إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تهادوا تحابوا

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تهادوا تحابوا

    تهادوا تحابوا الهدية قد تشكل تدفقاً رقيقا وعميقاً، يُشعر المهدى إليه بالاهتمام والتقدير والحب مثلا اهدي لصديقتي شي تحبه او زوج وزوجته يهدي الزوج لزوجته شي تحبه او العكس الزوجة هي تهدي لزوجها سوف تزيد من علاقة المحبة بينهما
    غلفي الهدية بشي من اغلفة جذابة واكتبي عليها كلمات يحبها الطرف المقابل لان قول الرسول معادلة لاتقبل الخطا (تهادوا تحابوا) لان اكيد بهذه الهدية سوف تنتشر المحبة بين ابناء المجتمع
    فالهدية للفقير تسد فقره وتقضى حاجته وترفع معنوياته وتشعره بالرضا والسعادة.. وتعطيه إحساسا أنه مقبول في المجتمع وليس منبوذا.

    والهدية للغنى تشعره بتقدير المجتمع له واحترامه وتدفعه إلى الإنفاق والتهادي.. واستخدام ماله في خدمة هذا المجتمع الذي قدره.

    والهدية للصغير فرحة وسعادة.

    وللكبير رضا وقبول.

    وللمرأة إحساس بالذات والكيان.


    النساء شقائق الرجال، وبين الفريقين روابط تكوينية من أول وجودهما، أشار لذلك القرآن في أوائل السور المسماة باسمهن -سورة النساء- في قوله –تعالى-: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا} النساء: 1.
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X