المسلمين لم يعطنيها.



    التعديل الأخير تم بواسطة الصدوق; الساعة 24-08-2012, 04:01 PM.




    عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
    سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
    :


    " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

    فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

    قال (عليه السلام) :

    " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


    المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)



  • #2
    شكرا لكم للموضوع

    المـيـزان(سابقا)
    فيابنَ أحمـدَ أنتَ وسيلتي*وأبـوكَ طـــهَ خَــيرُ الجُـــدودِ
    أيخيبُ ظنّي وأنتَ الجوادُ*وأقطعُ رجائي وعليكُ ورودي

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة الميزان مشاهدة المشاركة
      شكرا لكم للموضوع


      شاكر لكم هذا لمرور

      بارك الله بكم





      عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
      سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
      :


      " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

      فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

      قال (عليه السلام) :

      " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


      المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X