إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الرمزية الأخاذة في قصص فاهم وارد العفريت --صباح محسن كاظم

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الرمزية الأخاذة في قصص فاهم وارد العفريت --صباح محسن كاظم


    لاريب إن عناصر التكثيف،والرمزية،والتشويق تتعاضد حينما يكتب نصاً قصصياً قصيراً ،ليحقق لذة النص،من خلال كلمات تتوهج وتكتظ بالدلالات بإقتطاف الصور التي تتلألأ في لمعان المضمون الهادف،والذي يعتمد إستفزاز المتلقي لتأويل وتحليل وإحالة النص عن عوالم مُعبِرة ،يبتغي"القاص"إشراك المتلقي في إحالاتها ومداليلها وفك شفراتها لإرتباطها بحالات إنسانية يعيشها الفرد العراقي .جاءت عوالم القاص"فاهم وارد العفريت"في(صور وفيوضات) الصادر عن دار رند 2010 ب-111-صفحة ،وقد نشرها القاص في فترات زمنية مختلفة طيلة عقد بصحف مختلفة ،تناول بقصصه موضوعات تحيط بوجود الأنسان بمختلف قضاياه المعاشة،كتبها بهاجس رؤيوي ومضوي تعببر-قصصه- عن آ لام.. وآمال بعالم أجمل تتحقق به الرغبات،ويسوده السلام بدلاً من الحرب؛والحرية بدلاً عن القمع؛وزراعة الأرض بدلاً من بوارها؛ومشاعر الحب بدلاً عن الكراهية.إتسمت قصصه تارة بصبغة إحتجاجية، وأخرى وعظية، وتارة رومانسية، ..جميع قصص المجموعة ترتكن إلى واقعٍ معاش وإلتقاطات من صيرورة الوجود الذي يمور بالمتناقضات. دونها بلغة إستعارية ورمزية ورومانسية مكثفة جداً. . كنصه الاول (تيمم) :
    عندما أفل الحب وغربت شمس الحبيب فتش طويلاً لم يجد قطرة شوق فتيمم الذكرى.
    وفي نص آخر وبإحالة تأويلية عن أهمية الارتباط بالارض والوطن والزراعة و تعد كناية عن العطاء والبذل الدائم والجهد للنجاح والحصول على ثمرة الأتعاب التي يقوم بمن يفلح بمهارة وبصدق وبإخلاص لعمل يخدم الآخرين به. نص(فلاّح)
    قال:- تلك أرضي فافلح بها وستفلح بين يديك ان كنت فالحا.
    كذلك نجد في قصصه القصيرة جداً إلتقاطات حسية من مشاهد المأساة أو الحروب أو العنف وقطع الرؤوس والسادية التي تغلف أزمنة الطغاة الذين يتناسلون في أمتنا كالارانب.
    (دماء):
    ماأن سفك السّياف دماءه التي تبرع بها حاكم المدينة،ليتقرب من خلالها للملك حتى ملأ العويل بيته العابق بالصغار.
    وحينما يكتب "العفريت" عن الاغتراب وطلب الحرية بسبب الكبت السياسي وتسّور البلاد بقيد الاستعباد الذي عانى منه شعبنا لعقود توشحت بالفرار إلى المنافي القريبة والبعيدة طلباً للنجاة والحرية.
    (حرية):
    قال لصاحبته عبر الهاتف:- اني اصبحت اتنقل عبر الدول كالطيور وارحل من مدينة لأخرى كالهواء قالت كذلك نحن هنا كالطيور ولكننا ننام ونصحو ولا نجد في اقفاصنا غير الألم وداء لم نجد له دواء.
    وهناك نصوص عديدة تشترك بهم الانسان العراقي بسلوكه الجمعي فهي تمثل مراحل زمنية مقطعية من تأريخ الألم والمحن كقصص شرنقة-انزواء- أقفاص- تبرع-ارهاب- مواجهة..إلخ من النصوص التي تؤرشف مراحل تاريخية بكلمات ربما بعضها لاتتجاوز مفردات معدودة..
    قصص الفاقة والعوز والحصارات والانكسارات النفسية،والامراض التي أصابت الابدان بالهزال، والتي هشمت عشرات الاسر آبان الحروب والتخبط السياسي الذي جرّ الويلات على العراقيين.
    كقصة( فقر):
    قال الطبيب للمريض الذي كان مصفر الوجه، نحيل الجسم متراخي العضلات انك مصاب بفقر............
    وهناك ثيمات إرتكازية في قصصه المستلة من الحياة اليومية التي هي مشترك جمعي يتحسسها ليحيلها الى قصص تحكي للتاريخ ما مرّ بالبلاد والعباد من معا ناة لم تشهد هولها أي شعوب أخرى.
    وفي النص المرقم 220 ص95 –كتاب-
    يكتب"فاهم وارد العفريت" بطريقة سلسة ،وموحية، إلى أهمية-الكتاب- لدى (الكاتب) فيما لايعبء به الآخر ؛الذي يمزقه من أجل صنع أكياساً ورقية يضع فيها حبوب زهرة الشمس !!..فعصارة العلم..و الفكر..والأدب .. لايثمنها إلا من هو في تماس مع وجع تلك العوالم المضنية بالجهد النبيل... نصوص-صور ونبضات- يقرأ فيها
    الاقتصاد الواضح في اللغة بكل النصوص تقريباً، فهي تعبر بإيجاز لغوي عما يقال بفصول؛ فقصص"فاهم" تشبه ( اللقطة الفوتوغرافية ) لكنها مصاغة بالاسلوب الأدبي لكتابة القصة الناجحة، وموشاة بالتهكم وإيحائية الأقنعة والطرافة والمفارقة والرمزية الموحية.
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X